أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

اعتلال عضلة القلب الضخامي

حسب

Thomas D. Stamos

, MD, University of Illinois at Chicago

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ذو القعدة 1438| آخر تعديل للمحتوى ذو القعدة 1438
موارد الموضوعات

يشمل اعتلال عضلة القلب الضخامي hypertrophic cardiomyopathy على مجموعة من الاضطرابات القلبية التي تصبح فيها جدران البطينين ثخينة (متضخمة) وقاسية.

  • تنجم معظم حالات اعتلال عضلة القلب الضخامي عن عيوب جينية موروثة.

  • يعاني المرضى من إغماء، وألم صدري، وضيق في التنفس، وخفقان (الإحساس بنبضات القلب الشاذة).

  • يشتبه الطبيب باعتلال عضلة القلب الضخامي بناءً على نتائج الفحص السريري، ولكنه يستخدم تخطيط الصدى (التصوير بالأمواج فوق الصوتية) أو التصوير بالرنين المغناطيسي لتأكيد التشخيص.

  • تُوصف للمريض أدوية تقلل من قوة التقلصات القلبية.

يُستخدم مصطلح اعتلال عضلة القلب cardiomyopathy عندما يؤثر اضطراب ما في عضلة القلب بشكل مباشر. يمكن للاضطرابات الأخرى مثل ارتفاع ضغط الدم، وشذوذات الصمامات القلبية (مثل تضيق الأبهر aortic stenosis)، أن تؤدي في النهاية إلى زيادة ثخانة عضلة القلب والفشل القلبي. ولكن الأطباء لا يصنفون عادةً مشاكل عضلة القلب الناجمة عن هذه الاضطرابات كحالات اعتلال في عضلة القلب.

يُعد اعتلال عضلة القلب الضخامي سببًا شائعًا للوفاة المفاجئة عند الرياضيين الشباب. وتشير الإحصائيات إلى أنه يُصيب واحدًا من أصل كل 500 رياضي على الأقل.

الأسباب

ينجم اعتلال عضلة القلب بشكل دائم تقريبًا عن

  • طفرة جينية عفوية أو عيب جيني موروث

وفي حالات نادرة جدًا، قد يُصاب الشخص بحالة مكتسبة من اعتلال عضلة القلب الضخامي إذا كان مُصابًا باضطرابات أخرى مثل ضخامة الأطراف acromegaly (فرط نمو ناجم عن زيادة إنتاج هرمون النمو، وعادةً ما يحدث بسبب ورم حميد في الغدة النخامية)، أو ورم القواتم pheochromocytoma (ورم يُفرز كميات مفرطة من الأدرينالين)، أو الوُرام الليفي العصبي neurofibromatosis (حالة جينية يحدث فيها نمو العديد من النسج العصبية الطرية واللحمية تحت البشرة وفي مواضع أخرى من الجسم).

المضاعفات

لا تسترخي الجدران القاسية للبطينين بشكل مناسب، فلا يمتلئ البطينان بكميات كافية من الدم. هذه الصعوبة في الامتلاء بكميات كافية من الدم تصبح أكثر شدة عندما يخفق القلب بسرعة (كما يحدث في أثناء التمارين الرياضية) بسبب قلة الوقت المتاح لكي يمتلئ القلب بالدم. وبما أن القلب لا يمتلئ بكميات كافية من الدم، فإنه يضخ كميات أقل منه في كل نبضة. وفي بعض الأحيان قد تؤثر زيادة سماكة جدران القلب في انسياب الدم خارج القلب. يُطلق على هذا التفاوت اسم اعتلال عضلة القلب الانسدادي الضخامي hypertrophic obstructive cardiomyopathy.

وبسبب زيادة سماكة جدران البطين، فقد لا يتمكن الصمام التاجي (الصمام الذي يقع بين الأذين الأيسر والبطين الأيسر) من الانغلاق بشكل طبيعي، مما يؤدي إلى تسرب الدم مرة أخرى إلى الأذين الأيسر (القلس التاجي mitral regurgitation). يُسبب تضخم الجدران البطينية مع تسريب الصمام صدور أصوات قلبية غير طبيعية (نفخات قلبية heart murmurs).

قد يحدث اضطراب نظم قلبي، وهو ما قد يؤدي للوفاة المفاجئة.

الأعراض

تتباين الأعراض بشكل كبير، وفي حال حدوثها، فإنها تحدث عادةً عندما يتراوح عمر المريض بين 20-40 عامًا. تحدث الأعراض في البداية في أثناء الإجهاد العضلي، وتتضمن

  • الإغماء (الغشي)

  • الألم الصدري

  • ضيق التنفس

  • الإحساس بنبضات قلبية غير طبيعية (خفقان palpitations)

عادةً ما يحدث الإغماء بشكل مفاجئ بدون أية علامات تحذيرية. قد يكون الإغماء أو الموت المفاجئ أول علامة على إصابة الشخص بهذه الحالة.

التشخيص

  • تخطيط الصدى و/أو التصوير بالرنين المغناطيسي

عادةً ما يشتبه الطبيب بتشخيص اعتلال عضلة القلب الضخامي بناءً على أعراض المريض، ونتائج الفحص السريري، وتخطيط القلب الكهربائي ECG، والصورة الشعاعية للصدر. وقد يساعد سماع أصوات ونفخات قلبية بواسطة السماعة الطبية على وضع التشخيص.

يُعد تخطيط الصدى الطريقة الأفضل لتأكيد التشخيص، إلا أن التصوير بالرنين المغناطيسي قد يكون مفيدًا أيضًا لأنه يقدم معلومات مفصلة أكثر.

تُجرى القثطرة القلبية (وهي إجراء باضع يُمرر فيه قثطار من وعاء دموي في الذراع أو الساق باتجاه القلب) بهدف قياس الضغط داخل الحجرات القلبية عند وجود احتمال لإجراء الجراحة.

وبما أن اعتلال عضلة القلب الضخامي ينجم عادةً عن طفرة جينية، فقد يُجرى أيضًا اختبار جيني للمريض.

المآل

يتوفى حوالي 1% من مرضى اعتلال عضلة القلب الضخامي في كل عام. يكون الأطفال المصابون باعتلال عضلة القلب الضخامي أكثر عرضة للوفاة من البالغين المصابين به.

وتتضمن العوامل الأخرى التي تزيد من خطر الوفاة كلاً مما يلي:

  • التاريخ العائلي للوفاة المفاجئة

  • الإغماء غير المُفسر

  • حدوث إيقاعات قلبية متسرعة وشاذة

  • استجابة ضغط دم غير طبيعية في أثناء التمارين الرياضية

  • شدة التثخن في عضلة القلب

  • السمات المميزة على صورة الرنين المغناطيسي

عادةً ما يكون الموت مفاجئًا، ويُفترض بأنه ناجم عن اضطراب النظم القلبي. أما الموت بسبب الفشل القلبي المزمن فيكون أقل شيوعًا.

قد يرغب الأشخاص الذين يعلمون بأنهم مصابون بهذا الاضطراب بالحصول على استشارة جينية عند التخطيط للزواج، بسبب وجود احتمال بنسبة 50% لتمرير هذا الاضطراب الوراثي لأبنائهم. كما قد يرغب أفراد عائلة المصاب بالاضطراب بإجراء فحوص جينية للتحقق من وجود الجينة المعيبة لديهم.

المُعالَجة

  • الأدوية، مثل حاصرات بيتا و/أو حاصرات قناة الكالسيوم

  • إجراء علاجي لتحسين الجريان الدموي في بعض الأحيان

  • مزيل رجفان قالب للنظم قابل للغرس implantable cardioverter-defibrillator في بعض الأحيان

قد يعالج الطبيب الحالة المُسببة لاعتلال عضلة القلب الضخامي، إن كان ذلك ممكنًا

يهدف علاج اعتلال عضلة القلب الضخامي بشكل رئيسي لتقليل مقاومة القلب للامتلاء بالدم بين الضربات القلبية.

أدوية علاج اعتلال عضلة القلب الضخامي

تُعد حاصرات بيتا وحاصر قناة الكالسيوم فيرباميل (التي تؤخذ سويًا أو بشكل منفصل) العلاج الرئيسي. كلاهما يُقللان من قوة التقلصات القلبية. ونتيجة لذلك، يمكن للقلب أن يمتلئ بشكل أفضل بالدم، وإذا كانت العضلات المتضخمة تعيق الجريان الدموي، فيمكن للدم الانسياب خارج القلب بسهولة أكبر. كما إن حاصرات بيتا والفيرباميل تُبطئ من النظم القلبي، مما يُتيح وقتًا أطول للقلب لكي يمتلئ بالدم. وقد يُستخدم أحيانًا دواء ديسوبيراميد disopyramide، وهو دواء يُقلل من قوة التقلصات القلبية.

ويُستخدم أحيانًا دواء أميودارون amiodarone لعلاج النظم القلبي الشاذ.

استئصال العضلة

قد يلجأ الطبيب للجراحة بهدف استئصال أجزاء من عضلة القلب المتضخمة myectomy، وهو ما يُحسن من انسياب الدم من القلب، إلا أن الجراحة لا تُجرى إلا عند عدم جدوى العلاج الدوائي في تخفيف الأعراض. يمكن لهذا الاستئصال العضلي أن يُخفف من الأعراض، ولكنه لن يحد من خطر الوفاة. عند إجراء الاستئصال العضلي في المشافي التي تمتلك خبرة طويلة في مثل هذه العمليات، فإن النتائج على المدى الطويل تكون ممتازة.

الاجتثاث بالكحول

يزداد تدريجيًا استخدام الاجتثاث بالكحول alcohol ablation (تخريب مُحكم لمنطقة صغيرة من عضلة القلب عن طريق حقنها بالكحول) لدى مرضى معينين لتحسين انسياب الدم من القلب، لأن هذا الإجراء يمكن القيام به في أثناء القثطرة القلبية. وعلى الرغم من أن الاجتثاث بالكحول هو إجراء باضع يجري فيه تمرير قثطار إلى القلب، إلا أن مخاطره أقل من مخاطر الجراحة

مُزيل الرجفان القالب للنظم والقابل للغرس

يواجه المرضى الذين يعانون من زيادة شديدة في ثخانة عضلات القلب، وخاصة الجدار الفاصل بين الحجرات القلبية (الحاجز القلبي cardiac septum)، خطرًا عاليًا للموت المفاجئ. يوصي الأطباء باستخدام مزيل رجفان قالب للنظم قابل للغرس implantable cardioverter-defibrillator عند هؤلاء المرضى.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة