أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

أورامُ العظام غير السَّرطانية

حسب

Michael J. Joyce

, MD, Cleveland Clinic Lerner School of Medicine at Case Western Reserve University;


Hakan Ilaslan

, MD, Cleveland Clinic Lerner College of Medicine at Case Western Reserve University

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة جمادى الثانية 1438| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1438
موارد الموضوعات

قد تكون الأورامُ غير السَّرطانية (الحميدة) غيرَ مؤلمة، ولكنها تسبب ألمًا في العظام غالبًا. وقد يكون الألمُ شديدًا. قد يحدث الألمُ في أثناء فترة الراحة أو خلال الليل، ويميل إلى التفاقم تدريجيًّا.

الأورامُ الأروميَّة الغُضروفية Chondroblastomas

الأورامُ الأروميَّة الغُضروفية chondroblastomas هي من الأورام النادرة التي تنمو في نهايات العظام. وهي تصيبث الأشخاصَ الذين تتراوح أعمارهم بين 10-20 عامًا عادةً. وقد تسبب هذه الأورام ألمًا، ممَّا يؤدِّي إلى اكتشافها.

يوصي الأطبَّاء بإجراء صورةٍ بالأشعَّة السينيَّة لتشخيص الأورام الأروميَّة الغُضروفية، وقد يوصون بإجراء اختبارات تصوير أخرى، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي.

قد تستمر هذه الأورامُ في النمو وتخرِّبَ العظام والمَفاصِل إذا لم تُعالج. ولذلك، فإنَّ العلاج ينطوي على الاستئصال الجراحي واستخدام الطُّعم العظمي (زرع الأنسجة العظمية من أحد العظام إلى عظمٍ آخر) لترميم العيب. يمكن أن تكون مادَّة الطُّعم من العظم المُستأصل من حوض الشخص نفسه (الطعم الذاتي autograft)، أو من أنسجة العظام المُصنَّعة من شخص آخر (طعم خيفي allograft)، أو كبديلٍ عظمي اصطناعي. تعود هذه الأورام بعد الجراحة في بعض الأحيان.

الوَرَمٌ اللِيفِيٌّ الغُضروفِيٌّ المُخاطِيّ

يُعدُّ الوَرَمٌ اللِيفِيٌّ الغُضروفِيٌّ المُخاطِيّ من الأورام النادرة جدًّا التي تُصيبُ الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 30 عامًا عادةً. ويتوضَّع الورم على جهةٍ واحدة قريبًا من نهايات العظام في الأطراف (الأطراف) عادةً. الألم هو العَرَض المعتاد.

يوصي الأطبَّاء بإجراء صورةٍ بالأشعَّة السِّينية لتشخيص الوَرَمٌ اللِيفِيٌّ الغُضروفِيٌّ المُخاطِيّ.

وتنطوي معالجة الوَرَمٌ اللِيفِيٌّ الغُضروفِيٌّ المُخاطِيّ على الاستئصال الجراحي، والذي يؤدي إلى الشفاء عادةً. ولكنَّ، هذه الأورام تعود في بعض الأحيان.

الأورامُ الغُضروفيَّة الباطِنة

يمكن أن تحدث الإصابة بالأورام الغضروفية الباطنة enchondromas في أيِّ عمر، ولكنَّها تميل إلى الحدوث عند الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 10-40 عامًا. تظهر هذه الأورام في الجزء المركزي من (جوف النقي marrow cavity) العظام الطويلة.

ولا تؤدي الإصابة بهذه الأورام إلى ظهور أعراضٍ عادةً، ولكنَّ بعضها قد ينمو بشكلٍ أكبر ويُسبِّبُ الألم.

تُكتَشف الأورامُ عند إجراء صورة بالأشعَّة السِّينية لأسبابٍ أخرى غالبًا، ويمكن للأطباء تشخيصها من خلال ظهورها في صورة الأشعَّة السِّينية في كثير من الأحيان.

قد يكون من الضروري استئصال عيِّنةٍ نسيجيَّةٍ لفحصها تحت المجهر (خزعة)، لتأكيد التشخيص بالورم الغضروفي الباطن، ولاستبعاد احتمال وجود ورمٍ سرطانيٍّ عند تعذُّر تشخيصها بشكلٍ مؤكَّد من خلال الأشعَّة السينيَّة أو إن كان يُسبِّبُ ألمًا.

ولكن، يجب عدمُ استئصال الورم أو معالجته إذا لم يُسبِّبَ ألمًا.

قد يتحوَّل الورم الغضروفي الباطن إلى ورم عظمي سرطاني (خبيث) يُسمَّى السَّاركومَة الغضروفِيَّةّ chondrosarcoma. وهذا التغيّر نادر الحدوث عند الأشخاص الذين تقتصر معاناتهم على ورم غضروفي باطن واحد فقط، ولكنَّ التغيرَ إلى ورم سرطاني أكثر شُيُوعًا عند المرضى المصابين بأورام غضروفية باطنة متعدِّدة multiple enchondromas (تسمى الوُرام الغضروفي الباطن enchondromatosis).

ويمكن تكرارُ إجراء صور الأشعَّة السِّينية لمراقبة حدوث أيَّة تغيُّرات في الحجم، وللتأكُّد من عدم تحوُّل الورم إلى ساركومة غضروفيَّة chondrosarcoma.

خللُ التنسُّج الليفي

خللُ التنسج الليفي fibrous dysplasia هو تنامي عظمي غير طبيعي يحدث خلال مرحلة الطفولة. وقد يُصيبُ عظمةً واحدةً أو عدَّة عظام. تكون عظام الحوض أو الورك أكثرَ عرضةً للإصابة بهذه الحالة.

وقد يكون لدى الأطفال وحمات ولاديَّة وعلامات البلوغ المبكر، والتي تشير إلى وجود اضطراب يسمى مُتلازمة أولبرايت albright syndrome (أو مُتلازمة ماكيون ألبرايت McCune-albright syndrome). يتوقَّف حدوث النمو العظمي غير الطبيعي عندَ البلوغ عادةً. ونادرًا ما تصبح هذه الحالة سرطانية (خبيثة).

يُكتَشفُ هذا الاضطراب عند إجراء صورةٍ بالأشعَّة السينيَّة للتَّحرِّي عن حالاتٍ أخرى غالبًا.

وقد يساعد الاستعمال الوريدي لأحد أدوية زمرة البيسفسفونات على تخفيف الألم. ويمكن أن يُصحِّح الإجراء الجراحي التشوهات والكسور التي لا تلتئم عند وضعها في الجبيرة، أو الألم الذي لا يمكن تسكينه بأيّ طريقةٍ أخرى.

أورامُ الخلايا العملاقة Giant cell tumors

تُصيب أورام الخلايا العملاقة giant cell tumors الأشخاصَ في العشرينيَّات والثلاثينيَّات من أعمارهم. ومن الشائع أن تبدأ هذه الأورام في نهايات العظام، ويمكن أن تمتدَّ إلى الأنسجة القريبة. وقد تسبِّب الألم.

لتشخيص أورام الخلية العملاقة، يوصي الأطباء بإجراء صورة بالأشعَّة السِّينية. قد يوصي الأطبَّاء باللجوء إلى التصوير المقطعي المحوسب للصدر، لأنَّه من النادر أن تنتشر (تنتقل) هذه الأورام إلى الرئتين.

تختلف معالجة أورام الخلايا العملاقة باختلاف حجم الورم. يمكن استئصالُ الورم جراحيًّا، ويمكن ملء الحفرة بطعمٍ عظميٍّ طبيعي أو اصطناعي أو بملاط عظمي (ميثيل ميثاكريلات methyl methacrylate) للحفاظ على بنية العظام. قد يحتاج تدبيرُ الأورام الكبيرة إلى استئصال الجزء المصاب من العظام، وإعادة بناء المَفصِل في بعض الأحيان. وتتوفَّر معالجةٌ جراحيَّةٌ تسمَّى التَّجريف curettage، حيث يجري استئصال الورم باستعمال أداة تجريف حادَّة. وقد يقوم الأطبَّاء بعد ذلك بمعالجتها مستعملين الفينول الكيميائي أو بالتجميد بالنيتروجين السَّائِل قبل أن يملؤوا التجويف. ويقوم بعض الأطباء بتسخين الملاط العظمي. تساعد هذه المُعالجَات على تقليل خطر عودة الورم. تعود حَوالى 10٪ من الأورام بعد استعمال هذه العلاجات. ونادرًا ما تصبح أورام الخلايا العملاقة سرطانيَّة.

الورمُ الليفي غير المُعظِّم Nonossifying fibroma (العيب القشري الليفي، الورم الأصفر الليفي)

الورمُ الليفي غير المُعظِّم هو تشوُّه يحدث عندما لا يتصلَّب جزء من العظام بشكل طبيعي، وبدلًا من ذلك يُملأ بالنسيج الليفي بدلًا من النسيج العظمي. ويسمَّى الورم الليفي غير المُعظِّم الصغير جدًّا بالعيب القشري الليفي fibrous cortical defect. تُعدُّ الإصابة بالورم الليفي غير المُعظِّم شائعة بين الأطفال. وهي تحدث بالقرب من نهايات عظام الساقين عادةً.

تتصلَّب معظم الأورام الليفية غير المعظِّمة في النهاية، وتكون أشدُّ صلابة من العظام الطبيعيَّة في بعض الأحيان. لا تُسبِّب الأورام الليفية غير المعظِّمة الصغيرة ظهورَ أعراض؛ إلَّا أنَّ بعض الأورام الليفية الصغيرة تنمو بشكلٍ أكبر، وقد تسبب الألم وتزيد من خطر حدوث كسر.

يُكتَشف الورم الليفي غير المُعظِّم غالبًا عند إجراء صورةٍ بالأشعَّة السِّينية لسببٍ آخر.

لا تتطلَّبُ الأورام الليفية الصغيرة غير المعظِّمة أيَّ علاج؛ إلَّا أنَّه يجري استئصال الورم الليفي المُسبِّب للألم أو الذي أصبح حجمه كبيرًا عند نموِّه، ثمَّ ملء مكان الاستئصال بطُعمٍ عظمي.

أورام الأرومات العظميَّة Osteoblastomas

تعدُّ أورام الأرومات العظميَّة من الأورام النادرة غير السَّرطانية. يَعُدُّها بعض الأطباء ببساطة ورمًا عظميًّا عظمانيًّا (ورم شبيه بالعظمي) osteoid osteomas. تكون الإصابة بورم الأرومة العظميَّة أكثر شُيُوعًا بين الذكور، وتحدث بين سن 10-35 عامًا عادةً. تظهر هذه الأورام في عظام العمود الفقري والساقين واليدين والقدمين. وتنمو الأورام ببطء، وتخرِّب العظام الطبيعية وتُسبِّب الألم.

لتشخيص ورم الأرومة العظمية، يوصي الأطباء بإجراء صورة بالأشعَّة السِّينية وإجراء اختبارات التصوير الأخرى مثل التصوير المقطعي و التصوير بالرنين المغناطيسي. ولتأكيد تشخيص ورم الأرومة العظمية، يقوم الأطباء باستئصال عيِّنةٍ نسيجيَّةٍ للفحص تحت المجهر (خزعة).

يحتاج علاج ورم الأرومة العظميَّة إلى إجراء عمليَّة جراحية؛ حيث يجري استئصال الأورام غالبًا، ثمَّ يُطعَّم العظم (زرع نسيج عظمي من عظمٍ آخر) لملء التشوُّه أو العيب الحاصل. تعود الأورام بعد الجراحة في بعض الأحيان.

الورم العظمي الغضروفي

يُعدُّ الورم العظمي الغضروفي osteochondromas (العَرَن العظمي الغضروفي osteocartilaginous exostoses)، النوع الأكثر شُيُوعًا من أورام العظام الغير سرطانية، وهو يتطوَّر عند الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 10 - 20 عامًا عادةً. تكون هذه الأورام عبارة عن حالات نموٍّ على سطح العظم، حيث تبرزُ على شكل كتلٍ صلبة. قد يكون لدى الشخص ورمٌ واحدٌ أو عدَّة أورام. ويمكن أن ينتقلَ الميل إلى حدوث عدَّة أورام بشكلٍ وراثي.

قد يظهر لدى حَوالى 10% من الأشخاص، المصابين بأكثر من ورم عظمي غضروفي (يُسمَّى الورام العظمي الغضروفي المتعدِّد multiple osteochondromatosis) في إحدى مراحل حياتهم، ورمٌ عظميٌّ سرطاني خبيث يُسمَّى السَّاركومَة الغضروفيَّة chondrosarcoma (يُفترض أن تتكوَّن من الورم العظمي الغضروفي الموجود). يجب على الأشخاص المصابين بالوُرام العظمي الغضروفي المتعدِّد مراجعة الطبيب لإجراء فحوصٍ دوريَّة؛ إلَّا أنَّه من غير المرجَّح أن تحدث ساركومة غضروفيَّة عند الأشخاص الذين تقتصر إصابتهم على ورم عظمي غضروفي واحد فقط. ولذلك، فليس من الضروري استئصال الورم العظمي الغضروفي عندما يكون وحيدًا إذا لم يتسبَّب بظهور أعراض عادةً.

يوصي الأطباءُ بإجراء صورةٍ بالأشعَّة السِّينية للتحرِّي عن حالات النُّمو على سطح العظم. تُشخَّص معظمُ حالات الورم العظمي الغضروفي من خلال صور الأشعَّة السينيَّة. كما تُجرى اختبارات التصوير، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المحوسَب أحيانًا، وخصوصًا إذا كانت نتائج الأشعَّة السِّينية غير واضحة.

يُستأصل الورمُ العظمي الغضروفي جراحيًّا عادةً عند نموِّه بشكلٍ كبيرٍ، أو عند تسبُّبه بظهور أعراض جديدة؛ فمثلًا، ينبغي استئصال الورم إذا كان الورم يؤثِّر في نموِّ العظام، أو يُسبِّبُ الألم، أو يضغط على الأعصاب المجاورة أو العضلات أو الأوعية الدموية أو البنى المحيطة به.

الأورامُ العظميَّة العظمانيَّة Osteoid osteomas

الأورام العظميَّة العظمانيَّة هي أورامٌ صغيرةٌ جدًّا، تحدث عند الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 10-35 عامًا عادةً. تكون الإصابة بها أكثر شُيُوعًا في العظام الطويلة من الساقين (عظام الفخذ والظنبوب)، ولكن يمكن أن تحدث في أيِّ عظم.

تُسبِّبُ هذه الأورام الألم الذي يتفاقم خلال في الليل عادةً، ويُسكَّنُ باستعمال جرعاتٍ منخفضةٍ من الأسبرين أو غيره من مضادات الالتهاب غير الستيرويديَّة. تضمر العضلات المحيطة بالورم في بعض الأحيان، لأنَّ الألمَ يحدُّ من نشاط الأشخاص بشكلٍ كبير. قد تتحسن هذه الحالة بعدَ استئصال الورم. إذا كان الورم يظهر بالقرب من الصفيحة المشاشيَّة growth plate (الجزء من العظام الذي يحدث فيه النمو عند الأطفال)، فإنَّه قد يحدث فرط تنبيه لنموَّ العظام. قد يؤدي فرط تنبيه نمو العظام إلى نموِّ الأطراف بأحجامٍ غير متساوية.

يوصي الأطبَّاءُ بإجراء صورةٍ بالأشعَّة السينيَّة لتشخيص الورم العظمي العظماني. كما يُجرى مسح العظم باستخدام القائفات (الواسمات) المُشعة radioactive tracers للمساعدة على تحديد الموقع الدقيق للورم. يكون من الصعب تحديد موضع الورم في بعض الأحيان، لذلك فقد يكون من الضروري إجراء اختباراتٍ إضافية، مثل التصوير المقطعي أو التصوير بالرنين المغناطيسي.

ولعلاج الورم بشكل دائم، يقوم الطبيب عادةً بثقب الجلد وإدخال مسبارٍ يشبه الإبرة في الورم، وذلك بمساعدة التصوير المقطعي المحوسب للتوجيه إلى موضع الورم؛ ثم يَجرِي تطبيق نبض ترددي راديوي radiofrequency pulse، يُسخِّن المسبار الشبيه بالإبرة لتخريب الورم. ويتم هذا الإجراء عندما يكون الشخصُ تحت تأثير التخدير العام أو النُّخاعي أو الإحصار العصبي. والمآل جيِّد، وينبغي أن يزول الألم. ويُعدُّ الاستئصال الجراحي للورم طريقة أخرى لتسكين الألم بشكلٍ دائم. وبدلاً عن ذلك، يُفضِّلُ بعض المرضى استعمال مسكنات الألم (المسكنات) إلى أجل غير مسمى بدلًا من الخضوع للجراحة. قد يزول الألم في نهاية المطاف دون معالجة.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة