أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

الحِكَّة الشرجيَّة

(حِكَّةٌ شَرَجِيَّة)

حسب

Parswa Ansari

, MD, Hofstra Northwell-Lenox Hill Hospital, New York

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة شعبان 1438| آخر تعديل للمحتوى شعبان 1438
موارد الموضوعات

تُسمَّى حِكَّة الشرج (الفتحة في نهاية الجهاز الهضمي حيث يُغادرُ البرازُ الجسمَ) والجلد المُحيط بالشَّرج (الجلد المُحيط بالشرج) بالحِكَّة الشرجيَّة.

الأسباب

الأَسبَاب الأكثر شيوعًا للحِكَّة الشرجية هي:

  • مجهولة (غالبًا)

  • مرتبطة بالنظافة

لا يُحدِّدُ الأطباء اضطرابًا معيَّنًا كسببٍ لحكة الشرج في أغلب الأحيان، وتزول الحِكَّة من تلقاء نفسها بعد فترةٍ من الزمن. وتكون الكثير من حالات الحِكَّة الشرجيَّة الأخرى ناجمةً عن قضايا النَّظافة. ويقتصر حدوث الحِكَّة الشرجيَّة نتيجة الإصابة باضطرابٍ معيَّن (انظر جدول: أسباب وملامح الحِكَّة الشَّرجيَّة)على حالاتٍ قليلةٍ جدًّا مثل العدوى بالديدان الدَّبوسيَّة أو بالفطريَّات. ولأسبابٍ خاصَّة، تقتصر الأَسبَاب النادرة التي تُعدُّ خطيرة على الدَّاء المِعوي الالتهابي وسرطان الجلد المحيط بالشرج.

قد يؤدي الإفراط في النظافة إلى حدوث الحِكَّة الشرجيَّة. مثل، يؤدي التنظيف غير الكافي إلى بقاء بقايا البراز والعرق المُهيِّجان على جلد الشرج. وفي حالةٍ أكثر شيوعًا، قد يؤدي التنظيف المفرط في القوة باستعمال مناديل صحيَّة وصابون قاسي إلى تجفيف أو تهييج الجلد أو التَّسبُّب بحدوث ردَّة فعل تحسُّسيَّة في بعض الأحيان. قد يؤدي وجود البواسير إلى جعل تنظيف الأشخاص لأنفسهم بعد التَّبرُّز صعبًا. تؤدي بعض البواسير إلى خروج مخاط أو إلى حدوث تسرُّب، ويمكن أن تتسبَّبَ الحالتان بحدوث الحِكَّة.

وقد يُعاني صغار الأطفال وكبار السن من مشاكل في السيطرة على البول (يُسمى سلس البول) أو البراز (يُسمى سلس البراز عند الأطفال و سلسل البراز عند البالغين أيضًا). قد تُسبِّبُ هذه الاضطرابات تهيُّجًا يؤدي إلى حالات عدوى في الجلد وحِكَّة شرجيَّة.

وبمجرَّد أن تبدأ الحكَّة الشرجيَّة فقد تبدأ دورة من الحِكَّة-الخرمشة- الحِكَّة، حيث تؤدي الخرمشة إلى زيادة الحِكَّة. ويقوم الأشخاص في كثيرٍ من الأحيان بخرمشة وحكِّ المنطقة الحاكَّة بشدَّة بحيث يكشطون الجلد. يُصبح مكان الكشط مُتهيِّجًا في بعض الأحيان، ممَّا يسبِّب حِكَّة أكثر. كما قد يُعاني الأشخاص من تحسُّسٍ من المراهم أو العلاجات الأخرى التي يستعملونها في تدبير الحِكَّة في بعض الأحيان.

التقييم

ليس من الضروري الحصول على تقييمٍ طِبيٍّ فوريٍّ عند حدوث كلُّ نوبةٍ من الحِكَّة الشَّرجيَّة. يمكن للمعلومات التَّالية أن تساعد الأشخاصَ على تحديد مدى ضرورة مراجعة الطبيب وتوقُّع ما سيحصل أثناء التقييم.

العَلامات التَّحذيريَّة

تكون بعض الأَعرَاض والملامح مدعاةً لقلق الأشخاص الذين يعانون من الحِكَّة الشَّرجيَّة. وهي تشتمل على ما يلي:

  • سيلان القيح من الشَّرج أو من محيطه (تصريف النَّاسور)

  • إسهال دموي

  • انتفاخ أو بروز البواسير

  • اتِّساخ الجلد المُحيط بالشرج بمواد برازيَّة

  • شحوب أو تسمُّك الجلد المُحيط بالشَّرج

متى ينبغي مراجعة الطبيب

يجب على الأشخاص الذين يُعانون من حِكة شرجيَّة مع إسهال مُدمَّى أو من تصريف القيح؛ أن يُراجعوا الطبيب خلال يومٍ أو يومين. كما ينبغي أن يُراجعَ الأشخاصٌ الآخرون الطبيب إذا استمرت الحكة لأكثر من بضعة أيام، ولكنَّ المراجعة ليست مُلِحَّة.

ما الذي سيقومُ به الطبيب

يستفسرُ الأطبَّاء في البداية عن أعراض المريض وتاريخه الصِّحي. ثم يقوم الطبيب بإجراء الفحص السريري. وتُشير نتائج ما يجدونه خلال استعراضهم للتاريخ الصحِّي والفَحص السَّريري غالبًا إلى سبب الحِكَّة والاختبارات التي قد يكون من الضَّروري إجراؤها (انظر جدول: أسباب وملامح الحِكَّة الشَّرجيَّة).

ويُركِّزون عند استعراضهم للتاريخ الصِّحي على موعد بداية الشعور بالحِكَّة ومدَّتها. ويستفسر الأطباء عمَّا يلي:

  • تناول الأطعمة المُهيِّجة وخصوصًا الأطعمة الحامضة أو الحارَّة

  • عادات التَّبرُّز، بما فيها استعمال المناديل والمراهم (حتى تلك المُستَعملة في معالجة الحِكَّة) وسوائل الإرذاذ والصوابين المُطبَّقة على الشرج

  • عادات النظافة، وخصوصًا تكرار الاستحمام

  • حالات العدوى أو الاضطرابات المعروفة (مثل داء السُّكَّري أو البواسير أو الصَّدفيَّة)

  • الاستعمال الحديث للمضادَّات الحيويَّة

يُركِّز الفَحص السَّريري على مظهر الشرج وعلى الجلد المُحيط به. يفحص الأطبَّاء هذه المنطقة للتَّحرِّي عن:

الجدول
icon

أسباب وملامح الحِكَّة الشَّرجيَّة

السَّبب

الملامح الشائعة*

الاختبارات

اضطرابات الشرج أو المستقيم

سيلان القيح

ألم في المستقيم (أحيانًا) أو البطن (غالبًا)

الإسهال في بعض الأحيان

فحص الجزء السفلي من الأمعاء الغليظة والمستقيم والشرج بالمنظار الدَّاخلي (التنظير السيني) أو كامل الأمعاء الغليظة (تنظير القولون)

بواسير (داخليَّة أو خارجيَّة)

يحدث نزفٌ عند الإصابة بالبواسير الدَّاخلية (كميَّة صغيرة من الدَّم على ورق التواليت أو في حوض المرحاض)

بينما تظهر عند الإصابة بالبواسير الخارجية كتلة مؤلمة ومتورِّمة على الشرج

فحص الطبيب

يُفحَصُ المستقيم باستعمال المنظار الدَّاخلي (تنظير الشَّرج) أو التنظير السيني عادةً

حالات العدوى

عدوى جرثوميَّة (ناجمة عن الخرمشة)

خرمشات مُلتهبة في منطقة حمراء ومرئيَّة في بعض الأحيان

فحص الطبيب

عدوى الخمائر (المُبيضَّة Candida)

طفح جلدي حول الشرج

فحص الطبيب

فحص عَيِّنَة من الجلد المكشوط تحت المجهر (لتحديد الفطريَّات) في بعض الأحيان

عند الأطفال عادةً

موجودة عند الكثير من أفراد الأسرة في بعض الأحيان

الفحص المجهري للشريط الشفاف الذي وُضِعَ على منطقة الشرج للتَّحرِّي عن بيوض الديدان الدَّبوسيَّة

حِكَّة شديدة، تتفاقم خلال الليل عادةً

احتمال حدوث ِحكَّة في مناطق أخرى من الجسم

يمكن أن تكون خطوط ورديَّة رفيعة بارزة قليلًا أو عُقيدات (نتوءات) على المناطق المُصابة

فحص الطبيب

فحص قشور الجلد

سرطان الجلد المُحيط بالشرج (الجلد المُحيط بالشرج)

منطقة مُتحسِّفة أو مُتقشِّرة

فحص عَيِّنَة نسيجيَّة (خزعة)

اضطرابات جلديَّة

طفح جلدي حاك وأحمر وناز ومُتقشِّر

فحص الطبيب

بقع حاكَّة أو مؤلمة على الجلد في بعض الأحيان

فحص الطبيب

الأدوية

المضادَّات الحيويَّة

الاستعمال الحالي أو الحديث للمضادَّات الحيويَّة

استبعاد الدواء لمعرفة مدى انخفاض شدَّة الأَعرَاض

الأطعمة والمُكمِّلات الغذائيَّة

البيرة أو الكافيين أوالشوكولاته أو الفلفل الحار أو مشتقَّات الحليب أو المكسَّرات أو منتجات الطماطم أو الحمضيَّات أوالتَّوابل أو أقراص فيتامين سي

الأَعرَاض التي تحدث بعد تناول المادة

استبعاد المادة من النِّظام الغذائي لمعرفة مدى انخفاض شدَّة الأَعرَاض

المشاكل المتعلِّقة بالنَّظافة

التَّعرُّق المفرط الذي يصفه الشخص، وخصوصًا عند ارتداء الملابس الضيقة أو ذات النسيج الاصطناعي

تدابير للحدِّ من التَّعرُّق (مثل ارتداء الملابس الداخلية القطنية الفضفاضة وتغيير الملابس الدَّاخليَّة بشكلٍ مُتكرِّر) لمعرفة مدى انخفاض شدَّة الأَعرَاض

التنظيف المُفرط أو الشديد لمنطقة الشرج

قلَّة النظافة

طُرق التنظيف غير المناسبة وفقًا لوصف الشَّخص

تغيير طُرق التَّنظيف لمعرفة مدى اختلاف شدَّة الأَعرَاض

مُهَيِّجَات الجلد

المُستحضرات المُخدِّرة والمراهم والصوابين والمناديل الصِّحيَّة

استعمال مادة قد تكون مُهيِّجة وفقًا لوصف الشَّخص

تجنُّب استعمال المادة لمعرفة مدى انخفاض شدَّة الأَعرَاض

* تشتمل الملامح على الأَعرَاض ونتائج فَحص الطَّبيب. تُعدُّ الملامح المذكورة هي الملامح النموذجيَّة، ولكنَّها غير موجودة دائمًا.

الاختبارات

إذا لم يُلاحظ الأطبَّاء وجود أيَّة تشوُّهات في الشرج أو في المنطقة المحيطة به، فإنَّهم لا يوصون بإجراء أيِّ اختبارٍ عادةً ويُعالجون الأعراض التي يُعاني منها الشخص ببساطة. وقد يقوم الأطبَّاء عند وجود أيَّة تشوُّهات جلديَّة مرئيَّة بفحص قشور الجلد المُحيط بالشَّرج لاستبعاد العدوى الفطريَّة. كما أنَّهم يُطبِّقون مُخدِّرًا موضعيًّا في بعض الأحيان لاستئصال قطعةٍ صغيرةٍ من النَّسيج لفحصها تحت المجهر (خزعة جلديَّة).

ويمكن عند الاشتباه بالعدوى بالديدان الدَّبُّوسيَّة التي تُصيبُ الأطفال في سنِّ المدرسة عادةً؛ جمعُ البيض من منطقة الشرج باستعمال شريطٍ لاصقٍ شفاف لتأكيد التَّشخيص (انظر تشخيص العدوى بالديدان الدَّبُّوسيَّة).

كما يمكن للأطباء فحصُ الشرج باستعمال أنبوبٍ قصيرٍ قاسٍ ( يُسمَّى الإجراء تنظير الشَّرج) للتَّحرِّي عن البواسير الدَّاخليَّة.

المُعالجَة

  • معالجة السَّبب

  • النظافة وتخفيف الأَعرَاض

أفضل طريقة لمعالجة الحكة الشرجية هي مُعالَجَة الاضطراب الكامن. فمثلًا، يمكن استعمال أدوية لمعالجة العدوى الطُّفَيليَّة، ويمكن تطبيق الكريمات لمعالجة حالات العَدوَى الفطريَّة.

يمكن استبعاد الأطعمة المُهيِّجة من النظام الغذائي أو تجنُّب تناولها لفترة مؤقَّتة لمعرفة مدى انخفاض شدَّة الحِكَّة. ويمكن إيقاف استعمال المضادَّات الحيوية أو استبدالها إن أمكن ذلك.

النَّظافة وتخفيف الأَعرَاض

تُعدُّ النَّظافة الجيِّدة من الحاجات الضَّروريَّة. حيث ينبغي بعد التَّبرُّز تنظيفُ المنطقة الشرجية بالقطن الماص أو بقطعة نسيجيَّة ناعمة مُبلَّلة بالماء الدافئ أو بمُطهِّر مُحضَّرٍ بشكلٍ خاص للبواسير. ينبغي أن يتجنَّب الأشخاص استعمال الصوابين والمناديل المُبلَّلة.

يُساعد التَّعفير المُتكرِّر باستعمال نشاء الذرة أو البودرة غير المُشرَّبة بدواءٍ على تدبير الرطوبة الزَّائدة.

كما يُفيد تطبيق مراهم الكورتيكوستيرويد (مثل الهيدروكورتيزون 1٪) على تخفيف الأَعرَاض غالبًا.

يجب أن تكون الملابس فضفاضة، وأن تكون ملابس النَّوم خفيفة الوزن.

النقاط الرئيسية

  • تُعدُّ الديدان الدَّبُّوسيَّة عند الأطفال والأمور المتعلقة بالنظافة الشخصية عند البالغين هي الأَسبَاب الشَّائعة للحِكَّة الشَّرجيَّة.

  • يمكن للأطعمة والمنظِّفات والصَّوابين أن تُسبِّبَ الحِكَّة الشرجيَّة.

  • قد يفيدُ استعمال طرق التنظيف المُناسبة (التطهير الدقيق واللطيف وتجنُّب استعمال الصوابين والمواد الكيميائيَّة القوية وخفض رطوبة البشرة) على تخفيف الأَعرَاض.

آخرون يقرأون أيضًا

اختبر معرفتك

الخرّاج الشرجي المُستقيمي
أيٌّ ممّا يلي يصف بأفضل شكل طريقة حدوث الخرّاج الشرجي المُستقيمي؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة