أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link
حقائق سريعة

طُرق تَنظيم الحمل بالهرمونات

موارد الموضوعات

يعني تنظيم الحمل مَنع الحمل (contraception)،

والهُرمونات هي مَراسيل كيميائيَّة chemical messengers يُرسلها جزء من الجسد إلى جزء آخر، وهي تَعمل على ضبط وظائف مهمَّة في الجسد. تُساعد هرمونات الجنس، مثل الإستروجين والبروجستين، على ضبط الحيض والخُصوبة عندَ المرأة. يَستطيعُ الأطباءُ استخدام هذه الهرمونات (أو النسخ الاصطناعية منها) للوِقاية من الحمل.

ما هي طُرق تنظيم الحمل بالهرمُونات؟

يَعمل تنظيمُ الحمل بالهرمونات بطريقتين:

  • مَنع المبيضين من إنتاج البيوض،

  • زيادة ثَخانة المخاط mucus في عنق الرَّحم حتى لا يستطيع النطاف الدخول عبره

إذا لم يَجرِ إنتاج البيوض أو لم يستطع النطاف الوصول إلى البيوض، لن يَحدُث حمل.

تنطوي طُرق تنظيم الحمل بالهرمونات عَلى:

  • حُبوب مَنع الحمل

  • اللصَاقات الجلديَّة

  • الحلقة المهبليَّة vaginal ring

  • الزَّرعة

  • الحُقنة

ما مَدى نجاح تنظيم الحمل بالهرمونات؟

يُعدُّ تنظيم الحمل بالهرمونات من أفضل الطرق إذا جَرى استخدامه بشكلٍ صحيحٍ، وإذا جرى استخدامه بشكلٍ صحيحٍ، سَتكون فُرص الحمل في العام الأوَّل من استخدامه حَوالى 3 فقط لكل 1000 حالة حمل.

تزدادُ فرص الحمل إذا لم تأخذ المرأة الحبوب بشكلٍ صحيحٍ، خُصُوصًا إذا أغفلت عن أخذها خلال الأسبُوع الأوَّل من بعد الحيض.

من يَستطيع استخدام تنظيم الحمل بالهرمونات؟

تستطيع مُعظم النِّساء استِخدام تنظيم الحمل بالهرمونات،

ولا ينبغي أخذ حبوب منع الحمل عن طريق الفم والتي تحتوي عَلى الإستروجين والبروجستين في الحالات التالية:

  • إذا كانت المرأةُ في عُمر 35 عامًا أو أكبر وتُعاني من نوبات الشَّقيقة

  • إذا كانت تُعاني من نوبات الشَّقيقة مع الأورة aura (أعراضٌ تحدُث قبل نوبة الشقيقة، مثل رؤية أضواء أو إحساس غير مألوف في الجلد)

  • إذا كانت تُعاني مِن جلطات الدَّم أو سبق أن عانت منها في الساقين أو الرئتين

  • إذا كانت تُعاني من ارتفاع ضَغط الدَّم

  • إذا عَانت من السكَّري لأكثر من 20 عامًا

  • إذا كانت لديها مُستويات مرتفعة مِن الدهون في الدَّم تُسمَّى ثُلاثيَّات الغليسيريد triglycerides

  • إذا كانت تُعاني من مَرض القلب

  • إذا كانت في عُمر 35 عامًا أو أكبر وتُدخِّن أكثر من 15 سيجارةً في اليوم

  • إذا خضعت لزراعة عُضوٍ وكانت هَذه الزراعة تُسبِّب مشاكل

  • إذا كانت تُعاني من مَرض الكبِد

  • إذا عانت من اليرقان (اصفرار الجلد والعينين) عند استخدامِ تنظيم الحمل في السابق

  • إذا كانت تُعاني من مَشاكل المرارة

  • إذا كانت تُعاني من سرطان الثَّدي أو أُصِيبت به سَابقاً

إذا خضعت المرأة إلى جراحة إنقاص الوزنِ، ينبغي عليها عَدم استخدام حبوب منع الحمل، ولكن يُمكنها استخدام اللصاقات الجلديَّة أو الحلقة المهبليَّة.

ما هي الأنواع المُختلفة لتنظيمِ الحمل بالهرمونات؟

ينبغي استشارة الطبيب حَول الطريقة المناسبة لتنظيم الحمل بالهرمونات.

حُبوب مَنع الحمل

تحتوي حُبوب منع الحمل على هرموني البروجستين والإستروجين معًا أو فقط عَلى البروجستين للوقاية من الحمل، ولا تعمل الحبوب التي تَحتوي على البروجستين لوحده بشكلٍ جيدٍ، ويستخدمُ الأطباء هذه الحبوب عادةً عندما لا تستطيع المرأة أخذ هرمون الإستروجين.

يَنبغي على المرأة أخذ حبَّة كل يوم، وإذا أغفلت واحدةً، قَد تُصبِح حاملاً. كلما أغفلت المرأة المزيد مِن الحبوب، ازدات فُرص الحمل لديها. عندما تتوقَّف المرأة عن أخذ الحبوب، قَد تُصبِح قادرةً على الحمل مُباشرةً أو قد تحتاج إلى بضعة أشهُر.

قد تنطوي التأثيرات الجانبيَّة لحُبوب منع الحمل عَلى:

  • النَّزف في أوقاتٍ غير مُتوقَّعة، خُصُوصًا في الأشهُر الأولى من الاستخدام

  • الشعور بتوعُّكٍ في المعِدة وَتطبُّل وتقيُّؤ

  • ألم في الثديين

  • جَلطات الدَّم في الساقين أو الرئتين

  • صُدَاع

  • اكتئاب

  • بُقع داكِنة عَلى الجلد (الكَلَف melasma)

  • زِيادة في فُرص الإصابة بسرطان عُنق الرَّحم cervical cancer

  • اكتِساب الوزن

اللصاقَات الجلديَّة

اللصاقة الجلدية لمنع الحمل هي لُصاقة رقيقة لزجة تُطلِقُ هرمون الإستروجين والبروجستين ببطء للوقاية مِن حدوث حمل، وينطوي استخدامها عادةً على وضعها لمدَّة 7 أيَّام ومن ثمَّ استبدالها بواحدةٍ جديدةٍ لسبعة أيَّام أخرى. بعد استخدام 3 لُصاقات، يَنبغي الانتظار لأسبوعٍ قبل البدء باستخدامها من جديد.

  • قد تَحتاج المرأة إلى استخدام طريقة احتياطيَّة لمنع الحمل (مثل الواقي الذَّكريّ) في أثناء الأسبُوع الأوَّل من استخدام اللصاقة؛

  • وقد تجِدُ أنَّ تذكُّر استخدام لُصاقة مرَّة في الأسبُوع سيكون أسهَل من أخذ حبة لمنع الحمل كل يوم

  • تُشبه التأثيرات الجانبيَّة للُصاقة منع الحمل التأثيرات الجانبيَّة لحُبوب منع الحمل،

  • وقد لا تعمل اللصاقة بشكلٍ جيد إذا كانت المرأة تُعاني من الوزن الزائد،

  • وقد تُعاني من الألم أو الحكَّة على الجلد تحت اللصاقة أو حَولها

الحَلقة المهبليَّة

الحلقة المهبليَّة المانِعة للحمل هي حلقة بلاستيكيَّة صغيرة يَجرِي وضعها في المهبلِ، حيث تُطلِق هرموني الإستروجين والبروجستين للوقاية مِن الحمل. ينبغي عادةً وضع الحلقة في داخلِ المهبل لثلاثة أسابيع ومن ثمَّ إزالتها لأسبُوعٍ واحدٍ، وَقد يحدُث الطمث في أثناء هذا الأسبُوع. بَعد أن ينتهي الأسبُوع، ينبغي استبدال الحلقة بأخرى جديدة. يطلبُ بعض الأطباء من المرأة وضع الحلقة المهبلية في المهبل لخمسة أسابيع ومن ثمَّ استبدالها بواحدةٍ جديدةٍ.

  • قد تحتاجُ المرأة إلى استخدام طريقة احتياطيَّة لمنع الحمل (مثل العازل) في أثناء الأسبُوع الأوَّل من استخدام الحلقة المهبليَّة،

  • وقد تجِدُ أنَّ تذكُّر استخدام حلقة مهبليَّة مرَّة كل 3 إلى 5 أسابيع سيكون أسهَل من أخذ حبة لمنع الحمل كل يوم أو وضع لصاقة كل أسبُوع؛

  • ومن ناحيةٍ أخرى، من السهل على المرأة أن تنسى أمر الحلقة لأنَّها لا تَستطيع رؤيتها أو الإحساس بها

  • تُشبهُ التأثيرات الجانبيَّة للحلقة المهبليَّة التأثيرات الجانبيَّة للحُبوب واللصاقات

زَرعات تنظيم الحمل

زرعة تنظيم الحمل هي قضيب صغير بحجم عُود الثقاب يجري وضعه تحت الجلد ويُفرِزُ هرمون البروجستين للوِقاية من الحمل.

  • تَعمل الزرعة لثلاثة أيَّامٍ،

  • وَحالما تجري إزالتها، يُمكن أن تُصبِح المرأة حاملاً

  • سيقُوم الطبيب بوضع الزَّرعة تحت الجلد عن طريق أداةٍ تُشبه الإبرة ويقوم بإزالتها عَبر شقٍّ صغيرٍ في الجلد

تَنطوي التأثيرات الجانبيَّة للزرعات على:

  • تَوقُّف الطمث

  • النَّزف في أوقاتٍ غَير مُتوقَّعةٍ

  • صُدَاع

  • اكتِساب الوزن

حُقنة تَنظيم الحمل

حُقنة تنظيم الحمل هي حُقنة تحتوي على هرمون البروجستين طويل المفعول، ويجري أخذها كل 3 أشهر للوقاية من الحمل.

  • ققد تحتاج المرأة إلى 18 شهرًا من بعد التوقُّف عن استخدام الحُقن قبل أن تستطيع الحمل

قد تنطوي التأثيرات الجانبيَّة للحُقنة على:

  • نزف في أوقات غير مُتوقَّعةٍ خُصُوصًا في البداية

  • توقُّف الطمث

  • اكتساب الوزن

  • صُداع

  • تراجع في كثافة العظام (مقدار صحَّة وقوَّة العظام)، بالرغم من أنَّ كثافة العظام تعود إلى الحالة الطبيعيَّة عندما تتوقَّف المرأة عن أخذ الحُقنة

اختبر معرفتك

داء الأميبات
داء الأميبات هو التهاب في الأمعاء الغليظة وأحيانًا الكبد والأعضاء الأخرى التي يسببها الطُفَيلِيٌّ الأوالي Entamoeba hystolytica، وهو نوع من الأميبا. ينتشر داء الأميبات عن طريق الاتصال مع أي منتج جسدي من شخص مصاب؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة