أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

أورامُ العظام السَّرطانيَّة الأوَّليَّة

حسب

Michael J. Joyce

, MD, Cleveland Clinic Lerner School of Medicine at Case Western Reserve University;


Hakan Ilaslan

, MD, Cleveland Clinic Lerner College of Medicine at Case Western Reserve University

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة جمادى الثانية 1438| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1438
موارد الموضوعات

الأورام التي تبدأ أساسًا في العظام تسمَّى أورام العظام الأوَّلية primary bone tumors. يمكن أن تكونَ أورام العظام الأوَّلية غير سرطانية (حميدة) أو سرطانية (خبيثة).

السَّاركومَاتُ الغضروفيَّة

السَّاركومَات الغضروفيَّة chondrosarcomas هي أورامٌ مُكوَّنة من خلايا غضروفية سرطانية. تميلُ هذه الأورامُ إلى أن تُصيبَ كبار السن. وهي تحدثُ في العظام غالبًا، مثل الحوض أو لوح الكتف، ولكن يمكن أن تَحدُثَ في أي جزءٍ من أيِّ عظم، كما يمكن أن تَحدُثَ في الأنسجة المحيطة بالعظام أيضًا. تكون الكثيرُ من أنواع السَّاركومَة الغضروفيَّة أورامًا بطيئة النمو أو منخفضة الدرجة، ممَّا يعني أنها أقلُّ عرضةً للانتشار (الانتقال) من بعض الأورام الأخرى. لكنَّ بعضَ أنواع السَّاركومَة الغضروفيَّة هي أورام سريعة النمو أو مرتفعة الدرجة، وهي تميل إلى الانتقال.

يوصي الأطبَّاء بإجراء صورةٍ بالأشعَّة السِّينية لتشخيص السَّاركومَة الغضروفيَّة، ولاستئصال عَيِّنَة نسيجيَّةٍ لفحصها تحت المجهر (خزعة). كما يمكن إجراءُ مسحٍ للعظم.

تُستأصلُ السَّاركومَة الغضروفيَّة المنخفضة الدرجة من العظم من خلال كشطها باستعمال أداة تجريف حادَّة عادةً (تجريف curettage) وباستخدام النيتروجين السَّائِل أو الفينول أو الإسمنت العظمي (ميثيل ميثاكريلات)، أو شعاع الأرجون لقتل خلايا الورم السطحية الموجودة في العظم. تُعالَج جميع الأورام المنخفضة الدرجة تقريبًا بهذه المُعالجَات الجراحية.

تُعدُّ السَّاركومَة الغضروفيَّة المرتفعة الدرجة أو السريعة النمو من الأورام العدوانيَّة وتكون أكثر ميلًا للانتقال مقارنةً ببعض أنواع الأورام الأخرى. يجب استئصالها جراحيًّا بشكلٍ كامل مع الحرص على عدم بضع الورم، وذلك تجنُّبًا لخطر تسرُّب خلايا الورم. يمكن أن تعودَ الإصابة بالورم إذا ما تسرَّبت الخلايا.

لا تستجيب السَّاركومَة الغضروفيَّة من أيَّة درجة للعلاج الكيميائي أو الشعاعي. وليس من الضروري إجراء استئصالٍ جراحي للذراع أو الساق المصابة (البتر amputation) إلَّا في حالاتٍ نادرة.

الأورام الحبليَّة Chordomas

الأورامُ الحبليَّة chordomas نادرةٌ وسرطانيَّةٌ، وتميل إلى الحدوث في نهايات العمود الفقري وفي منتصف قاعدة العمود الفقري (العَجز) أو في العصعص، أو بالقرب من قاعدة الجمجمة عادةً. يُسبِّبُ الورم الحبلي الذي يُصيبُ العجز أو العصعص ألمًا ثابتًا تقريبًا. ويمكن أن يُسبِّب الورم الحبلي في قاعدة الجمجمة مشاكلَ في الأعصاب في قاعدة الجمجمة ( الأعصاب القِحفيَّة). وقد تظهر الأَعرَاض لعدة أشهر أو سنوات قبل التَّشخيص. لا تنتشر الأورام الحبليَّة (تنتقل) إلى عظامٍ أخرى عادةً، ولكنها قد تعود بعد المعالجة.

يوصي الأطبَّاء بإجراء صورة بالتصوير بالرنين المغناطيسي لتشخيص الورم الحبلي.

وقد يكون بالإمكان مُعالَجَة الورم الحبلي الذي أصاب العجز أو العصعص من خلال الاستئصال الجراحي. تتعذّر معالجة الورم الحبلي عند إصابته لقاعدة الجمجمة جراحيًّا عادةً، إلَّا أنَّ المُعالجَة الشعاعيَّة قد تُقلِّص حجم الورم مؤقَّتا، وتساعد على تسكين الألم.

ساركومة يوينغ العظميَّة Ewing sarcoma of bone

ساركومة يوينغ ورمٌ سرطانيٌّ يُصيبُ الذكورَ أكثر من الإناث، ويبدو أكثر شُيُوعًا عند الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 10-25 عامًا. تحدث معظمُ هذه الأورام في الذراعين أو الساقين، ولكنَّها قد تصيب أيَّ عظم. ويُعدُّ الألم والتورُّم العَرَضين الأكثر شُيُوعًا. قد تصبح الأورام كبيرةً جدًّا، مما يؤثر في الطول الكلِّي للعظام أحيانًا. قد يتضمن الورم كتلةً كبيرةً من النسيج الرَّخو.

يوصي الأطباء بإجراء صورة بالأشعَّة السِّينية لتشخيص ساركومة يوينغ. ورغم أنَّ الأشعَّة السِّينية يمكن أن تُظهِر بعض التفاصيل، إلَّا أنَّ التصوير بالرنين المغناطيسي قد يساعد على تحديد الحجم الدقيق للورم. يقوم الأطباء باستئصال عَيِّنَة نسيجيَّة للفحص تحت المجهر (خزعة) لتأكيد التَّشخيص.

تنطوي معالجة ساركومة يوينغ على استعمال توليفاتٍ علاجيَّة مختلفة من الجراحة والمُعالجة الكِيميائيَّة والمُعالجة الشعاعيَّة، وهذا يتوقف على ما إذا كان إجراء العملية جراحية خيارًا عمليًّا ناجحًا في حال إجرائه. ويمكن لهذه التوليفات العلاجيَّة مُعالَجَة أكثر من 60٪ من المرضى المصابين بساركومة يوينغ.

السَّاركومَاتُ الليفيَّة والساركومات المتعددة الأشكال غير المتمايزة للعظم Fibrosarcomas and undifferentiated pleomorphic sarcomas of bone

تُصيبُ السَّاركومَات الليفيَّة والساركومات المتعددة الأشكال غير المتمايزة للعظم (المعروفة سابقا باسم ورم المنسِّجات الليفي الخبيث للعظام malignant fibrous histiocytoma of bone) نفس الفئة العمرية، وتشبه السَّاركومَات العظميَّة في المظهر والموضع والأَعرَاض. توجد في هذه الأورام السرطانية خلايا تُنتج أنسجة ليفية سرطانية (النسيج الضام) أكثر من الأنسجة العظمية السرطانية.

وتكون معدلات العلاج والبقاء على قيد الحياة مماثلة لتلك الناجمة عن الكارسينومة العظميَّة.

الورمُ اللمفي العظمي (لمفومة العظم) Lymphoma of bone

الورمُ اللمفي العظمي (يُسمى ساركومة الخلية الشبكيَّة سابقًا) هو ورم سرطاني يُصيبُ الأشخاص في الأربعينيَّات والخمسينيَّات من أعمارهم عادةً. يمكن أن ينشأ في أيِّ عظم أو في أيِّ مكانٍ آخر من الجسم، ثم ينتشر بكثافة إلى نقِي العِظام. يُسبب هذا الورمُ شعورًا بالألم والتورّم وتتراكم الأنسجة الرخوة عادةً. تميل العظامُ المتضررة إلى الكسر.

يوصي الأطبَّاء بإجراء صورةٍ بالأشعَّة السينيَّة لتشخيص الورم اللمفي العظمي.

ينطوي علاج الورم اللمفي العظمي عادةً على استعمال توليفةٍ من المُعالجة الكِيميائيَّة مع أو من دون المُعالجة الشعاعيَّة، حيث يبدو أنَّ فعاليَّتها مماثلة لفعاليَّة الاستئصال الجراحي للورم. ونادرًا ما يكون البتر ضروريًّا. يمكن للأطباء عند الاشتباه بحدوث كسرٍ في العظم أن يُثبِّتوه جراحيًّا في محاولة لمنع حدوث كسر.

أورامُ الخلايا العملاقة الخبيثة Malignant giant cell tumors

تُعدُّ أورام الخليَّة العملاقة الخبيثة من الحالات النادرة والسرطانية وتُصيبُ نهاية أطراف العظام الطويلة (عظام الذراع أو الفخذ) عادةً. تُسبِّبُ هذه الأورام الألم والتورُّمَ عادةً.

يوصي الأطبَّاء بإجراء صورةٍ بالأشعَّة السينيَّة لتشخيص أورام الخليَّة العملاقة الخبيثة.

وتماثل معالجة أورام الخلايا العملاقة الخبيثة معالجة السَّاركومَة العظمية، ولكنَّ نسبة الشفاء منخفضة.

الوَرم النِّقوي المتعدِّد Multiple myeloma

الورمُ النقوي المتعدد multiple myeloma (انظر الورم النِّقوي المتعدِّد أيضًا) هو من أورام العظام السرطانية (الخبيثة) الأوَّلية الأكثر شُيُوعًا، ويُصيبُ كبار السنِّ غالبًا. ولكنَّه سرطانٌ ينطوي على إصابة نقِي العِظام (الأنسجة المُشكِّلة للدَّم داخل تجويف العظام) بدلًا من الأنسجة الصلبة التي تُشكِّل العظام. وبذلك، فإنَّه يُعدُّ سرطانًا في نقِي العِظام بدلًا من سرطان العظام نفسها عادةً. وهو أكثر شُيُوعًا من سرطانات الأنسجة الصلبة التي تُشكِّلُ العظام.

تفرز خلايا النقيِّ السرطانية موادً تُسبِّبُ نقص كثافة العظام. وقد يكون نقص كثافة العظام واسعَ الانتشار، أو يظهرُ كمناطق مثقوبة في العظام في كثيرٍ من الأحيان.

يمكن أن يُصيبَ الورم النقوي المتعدد عظمًا واحدًا أو أكثر، لذلك فقد يحدث الألم في مكانٍ واحدٍ أو في أكثر من مكان. تُسمَّى الحالة عند إصابة عظم واحد فقط ورم البلازماويَّات plasmacytoma. بينما تُسمَّى الحالة عند وجود أكثر من ورم أو عند وجود إصابة واسعة في نقيِّ العظام بالورم النقوي المتعدد multiple myeloma.

يوصي الأطبَّاء بإجراء صورة بالأشعَّة السينيَّة لتشخيص الورم النِّقوي المتعدِّد. كما تُجرى اختبارات دمويَّة. يقوم الأطباء باستئصال وفحص خلايا نِقي العَظم لتأكيد تشخيص الورم النِّقوي المتعدِّد.

تُعدُّ معالجة الورم النِّقوي المتعدِّد معقَّدة، وقد تشتمل على المُعالجة الكِيميائيَّة والمُعالجة الشعاعيَّة، والمعالجة الجراحيَّة أحيَانًا.

السَّاركومات العظميَّة (السَّاركومات العظميَّة المنشأ) Osteosarcomas (osteogenic sarcoma)

تُعدُّ السَّاركومَة العظميَّة ثاني أكثر أنواع الأورام العظميَّة السرطانية الأوَّلية شُيُوعًا. ويمكن أن تحدث الإصابة بالسَّاركومَة العظميَّة في أيِّ عمر، رغمَ أنَّها أكثرَ شيوعًا عند الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 10-25 عامًا. يحدث هذا النوع من الأورام أحيانًا عند كبار السن المصابين بداء باجيت العظمي Paget disease of bone، أو الذين تعرَّضت عظامهم للإشعاع، أو لديهم مناطق من الأنسجة العظمية الميتة (تسمى احتشاءات عظميَّة bone infarcts) وغيرها من الحالات. تحدث ساركومة عظميَّة في الركبة أو حولها عادةً، ولكن يمكن أن تنشأ في أيِّ عظم. ويميل هذا الورم إلى الانتشار (الانتقال) إلى الرئتين أو إلى عظام أخرى. تُسبِّبُ هذه الأورام الألم والتورم عادةً.

يوصى بإجراء صورةٍ بالأشعَّة السينيَّة، إلَّا أنَّه توجد ضرورة إلى استئصال عَيِّنَة نسيجيَّةٍ للفحص تحت المجهر (خزعة) لتشخيص السَّاركومَة العظمية. يحتاج الأشخاصُ إلى إجراء صورةٍ بالأشعَّة السِّينية للصدر وتصوير مقطعي للصدر للكشف عن السرطان الذي انتقل إلى الرئتين، وإجراء مسح للعظام للكشف عن السرطان الذي انتشر إلى عظامٍ أخرى.

يبقى أكثر من 65٪ من الأشخاص المصابين بهذا النوع من الورم أحياء لمدة 5 سنوات على الأقل بعد التَّشخيص عند استعمال المُعالجة الكِيميائيَّة وعدم انتقال السرطان. تزداد فرصة البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات على الأقل إلى أكثر من 90% عند نجاح المعالجة الكيميائيَّة بالقضاء على جميع الخلايا السرطانيَّة تقريبًا. يمكن المحافظةُ على الذراع أو الساق المصابة وإعادة تشكيلها عادةً نتيجة تطوُّر العمليَّات الجراحيَّة؛ فقد كان من الواجب بتر الطرف المصاب في الماضي غالبًا.

تُعالَجُ السَّاركومَة العظمية من خلال استعمال توليفةٍ من المُعالجة الكِيميائيَّة والجراحة عادةً. تُستَعملُ المُعالجة الكِيميائيَّة في البداية عادةً. تنخفض شدَّة الألم خلال هذه المرحلة من العلاج غالبًا؛ ثم يَجرِي استئصال الورم جراحيًّا دون بضعه. يؤدي بضع الورم إلى تسرُّب خلاياه التي قد تُسبب عودة الإصابة بالسرطان في المنطقة نفسها.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
اسِتئصال الصَّفيحَة الفِقرِيَّة القطنية
Components.Widgets.Video
اسِتئصال الصَّفيحَة الفِقرِيَّة القطنية
يتكوَّن العمودُ الفقري عند الإنسان من 33 فقرة، تقوم بإيواء وحماية الحبل النُّخاعي. تكون هذه الفقرات...
لمحة عامة عن الجهاز العضلي الهيكلي
Components.Widgets.Video
لمحة عامة عن الجهاز العضلي الهيكلي

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة