أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

الخناق (الدفتيريا) Diphtheria

حسب

Larry M. Bush

, MD, FACP, Charles E. Schmidt College of Medicine, Florida Atlantic University

تمت مراجعته شعبان 1444
موارد الموضوعات

الدفتيريا هي عدوى سارية، وأحيانًا مميتة، في الجهاز التنفسي العلوي، تسبّبها بكتيريا عصويَّة إيجابية الغرام لمحة عامة عن الجراثيم أو البكتيريا إيجابية الغرام يمكن تصنيف الجراثيم أو البكتيريا حسب اللون الذي تتحول إليه بعد استخدام مواد كيميائية معينة (الصبغات stains).تصبغ الجراثيم إيجابية الغرام باللون الأزرق عندَ تطبيق هذا التلوين عليها.(تنصبغ بعض... قراءة المزيد (انظر الشكل )، تسمَّى الوتديَّة الخناقية.قد تُطلق بعضُ أنواع الوتديَّة الخناقية ذيفاناتٍ (سمومًا) قد تُلحق الضرر بالقلب والكلى والجهاز العصبي.

  • ينجم الخناق عن عدوى بكتيرية، ويُعدّ من الحالات النادرة الآن في البلدان التي تنتشر فيها برامج التطعيم على نطاق واسع.

  • وتشمل الأَعرَاض النموذجية التهابًا في الحلق، وشعورًا عامًا بالتوعك، وحمى، وتضخم في العُقَد اللِّمفِية أحيانًا، وتشكل غشاء كاذب شفاف في الحلق.

  • يعتمد التَّشخيصُ على الأَعرَاض، وخاصة التهاب الحلق وتشكّل الغشاء الكاذب، وعلى نتائج الزرع.

  • يجري إدخال الأشخاص إلى المستشفى وإعطاؤهم المضادَّات الحيوية للقضاء على العدوى.

  • يساعد التطعيمُ على الوقاية من هذه العدوى.

منذ سنوات خلت، كان الخناقُ أحد الأَسبَاب الرئيسية للوفاة عند الأطفال.أمّا اليوم، فقد أصبح الخناق من الحالات النادرة في البلدان ذات الموارد المرتفعة، ويعود ذلك أساسًا إلى انتشار تطعيمات الطفولة على نطاق واسع.وتشير الإحصائيات إلى أن أقل من خمس حالات تحدث في الولايات المتحدة كل عام، ولكن بكتيريا الخناق لا تزال موجودة في أماكن أخرى من العالم، وقد تؤدي إلى فاشيات للمرض إذا لم يكن التطعيم كافيًا.

يُعدّ الخناق من الحالات الشائعة في العديد من بلدان آسيا وجنوب المحيط الهادي، والشرق الأوسط، وأروبا الشرقية، وفي فنزويلا، وفي هايتي، وجمهورية الدومينيكان.حدثت فاشيات في إندونسيا، وتايلند، وفيتنام، ولاوس، وجنوب أفريقيا والسودان وباكستان منذ العام 2011 (تتوفَّر معلومات السفر حولَ الخناق في الموقع الإلكتروني لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها).

هل تعلم...

  • ساعد التطعيم الروتيني على جعل الخناق من الحالات النادرة في البلدان ذات الموارد المرتفعة.

عادة ما تنتشر الجراثيمُ المُسببة للخناق في القطرات الرطبة التي تخرج مع السعال.تتكاثر بكتيريا الخناق على الأسطح القريبة من الغشاء المخاطي في الفم أو الحلق، حيث يمكن أن تُسبب الالتهاب.يُسمَّى هذا الشكل من الدفتيريا بالخناق التنفُّسي respiratory diphtheria.

قد تُطلق بعضُ أنواع الوتديَّة الخناقية Corynebacterium diphtheriae ذيفاناتٍ (سمومًا) قد تُلحق الضرر بالقلب والكلى والجهاز العصبي.

هناك شكلٌ أضعف من الخناق يصيب الجلد فقط، ويُصيب البالغين بشكل رئيسي.يكون هذا النوع أكثر شُيُوعًا بين الأشخاص الذين يعانون من تدني مستوى النظافة (مثل الأشخاص بلا مأوى).وهو ينتشر من خلال ملامسة قرحات الجلد المصابة بالعدوى.

أعراض الخناق

يبدأ المرضُ عادة في غضون بضعة أيام (بمعدل 5 أيام وسطيًا) من التعرض للبكتيريا.تبدأ أعراض الخناق بعد بضعة أيام، وتشمل التهابًا في الحلق، وألمًا في أثناء البلع، وبحة في الصوت، وشعورًا عامًا بالتوعك، وحمى بسيطة (حوالى 100.4 إلى 102° فهرنهايت، أو 38-38.9° مئوية)، وتسرع معدل ضربات القلب.كما قد يُعاني الأطفال من الغثيان، والقيء، والقشعريرة، والصداع.

يمكن أن تتورّمَ العُقَد اللِّمفِية في الرقبة (يُدعى ذلك رَقَبَة الثَّور).وقد يؤدي الالتهابُ إلى تضخم الحلق، وتضييق مجرى الهواء، وجعل التنفُّس صعبًا للغاية.

يتشكّل غشاء كاذب بالقرب من اللوزتين أو أجزاء أخرى من الحلق.وهذا الغشاء هو طبقة قاسية رمادية من المواد التي تصنعها البكتيريا وتغطي أحد الأسطح، وهو الحلق في هذه الحالة.ويتكوَّن من كريّات دم بيض ميتة وبكتيريا ومواد أخرى.يؤدي الغشاء الكاذب إلى تضيق مجرى الهواء.وقد يعاني المريض من شلل قبة الحنك (سقف الفم).عندَ الاستنشاق، فقد يُصدر المصاب صوت شهيق مرتفعًا بسبب هذا الغشاء الكاذب.كما قد يمتدّ الغشاء الكاذب إلى الرغامى الهوائية أو مجرى الهواء، أو ينفصل فجأة ويغلق مجرى الهواء بشكل كامل.ونتيجة لذلك، قد لا يتمكّن الأشخاص من التنفس.

قد تؤثر السُّموم أو الذيفانات التي تنتجها أنواع معيّنة من بكتيريا الخناق أحيانًا في أعصاب معيّنةة، وخاصّة تلك التي تُعصّب عضلات الوجه والحلق والذراعين والساقين، ممَّا يسبِّب أعراضًا مثل صعوبة البلع، أو صعوبة تحريك العينين أو الذراعين أو الساقين.ويمكن أن يُصابَ الحجاب الحاجز (أهم العضلات المستخدمة في الاستنشاق) بالشلل، ممَّا يؤدي إلى حدوث فشل تنفُّسي الفشل التنفُّسي Respiratory Failure الفشلُ التنفسي هو حالة يصبح فيها مستوى الأكسجين في الدَّم منخفضًا بشكلٍ خطيرٍ، أو يصبح مستوى ثاني أكسيد الكربون في الدم مرتفعًا بشكلٍ خطير. قد تؤدي الحالاتُ التي تسُدُّ المسالك الهوائية وتَضُرُّ... قراءة المزيد أحيانًا.تستغرق هذه الأَعرَاضُ بضعة أسابيع لكي تتلاشى.يمكن لتأثيرات السموم على الأعصاب أن تؤدي إلى تسرع ضربات القلب، واضطراب النظم القلبي، وانخفاض ضغط الدم.يمكن للذيفانات البكتيرية أن تُسبب التهاب عضلة القلب myocarditis التهاب عَضلة القلب التهابُ عضلة القلب myocarditis هو التهاب في النسيج العضليّ للقلب (عضلة القلب myocardium) يُسبِّبُ تموُّت النسيج. قد ينجُم التهاب عضلة القلب عن عددٍ من الاضطرابات، بما في ذلك العدوى والذيفانات... قراءة المزيد ، ممَّا يؤدِّي أحيانًا إلى اضطراب نظم القلب، ومن ثم الفشل القلبي والوفاة.

وقد تؤدي العدوى الشديدة إلى ضرر في الكلى أيضًا.

وإذا أصاب الخناقُ الجلدَ فقط، فقد يسبّب القروح التي تتباين في مظهرها.تظهر هذه القروحُ على الذراعين والساقين وتشبه اضطرابات الجلد الأخرى، مثل الإكزيمة، والصدفية، والقوباء.ويعاني عدد قليل من الأشخاص من قروح مفتوحة لا تلتئم.قد تكون التقرحاتُ مؤلمة و حمراء، وقد تنزّ.

صُوَر الخناق

بشكل عام، يُتوفّى حوالى 3% من الأشخاص المصابين بالخناق.يزداد خطر الوفاة في الحالات التالية:

  • إذا تأخّر المريضُ في الذهاب إلى الطبيب.

  • يصيب الخناق القلب أو الكلى.

  • يحدث الخناق عندَ الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 15 سنة أو الأشخاص بعد عمر 40 سنة.

تشخيص الخناق

  • زرع عَيِّنَة من المُفرزات

  • تخطيط القلب الكهربائي ECG إذا اشتبه الطبيب بإصابة القلب

يشتبه الطبيبُ بإصابة شخص عليل بالخناق إذا كان يعاني من التهاب في الحلق وظهور غشاء كاذب، وخاصةً إذا كان يعاني من شلل في قبة الحنك، أو إذا لم يكن مُلقّحًا تجاه الخناق.يجري تأكيدُ التَّشخيص عن طريق إرسال عَيِّنَة من المواد من حلق المصاب إلى المختبر، حيث يمكن للبكتيريا أن تتكاثرَ وبذلك تُحَدّد ماهيتها.

يشتبه الطبيبُ في الخناق الجلدي إذا ظهرت قرحات على الجلد في أثناء انتشار فاشية للخناق التنفسي.ولتأكيد التَّشخيص، يأخذ الطبيب عَيِّنَة من إحدى القرحات، ويرسلها إلى المختبر لإجراء اختبار الزرع.

علاج الخناق

  • مضاد ذيفان الخناق diphtheria antitoxin

  • المضادَّات الحيوية

كما يصف الطبيب المضادَّات الحيوية، مثل البنسلين أو الإريثروميسين، للقضاء على بكتيريا الخناق.تعطى المضادَّات الحيوية لمدة 14 يومًا.ينبغي إبقاءُ المصاب في معزل عن الآخرين (لوقايتهم من التعرّض للمُفرَزات المُعْدِية)، وذلك حتى ظهور نتيجة اختبار الزرع بعد التوقف عن استخدام المضادَّات الحيوية، ممّا يشير إلى أنه أمكن القضاءُ على الجراثيم بشكل كامل.

في الخناق الجلدي، عادةً ما يقوم الطبيب بتنظيف القرحات بشكل كامل باستخدام الماء والصابون، ويصف المضادَّات الحيوية للشخص لمدة 10 أيام.

يتعافى المرضى المصابون بعدوى شديدة ببطء.ويُنصح بعدم استئناف النشاطات الاعتيادية مباشرةً.في حال إصابة القلب بالعدوى، قد يكون الإجهاد البدني الاعتيادي مُضرًا.

الوقاية من الخناق

التطعيم

يحمي لقاح الخناق فقط من تأثيرات ذيفان الخناق؛ ولكنه لا يقي من العدوى بالخناق.يُعطى اللقاح بالمشاركة مع لقاحات أخرى.يعتمد نوع اللقاح المُقدم على عمر الشخص:

بعدَ التعرُّض لجراثيم الخناق

إذا كان الشخصُ على تماس وثيق مع شخص يعاني من الخناق، ينبغي إجراء اختبار لتحرّي العدوى عنده، وإعطاؤه المضادَّات الحيوية مدة 7 أيَام.

تُرسل عيّنات من الحلق والأنف إلى المختبر لزراعتها وتحري الجراثيم فيها.إذا تم العثور على بكتيريا الخناق في العيِّنات، فينبغي أن يتناول هؤلاء الأشخاص المضادَّات الحيوية لمدة 10 أيام إضافية (أي ما مجموعه 17 يومًا).يتمُّ استخدام برنامج التعرُّض هذا سواء جرى تطعيم الأشخاص أم لا، وذلك لأنَّ اللقاح لا يقي من الإصابة بالدفتيريا.

للمزيد من المعلومات

يمكن للمصادر التالية باللغة الإنجليزية أن تكون مفيدة.يُرجى ملاحظة أن دليل MSD غير مسؤول عن محتوى هذه المصادر.

quiz link

Test your knowledge

Take a Quiz! 
iOS ANDROID
iOS ANDROID
iOS ANDROID
أعلى الصفحة