أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

مُتلازمة القولون العصبي، مُتلازمة تهيُّج الأمعاء

حسب

The Manual's Editorial Staff

التنقيح/المراجعة الكاملة محرم 1441
موارد الموضوعات

ما هي مُتلازمةُ تهيُّج الأمعاء (القولون العصبي)؟

الأمعاءُ هي جزءٌ من الجهاز الهضمي؛حيث يَجرِي هضمُ الطعام وامتصاص المغذِّيات نحو الجسم.أمَّا الجزءُ من الطعام الذي لا يدخل إلى الجسم فيصبح برازًا.

  • مُتلازمةُ تهيُّج الأمعاء irritable bowel syndrome (القولون العصبي) هو اضطرابٌ شائع ومزعج، ولكنَّه ليس خطيرًا؛

  • هو يغيِّر أنماطَ حركة الأمعاء (التبرُّز)، ويجعل أسفلَ البطن مؤلمًا

  • وقد تتحرَّك الأمعاءُ أكثر من المطلوب (فيحدث الإسهال)، أو أقلّ منه (فيحدث الإمساك)

  • ويمكن أن تؤدِّي الأطعمةُ التي يتناولها الشخصُ وانفعالاته إلى بدء الأعراض أحيانًا

  • ولذلك، فتناولُ الدواء وتغيير الأطعمة التي يتناولها قد يساعدان على تخفيف الأَعرَاض

الجهازُ الهضمي

الجهاز الهضمي

ما الذي يسبِّب مُتلازمةُ تهيُّج الأمعاء (القولون العصبي)؟

لا يعرف الأطبَّاءُ ما الذي يسبِّب القولون العصبي؛ولكنَّ المرضى الذين يعانون منه يبدو أنَّ لديهم جهازًا هضميًّا حسَّاسًا.ولا تُظهِر الاختباراتُ على الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة أيَّ مشاكلَ معيَّنة.

وقد تؤدِّي بعضُ الأطعمة التي يتناولها الشخصُ وعادات تناول الطعام لديه إلى تحريض الأَعرَاض أو تفاقمها، مثل:

  • الوجبات الدهنية، بما في ذلك الأطعمةُ المقليَّة

  • الأطعمة التي لا يمكن أن يفكِّكها الجسمُ بسهولة، مثل القمح أو الألبان (كالحليب أو الجبن) أو الفاصوليا أو الشوكولاتة أو القهوة أو الشاي أو المحلِّيات الاصطناعية أو بعض الفواكه (كالمشمش) والخضار (كالهليون أو القرنبيط)

  • تناول الوجبات الكبيرة جدًّا

  • تناول الطعام بسرعةٍ كبيرة جدًّا، أو الانتظار وقتًا طويلًا لتناول الطعام

وهناك عوامل أخرى يمكن أن تؤدي إلى ظهور الأَعرَاض أيضًا، بما في ذلك:

  • الانفعالات، مثل الشدَّة والقلق والاكتئاب والخوف

  • الأدوية

  • الهُرمُونات

قد لا تحصل الأَعرَاض بعدَ محرِّض معتاد دائمًا.وغالبًا ما تظهر دون أي محرِّض معروف.

ما هي أعراضُ القولون العصبي؟

الأَعرَاضُ تظهر وتغيب؛ففي بعض الأحيان يشعر الشخص بأنَّه على ما يُرام، وفي أحيَانٍ أخرى يكون لديه أعراض.وغالبًا ما تشتمل هذه الأَعرَاضُ على:

  • وجع كليل أو مبهم أو تقلُّصات مؤلمة في أسفل البطن، تتحسَّن بعد التبرُّز

  • الشعور بانتفاخ أو تطبُّل البطن

  • الإمسَاك أو الإسهال

  • تغيُّر في قوام البراز (حيث يكون قاسيًا بشكل كتل إذا كان لدى الشخص إمساك، أو ليِّنًا ومائيًّا إذا كان لديه إسهال)

  • وجود مادة مخاطيَّة في البراز

  • الشُّعور بأنَّه لا تزال هناك حاجة إلى التبرُّز

كيف يمكن للأطبَّاء معرفة ما إذا كان لديَّ تشنُّج قولون؟

ليس هناك اختبارات للقولون العصبي.ولذلك، يعتمد الأطباءُ في تشخيص القولون العصبي على الأَعرَاض.ولكن، يمكن أن يطلبوا بعضَ الاختبارات عادة، للتأكُّد من أنَّ الأَعرَاضَ لا تسبِّبها مشاكلُ أخرى، أكثر خطورة.

كيف يُعالج الأطباءُ القولون العصبي؟

تختلف المعالجةُ من شخصٍ لآخر.إذا كان يبدو أنَّ بعضَ الأطعمة تسبِّب الأعراض، قد يطلب الأطباء تغييرَ النظام الغذائي للشخص.

  • وإذا كان لديه إسهال أو إمساك، يطلبون تناولَ أطعمة قليلة الدسم

  • أمَّا إذا كان لديه غازات، فيجب تجنُّب البقوليات كالفاصوليا، والملفوف

  • ويجب الحدّ من استخدام السوربيتول (مادة للتحلية الاصطناعية في بعض الأطعمة والأدوية والعلكة)

  • كما ينبغي الحدّ من مقدار الفركتوز (السكَّر الموجود في الفواكه وبعض النباتات)

  • وإذا كان الشخصُ مصابًا بالإمساك، فيجب تناول المزيد من الألياف (توجد الألياف في بعض الأطعمة، أو تُشترَى كمسحوق وتُخلَط مع الماء)

قد يطلب الأطباءُ من المريض أيضًا:

  • أن يأكل ببطء

  • أن يتناول وجباتٍ صغيرة في معظم الأحيان (مثلًا، 5 وجبات صغيرة، وليس 3 وجبات كبيرة، يوميًّا)

  • أن يتناولَ أدويةً تساعد على تخفيف الأَعرَاض

أعلى الصفحة