Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

خزعَة الكبد

حسب

Nicholas T. Orfanidis

, MD, Thomas Jefferson University Hospital

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة رمضان 1438| آخر تعديل للمحتوى شوال 1438

يستطيعُ الأطباء أخذ عيَّنةٍ من نسيج الكبد في أثناء الجراحة الاستقصائيَّة، ولكنهم في معظم الأحيان يأخذون العينة عن طريق إدخال إبرة مجوَّفة عبر جلد المريض إلى الكبد، ويسمى هذا النوع من الخزعة بخزعة الكبد عن طريق الجلد، وهناك نوع آخر للخزعة يُسمَّى خزعة الكبد عبر الوريد.

يُمكن ان تُساعد خزعة الكبد على التحرِّي عن معلومات حول الكبد قد لا تكون واضحة عند استخدام فحوصات أخرى. من الشائع أن يستخدِم الأطباءُ خزعة الكبد للتحرِّي عن الدهون الزائدة في الكبد (الكبد الدهنيَّة) والتهاب الكبد المزمن (الالتهاب الكبديّ المُزمِن) وأمراض الكبد الاستقلابيَّة مثل داء ويلسون (كمية زائدة من النحاس في الكبد) وداء تَرسُّب الأصبغَة الدَّمَوية (فرط تحميل الحديد)، ومُضاعفات تحدث من بعد زرع الكبد، وسرطان الكبد النَّقيليّ (سرطان انتشر إلى الكبد).

خزعة الكبد عَن طريق الجلد

يُمكن إجراء خزعة الكبد عن طريق الجلد كإجراء للمرضى الخارجيين، ويستخدم الأطباء تخطيط الصَّدى عادةً لتحديد موضع الكبد ولتوجيه الإبرة من أجل الحصول على خزعة من منطقة غير طبيعية، وعندما يحدد الأطباء الموضع المرغوب فيه للخزعة، يقومون بتخدير جلد المريض وبإدخال إبرة إلى الكبد. تسحب الإبرة معها قطعاً صغيرة من نسيج الكبد في داخلها من بعد إخراجها،

وبعد الحصول على العينة، يبقى المريض في قسم العيادات الخارجية لمدة تتراوح بين 3 إلى 4 ساعات وذلك بسبب خطرٍ بسيطٍ في حدوث مُضاعَفات مثل تمزُّق laceration الكبد. إذا تمزَّق الكَبد، قد يحدُث نزف في داخل البطن، ويُمكن أن يُؤدِّي النزف إلى صدمةٍ إذا كان شديدًا. يُمكن أن يبدأ النزف من بعد 15 يوماً من الخزعة، ولذلك يطلب الأطباءُ من المريض البقاء في مكان لا يبعد عن المستشفى أكثر من ساعةٍ واحدةٍ من قيادة السيارة. يُمكن أن تُؤدِّي هذه المُضَاعَفات، وإن كانت نادرة، إلى مشاكل خطيرة، حيث يقضي 1 من كل 10 آلاف مريض نحبهم بسبب هذا الإجراء. من الشائع من بعد خزعة الكبد أن يحدث ألم خفيف في الجزء العلويّ الأيمن للبطن، وهو يمتدُّ أحيانًا إلى الكتف الأيسر، ويجري التخفيف منه عن طريق المُسكِّنات عادةً.

خزعة الكبد عن طريق الوَريد

ينطوي هذا الإجراء على إدخال قثطارٍ في وريد في العنق ومن ثمَّ عبر القلب ليصل إلى أحد أوردة الكبد التي تنقل الدم منه، ثم يَجرِي إدخال إبرة على طرف القثطار عبر جدار الوريد إلى داخل الكبد. هذا الإجراء أقلّ ميلًا لأن يُسبب إصابة في الكبد بالمُقارنة مع خزعة الكبد عبر الجلد، وهو مُفيد خُصوصًا بالنسبة إلى المرضى الذين لا يتخثَّر الدم لديهم بشكلٍ مناسبٍ، وهي واحدةٍ من مُضاعفات مرض الكبد الشديد.

للمزيد من المعلومات

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
لمحة عامة عن الكبد والمرارة
Components.Widgets.Video
لمحة عامة عن الكبد والمرارة

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة