أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

القيء عند الرُّضَّع والأطفال

حسب

Deborah M. Consolini

, MD, Sidney Kimmel Medical College of Thomas Jefferson University

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة جمادى الثانية 1438| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1438
موارد الموضوعات

(انظُر الغثيان والقيء عند البالغين أيضًا).

القيء Vomiting هو قذفٌ قويٌّ ومزعج وغير إرادي للمواد الغذائيَّة. عند الرُّضَّع، يجب تمييز القيء من البُصاق. يبصق الرُّضَّع كميات صغيرة في أثناء تغذيتهم أو بعده بفترة وجيزة غالبًا- في أثناء التَّجشُّؤ عادةً. يمكن أن يحدث البصق نتيجة سرعة تناول الرُّضَّع لغذائهم أو ابتلاع الهواء أو الإفراط في كميَّة الغذاء المُتناولة، ولكنَّه قد يحدث دون سببٍ واضح. ينجم القيء عن اضطرابٍ عادةً. يستطيع الأبوان ذوو الخبرة معرفة الفرق بين البصق والقيء، ولكن قد يحتاج الأبوان في البداية إلى التَّواصل مع الطبيب أو المُمرِّضة.

يمكن أن يتسبَّب القيء في حدوث تجفاف نتيجة فقد السوائل. يعجز الأطفال في بعض الأحيان عن شرب ما يكفي لتعويض السوائل المفقودة- وذلك إمَّا لأنَّهم مستمرُّون في التقيُّؤ أو لأنَّهم لا يريدون الشُّرب. لا يرغب الأطفال الذين يتقيَّؤون في تناول الطعام عادةً، ولكن من النَّادر أن يتسبَّب هذا النقص في الشهية في حدوث مشكلة.

أسباب القيء

يمكن أن يكون التقيُّؤ مفيدًا عندما يُساعد على التَّخلُّص من المواد السَّامة التي جَرَى ابتلاعها. إلَّا أنَّ القيء ينجم عن اضطرابٍ في معظم الحالات. يكون الاضطراب غيرَ ضارٍّ بشكلٍ نسبيٍّ عادةً، ولكنَّ التقيُّؤ يكون علامةً على وجود مشكلةٍ خطيرةٍ في بعض الأحيان، مثل وجود انسداد في المعدة أو الأمعاء أو زيادة الضغط داخل الجمجمة (فَرطُ الضَّغطِ داخِلَ القِحف).

الأسباب الشَّائعة

تختلف الأسباب المُحتملة لحدوث القيء باختلاف عمر الطِّفل.

تشتمل الأسباب الأكثر شيوعًا لحدوث القيء عند حديثي الولادة والرُّضَّع على ما يلي:

أمَّا السَّبب الأكثر شيوعًا لحدوث القيء عند الأطفال الأكبر سِنًّا فهو:

  • التهاب المعدة والأمعاء النَّاجم عن فيروس

الأَسبَاب الأقلُّ شيوعًا

عند حديثي الولادة والرُّضَّع تكون بعض الأسباب مُهمَّةً لأنَّها قد تُهدِّد الحياة، رغم أنَّها أقلُّ شيوعًا، مثل:

  • تضيُّق أو انسداد ممرُّ الخروج من المعدة (تضيُّق الَبوَّاب) عند الرُّضَّع الذين تتراوح أعمارهم بين 3 - 6 أسابيع:

  • انسداد الأمعاء الناجم عن عيوبٍ خِلقيَّة، مثل التواء (انفتال) أو تضيُّق الأمعاء

  • انزلاق أحد أجزاء الأمعاء في جزءٍ آخر (انغلاف) عند الرضع الذين تتراوح أعمارهم بين 3- 36 شهرًا

كما قد يؤدي عدم تحمُّل الطعام والحساسيَّة لبروتين حليب البقر وبعض الاضطرابات الاستقلابيَّة الوراثيَّة غير الشَّائعة إلى حدوث القيء عند حديثي الولادة والرُّضَّع.

وتشتمل الأسباب النَّادرة عند الأطفال الأكبر سِنًّا والمراهقين على حالات العدوى الخطيرة (مثل عدوى الكلية أو التهاب السَّحايا) أو التهاب الزائدة الحاد أو الاضطراب الذي يزيد الضَّغط داخل الجمجمة (مثل ورم الدِّماغ أو الإصابة الخطيرة في الرأس). كما تنطوي أسباب حدوث القيء عند المراهقين على داء الارتجاع المِعَدي المريئي ومرض القرحة الهضميَّة والحساسيَّة للطعام والقيء الدَّوري وبُطء تفريغ المعدة (خَزَلُ المَعِدَة) والحمل واضطرابات الأكل وابتلاع مادَّة سامَّة (مثل كميات كبيرة من الأسيتامينوفين أو الحديد أو الكحول).

تقييم القيء

بالنسبة للأطبَّاء، يكون هدفهم الأوَّل هو تحديد ما إذا كان الأطفال مُصابين بالتَّجفاف وما إذا كان القيء ناجمًا عن اضطرابٍ مُهدِّدٍ للحياة.

العَلامات التَّحذيريَّة

تكون الأَعرَاض والملامح التالية مدعاةً للقلق:

  • الخمول والفُتور

  • عند الرُّضَّع، صعوبة إرضائهم أو تهيُّجِهم وبروز بقع رخوة (اليوافيخ) بين عظام الجمجمة

  • عند الأطفال الأكبرَ سِنًّا، الصُّدَاع الشديد وتيبُّس الرقبة الذي يجعل خفض الذقن إلى الصدر صعبًا والحساسية للضوء والحُمَّى

  • ألم أو تورُّم البطن أو كليهما

  • القيء المُستمر عند الرُّضع الذين لم يحدث عندهم نموٌّ أو تقدُّم كما هو متوقع

  • البراز المُدمَّى

متى ينبغي مراجعة الطبيب

يجب أن يحصل الأطفال الذين لديهم علاماتٌ تحذيريَّة على تقييم الطبيب مباشرةً، وكذلك بالنسبة للأطفال حديثي الولادة والأطفال الذين حدث عندهم قيءٌ مُدمَّى يشبه حُبيبات القهوة أو ذو لونٍ أخضرَ فاتحًا؛ والأطفال الذين تعرَّضوا لإصابةٍ حديثةٍ (في غضون أسبوع) في الرأس. لا يُعدُّ كلُّ وجعٍ في البطن من مصدرٍ بطنيٍّ (علامة تحذير). ولكن، إذا بدا الانزعاج على الأطفال حتى عند عدم حدوث القيء مع استمرار انزعاجهم لأكثر من بضع ساعات، فمن المحتمل أن يتمَّ تقييمهم من قِبَل الطبيب.

أمَّا بالنسبة للأطفال الآخرين، فإنَّ علامات التَّجفاف ولا سيَّما تراجع التَّبوُّل وكمية السوائل التي يشربونها تساعد على تحديد مدى سرعة الحصول على تقييم الطبيب. وتختلف الحاجة المُلحَّة إلى حدٍّ ما باختلاف العمر وذلك لأنَّ الرُّضَّع والأطفال الصغار قد يُصابوا بالتَّجفاف بسرعةٍ أكبرَ من الأطفال الأكبر سِنًّا. وبشكلٍ عام، يجب أن يحصلَ الرُّضَّع والأطفال الصغار الذين لم يتبوَّلوا لأكثر من 8 ساعات أو الذين لم يرغبوا في الشرب لأكثر من 8 ساعات على تقييم الطبيب.

يجب الاتصال بالطبيب إذا حدث عند الأطفال أكثر من 6- 8 نوباتٍ من القيء أو إذا استمرَّ القيء لأكثر من 24 - 48 ساعة أو إذا ظهرت أعراضٌ أخرى (مثل السعال أو الحُمَّى أو الطَّفح الجلدي).

