أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

القيء عند الرُّضَّع والأطفال

حسب

Deborah M. Consolini

, MD, Thomas Jefferson University Hospital

التنقيح/المراجعة الكاملة شوال 1439
موارد الموضوعات

القيء هو قذفٌ قويٌّ ومزعج وغير إرادي للمواد الغذائيَّة.عند الرُّضَّع، يجب تمييز القيء من البُصاق.يبصق الرُّضَّع كميات صغيرة خلال الرِّضاعة أو بعدها بفترة وجيزة غالبًا- في أثناء التَّجشُّؤ عادةً.يمكن أن يحدث البصق نتيجة سرعة تناول الرُّضَّع لغذائهم أو ابتلاع الهواء أو الإفراط في كميَّة الغذاء المُتناولة، ولكنَّه قد يحدث دون سببٍ واضح.ينجم القيء عن اضطرابٍ عادةً.يستطيع الأهل ذوو الخبرة التفريق بين البصق والقيء عادةً، ولكنَّهم قد يحتاجوا في البداية إلى التَّواصل مع الطبيب أو المُمرِّضة.

يمكن أن يتسبَّب القيء في حدوث تجفافٍ التَّجفاف عند الأطفال التجفافُ هُوَ نقص في الماء من الجسم، ينجم عادةً عن التقيّؤ أو الإسهال. يحدث التجفافُ عندما يكون هناك نقصٌ واضح في مستويات ماء الجسم، و الشوارد بمقادير متفاوتة. تشتمل الأَعرَاضُ على العطش وقلة... قراءة المزيد نتيجة نقص السوائل.يتعذَّر على الأطفال في بعض الأحيان شرب ما يكفي لتعويض السوائل المفقودة- وذلك إمَّا لأنَّهم مستمرُّون في التقيُّؤ أو لأنََّّهم لا يريدون الشُّرب.يرفض الأطفال الذين يتقيَّؤون تناول الطعام عادةً، ولكن من النَّادر أن يتسبَّب هذا النَّقص في الشهية في حدوث مشكلة.

الأسباب

يمكن أن يكون التقيُّؤ مفيدًا عندما يُساعد على التَّخلُّص من المواد السَّامة التي جَرَى ابتلاعها.إلَّا أنَّ القيءَ ينجم عن اضطرابٍ في معظم الحالات.يكون الاضطراب غيرَ ضارٍّ بشكلٍ نسبيٍّ عادةً، ولكنَّ التقيُّؤ يكون علامةً على وجود مشكلةٍ خطيرةٍ في بعض الأحيان، مثل وجود انسداد في المعدة أو الأمعاء أو زيادة الضغط داخل الجمجمة (فَرطُ الضَّغطِ داخِلَ القِحف).

الأسباب الشَّائعة

تختلف الأسباب المُحتملة لحدوث القيء باختلاف عمر الطِّفل.

تشتمل الأسباب الأكثر شيوعًا لحدوث القيء عند حديثي الولادة والرُّضَّع على ما يلي:

أمَّا السَّبب الأكثر شيوعًا لحدوث القيء عند الأطفال الأكبر سِنًّا فهو:

  • التهاب المَعدة والأمعاء النَّاجم عن فيروس

الأَسبَاب الأقلُّ شيوعًا

عند حديثي الولادة والرُّضَّع تكون بعض الأسباب مُهمَّةً لأنَّها قد تُهدِّد الحياة، رغم أنَّها أقلُّ شيوعًا، مثل:

وتشتمل الأسباب النَّادرة عند الأطفال الأكبر سِنًّا والمراهقين على حالات العدوى الخطيرة (مثل عدوى الكلية عدوى الكلى التهاب الحويضة والكلية Pyelonephritis هو عدوى بكتيرية في كليةٍ واحدةٍ أو الاثنتين معًا. يمكن أن تنتقل العدوى في السبيل البولي إلى الكُلى، أو قد تُصاب الكُلى بالعدوى من خلال البكتيريا في مجرى... قراءة المزيد أو التهاب السَّحايا التهاب السحايا عند الأطفال التهاب السحايا البكتيري bacterial meningitis هو عدوى في طبقات الأنسجة التي تغطي الدماغ والحبل الشوكي ( السحايا). غالبًا ما ينجم التهاب السحايا البكتيري عند الأطفال الرضع والأطفال الأكبر سنًا... قراءة المزيد ) أو التهاب الزائدة التِهابُ الزَّائِدَة عند الأطفال التِهابُ الزَّائِدَة appendicitis هو التهاب وعدوى تُصيب الزَّائدة appendix. قد يحدث التِهابُ الزَّائِدَة عندما تنسد الزائدة عن طريق المواد البِرازِيّة الصلبة (حَصاةٌ غائِطِيَّة fecalith) أو... قراءة المزيد التِهابُ الزَّائِدَة عند الأطفال الحاد أو الاضطراب الذي يزيد الضَّغط داخل الجمجمة (مثل ورم الدِّماغ لمحةٌ عامة عن أورام الدماغ عندَ الأطفال أورام الدماغ (انظر أورام الدماغ عند البالغين أيضًا) هي ثاني أكثر أنواع السرطان عندَ الصغار شُيُوعًا عند من تقل أعمارهم عن 15 عامًا (بعد ابيِضَاض الدَّم)، وهي السبب الرئيسي الثاني للوفاة بسبب... قراءة المزيد أو الإصابة الخطيرة في الرَّأس إصابة الرأس الشديدة تنطوي الأسباب الشائعة لإصابات الرأس على السقوط وحوادث السيارات والاعتداءات والحوادث خلال ممارسة الرياضة والأنشطة الترفيهيَّة. قد يُعاني الأشخاصُ الذين تعرَّضوا لإصاباتٍ طفيفةٍ في الرأس من الصُّداع... قراءة المزيد ).كما تنطوي أسباب حدوث القيء عند المراهقين على داء الارتجاع المِعَدي المريئي و مرض القرحة الهضميَّة القرحة المَعديّة لدى الأطفال القرحة المَعديّة هي قرحة مستديرة أو بيضويَّة تتآكل فيها بطانة المعدة أو بطانة الاثناعشرِي بتأثير حمض المعدة والعصارات الهضميَّة. تتشكل القرحات في بطانة المعدة أو الاثناعشرِي. تتضمن الأعراض عند... قراءة المزيد و الحساسيَّة للطعام الحساسية الغذائية الحساسية الغذائية هي رد فعل تحسُّسي تجاه طعام معين. وعادة ما تنجم الحساسية الغذائية عن تناول أنواع محددة من المكسرات، والفول السوداني، والمحار، والأسماك، والحليب، والبيض، والقمح، وفول الصويا... قراءة المزيد و القيء الدَّوري الأَسبَاب الأقلُّ شيوعًا الغثيان هو شعورٌ مزعجٌ بالحاجة إلى التَّقيُّؤ.كما قد يشعر الأشخاص بالدَّوخة وبانزعاجٍ مجهول السَّبب في البطن وبعدم الرَّغبة في تناول الطعام. التَّقيُّؤ هو تقلُّصٌ عنيفٌ في المعدة التي تدفع محتوياتها... قراءة المزيد وبُطء تفريغ المعدة (خَزَلُ المَعِدَة) و الحمل منع الحمل وحمل المراهقات ينخرطُ العديد من المراهقين في النشاط الجنسي، ولكن قد لا يكونون على اطلاع تام حول وسائل منع الحمل والحمل و الأمراض المنقولة جنسيًا، بما في ذلك عدوى فيروس العوز المناعي البشري المُكتَسب.يؤدي الاندفاع... قراءة المزيد و اضطرابات الأكل لمحة عامة عن اضطرابات الأكل تشتمل اضطراباتُ الأكل (Eating disorders) على اضطرابات في عملية الأكل أو السُّلُوك الغذائي للشخص، وينطوي ذلك عادة على: تغييرات في نوعية أو كمية الطعام المُتناوَل سلوكيَّات أو تدابير يلجأ إليها... قراءة المزيد و ابتلاع مادَّة سامَّة لمحة عامة عن التَّسمُّم التَّسمُّم هو التأثير الضَّار الذي يحدث عند ابتلاع أو استنشاق مادة سامة أو عند ملامستها للجلد أو العينين أو الأغشية المخاطية، كتلك الموجودة في الفم أو الأنف. وتنطوي المواد السَّامة المُحتَملة... قراءة المزيد (مثل كميات كبيرة من أسيتامينوفين التَّسمُّم بالأسيتامينوفين يستعمل الأشخاصُ في بعض الأحيان عددًا من المنتجات المحتوية على الأسيتامينوفين، فيُسمِّمون أنفسهم. ووفقًا لكمية الأسيتامينوفين في الدَّم، تتراوح الأعراض بين عدم ظهور أيَّة أعراض إلى حدوث القيء... قراءة المزيد أو الحديد التَّسمُّم بالحديد تظهر الأَعرَاض على مراحل، وتبدأ بالقيء والإسهال وألَم البَطن. ويمكن أن يحدث فشل الكبد بعد أيَّام. يعتمد وضع التَّشخيصُ على تاريخ الشخص والأَعرَاض التي يُعاني منها وكمية الحديد الموجودة في الدَّم... قراءة المزيد أو الكحول).

التقييم

بالنسبة للأطبَّاء، يكون هدفهم الأوَّل هو تحديد ما إذا كان الأطفال مُصابين بالتَّجفاف وما إذا كان القَيء ناجمًا عن اضطرابٍ مُهدِّدٍ للحياة.

العَلامات التَّحذيريَّة

تكون الأَعرَاض والملامح التالية مدعاةً للقلق:

  • الخمول والفُتور

  • عند الرُّضَّع، صعوبة إرضائهم أو تهيُّجِهم وبروز بقعٍ رخوة (اليوافيخ) بين عظام الجمجمة

  • عند الأطفال الأكبرَ سِنًّا، الصُّدَاع الشديد وتيبُّس الرَّقبة الذي يجعل خفض الذقن إلى الصَّدر صعبًا والحساسيَّة للضَّوء والحُمَّى

  • ألم أو تورُّم البطن أو كليهما

  • القيء المُستمر عند الرُّضع الذين لم يحدث عندهم نموٌّ أو تقدُّم كما هو متوقع

  • البُراز المُدمَّى

متى ينبغي مراجعة الطبيب

يجب أن يحصل الأطفال الذين لديهم علاماتٌ تحذيريَّة على تقييم الطبيب مباشرةً، وكذلك بالنسبة للأطفال حديثي الولادة والأطفال الذين حدث عندهم قيءٌ مُدمَّى يشبه حُبيبات القهوة أو ذو لونٍ أخضرَ فاتحًا؛ والأطفال الذين تعرَّضوا لإصابةٍ حديثةٍ في الرَّأس (في غضون أسبوع).لا يُعدُّ كلُّ وجعٍ في البطن ألمًا بطنيًا (كعلامة تحذير).ولكن، إذا بدا الانزعاج على الأطفال حتى عند عدم حدوث القيء مع استمرار انزعاجهم لأكثر من بضع ساعات، فمن المحتمل أن يتمَّ تقييمهم من قِبَل الطبيب.

أمَّا بالنسبة للأطفال الآخرين، فإنَّ علامات التَّجفاف ولا سيَّما تراجع التَّبوُّل وكمية السَّوائل التي يشربونها تساعد على تحديد مدى سرعة الحصول على تقييم الطبيب.وتختلف الحاجة المُلحَّة إلى حدٍّ ما باختلاف العمر وذلك لأنَّ الرُّضَّع والأطفال الصِّغار قد يُصابوا بالتَّجفاف بسرعةٍ أكبرَ من الأطفال الأكبر سِنًّا.وبشكلٍ عام، يجب أن يحصلَ الرُّضَّع والأطفال الصغار الذين لم يتبوَّلوا لأكثر من 8 ساعات أو الذين لم يرغبوا في الشرب لأكثر من 8 ساعات على تقييم الطبيب.

يجب الاتصال بالطبيب إذا حدث عند الأطفال أكثر من 6- 8 نوباتٍ من القيء أو إذا استمرَّ القيء لأكثر من 24 - 48 ساعة أو إذا ظهرت أعراضٌ أخرى (مثل السعال أو الحُمَّى أو الطَّفح الجلدي).

ومن النَّادر أن يحتاج الأطفال الذين اقتصرت معاناتهم على عددٍ قليلٍ من نوبات القيء (مع أو بدون الإسهال) أوالذين يشربون كميَّةً قليلةً من السوائل أو الذين لا يبدو أنهم مصابون بمرضٍ شديدٍ؛ إلى مراجعة الطبيب.

ما الذي سيقومُ به الطبيب

يستفسر الأطبَّاء في البداية عن أعراض الطفل وعن تاريخه الطِّبِّي.ثمَّ يقومون بإجراء الفحص السَّريري.يمكن لوصف أعراض الطفل ولفحصه السَّريري الكامل أن يُساعدا الأطباء على تحديد سبب القيء عادةً ( انظر جدول: بعض أسباب وملامح القيء عند الرُّضَّع والأطفال والمراهقين بعض أسباب وملامح القيء عند الرُّضَّع والأطفال والمراهقين بعض أسباب وملامح القيء عند الرُّضَّع والأطفال والمراهقين ).

يستفسر الأطبَّاء عن الأمور التالية:

  • موعد بَدء القيء

  • عدد مرَّات حدوثه

  • مظهر القيء (بما في ذلك لونه)

  • ما إذا كان قويًّا (قذفيًّا)

  • كميَّة القيء

يمكن أن يؤدي تحديد نمط القيء- يحدث في أوقاتٍ معيَّنةٍ من اليوم أو بعد تناول أطعمة مُعيَّنة- إلى مساعدة الأطبَّاء على تحديد الأسباب المُحتملة.كما أنَّ معرفة معلوماتٍ عن الأَعرَاض الأخرى (مثل الحُمَّى وألَم البَطن) والتَّبرُّز (تكراره وقوامه) والتَّبوُّل؛ يمكن أن تساعدَ الأطبَّاء على تحديد السَّبب.

كما يستفسر الأطبَّاء عن السَّفر الحديث والإصابات وعن النَّشاط الجِّنسي عند المراهقات وعن استعمال وسائل منع الحمل.

يُجرى الفَحص السَّريري للتَّحرِّي عن وجود أدِلَّةٍ على الأَسبَاب المحتملة.يقوم الأطبَّاء بمراقبة ما إذا كان نمو الأطفال كما هو مُتوقَّع.

الجدول

الاختبارات

يقوم الأطباء بانتقاء الاختبارات بناءً على الأَسبَاب المُشتبه بها والتي تُشير إليها نتائج الفحص.لا يحتاج معظم الأطفال إلى الخضوع لاختبارات.ولكن، تُجرى اختبارات التصوير عادةً عند الاشتباه في وجود حالات شذوذٍ في البطن.وعند الاشتباه في وجود إصابةٍ باضطرابٍ استقلابيٍّ وراثيٍّ، فإنَّه تُجرى اختباراتٌ دمويَّة محددة للتحرَّي عن هذا الاضطراب.

وعند الاشتباه في وجود إصابةٍ بالتَّجفاف، يتمُّ إجراء اختباراتٍ دمويَّة لقياس مستويات الشَّوارد (المعادن الضَّروريَّة للمحافظة على توازن السَّوائل في الجسم) في بعض الأحيان.

العلاج

إذا كان القيء ناجمًا عن اضطرابٍ مُعيَّن، فينبغي معالجة هذا الاضطراب.يتوقَّف القيء النَّاجم عن التهاب المَعدة والأمعاء من تلقاء نفسه عادةً.

السوائل

من الضَّروري ضمان حصول الطفل على كفايته من السوائل.يتمُّ إعطاء السَّوائل عن طريق الفم عادةً (انظر التَّجفاف عند الأطفال التَّجفاف عند الأطفال التجفافُ هُوَ نقص في الماء من الجسم، ينجم عادةً عن التقيّؤ أو الإسهال. يحدث التجفافُ عندما يكون هناك نقصٌ واضح في مستويات ماء الجسم، و الشوارد بمقادير متفاوتة. تشتمل الأَعرَاضُ على العطش وقلة... قراءة المزيد ).يجري استعمال محاليل تعويض السَّوائل (الإمهاء) الفمويَّة المحتوية على نِسَب متوازنة صحيحة من الشَّوارد.في الولايات المتَّحدة، تكون هذه المحاليل مُتوفِّرةً على نطاقٍ واسعٍ دون الحاجة إلى وصفةٍ طبيَّةٍ من معظم الصيدليَّات والأسواق المركزيَّة.تحتوي المشروبات الرِّياضيَّة والمشروبات الغازِيَّة والعَصائر والمشروبات المماثلة على كميَّةٍ زهيدةٍ من الصُّوديوم وعلى الكثير من الكربوهيدرات وينبغي عدم شربها.

حتى الأطفال الذين يتقيَّؤون بشكلٍ مُتكرِّرٍ فإنَّهم قد يتحمَّلون تناول كميَّاتٍ صغيرةٍ من المحاليل التي تُوصف عادةً.تُعطى ملعقة صغيرة (5 مل) كلَّ 5 دقائق عادةً.فإذا حافظ الأطفال على هذه الكميَّة ولم يتقيَّؤوها، فإنَّه تجري زيادة الكميَّة المُقدَّمة تدريجيًّا.مع الصبر والتشجيع، يمكن أن يحصل معظم الأطفال على حاجتهم من السوائل عن طريق الفم لتجنُّب تسريب السوائل عن طريق الوريد (السَّوائل الوريديَّة).ولكن، قد يحتاج الأطفال المُصابون بالتَّجفاف الشديد وأولئك الذين لا يشربون ما يكفي من السَّوائل عن طريق الفم إلى تسريبها عن طريق الوريد.

الأدوية المُعالجة للقيء

يجري استعمال الأدوية التي يتكرَّر استعمالها عند البالغين لتدبير الغثيان والقيء بنسبةٍ أقل عند الأطفال نظرًا لعدم التَّأكُّد من فائدة استعمالها عندهم.كما قد يكون لهذه الأدوية تأثيراتٌ جانبيَّة.ولكن، إذا كان الغثيان أو القيء شديدًا أو مُستمرًّا، فيمكن للأطباء إعطاء بروميثازين promethazine أو بروكلوربيرازين prochlorperazine أو ميتوكلوبراميد metoclopramide أو أوندانسيترون ondansetron للأطفال الذين تجاوزت أعمارهم السنتين.

النِّظام الغذائي

ينبغي استعمال نظامٍ غذائيٍّ مناسب لأعمار الأطفال بمجرَّد حصولهم على ما يكفي من السوائل دون حدوث القيء.يمكن أن يتغذَّى الرُّضَّع على حليب الأمِّ أو على الحليبِ الاصطناعي.

النُّقاط الرئيسيَّة

  • يحدث القيء عادةً بسبب التهاب المَعدة والأمعاء النَّاجم عن العدوى بفيروس ولا يتسبَّبَ في حدوث مشاكل طويلة الأمد أو خطيرة.

  • يُعدُّ القيء علامةً على الإصابة باضطرابٍ خطير في بعض الأحيان.

  • وإذا تزامن الإسهال مع القيء، يكون السَّبب على الأرجح هو التهاب المَعدة والأمعاء.

  • يجب الحصول على تقييم الطبيب مباشرةً في حال استمرار القيء أو عند وجود أيِّ علاماتٍ تحذيريَّة (مثل الخمول أو التَّهيُّج أو الصُّداع الشديد أو ألم أو تورُّم البطن أو القيء المُدمَّى أو الأصفر أو الأخضر الفاتح أو البراز المُدمَّى).

أعلى الصفحة