أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

الرِّعاية الطبية خلال فترة الحمل

حسب

Raul Artal-Mittelmark

, MD, Saint Louis University School of Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ذو الحجة 1440| آخر تعديل للمحتوى ذو الحجة 1440

من الناحية المثالية، يجب على الزوجين اللذين يفكران في إنجاب طفل مقابلة الطبيب أو غيره من مقدِّمي الرعاية الصحية لمناقشة ما إذا كان الحمل مستحسناً.يكون الحمل آمنًا جدًّا عادةً.إلَّا أنَّ بعض الاضطرابات يمكن أن تصبح شديدةً خلال فترة الحمل.كما يزداد بالنسبة لبعض الأزواج خطر إنجاب طفلٍ مصابٍ باضطرابٍ وراثي.

وبمجرَّد أن يفكر الزوجان في إنجاب طفل، يجب أن تبدأ المرأة بتناول الفيتامينات المتعددة التي تحتوي على الفولات عَوَز الفولات Folate Deficiency نقص حمض الفوليك شائع.يؤدي اتباعُ نظام غذائي لا يحتوي على حمض الفوليك إلى حدوث نقصٍ فيه في غضون بضعة أشهر، وذلك لأنَّ الجسمَ لا يُخزن سوى كمية صغيرة من حمض الفوليك. قد يؤدِّي عدمُ تناول كمية... قراءة المزيد (حمض الفوليك) مرة واحدة يوميًّا.أقل كمية موصى بها للنساء في عمر الإنجاب هي 400 ميكروغرام، لكنَّ بعض الخبراء يوصون باستعمال كميَّات أعلى قليلًا مثل 600 أو 800 ميكروغرام.تتوفر مثل هذه التراكيز غالبًا في المنتجات الدوائية التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل الفيتامينات المتعددة.يحدُّ حمض الفوليك من خطر إصابة الطفل بعيبٍ خِلقي في الحبل النخاعي أو في الدماغ (عيب الأنبوب العصبي عيوبُ الأنبوب العصبي والسنسنة المشقوقة عيوبُ الأنبوب العصبي neural tube defects هي نوع معين من العيوب الخَلقية للدماغ والعمود الفقري والحبل الشوكي. يمكن أن تؤدي عيوب الأنبوب العصبي إلى تلف الأعصاب وصعوبات التعلم، والشلل والوفاة.... قراءة المزيد ).يجب أن تبدأ النساء اللواتي لديهنَّ طفلٌ مصاب بعيبٍ في الأنبوب العصبي في استعمال كمية أكبر بكثير ممَّا هو موصى به عادة: 4000 ميكروغرام وذلك بمجرد أن يبدأ التفكير في إنجاب طفلٍ آخر.لا يمكن الحصول على الجرعات من 1000 ميكروغرام أو أكثر إلَّا بموجب وصفةٍ طبيَّة.

هل تعلم...

  • يجب على النساء اللواتي يُخططن للحمل أن يبدأنَ باستعمال الفيتامينات المتعددة التي تحتوي على حمض الفوليك (التي تساعد على منع بعض العيوب الخلقية) وليس الانتظار حتى حدوث الحمل.

إذا قرر الزوجان محاولة إنجاب طفل فعليهما مناقشة الطبيب في طرق جعل الحمل صحيًّا قدر الإمكان.يجب على المرأة أن تسأل الطبيب عن العَوامِل التي يمكن أن تُضعِفَ صحتها أو صحة الجنين.

تنطوي العَوامِل أو الحالات التي ينبغي تجنُّبها على ما يلي:

تنجم الإصابة بجدري الماء والهِربِس النُطاقِيّ عن العدوى بفيروسات الهربس.في أثناء الولادة، يمكن أن تنتشر هذه الفيروسات إلى الجنين وتسبِّبَ مَرضًا شديدًا.كما يمكن للفيروس أن يُسبِّبَ الالتهاب الرئوي عند المرأة والذي يكون شديدًا في بعض الأحيان.

قد تساعد معرفة ومعالجة مثل هذه العَوامِل قبل الحمل على الحدِّ من خطر حدوث مشاكل خلال فترة الحمل (انظر الحمل عالي الخطورة عواملُ الخطر للحمل عالي الخَطر بعضُ عوامل الخطر تكون موجودةً قبلَ أن تصبح المرأة حاملاً،وتنطوي هذه العواملُ على التالي: سِمات بَدنيَّة و سِمات اجتماعيَّة مُعيَّنة عند النِّساء مشاكل في حمل سابق اضطرابات مُعيَّنة موجودة قبل... قراءة المزيد عواملُ الخطر للحمل عالي الخَطر ).بالإضافة إلى ذلك، يمكن للمرأة مناقشة نظامها الغذائي ومخاوفها الاجتماعيَّة، والعاطفيَّة، والصحية مع الطبيب.

وعندما تراجع المرأة طبيبًا أو مُقدِّمًا آخر للرعاية الصحية قبل أن تكون حاملا، يمكنها الحصول على أيَّةٍ لقاحات ضرورية، مثل لقاح الحصبة الألمانية rubella vaccine الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR) عبارة عن لقاح مُرَكَّب يساعد في الوقاية من هذه العدوى الفيروسية الخطيرة ثلاثتها.يحتوي اللقاح فيروسات حية من الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية ولكنها... قراءة المزيد .إذا لم تكن قد استعملت حمض الفوليك، فيمكن للأطباء وصف الفيتامينات المتعددة السابقة للولادة التي تحتوي على الكمية اليومية الموصى بها من حمض الفوليك، أو كمية أكبر من حمض الفوليك إذا كانت قد أنجبت طفلاً يعاني من عيبٍ في الأنبوب العصبي.ويمكن عند الضرورة إجراء الفحص الجيني التحري الجيني يُستخدم التحري الجيني لتحديد ما إذا كان الزوجان يواجهان خطرًا أعلى لإنجاب طفل مُصاب باضطراب جيني وراثي.الاضطرابات الوراثيَّة هي اضطرابات في الصبغيات أو الجينات تنتقل من جيل إلى جيل. يشمل التحري... قراءة المزيد لتحديد ما إذا كانت المرأة وشريكها في خطر متزايد من إنجاب طفلٍ مصابٍ باضطرابٍ جيني موروث.

الفحص الأول

بعد تأكيد الحمل، يجب أن تخضع المرأة لفحصٍ سريري، ويُفَضَّل إجراؤه بين الأسبوعين السادس والثامن من الحمل.فخلال هذه الفترة، يمكن تقدير طول فترة الحمل والتنبؤ بتاريخ الولادة بأعلى دقة ممكنة.

يستفسر الأطباء عن الاضطرابات التي تعاني منها المرأة سابقًا وحاليًّا، والأدوية التي استعملتها، وتفاصيل عن حالات الحمل السابقة، بما في ذلك المشاكل التي حدثت مثل داء السكّري داء السُّكَّري خلال فترة الحمل بالنسبة للنساء المصابات بداء السكَّري قبل حدوث الحمل، تعتمد مخاطر حدوث المضاعفات خلال فترة الحمل على طول فترة الإصابة بداء السُّكَّري وما إذا كانت مضاعفات داء السُّكَّري موجودة، مثل ارتفاع ضغط... قراءة المزيد و حالات الإسقاط الإسقاط الإسقَاط miscarriage هو فقدان لجنين نتيجة أسباب طبيعية قبل 20 أسبوعًا من عمر الحمل. قد تحدث حالات الإسقاط بسبب مشكلة عند الجنين (مثل اضطراب وراثي أو عيب خِلقي)، أو عند المرأة (مثل حالات شذوذ... قراءة المزيد و العيوب الخِلقية لمحة عامة عن العيوب الخلقيَّة العُيوب الخلقيَّة التي تُسمَّى الشذوذات الخلقية أيضًا، هي تشوُّهات بدنيَّة تحدُثُ قبل وِلادة الصغير،وتَكون واضحةً عادةً خلال العام الأوَّل من العُمر. لا يُعرف سَبب العديد من العيوب الخلقية،... قراءة المزيد .

يكون الفَحص السَّريري الأول خلال فترة الحمل شاملاً.ويشتمل على ما يلي:

ويمكن إجراء اختبارات أخرى، تبعًا لحالة المرأة.يمكن قياس مستويات هرمون الغُدَّة الدرقية عند بعض النساء (مثل النساء اللواتي يعانين من اضطراب الغُدَّة الدرقية أو داء السكّري أو العُقم أو الإسقاط).

إذا كان دم المرأة خاليًا من عامل ريزوس، فيُجرى لها اختبارٌ للتَّحرِّي عن وجود أضداد لهذا العامل (انظر عدم توافق العامل الريصي عدم توافق العامل الريصي يحدث عدم توافق العامل الرَّيصي Rh incompatibility عندما يكون العامل الريصي سلبيًا في دم المرأة وإيجابيًا في دم الجنين، ويمكن أن يؤدي عدم توافق العامل الرَّيصي إلى تخريب كريات الدم الحمراء عند... قراءة المزيد ).ينتج جهاز مناعة المرأة هذه الأضدَّاد عندما يكون دمها غير المحتوي على عامل ريزوس على اتِّصالٍ بدمٍ يحتوي هذا العامل- كما يحدث عند الحمل السابق بجنين يحتوي دمه على عامل ريزوس.يمكن للأضدَّاد (تسمى أضدَّاد عامل ريزوس Rh antibodies) أن تُخرِّب خلايا الدَّم عند الجنين الذي يحتوي دمه على هذا العامل، ممَّا يَتسبَّب في حدوث مشاكل خطيرة للجنين (بما فيها الوفاة).إذا جَرَى الكشف عن الأضدَّاد في دم المرأة الحامل في وقتٍ مُبكِّر، يمكن للطبيب اتخاذ تدابير لحماية الجنين.تُعطى جميع النساء اللواتي لا تحتوي دماءهنَّ على عامل ريزوس الغلوبولين المناعي Rh(D) والذي يُحقَنُ في العضل في الأسبوع الثامن والعشرين من الحمل.كما يَجرِي إعطاءهنَّ الحقن بعد أي إتِّصالٍ ممكن بين دمهنَّ ودم الجنين- على سبيل المثال، بعد نوبةٍ من النزف المهبلي أو بزل السلى وبعد الولادة.يَحُدُّ الغلُوبُولين المناعي Rh(D) من خطر تخرُّب خلايا دم الجنين.

هل تعلم...

  • تشتمل الأشياء التي يجب تجنبها خلال فترة الحمل على التدخين، والتدخين السلبي، والعقاقير، والكحول، وفضلات وبراز القطط، ومخالطة أشخاصٍ قد يكونوا مصابين بجدري الماء أو الهربس النُطاقي.

  • خلال موسم الإنفلونزا، يجب على جميع النساء الحوامل الحصول على حقنة لقاح الإنفلونزا.

فحوص المتابعة

بعد الفحص الأول، يجب على المرأة الحامل أن تراجع طبيبها على النحو الآتي:

  • كل أربعة أسابيع حتى الأسبوع الثامن والعشرين من الحمل

  • ثمَّ كلُّ أسبوعين حتى الأسبوع السادس والثلاثين من الحمل

  • ثم مرة واحدة أسبوعيًّا حتى الولادة

وفي كلِّ فحص، يَجرِي تسجيل وزن المرأة وضغط الدَّم عادة، ويُلاحَظ حجم الرحم لتحديد ما إذا كان الجنين ينمو بشكل طبيعي.يجري فحص الكاحلين عند النساء للتَّحرِّي عن التورم.

يتحرَّى الأطبَّاء عن ضربات القلب عند الجنين.يمكن تسجيل ضربات القلب عادةً في الفترة بين الأسبوعين العاشر والحادي عشر من الحمل باستعمال جهاز تخطيط الصدى المحمول الدوبلري.وبمجرَّد اكتشاف ضربات القلب، يقوم الأطباء بفحصها في كلِّ زيارة لتحديد ما إذا كانت طبيعية.

في كل زيارة، يُجرِى اختبارٌ للبول للتَّحرِّي عن السكر.قد يشير وجود السكر في البول إلى الإصابة بداء السكّري.إذا كان البول يحتوي على السكر، ينبغي القيام بفحصٍ للدَّم للتَّحرِّي عن داء السُّكَّري في أقرب وقتٍ ممكن.حتى إذا لم يحتوِ البول على السكر، يقوم الأطبَّاء عادةً بإجراء اختبارٍ للسكري عند جميع النساء وذلك للتحري عن السكّري الذي يحدث خلال فترة الحمل (السكّري الحملي gestational diabetes السُّكَّري الحملي بالنسبة للنساء المصابات بداء السكَّري قبل حدوث الحمل، تعتمد مخاطر حدوث المضاعفات خلال فترة الحمل على طول فترة الإصابة بداء السُّكَّري وما إذا كانت مضاعفات داء السُّكَّري موجودة، مثل ارتفاع ضغط... قراءة المزيد ).يُجرى هذا الاختبار الدَّموي في الفترة بين الأسبوعين 24 إلى 28 من الحمل.حيث يُقاس مستوى السكر (الغلوكوز) في الدَّم بعد ساعة واحدة من شرب المرأة للسائل الذي يحتوي على كمية معينة من الغلوكوز - يسمى اختبار تحمُّل الغلوكوز glucose tolerance test.إذا كان لدى النساء عَواِمل خطر للإصابة بالسكّري الحملي، فينبغي إجراء هذا الاختبار في وقتٍ مُبكِّرٍ من الحمل، ويُفضَّل قبل الأسبوع الثاني عشر.

تنطوي عواملُ خطر الإصابة بالسكري الحملي على ما يلي:

إذا كانت نتائج الاختبار الأوَّلي طبيعية، يُعاد الاختبار عند النساء المُعرَّضات للخطر خلال الفترة بين الأسبوعين 24 إلى 28 من الحمل.

التَّصوير بتخطيط الصَّدى

يعتقد معظم الأطباء أنَّ التصوير بتخطيط الصدى التصويرُ بالموجات فوق الصوتيَّة Ultrasonography يستخدِم التصويرُ بالموجات فوق الصوتية الموجاتِ الصوتية عالية التردد (الموجات فوق الصوتية) لإنتاج صور للأعضاء الداخلية والأنسجة الأخرى.ويقوم جهاز يُسمَّى المحوِّل أو الترجام transducer بتحويل... قراءة المزيد التصويرُ بالموجات فوق الصوتيَّة Ultrasonography ، وهو أكثر إجراءات التصوير أمانًا، يجب إجراؤه مرة واحدة على الأقل خلال فترة الحمل للتأكد من أنَّ الجنين يتكوَّن بشكل طبيعي وللتَّحقُّق من التاريخ المُتَوقَّع للولادة.ويتمُّ ذلك عادةً خلال الفترة بين الأسبوعين 16 إلى 20 من الحمل.

وللقيام بهذا الإجراء، يُوضَع جهاز يُصدِر موجاتٍ صوتية (مُحوِّل transducer) على بطن المرأة.تتمُّ معالجة الموجات الصوتيَّة لتشكيل صورة تُعرض على شاشة.يستعمل الطبيب في بعض الأحيان وخصوصًا خلال المرحل المُبكِّرة من الحمل؛ جهاز للتصوير بتخطيط الصدى يمكن إدخاله في المهبل.يُوفِّر التصوير بتخطيط الصدى صورًا عالية الجودة، بما في ذلك الصور الحية التي تُظهِرُ حركة الجنين.تُوفِّر هذه الصور للطبيب معلوماتٍ مفيدةٍ يمكن من خلالها الاطمئنان على سلامة المرأة الحامل.

كما يمكن استعمال التصوير بتخطيط الصدى للقيام بما يلي:

ومع الاقتراب من نهاية الحمل، يمكن استعمال التصوير بتخطيط الصدى لتحديد التمزُّق المُبكِّر للأغشية المملوءة بالسائل المُحيط بالجنين.يمكن أن يُوفِّر التصوير بتخطيط الصدى المعلومات التي تساعد الأطباء على اتِّخاذ قرارٍ بضرورة القيام بالولادة القيصرية.

اختبارات التصوير الأخرى

ينبغي ألا تخضع المرأة الحامل للتصوير بالأشعَّة السِّينية بشكل روتيني خلال فترة الحمل، ولكن يمكن إجراء هذا النوع من التصوير بأمانٍ عند الضرورة.إذا كان من الضروري إجراء صورةٍ بالأشعَّة السِّينية، تتمُّ حماية الجنين من خلال وضع ثوبٍ مملوءٍ بالرصاص فوق أسفل بطن المرأة لتغطية الرحم.

التَّطعيمات

كما يُوصي الخبراء باستعمال جرعة داعمة للكزاز والخُنَّاق والسعال الديكي ( لقاح الكزاز والخُنَّاق والسعال الديكي لقاح الكزاز-الخُناق-السُعال الديكي لقاح الخناق والكزاز والسعال الديكي هو لقاح مُركَّب يحمي من هذه الأمراض الثلاثة. عادةً ما يُسبب الخناق التهاب الحلق والأغشية المخاطية بالفم.ولكن يمكن للبكتيريا المسببة للخناق أن تنتج ذيفانًا... قراءة المزيد ) بعد انقضاء عشرين أسبوعًا من الحمل (ويفضل أن يكون خلال الفترة بين الأسبوع السابع والعشرين إلى السادس والثلاثين) أو بعد الولادة، حتى لو كانت اللقاحات حديثة.

أعلى الصفحة