ومن النَّادر أن يحتاج الأطفال الذين اقتصرت معاناتهم على عددٍ قليلٍ من نوبات القيء (مع أو بدون الإسهال) أوالذين يشربون كميَّةً قليلةً من السوائل أو الذين لا يبدو أنهم مصابون بمرضٍ شديدٍ؛ إلى مراجعة الطبيب.

ما الذي سيقومُ به الطبيب

يستفسر الأطبَّاء في البداية عن أعراض الطفل وعن تاريخه الطبي. ثم يقومون بإجراء الفحص السريري. يمكن لوصف أعراض الطفل ولفحصه السريري الكامل أن يُساعدا الأطباء على تحديد سبب القيء (انظر جدول: بعض أسباب وملامح القيء عند الرُّضَّع والأطفال والمراهقين) عادةً.

يستفسر الأطبَّاء عن الأمور التالية:

  • موعد بَدء القيء

  • عدد مرَّات حدوثه

  • مظهر القيء (بما في ذلك لونه)

  • ما إذا كان قويًّا (قذفيًّا)

  • كميَّة القيء

يمكن أن يؤدي تحديد نمط - يحدث في أوقاتٍ معيَّنةٍ من اليوم أو بعد تناول أطعمة مُعيَّنة - القيء إلى مساعدة الأطبَّاء على تحديد الأسباب المُحتملة. كما أنَّ معرفة معلوماتٍ عن الأَعرَاض الأخرى (مثل الحُمَّى وألَم البَطن) والتَّبرُّز (تكراره وقوامه) والتَّبوُّل؛ يمكن أن تساعدَ الأطبَّاء على تحديد السَّبب.

ويستفسر الأطبَّاء أيضًا عن السفر الحديث والإصابات وعن النَّشاط الجنسي عند المراهقين وعن استعمال وسائل منع الحمل.

يُجرى الفَحص السَّريري للتَّحرِّي عن وجود أدِلَّةٍ على الأَسبَاب المحتملة. يقوم الأطبَّاء بمراقبة ما إذا كان الأطفال ينمون ويتقدَّمون كما هو مُتوقَّع.

الجدول
icon

بعض أسباب وملامح القيء عند الرُّضَّع والأطفال والمراهقين

السَّبب

(المُسَجَّلة بَدءًا من أكثرها إلى أقلِّها شيوعًا)

المَلامِح الشَّائعَة*

الاختبارَات

عند الرُّضَّع

مع الإسهال (والذي من النَّادر أن يكون مُدمَّى) عادةً

الحُمَّى في بعض الأحيان

اختلاط حديث مع أشخاصٍ مصابين بالعدوى (كما في مركز الرعاية النهارية) في بعض الأحيان أو مع الحيوانات في حديقة الحيوانات الأليفة (حيث تُحتَمل الإصابة بعدوى الإِشريكِيَّةُ القولونِيَّة Escherichia [E.] coli) أو مع الزواحف (التي قد تكون مصابةً بعدوى جرثومة السلمونيلا Salmonella) أو تناول حديث لأغذية غير مطبوخة ملوَّثة أو لماءٍ ملوَّث

فحص الطبيب

فحص وزراعة البراز في بعض الأحيان

الأَعرَاض التي تحدث بعد الرضاعة، بما في ذلك الانزعاج أو البصق أو تقوُّس الظهر أو البكاء أو توليفةٌ من هذه الأعراض

يحدث في بعض الأحيان سعالٌ عند الاستلقاء أو زيادةٌ طفيفةٌ في الوزن أو كليهما

فحص الطبيب

يمكن معالجة الحالة أحيانًا من خلال استعمال الأدوية المُثبِّطة لإنتاج الحمض (إذا تراجعت الأَعرَاض، يكون السبب على الأرجح هو الارتجاع المِعَدي المَريئي)

تُجرى في بعض الأحيان صورةٍ بالأشعَّة السِّينية للجزء العُلوي من السبيل الهضمي بعد تناول الباريوم عن طريق الفم (التَّصوير الشّعاعي الظليل للقناة الهضميَّة upper GI series)

التنظير الدَّاخلي في بعض الأحيان

تَضَيُّقُ البَوَّاب Pyloric stenosis(تضيُّق أو انسداد ممرُّ الخروج من المعدة)

القيء (القذفي) القوي الذي يحدث مباشرةً وبعد كل رضاعةٍ عند الرُّضَّع الذين تتراوح أعمارهم بين 3- 6 أسابيع

علامات التَّجفاف أو المظهر الهزيل أو كليهما

عند الرُّضَّع، يبدون جائعين ويَرضعون بشراهة

أكثر شُيُوعًا بين الذُّكور، ولا سيَّما الذكور المولودون أوَّلًا

تصوير المعدة بتخطيط الصَّدى

إذا لم يكن التَّصوير بتخطيط الصَّدى متوفِّرًا أو كانت نتيجته غير حاسمة، فيمكن استعمال التَّصوير الشّعاعي الظليل للقناة الهضميَّة

العُيوب الخِلقيَّة التي تُسبِّبُ تضيُّق أو انسداد (رَتق) السبيل الهضمي

تأخُّر مرور البراز الأوَّل (يُسمَّى العِقي)

البطن المتورِّم

يكون القيء أصفرًا أو أخضرَ فاتحًا ممَّا يُشير إلى وجود صفراء وذلك خلال 24- 48 ساعة التالية للولادة (إذا كان السبيل الهضمي مسدودًا) أو في وقتٍ لاحقٍ إلى حدٍّ ما (يكون السبيل الهضمي مُتضيِّقًا فقط)

وتكون أكثرَ شُيُوعًا بين الرُّضَّع المُصابين بمُتلازمة داون أو الذين كان لدى أمَّهاتهم الكثير من السائل الأمنيوسي في الرَّحم خلال فترة الحمل

تصوير البطن بالأشعَّة السينيَّة

إجراء التَّصوير الشّعاعي الظليل للقناة الهضميَّة أو التَّصوير بالأشعَّة السِّينية للجزء السفلي من السبيل الهضمي بعد إدخال الباريوم في المستقيم (حقنة الباريوم)، وذلك وفقًا للموضع المُشتبه بوجود المُشكلة فيه

الانغلاف المعوي Intussusception (انزلاق جزءٍ من الأمعاء في جزءٍ آخر)

البكاء الذي يحدث بشكل نوباتٍ كلَّ 15- 20 دقيقة عند الأطفال الذين يَسحبون سيقانهم نحو صدورهم

الإحساس لاحقًا بألمٍ في البطن عند لمسه ويبدو البراز شبيهًا بهلام الكشمش (لاحتوائه على الدَّم)

عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3- 36 شهرًا عادةً

إدخال الهواء في المستقيم (حقنة الهواء)

تصوير البطن بتخطيط الصَّدى في بعض الأحيان

سوءُ الاستِدارَة Malrotation (نمو غير طبيعي للأمعاء، يؤدي إلى توضُّعها بشكل غير طبيعي وزيادة احتمال انفتالها على نفسها)

القيء الأصفر أو الأخضر الفاتح (يُشير إلى الصَّفراء) والبطن المُتورِّم وظهور دم في البراز

عند حديثي الولادة غالبًا

صورة بالأشعَّة السِّينية للبطن

التَّصوير الشّعاعي الظليل للقناة الهضميَّة أو حقنة الباريوم

الحُمَّى والخمول

تعداد الدم الكامل

زرع الدَّم والبول والسَّائِل النُّخاعي

استعمال التصوير بالأشعَّة السِّينية لصدور الأطفال الذين يُعانون من مشاكل في التَّنفُُّّس

الإسهال أو الإمساك

التَّغذية السيِّئة

نَقص الوَزن أو ضَعف النُّمو أو كليهما

الدَّم في البراز

الأَعرَاض التي تخفُّ شدَّتها عند تغيير الحليب الاصطناعي

احتمال إجراء تنظير داخلي أو تنظير القولون أو كليهما

سوء التغذية وعدم النُّمو أو التَّقدُّم كما هو متوقع (فشل النُّمو)

الكسل (الخمول)

ملامح أخرى وفقًا لنوع الاضطراب، مثل:

  • اليرقان

  • السَّاد

  • انبعاث رائحة غير طبيعيَّة من البول والجسم

فحص جميع حديثي الولادة من خلال استعمال عَيِّنَة صغيرة من الدَّم تمَّ الحصول عليها من خلال وخز الكعب

اختبارات دمويَّة لقياس مستويات الشوارد (المعادن الضروريَّة للمحافظة على توازن السوائل في الجسم) والنَّشادر والغلُوكُوز

اختبارات أخرى تختلف باختلاف السَّبب المُشتبه به

عند الأطفال والمراهقين

مع الإسهال (والذي من النَّادر أن يكون مُدمَّى) عادةً

الحُمَّى في بعض الأحيان

اختلاطٌ حديث مع أشخاصٍ مصابين بالعدوى (كما في مركز الرعاية النهارية أو في المُخيَّم أو في جولة بحريَّة ) في بعض الأحيان أو مع الحيوانات في حديقة الحيوانات الأليفة (حيث تُحتَمل الإصابة بعدوى الإِشريكِيَّةُ القولونِيَّة Escherichia [E.] coli) أو مع الزواحف (التي قد تكون مصابةًً بعدوى جرثومة السلمونيلا Salmonella) أو تناول حديث لأغذية غير مطبوخة ملوَّثة أو لماء مُلوَّث

فحص الطبيب

فحص أو زراعة البراز في بعض الأحيان

حُرقة المعدة

ألم في الصدر أو في الجزء العُلوي من البطن

الأَعرَاض التي تتفاقم عند الاستلقاء أو بعد تناول الطعام

السُّعال ليلًا في بعض الأحيان

فحص الطبيب

الأَعرَاض التي تخفُّ أو تزول بعد المعالجة بالأدوية المُثبِّطة لإنتاج الحمض

التَّصوير الشّعاعي الظليل للقناة الهضميَّة في بعض الأحيان

التَّنظير الدَّاخلي في بعض الأحيان

خَزَلُ المَعِدَة أو تأخُّر إفراغ المعدة (تفريغ المعدة ببطء)

الشعور بالامتلاء لمجرَّد تناول كميَّات صغيرة

مرض فيروسي حديث في بعض الأحيان

فحص الطبيب

التَّصوير الشّعاعي الظليل للقناة الهضميَّة أو صورة بالأشعَّة السِّينية بعد تناول الحليب الاصطناعي أو الطَّعَام عن طريق الفم (مسح لتفريغ المعدة)

القيء الذي يحدث مباشرةً بعد تناول طعام مُعيَّن

في كثيرٍ من الأحيان يحدث الشَّرى أو تورُّم الشَّفة أو اللسان أو صعوبة في التنفُّس أو أزيز أو ألَم في البَطن أو الإسهال أو توليفة من هذه الأعراض

فحص الطبيب

اختبارات الحساسية في بعض الأحيان

تجنَّب تناول طعام معين لمعرفة ما إذا كانت الأَعرَاض سوف تتوقف

حالال عدوى في أجزاء من الجسم غير السبيل الهضمي

الحُمَّى

غالبًا الأَعرَاض التي تشير إلى موضع العدوى، مثل الصُّدَاع أو ألم الأذن أو التهاب الحلق أو تورُّم العُقَد اللِّمفِية في الرقبة أو الشُّعور بألم في أثناء التَّبوُّل أو في الجانب (الخاصرة) أو سيلان الأنف

فحص الطبيب

إجراء احتباراتٍ في بعض الأحيان وفقًا للسَّبب المشتبه به

شعورٌ عامٌّ بالمرض والانِزعَاج في منتصف البطن في البداية، يتلوه شعورٌ بالألم ينتقل إلى الجزء السفلي الأيمن من البطن

ثمَّ يحدث القيء ونَقص الشَّهية والحُّمَّى

تصوير البطن بتخطيط الصَّدى أو بالتَّصوير المقطعي المُحوسَب

الضَّغط المتزايد داخل الجمجمة (ارتفاع ضغط الدَّم داخل الجمجمة) النَّاجم عن ورم أو إصابة

الاستيقاظ بسبب الصُّدَاع في أثناء الليل أو الاستيقاظ في الصباح مع شعورٍ بالصُّداع

الصُّدَاع الذي يتفاقم بشكلٍ تدريجيٍّ ويصبح أسوأ عند السُّعال أو التَّبرُّز

تحدث في بعض الأحيان تغيُّراتٌ في الرؤية وصعوبةٌ في المشي أو الحديث أو التفكير

تصوير مقطعي مُحوسَب للدِّماغ

نوباتٌ مُتكرِّرة من القيء يفصل بينها فتراتٌ من التَّحسُّن

الصُّدَاع المرتبط بالقيء غالبًا

تاريخٌ عائليٌّ من الصُّدَاع النصفي في كثير ٍمن الأحيان

فحص الطبيب

اختباراتٌ لاستبعاد الأَسبَاب الأخرى التي تؤدِّي إلى تكرُّر نوبات القيء

تعمُّد تناول القليل من الطعام لإنقاص الوزن أو تناول الكثير من الطعام (الشراهة) يتبعه القيء المُتَعمَّد أو استعمال أدوية مُليِّنة (تنظيف)

تآكل الميناء على الأسنان وظهور ندبات على اليدين نتيجة استعمالها في تحريض القيء

تشويه صورة الجسم

فحص الطبيب

عدم حدوث فترات حيض

غَثَيانُ الصَّباح وتطبُّل والشُّعور بالإيلام في الثديين

النَّشاط الجنسي (رغم أنَّ الكثير من المراهقين يُنكرونه) مع عدم استعمال وسائل منع الحمل أو استعمالها بشكلٍ غير فعَّال

اختبار الحمل البولي

ابتلاع السموم مثل كميات كبيرة من الأسيتامينوفين أو الحديد أو الكحول

ملامح مختلفة تختلف باختلاف المادة

تاريخٌ من استعمال المادة في كثيرٍ من الأحيان

اختباراتٌ دمويَّةٌ لقياس مستويات المادَّة

* تشتمل الملامح على الأَعرَاض وعلى نتائج فَحص الطَّبيب. تُعدُّ الملامح المذكورة نموذجيَّةً ولكنَّها غير موجودة دائمًا.

التَّبرُّز؛ التصوير المقطعي المُحوسَب؛ السبيل الهضمي.

الاختبارات

يقوم الأطباء بانتقاء الاختبارات بناءً على الأَسبَاب المشتبه بها والتي تُشير إليها نتائج الفحص. لا يحتاج معظم الأطفال إلى الخضوع لاختبارات. ولكن، يتمُّ إجراء اختبارات التصوير عادةً عند الاشتباه في وجود حالات شذوذ في البطن. وعند الاشتباه في وجود إصابةٍ باضطرابٍ استقلابيٍّ وراثيٍّ، فإنَّه تُجرى اختباراتٌ دمويَّة محددة للتحرَّي عن هذا الاضطراب.

وعند الاشتباه في وجود إصابةٍ بالتَّجفاف، يتمُّ إجراء اختباراتٍ دمويَّة لقياس مستويات الشَّوارد (المعادن الضَّروريَّة للمحافظة على توازن السوائل في الجسم) في بعض الأحيان.

معالجة القيء

إذا كان القيء ناجمًا عن اضطرابٍ مُعيَّن، فينبغي معالجة هذا الاضطراب. يتوقَّف القيء النَّاجم عن التهاب المعدة والأمعاء من تلقاء نفسه عادةً.

السوائل

من الضَّروري ضمان حصول الطفل على كفايته من السوائل. يتمُّ إعطاء السوائل عن طريق الفم عادةً (انظر التَّجفاف عند الأطفال). يجري استعمال محاليل تعويض السوائل (الإمهاء) الفمويَّة التي تحتوي على النِّسَب المتوازنة الصحيحة من الشَّوارد. في الولايات المتَّحدة، تكون هذه المحاليل مُتوفِّرة على نطاقٍ واسعٍ دون الحاجة إلى وصفةٍ طبيَّةٍ من معظم الصيدليَّات والأسواق المركزيَّة. تحتوي المشروبات الرِّياضيَّة والمشروبات الغازِيَّة والعصائر والمشروبات المماثلة على كميَّةٍ زهيدةٍ من الصوديوم وعلى الكثير من الكربوهيدرات وينبغي عدم شربها.

حتى الأطفال الذين يتقيَّؤون بشكلٍ مُتكرِّرٍ فإنَّهم قد يتحمَّلون تناول كميَّاتٍ صغيرةٍ من المحاليل التي يتمُّ تقديمها غالبًا. يتمُّ إعطاء ملعقة صغيرة (5 مل) كلَّ 5 دقائق عادةً. فإذا حافظ الأطفال على هذه الكميَّة ولم يتقيَّؤوها، فإنَّه تجري زيادة الكميَّة المُقدَّمة تدريجيًّا. مع الصبر والتشجيع، يمكن أن يحصل معظم الأطفال على حاجتهم من السوائل عن طريق الفم لتجنُّب تسريب السوائل عن طريق الوريد (السَّوائل الوريديَّة). ولكن، قد يحتاج الأطفال المُصابون بالتَّجفاف الشديد وأولئك الذين لا يشربون ما يكفي من السوائل عن طريق الفم إلى تسريب السوائل الوريديَّة.

الأدوية المُعالجة للقيء

يجري استعمال الأدوية التي يتكرَّر استعمالها عند البالغين لتدبير الغثيان والقيء بنسبةٍ أقل عند الأطفال نظرًا لعدم التَّأكُّد من فائدة استعمالها عندهم. كما قد يكون لهذه الأدوية آثارٌ جانبيَّة. ولكن، إذا كان الغثيان أو القيء شديدًا أو مُستمرًّا، فيمكن للأطباء إعطاء البروميثازين promethazine أو بروكلوربيرازين prochlorperazine أو ميتوكلوبراميد metoclopramide أو أوندانسيترون ondansetron للأطفال الذين تجاوزت أعمارهم السنتين.

النِّظام الغذائي

ينبغي استعمال نظامٍ غذائيٍّ مناسب لأعمار الأطفال بمجرَّد حصولهم على ما يكفي من السوائل دون حدوث القيء. يمكن أن يتغذَّى الرُّضَّع على حليب الأمِّ أو على الحليب الاصطناعي.

النُّقاط الرئيسيَّة

  • يحدث القيء عادةً بسبب التهاب المعدة والأمعاء النَّاجم عن العدوى بفيروس ولا يتسبَّبَ في حدوث مشاكل طويلة الأمد أو خطيرة.

  • يُعدُّ القيء علامةً على الإصابة باضطرابٍ خطير في بعض الأحيان.

  • وإذا تزامن الإسهال مع القيء، يكون السَّبب على الأرجح هو التهاب المعدة والأمعاء.

  • يجب الحصول على تقييم الطبيب مباشرةً في حال استمرار القيء أو عند وجود أيَّة علاماتٍ تحذيريَّة (مثل الخمول أو التَّهيُّج أو الصُّداع الشديد أو ألم أو تورُّم البطن أو القيء المُدمَّى أو الأصفر أو الأخضر الفاتح أو البراز المُدمَّى).

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
الحَصبَة
Components.Widgets.Video
الحَصبَة
الحصبة مرضٌ مُعدٍ بشدَّة يُسبِّبه فيروس الحصبة. يوجد فيروس الحصبة measles virus عند الأشخاص المصابين...
مُتلازمة استنشاق العِقي
Components.Widgets.Video
مُتلازمة استنشاق العِقي
خلال فترة الحمل، يكون السبيل المعوي للجنين مُبطَّنًا بمادة برازيَّة خضراء داكنة تسمى العِقي meconium...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة