أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

نقص السمع المفاجئ

حسب

Lawrence R. Lustig

, MD, Columbia University Medical Center and New York Presbyterian Hospital

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة جمادى الثانية 1438| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1438
موارد الموضوعات

نقص السمع المفاجئ هو حالة من نقص السمع المتوسط إلى الشديد الذي يتطور على مدى ساعات قليلة أو يُلاحظ عند الاستيقاظ من النوم. عادة ما يؤثر نقص السمع على أذن واحدة فقط (ما لم يكن السبب دوائياً). قد يشكو المرضى من أعراضٍ أذنية أخرى وذلك بحسب سبب نقص السمع المفاجئ، ومن تلك الأعراض الرنين في الأذنين (الطنين طنين الأذن الرنين في الأذنين (الطنين) هو صوت الضجيج الذي يسمعه الإنسان ويكون مصدره الأذن نفسها وليس الوسط المحيط. يُعد طنين الأذن عرضاً لمشاكل أخرى وليس مشكلة بحد ذاتها. يُعد الطنين من الحالات الشائعة... قراءة المزيد )، أو الدوخة، أو إحساس كاذب بالدوران أو الحركة (دوار الدوخة والدوار بالنسبة لحالات الدوخة التي تترافق مع الوقوف فقط، انظر الدوخة عندَ الوقوف. الدوخة هي مصطلح غير دقيق يستخدمه الناس لوصف أعراض وأحاسيس متباينة، مثل الوهن (الشعور بأن الشخص على وشك السقوط) خفة الرأس... قراءة المزيد ). تشير الإحصائيات إلى أن حَوالى 1 من أصل كل 5 آلاف إلى 10 آلاف بشخص يعاني من نقص السمع المفاجئ. بالنسبة لنقص السمع الذي يتطور تدريجيًا، انظر نقص السمع نقص السمع يعاني أكثر من 10٪ من المرضى في الولايات المتحدة من درجات معينة من نقص السمع الذي يُؤثِّر في حياتهم اليومية، مما يجعلها من الاضطرابات الحسية الأكثر شُيُوعًا. يزداد معدل الإصابة بفقدان السمع مع... قراءة المزيد .

الأسباب

تُصنف أسباب نقص السمع المفاجئ تحت ثلاثة تبويبات عامة:

  • أسباب غير معروفة

  • سبب واضح (مثل عدوى دماغية أو إصابة في الرأس)

  • حالات مستبطنة

الأَسبَاب غير المعروفة

في معظم الحالات، لا يمكن العثور على سبب واضح لنقص السمع المفاجئ. وبناءً على ذلك، فقد صاغ الأطباء العديد من النظريات. تتضمن الأَسبَاب المحتملة كلاً من العدوى الفيروسية (وخاصة العدوى بفيروس الهربس البسيط)، ومهاجمة الجهاز المناعي في الجسم للأذن الداخلية أو أعصابها (استجابة مناعية ذاتية)، وانسداد الأوعية الدموية الصغيرة في الأذن الداخلية أو الأوعية الدموية للأعصاب. ولعل أسبابا مختلفة تؤثِّر في مرضى مختلفين.

سبب واضح

في كثير من الحالات المرضية الأخرى، يكون سبب نقص السمع المفاجئ واضحًا. تشمل هذه الأَسبَاب كلاً من

الإصابة في الرأس (مثل كسر العظم الصدغي في الجمجمة، أو ارتجاج دماغ شديد غير مترافق بكسر في الجمجمة) التي تلحق الضرر بالأذن الداخلية وتسبب نقص السمع المفاجئ.

تغيرات شديدة في الضغط (مثل تلك التي يمكن أن تحدث عند الغوص، أو بشكل أقل شيوعًا عند الانحناء من أجل رفع الاثقال) مما قد يسبب ثقباً (ناسوراً) بين الأذن الوسطى والداخلية. قد يوجد هذا الناسور في بعض الأحيان منذ الولادة، وقد يؤدي إلى نقص السمع المفاجئ أو يجعل الشخص أكثر عرضة لنقص السمع بعد إصابة في الرأس أو تغيرات الضغط.

الأدوية السامة للأذن هي الأدوية التي يكون لها آثار جانبية ضارة على الأذن. يمكن لبعض الأدوية أن تسبب نقص السمع بسرعة كأن يحدث ذلك في غضون يوم (وخاصة مع جرعة زائدة). يعاني عدد قليل من المرضى من اضطراب وراثي نادر يجعلهم أكثر عرضة لنقص السمع جراء تناول المضادَّات الحيوية من فئة الغليكوزيدات الأمينية. في الحقيقة، ينبغي على المرضى الذين يتناولون أدوية تُطرح في البول، مثل الأمينوغليكوزيدات، فحص وظائف الكلى ومراقبتها في أثناء استخدام الدواء لتجنب بلوغه مستويات سمية في الدم، ما قد يسبب نقص السمع.

يمكن لعدد من أنواع العدوى أن تُسبب نقص السمع المفاجئ في أثناء أو مباشرة بعد الإصابة بحالة حادة من المرض. وتشمل هذه الأنواع من العدوى كلاً من التهاب السحايا الجرثومي، داء لايم، والعديد من أنواع العدوى الفيروسية. ولعل الأَسبَاب الفيروسية الأكثر شُيُوعًا في دول العالم المتقدمة هي النكاف وعدوى الهربس الدماغي البسيط. وتُعد الحصبة من الأَسبَاب النادرة جدًّا، لأن معظم الناس يَجرِي تطعيمهم ضد العدوى.

الاضطرابات المستبطنة

نادرًا ما يكون نقص السمع المفاجئ العرض الأول لبعض الاضطرابات التي يكون لها عادةً أعراض أولية أخرى. ومن الأمثلة على هذه الاضطرابات ورم العصب السمعي acoustic neuroma، والتصلُّب المتعدِّد، وداء مينيير، والتعرض لصدمة صغيرة على مركز التوازن في الدماغ (المخيخ). في بعض الأحيان تُعاود عدوى الزهري نشاطها بعد الهجوع لدى المرضى الذين يعانون من عدوى فيروس العوز المناعي البشري HIV. يمكن لاستعادة النشاط تلك أن تسبب نقص السمع المفاجئ.

تتضمن الاضطرابات النادرة كلاً من مُتلازمة كوغان، حين تهاجم رد الفعل المناعية الأذن الداخلية (وسطح العين أيضًا)؛ بعض الاضطرابات التي تصيب الأوعية الدموية (التهاب الأوعية الدموية)؛ واضطرابات الدَّم مثل وُجودُ الغلوبولينِ الكِبرَوِيِّ بِالدَّم Waldenström macroglobulinemia، وداء الخلية المنجلية، وبعض أشكال ابيضاض الدم.

التقييم

يمكن للمعلومات التالية أن تساعد المرضى على تحديد مدى الحاجة لزيارة الطبيب واستشارته، وتوقع ما الذي سيحصل في أثناء عملية الفحص والتقييم.

العَلامات التحذيريَّة

يُعد نقص السمع المفاجئ بحد ذاته علامة تحذيرية.

متى ينبغي زيارة الطبيب

ينبغي على أي مريض يعاني نقصاً مفاجئًا في السمع أن يرى الطبيب على الفور لأن بعض أسباب تلك الحالة ينبغي علاجها بسرعة. إذا ظهرت على المريض أعراض اضطرابٍ في الجهاز العصبي غير نقص السمع، فقد يكون نقص السمع أحد أعراض اضطراب وظائف الأعصاب أو الدماغ.

ما الذي سيقومُ به الطبيب

سوف يقوم الطبيب في البداية بتوجيه بضعة أسئلة للاستفسار عن أعراض المريض وتاريخه الطبي. ثم يقوم الطبيب بإجراء الفحص السريري. من شأن ما يجده الطبيب في أثناء الفَحص السَّريري وتحري التاريخ الطبي للمريض أن يشير إلى سبب نقص السمع المفاجئ، ويساعد على تحديد الاختبارات التي قد تحتاج المريض للقيام بها (انظر بعض أسباب وخصائص نقص السمع المفاجئ بعض أسباب وخصائص نقص السمع المفاجئ نقص السمع المفاجئ هو حالة من نقص السمع المتوسط إلى الشديد الذي يتطور على مدى ساعات قليلة أو يُلاحظ عند الاستيقاظ من النوم. عادة ما يؤثر نقص السمع على أذن واحدة فقط (ما لم يكن السبب دوائياً)... قراءة المزيد ).

سوف يتحرى الطبيب ما إذا كان نقص السمع يُؤثِّر في إحدى الأذنين أو كليهما وما إذا كان المريض تعرض لحادث معين، مثل الإصابة بالرأس لمحة عامة عن إصابات الرَّأس تنجم حوالى نصف إصابات الرأس عن حوادث السيارات. كما تُعدُّ حالاتُ السقوط والاعتداءات والحوادث في أثناء ممارسة النشاطات الرياضيَّة والترفيهيَّة من الأسباب الشائعة. قد يُعاني الأشخاصُ الذين تعرَّضوا... قراءة المزيد أو الأذية في أثناء الغوص الرضح الضغطي (انظر أيضًا لمحة عامة عن إصابات الغوص). الرضح الضغطي barotrauma هو إصابة نسيجية ناجمة عن تغير في الضغط يؤدي إلى انضغاط أو تمدد الغازات الموجودة في بنى الجسم التشريحية المختلفة. يمكن للرضح الضغطي... قراءة المزيد أو الإصابة بمرض معد. سوف يسأل الطبيب عن الأَعرَاض المصاحبة التي تصيب الأذن (مثل الطنين أو خروج مفرزات من الأذن) أو مركز التوازن (مثل فقدان التوازن في الظلام أو الشعور بالدوار) أو أجزاء أخرى من الدماغ والجهاز العصبي (مثل الصُّدَاع، أو الضعف البدني، أو تبدل حاسة التذوق). كما سيحاول الطبيب تحديد ما إذا كان المريض يتناول حاليًا (أو مؤخراً) أدوية سامة للأذن.

سوف يركز الفَحص السَّريري على الأذنين والسمع وفحص الجهاز العصبي.

الجدول
icon

الاختبارات

عادة، يجب أن يخضع المرضى لتخطيط سمع (اختبار السمع يعاني أكثر من 10٪ من المرضى في الولايات المتحدة من درجات معينة من نقص السمع الذي يُؤثِّر في حياتهم اليومية، مما يجعلها من الاضطرابات الحسية الأكثر شُيُوعًا. يزداد معدل الإصابة بفقدان السمع مع... قراءة المزيد ). ما لم يعتقد الطبيب بأن المشكلة واضحة وتكمن في عدوى حادة أو تسمم دوائي للأذن، فغالبًا ما سيقوم أيضًا بإجراء تصوير بالرنين المغناطيسي المعزز بالغادولينيوم أو التصوير المقطعي المحوسب، ولاسيَّما عندما يكون نقص السمع أكبر في أذن واحدة. تُجرى الاختبارات الأخرى بناءً على السبب بعض أسباب وخصائص نقص السمع المفاجئ نقص السمع المفاجئ هو حالة من نقص السمع المتوسط إلى الشديد الذي يتطور على مدى ساعات قليلة أو يُلاحظ عند الاستيقاظ من النوم. عادة ما يؤثر نقص السمع على أذن واحدة فقط (ما لم يكن السبب دوائياً)... قراءة المزيد المحتمل. على سبيل المثال، ينبغي أن يخضع المرضى الذين يعانون من إصابة في الرأس للتصوير بالرنين المغناطيسي. كما ينبغي أن يخضع الأشخاص المعرضين لخطر الأمراض المنتقلة بالجنس لاختبارات دم تتحرى عن الإصابة بفيروس العَوَز المَناعي البَشَري المُكتَسَب والزهري.

المُعالجَة

يجري توجيه العلاج إلى أي سبب معروف لنقص السمع المفاجئ. عندما يكون السبب غير معروف، يلجأ العديد من الأطباء إلى إعطاء الستيرويدات القشرية بالمشاركة مع الأدوية المُضادَّة للفيروسات الفعالة ضد الهربس البسيط (مثل فالاسيكلوفير أو فامسيكلوفير)، على الرغم من عدم وجود أدلة جيدة على أن الأدوية المُضادَّة للفيروسات فعالة في هذه الحالة.

من جهةٍ أخرى، عندما يكون السبب مجهولاً فإن نَحو نصف المرضى يستعيدون سمعهم الطبيعي، في حين يستعيد مرضى آخرون سمعهم جزئياً. عادةً ما يحدث التحسن، فيما لو كان حدوثه ممكناً، في غضون 10 إلى 14 يومًا. أما التعافي من التأثيرات الضارة للأَدوِيَة السامة للأذن فيتباين بشكل كبير بحسب نوع الدواء وجرعته. بالنسبة للتسمم ببعض الأدوية (مثل الأسبرين ومدرات البول)، فإن السمع يعود في غضون 24 ساعة. أما التسمم بالمضادَّات الحيوية والمُعالجة الكِيميائيَّة فغالبًا ما يسبب نقص السمع الدائم إذا تجاوزت جرعات الدواء الحدود الآمنة.

النقاط الرئيسية

  • غالبًا ما يكون نقص السمع المفاجئ مجهول السبب.

  • يكون السبب واضحاً عند عددٍ قليلٍ من المرضى (مثل إصابة شديدة في الرأس، أو عدوى، أو استخدام أدوية يمكن أن تُلحق الضرر بالسمع).

  • في حالاتٍ نادرةٍ جدًّا، يكون نقص السمع المفاجئ أول علامة على الإصابة بحالة مرضية خفية.

الموضوعات الأخرى في هذا الفصل

آخرون يقرأون أيضًا

اختبر معرفتك

ألم الأذن
أي مما يلي هو الأكثر احتمالاً للتسبب في ألم الأذن المزمن (ألم يستمر لفترة أطول من أسبوعين)؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة