أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

رائحة الفم الكريهة

رائحة الفم الكريهة

حسب

Bernard J. Hennessy

, DDS, Texas A&M University, College of Dentistry

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ذو الحجة 1439| آخر تعديل للمحتوى ذو الحجة 1439
موارد الموضوعات

رائحة الفم (أو النَفَس) الكريهة هي الرائحة المزعجة المتكررة أو المستمرة التي تصدر عن فم أو هواء الزفير.

روائح النَفَس الكريهة الأخرى

يمكن لبعض الأمراض أن تؤدي إلى إفراز مواد تظهر رائحتها في نَفَس الشخص، ولكن غالبًا ما تكون هذه الروائح خفيفة ولا تُصنف تحت باب روائح الفم الكريهة.فمثلاً،

الأسباب

الأَسبَاب الشائعة

إن الأَسبَاب الأكثر شُيُوعًا لرائحة الفم الكريهة هي:

تؤدي الإصابة بالتهاب النسج الداعمة إلى التهاب وتخريب البُنى والنسج المحيطة بالأسنان والتي توفر لها الدعم، وتنجم هذه الحالة بشكل رئيسي عن تراكم أنواع محددة من البكتريا حول الأسنان.تنمو هذه البكتيريا في عمق الجيوب اللثوية المحيطة بالأسنان.كما يمكن لهذه البكتيريا أن تنمو أيضًا على الجزء الخلفي من اللسان، حتى عند المرضى الذين لا يعانون من أمراض النسج الداعمة.ويمكن لهذه البكتيريا أيضًا أن تتكاثر بسبب تراجع إنتاج اللعاب (الناجم عن بعض الأمراض أو تناول بعض الأدوية -انظر جفاف الفم جفاف الفم يحدث جفاف الفم بسبب انخفاض أو توقف إفراز اللعاب.يمكن لهذه الحالة أن تُسبب إزعاجاً للمريض، وأن تعيق النطق والبلع، وتجعل ارتداء البدلات السنية أمراً صعباً، وقد تؤدي إلى الإصابة برائحة الفم الكريهة،... قراءة المزيد ) أو انخفاض حموضة اللعاب.

بعد تناول وهضم بعض أصناف الأطعمة (مثل البصل أو الثوم أو البهارات) فإن روائح تلك المواد تنتقل من مجرى الدَّم إلى الرئتين.فتظهر رائحة تلك الأطعمة في هواء الزفير للشخص، وهو ما قد يُسبب الإزعاج للأشخاص المحيطين به.على سبيل المثال، يمكن لرائحة الثوم أن تظهر في هواء الزفير للشخص بعد ساعتين أو ثلاث ساعات من تناول الثوم، أي بعد فترة طويلة من مغادرتها للفم والمعدة.كما إن النظافة الفموية لا تفيد في إزالة هذه الروائح.

من جهةٍ أخرى، فإن رائحة الفم الكريهة تكون أكثر شيوعًا لدى المدخنين مقارنةً مع غير المدخنين.

الأَسبَاب الأقل شيوعًا

تشمل الأَسبَاب الأقل شُيُوعًا لرائحة الفم الكريهة:

على الرغم من أن الكثير من المرضى يعتقدون بأن الأمراض المَعِدية المعوية تُسبب رائحة الفم الكريهة، إلا أنها نادرًا ما تكون السبب، وذلك بسبب أن القناة العضلية الواصلة بين الحلق والمعدة (المري) تكون مغلقة في الحالة الاعتيادية.لا تنجم رائحة الفم الكريهة عن سوء الهضم، و لا تعد مؤشرًا على كفاءة أداء الجهاز الهضمي أو الأمعاء.يُصاب بعض الأشخاص في حالات نادرة بحالة تُدعى رتج زنكر رتج زنكر Zenker diverticula (رتج البلعوم) الرتوجُ المريئيَّة Esophageal diverticula هي أكياس أو جيبات غير طبيعية أو جيوب في المريء.ونادرًا ما تسبِّب صعوبات في البلع ارتجاع (خروج الطعام من دون غثيان أو تقلصات قويَّة لعضلات البطن). ويعتمد... قراءة المزيد رتج زنكر Zenker diverticula (رتج البلعوم) Zenker diverticulum، وهو عبارة عن جيب في المري يؤدي إلى تجمع البقايا الطعامية فيه.يمكن للبقايا الطعامية أن تتحلل داخل هذا الجيب وتُسبب انبعاث رائحةً كريهة.

أما رائحة الفم الكريهة الوهمية فيُطلق عليها اسم رائحة الفم الكريهة ذات المنشأ النفسي (رائحة الفم الكريهة الكاذبة pseudo-halitosis).وفي هذه الحالة يعتقد الشخص بأن رائحة فمه كريهة، في الوقت الذي لا تكون فيه كذلك.كثيراً ما تحدث هذه المشكلة عند الأشخاص الذين يميلون إلى المبالغة في الشعور بأجسادهم، أو عند الأشخاص الذين يعانون من اضطراب نفسي خطير، مثل الفصام انفصام الشخصية الفصام schizophrenia هو اضطراب نفسي يتميز بفقدان الاتصال بالواقع (الذهان psychosis)، والهلوسة (سماع أصوات غير حقيقية)، والإيمان بمعتقدات زائفة (أوهام)، والتفكير والسلوك غير الطبيعيين، وقلة التعبير... قراءة المزيد .يعاني بعض المرضى من أفكار وسواسية قهرية وإحساس طاغٍ بقذارة البدن، وأن رائحة أفواههم كريهة كذلك.

الجدول
icon

التقييم

نادرا ما تتطلب رائحة الفم الكريهة استشارةً فوريةً للطبيب العام أو طبيب الأسنان.يمكن للمعلومات التالية أن تساعد المرضى على تحديد مدى الحاجة لزيارة الطبيب واستشارته، وتوقع ما الذي سيحصل في أثناء عملية الفحص والتقييم.

العَلامات التحذيريَّة

يمكن لبعض الأَعرَاض والعلامات أن تستدعي القلق.وتشتمل على

  • الحُمَّى

  • بلغم صديدي في الفم أو خروج مفرزات قيحية من الأنف

  • ملاحظة بقع غير طبيعية مرئية أو محسوسة في الفم

متى ينبغي زيارة الطبيب

ينبغي استشارة الطبيب على الفور في حال الإصابة بالحمى، أو ظهور بلغم صديدي، أو مُفرَزات أنفية، أو الاشتباه باستنشاق جسم غريب.يجب على الأشخاص الذين يكتشفون بقعة غير طبيعية في أفواههم مراجعة طبيب الأسنان في غضون بضعة أيام.

أما الأشخاص الذين يعانون من رائحة الفم الكريهة بدون تلك العلامات التحذيرية، أو الذين لا يشعرون بأن الرائحة تؤثر بأي شكل في صحتهم فيمكنهم استشارة طبيب الأسنان حالما تتيح الفرصة لهم ذلك.

ما الذي سيقومُ به الطبيب

سوف يقوم طبيب الأسنان في البداية بطرح بعض الأسئلة حول الأَعرَاض التي يشتكي منها المريض وتاريخه الطبي.ثم يقوم بإجراء الفحص السريري.يمكن للفحص السريري ومراجعة التاريخ الطبي للمريض أن يكشف عن سبب رائحة الفم الكريهة، وبالتالي ما الذي يمكن فعله لعلاج الحالة (انظر جدول بعض أسباب وسمات رائحة الفم الكريهة بعض أسباب وسمات رائحة الفم الكريهة رائحة الفم (أو النَفَس) الكريهة هي الرائحة المزعجة المتكررة أو المستمرة التي تصدر عن فم أو هواء الزفير. يمكن لبعض الأمراض أن تؤدي إلى إفراز مواد تظهر رائحتها في نَفَس الشخص، ولكن غالبًا ما تكون... قراءة المزيد ).

يُعد اختبار الشم جزءاً مفيدًا من الفحص السريري يمكن أن يساعد على معرفة ما إذا كانت رائحة الفم الكريهة ناجمة عن الأنف أو عن حالة مرضية في الجيوب أو اضطراب فموي أو اضطراب رئوي.في هذا الاختبار، يقوم المريض الشخص بإخراج هواء الزفير على بعد حَوالى 10سم من أنف الطبيب، أولًا من خلال الفم مع إغلاق الأنف ثم من خلال الأنف مع إغلاق الفم.إذا كانت الرائحة أكثر سوءاً عند إخراج الهواء من الفم، فغالبًا ما يكون السبب فموياً.أما إذا كانت الرائحة أكثر سوءاً عند إخراج الهواء من خلال الأنف، فغالبًا ما تكون الرائحة ذات منشأ أنفي أو من الجيوب.وإذا كانت الرائحة متشابهة عند إخراج الهواء من الأنف أو الفم، فغالبًا ما تكون الرائحة من جزء آخر من الجسم أو من الرئتين.وإذا لم يتمكن الطبيب من تحديد منشأ الرائحة، فيمكن أن يُجري كشطاً للجزء الخلفي من اللسان بملعقة بلاستيكية.بعد 5 ثوان، يقوم بشم رائحة الملعقة.فإذا ظهرت الرائحة على الملعقة فغالبًا ما تكون المشكلة ناجمة عن البكتيريا الموجودة على سطح اللسان.

الاختبارات

تتوقف الحاجة إلى الاختبارات على ما يجده الأطباء خلال التاريخ والفَحص السَّريري، ولا سيما ما إذا كانت علامات التحذير العَلامات التحذيريَّة رائحة الفم (أو النَفَس) الكريهة هي الرائحة المزعجة المتكررة أو المستمرة التي تصدر عن فم أو هواء الزفير. يمكن لبعض الأمراض أن تؤدي إلى إفراز مواد تظهر رائحتها في نَفَس الشخص، ولكن غالبًا ما تكون... قراءة المزيد موجودة.تتوفر لدى بعض الأطباء الاختصاصيين تجهيزات خاصة لاختبار رائحة الفم الكريهة، مثل شاشات الكبريت المحمولة portable sulfur monitors، والاستشراب الغازي gas chromatography، والاختبارات الكيميائية لكشاطات اللسان.نادرا ما تدعو الحاجة لمثل هذه الاختبارات، باستثناء حالات البحوث الطبية.

في حال كانت أعراض المريض مرتبطة بالمواد التي يتناولها أو يستنشقھا، فقد يقترح الطبيب تجنب تلك المواد لفترة من الوقت ومراقبة ما إذا کانت الأَعرَاض ستختفي أم لا.

المُعالجَة

  • معالجة السبب

  • اتباع قواعد النظافة الفموية والعناية بالأسنان بصورة منتظمة

حالما يتأكد تشخيص الحالة، فينبغي علاج أسباب رائحة الفم الكريهة.

إذا كان السبب خارجياً، فينبغي التخلص منه أو تصحيحه.فعلى سبيل المثال، يمكن للمريض التوقف عن تناول الثوم والبصل والأطعمة الأخرى المنتجة للرائحة والتوقف عن التدخين.أما إذا كان السبب فموياً، فينبغي على المريض زيارة طبيب الأسنان وتخصيص جلسة لتنظيف الأسنان، وعلاج أية نخور أو مشاكل حول سنية.في المنزل، يجب على المرضى تحسين روتين نظافة الفم اليومية، ويشمل ذلك استخدام الخيط السني لتنظيف المسافات بين الأسنان، واستخدام فرشاة الأسنان، وتنظيف الجزء العلوي والخلفي من اللسان باستخدام فرشاة الأسنان أو مكشطة اللسان.تتوفر في الأسواق العديد من أنواع غسول الفم والمطهرات الفموية، إلا أن فائدتها ليست كبيرة جداً.لا تدوم آثار معظم هذه المنتجات لأكثر من 20 دقيقة.ينبغي أن يحرص مدمنو الكحول الذين يخضعون لبرامج علاجية من الإدمان على استخدام غسول فموية خالية من الكحول.

أما الأشخاص الذين يعانون من رائحة فم كريهة ذات منشأ نفسي فقد يحتاجون إلى استشارة طبيب نفسي.

بعض الأمور الأساسية التي تخص كبار السن

نقاط رئيسية

  • تنجم معظم حالات رائحة الفم الكريهة عن تخمّر البقايا الطعامية بواسطة البكتيريا في الفم.

  • يمكن للاضطرابات خارج الفم أن تسبب رائحة الفم الكريهة. ولكن غالبًا ما يكون من السهل اكتشاف ذلك السبب استنادا إلى نتائج الفحوص السريرية، سواءً من قبل الطبيب العام أو طبيب الأسنان.

  • لا تنجم رائحة الفم الكريهة عن سوء في الهضم، كما أنها لا تعطي مؤشراً عن أداء الجهاز الهضمي أو الأمعاء.

  • إن مفعول غسول الفم لا يدوم طويلا.

للمزيد من المعلومات

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة