أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

سلس البول عندَ البالغين

حسب

Patrick J. Shenot

, MD, Thomas Jefferson University Hospital

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الأول 1438| آخر تعديل للمحتوى ربيع الأول 1438
موارد الموضوعات

سَلس البول هُو خروج لاإراديّ للبول، يُمكن أن يحدُث سلس البول عندَ الرِّجال والنِّساء معًا وفي أيّ عُمر، ولكنَّه أكثر شُيوعًا عند النِّساء وكِبار السنّ، حيث يُصيب نحوَ 30% من النساء كبيرات السنّ و15% من الرجال كبار السنّ. على الرغم من أن سلس البول أكثر شُيُوعًا عندَ كبار السن، فهو يبقى جزءاً غيرَ طبيعيّ من الشيخُوخَة. قد يكون سلس البول مفاجئا ومؤقَّتا، مثلما الحال عندما يأخذ المريض دواءً مُدِرَّاً للبول، أو قد يستمر لفترة طويلةٍ (مُزمناً). يُمكن التخفيف حتى من سلس البول المُزمن أحيانًا.

هناك أنواع عديدة لسلس البول،

  • السَّلَس المُلِحّ، وهو تسرُّب غير مضبوط للبول (يتراوح بين الحجم المتوسِّط إلى الكبير) يحدُث مُباشرةً من بعد حاجة مُلِحَّة إلى التبوُّل تصعب السيطرة عليها. يشيعُ البوال الليليّ nocturia (الاستيقاظ في أثناء الليل للتبوُّل) والسلس الليليّ nocturnal incontinence.

  • سلس الإجهاد، وهو تسرب للبول ينجُم عن زيادة زيادة مُفاجئة في الضغط في داخل البطن (مثل زيادة الضغط التي تحدث مع السُّعال أو العُطاس أو الضَّحك أو الانحِناء أو رفع الأوزان). يتراوح حجم التسرُّب بين المُنخفض إلى المتوسِّط عادةً.

  • سَلس الإفاضة، وهو تقطُّر للبول من مَثانة مملوءة بإفرَاط. يكون حجم التسرُّب صغيراً عادةً، ولكنه قد يكون مستمراً وينجم عنه تسرب كميات كبيرة في نهاية المطاف.

  • السَّلس الوظيفيّ، وهو تسرُّب للبول بسبب مشكلة في التفكير أو ضعف بدنيّ من دون ارتباطٍ بضبط عملية التبوُّل، فعلى سبيل المثال، قد لا يُدرِكُ الشخص الذي يُعاني من الخرف النَّاجم عن داء باركنسون حاجته إلى التبوُّل أو لا يعلم مكان المرحاض. قد لا يكون المريض عندما يكون طريح الفراش قادرًا على المشي نحو المرحاض أو الوُصول إلى المِبوَلَة،

ولكن غالبًا ما يُعاني المريض من أكثر من نوع واحد للسلس، وهُنا يصفُ الأطباء المريض بأنَّ لديه سلس مُختلط.

الأسباب

هُناك آليات عديدة يُمكن أن تُؤدِّي إلى سلس البول، وغالبًا ما تنطوي الحالة على أكثر من آلية واحدة:

  • ضعف المصرَّة البولية أو عَضلات الحوض (تُسمَّى قُصور مخرج المَثانة)

  • وجود شيء يُؤدِّي إلى انسداد مسار خروج البول من المَثانة (تُسمَّى انسداد مخرج المَثانة)

  • تشنُّج أو فرط نشاط عضلات جدار المثانة (تُسمَّى فرط نشاط المَثانة أحيانًا)

  • ضعف قُصور عضلات جدار المَثانة

  • ضعف التنسيق بين عضلات جدار المثانة والمصرَّة البوليَّة

  • زيادة في حجم البول

  • مشاكل وظيفية

يُمكن أن يُؤدِّي الضعف أو القُصور في عضلات جدار المَثانة أو انسِداد مخرج المَثانة أو كليهما خُصوصًا إلى عَدم القُدرة على التبوُّل (احتباس البول احتباس البول (انظُر ضبط التبوُّل أيضًا). احتباس البول urinary retention هُوَ عدم القدرة على التبوُّل أو إفراغ غير كامل للمَثانة، وقد يضطر الأشخاص الذين لديهم إفراغ غير كامل للمثانة إلى التبوُّل بشكلٍ مُتكرِّرٍ... قراءة المزيد )، وعلى النَّقيض ممَّا يُفتَرض، يُمكن أن يُؤدِّي احتباس البول إلى سَلس الإفاضة بسبب التسرُّب من مثانة مملوءة بإفراط.

يُمكن أن تُؤدِّي الزيادة في حجم البول (مثل التي تنجُم عن السكَّري أو استخدام مُدرَّات البول أو الإفراط في شرب الكحول أو المشروبات التي تحتوي على الكافين)، إلى زيادةٍ في كمية البول التي تتسرَّب بسبب السلس، أو تُحرِّض نوبة للسلّس أو حتى تُؤدِّي إلى حُدوث سلَس مُؤقَّت؛ ولكن لا ينبغي أن تُؤدِّي إلى السَّلس المُزمن. تزيد المشاكل الوظيفيَّة عادةً من كمية البول التي تتسرَّب عند مرضى سلس البول، ولكن من النادر أن تكون المشاكل الوظيفيَّة السبب الوحيد للسلس الدَّائم.

بشكلٍ عام، تنطوي الأَسبَاب الأكثر شيوعا للسلس على:

الجدول
icon
الجدول
icon

هل تعلم...

  • يتعايش المرضى مع السَّلَس غالبًا لأنَّهم يعتقدون خطأً أنَّه جزء طبيعيّ من الشَّيخُوخة.

التقييم

لا يُشيرُ سَلس البَّول عادةً إلى اضطرابٍ يُشكِّل تهديدًا لحياة المريض، ولكن قد يُؤدِّي السَّلس إلى الإحرَاج أو إلى تقييد نشاطات المرضى بشكلٍ غير ضروريّ ويُسهمُ في تراجع نوعية الحياة. كما يُمكن أن يكون السلس المُفاجئ في حالاتٍ نادرة من أعرَاض اضطراب في الحبل الشوكيّ. يُمكن أن تُساعِد المعلومات التالية المرضى على تحديد متى يحتاجُون إلى تَقيِيم الطَّبيب ومعرفة ما الذي سينطوي عليه التقييم.

العَلامَات التحذيريَّة

بالنسبة إلى مرضى سلَس البول، تكُون أعراضٌ وسِماتٌ مُعيَّنة سبباً يدعو إلى القلق، وهي تنطوي على:

  • أعراض ضَرَر في الحبل الشوكي (مثل الضعف في السَّاقين أو ضعف الإحساس في الساقين أو حول منطقة الأعضاء التناسلية أو الشَّرج)

متى ينبغي استشارة الطبيب

ينبغي على المرضى الذين لديهم علامات تحذيرية التوجُّه إلى قسم الطوارئ بشكلٍ فوريّ، وينبغي على المرضى الذين ليست لديهم عَلامات تحذيريَّة الاتصال بالطبيب، حيث سوف يُحدِّدُ الطبيب السرعة التي يحتاجون إليها للفحص وذلك استنادًا إلى الأعراض والحالات الأخرى المعروفة. بشكلٍ عام، إذا كان السَّلس هُو العرض الوحيد، لن يحدث ضرر إذا جرى تأجيل الفحص لأسبُوع أو أكثر بقليل.

يشعُر مُعظم المرضى بالإحراج حول إخبار الطبيب بأنَّهم يُعانون من السلس، ويعتقد بعض المرضى بأنَّ السلس هُو جزء طبيعيّ من الشيخُوخة، ولكن قد تُساعد المُعالجة على تدبير السلس، وينطوي هذا حتى على السلس الموجود لبعض الوقت أو الذي يحدُث عند كبار السنّ. إذا كانت أعراض سلس البول تُسبِّبُ الانزعاج أو تُؤثِّر في النشاطات اليومية أو تُقيِّدُ النشاطات الاجتماعيَّة، ينبغي على المرضى زيارة الطبيب.

ما الذي سيقومُ به الطبيب

سيطرح الأطباءُ أسئلةً حول الأعراض عند المريض وتاريخه الطبِّي، ثم يقوم الطبيب بإجراء الفحص السريري. ويُشيرُ ما يتوصَّلون إليه في أثناء الفحص البدنيّ والسؤال عن التاريخ المرضى إلى سبب السلس غالبًا وإلى الاختبارات التي يحتاجون إلى القيام بها.

يطرح الأطباءُ أسئلةً حولَ الظروف التي يحدث فيها تسرُّب البول، وينطوي هذا على الكمية وفي أي وقت من اليوم يحدُث وأيَّة عوامِل مُسبِّبَة precipitating (مثل السُّعَال أو العُطاس أو الإجهَاد)، كما يسألون المرضى حول ما إذا كانوا قادرين على الإحساس بالحاجة إلى التبوُّل، وإذا كانت الإجابة بنعم، سيألونهم حول ما إذا كان هذا الإحسَاس طبيعيًا أو ياتي مع حاجة مُلِحَّة مُفاجئة. كما قد يطلبُ الأطباء من المرضى أيضًا تقدير كمية البول المُتسرِّب، ويسألونهم حول ما إذا كانت لديهم أيَّة مشاكل إضافيَّة في التبوُّل، مثل الألم أو الحرقة في أثناء التبوُّل أو الحاجة إلى التبوُّل بشكلٍ مُتكرِّرٍ او صعوبة البدء بالتبوُّل أو ضعف في تدفُّق البول.

قد يطلبُ الأطباء من المرضى أحيانًا الاحتفاظ بسجلٍّ لعادات التبوُّل لديهم خلال يومٍ أو يومين، ويُسمَّى هذا السجل يوميات الإفرَاغ، حيث يقوم الطبيب بتسجيل حجم البول ووقته في كل مرَّة يتبوَّل فيها. كما يقوم المريض أيضًا من بعد نوبة من السلس بتسجيل ايَّة نشاطات ذات صِلة، خُصوصًا الأكل او الشرب أو استخدام الأدويَة أو النَّوم.

يسألُ الأطباءُ المريضَ حول ما إذا كان يُعاني من اضطرابات أخرى تُعرف بقدرتها على التسبَّب بالسلس، مثل الخَرف أو السَّكتة أو حصى السبيل البوليّ او اضطرابات اخرى في الحبل الشوكيّ أو اضطرابات عصبيَّة المنشأ واضطرابات البروستَات. يحتاجُ الأطبَّاء إلى معرفة الأدوية التي يأخذها المريض وذلك لأنَّ الأدوية تُؤدِّي إلى أو تُسهم في السلس. يسأل الأطباءُ المريضات حول عدد وأنواع الولادات لديهنَّ وأيَّة مُضاعفَات، ويسألون المرضى من الرجال والنساء حول أيَّة جراحة سابقة في الحوض والبطن، خُصوصًا جراحة البروستات عند الرِّجال.

يُمكن أن يُساعد الفحص البدنيّ الأطباء على تضييق نطاق الأسبَاب المُحتَملة. يتفحَّص الأطباء القوَّة والإحساس والمُنعكَسات في الساقين، والإحسَاس حول منطقة الأعضاء التناسلية والشرج وذلك للتحرِّي عن مشاكل الأعصاب والعضلات والتي قد تجعل من الصعب على المريض أن يضبط عملية التبوُّل.

بالنسبة إلى النِّساء، يقومُ الأطباء بفحصٍ للحوض للتحرِّي عن المشاكل التي يُمكن أن تُسبب السلس، مثل ضمور المهبل الأَعرَاض بعد سن اليأس سنّ اليأس هُوَ نِهاية دائمَةٌ للطمث وبالتالي الخُصوبة، ولسنواتٍ عَديدة قبل سنّ اليأس ومن بعده مُباشرةً، تتقلَّب مُستويات هرمون الإستروجين بشكلٍ كبيرٍ، ويُصبِح الطمث غيرَ مُنتظمٍ وقد تظهر أعرَاض... قراءة المزيد الأَعرَاض بعد سن اليأس (تغيُّرات مرتبطة بسنّ الياس تُصبِح فيها بِطانة المهبل رقيقةً وجافَّةً وأقلّ مرونة وقد تترافق مع تغيُّرات في السبيل البوليّ) أو ضعف عضلات الحوض اضطرابات قاع الحَوض تنطوي اضطراباتُ قاع الحَوض على تدلِّي المثانة أو الإحليل أو الأمعاء الدَّقيقة أو المُستقيم أو الرَّحم أو المهبل، بسبب ضعف أو إصابة في الأربِطة والنسيج الضامّ وعضلات الحوض. قد تشعُر النِّساءُ... قراءة المزيد اضطرابات قاع الحَوض . بالنسبة إلى الرجال والنساء، يقول الأطباء بفحصٍ للمُستقيم للتحرِّي عن علامات الإمسَاك أو الضرر في أعصاب المستقيم. بالنسبة إلى الرجال، يُساعد فحص المستقيم الأطباءَ على مُعاينة البروستات وذلك لأنَّ البروستات المُتضخِّمة تضخُّم البروستات الحَميد BPH تضخُّم البروستات الحميد benign prostatic hyperplasia هو تضخم غير سرطاني (حميد) لغدَّة البروستات، يُمكنه أن يجعلَ التبوُّل صعبًا. تتضخَّم غدَّةُ البروستات مع تقدُّم الرِّجال في العُمر، وقد يُواجه... قراءة المزيد أو أحيانًا سرطان البروستات سَرطان البروستات يزداد خطرُ الإصابة بسرطان البروستات مع زيادة عمر الرجال. لا تحدث الأَعرَاضُ، مثل صعوبة التبوُّل والحاجة إلى التبوُّل بشكلٍ متكرِّر ومُلَحٍّ ووجود الدَّم في البول، إلاَّ بعدَ وصول السَّرَطان... قراءة المزيد سَرطان البروستات يُمكن أن يُسهما في السلس. قد يطلبُ الأطباءُ من المريض أن يسعُل ومثانته ممتلئةً للتحرِّي عمَّا إذا كان هناك سلس الإجهاد سلس الإجهَاد (انظُر ضبط التبوُّل أيضًا). سَلس البول هُو خروج لاإراديّ للبول، يُمكن أن يحدُث سلس البول عندَ الرِّجال والنِّساء معًا وفي أيّ عُمر، ولكنَّه أكثر شُيوعًا عند النِّساء وكِبار السنّ، حيث يُصيب... قراءة المزيد سلس الإجهَاد . قد يطلبُ الأطباءُ من النساء تكرار هذا الإجراء في أثناء فحص الحوض، وذلك لمعرفة ما إذا كان دعم بعض بُنى الحوض (بأصابع يد الطبيب) يُوقف تسرُّب البول.

الاختبارات

تُساعد النتائج في أثناء الفحص البدنيّ الأطباء غالبًا على تحديد السبب أو التعرُّف إلى العَوامِل التي تُسهم في السلس، ولكن يحتاج الأمر إلى بعض الفُحوصات غالبًا حتى يستطيع الأطباء تأكيد التشخيص. تنطوي الاختبارات التي يقوم بها الأطباء بشكلٍ روتينيّ على:

وينطوي هذا الاختبار على قياس المثانة واختبار مُعدَّل تدفُّق البَول وتخطيط المَثانة، ويجري استخدامه عندما لا يُبيِّنُ التقييم السريريّ والاختبارات المذكورة سابقًا سببَ السلس.

على الرغم من أنَّ اختبار ديناميكا البول مهمّ، لا تتنبَّأ النتائج دائمًا بالاستجابة إلى المُعالجة بالأدوية أو تُقيِّم الأهمية النسبيَّة للأسباب المُتعدِّدة.

المُعالجَة

  • مُعالجة الأَسبَاب المُحدَّدة

  • الأدوية أحيانًا لمُعالجة أنواع مُعيَّنة من السلس

  • تدابير عامة للتقليل من الانزعاج الذي يُسبّبه السلس

يمكن مُعالَجَة السبب المُحدَّد للسلس غالبًا، كما تُوجَد أيضًا تدابير عامَّة قد يقترحها الأطباء على جميع المرضى للتقليل من الانزعاج الذي يُسبّبه السلس.

عندما يكون دواءٌ يُسبِّبُ مشكلةً، قد يكون الطبيب قادرًا على تغيير الدواء الذي يأخذه المريض أو تغيير جدول الجرعات بحيث يشعر المريض بالراحة (قد يجري مثلًا توقيت جرعة من مدرّ للبول بحيث يكون المريض قريباً من المرحاض عندما يأخذ الدواء مفعوله)؛ ولكن ينبغي على المرضى استشارة الطبيب قبل التوقُّف عن أخذ دواء أو تغيير الكميَّة أو جدول الجرعات.

غالبًا ما تكون الأدوية مُفيدةً لبعض أنواع السلس ولكن ينبغي أن تُكمِّل التدابير العامة بدلًا من تحل محلَّها. تنطوي الأدويَة على مُرخِّيات عضلات جدار المثانة والأدوية التي تزيد من توتُّر المصرَّة. قد يجري استخدَام الأدوية التي تُرخِّي المصرَّة البوليَّة لمُعالَجة انسداد مخرج المثانة عند الرِّجال الذين يُعانُون من السلس الإلحاحيّ أو سلس الإفاضَة.

تدابير عامَّة

بغضّ النظر عن نوع وسبب السلس، تكون بعض التدابير العامَّة مُفيدةً عادةً.

  • تعديل مدخُول السائل

  • تدريب المثانة

  • تمارين عَضلات الحوض

يُمكن الحدّ من مدخول السائل في أوقات معينة (على سبيل المثال، قبل الخروج أو قبل 3 إلى 4 ساعات من موعد النَوم). قد يقترح الأطباء أن يتجنَّب المرضى السوائل التي تهيج المثانة (مثل السوائل التي تحتوي على الكافين)، ولكن ينبغي عليهم شُرب ما يتراوح بين 1,500 إلى 2,000 ميليتر من السوائل يوميًا لأنَّ البول المُركَّز يُهيِّجُ المَثانة.

تدريب المثانة هُو طريقة تنطوي على اتِّباع المريض جدولاً ثابتاً للتبوُّل عندمل يكون مُستيقظاً، حيث يعمل الطبيب مع المريض لوضع جدولٍ زمنيٍّ للتبوُّل كل 2 إلى 3 ساعات مع كبح الحاجة المُلِحَّة للتبوُّل في أوقاتٍ أخرى (على سبيل المثال، عن طريق الاسترخاء والتنفُّس بعمق). عندما تُصبح قُدرة المريض أفضل على كبح الحاجة المُلِحَّة للتبوُّل، تجري إطالة الفترات الزمنية الفاصلة تدريجيًا. يُمكن استخدام طريقة مُشابهة تُسمَّى الإفراغ الفوري من قبل الأشخاص الذين يقومون برعاية مرضى الخرف أو مشاكل إدراكية أخرى، وتنطوي هذه الطريقة على سؤال المريض حول ما إذا كان يحتاجُ إلى التبوُّل وما إذا كان مُبلَّلاً أو جافاً في فترات مُحدَّدة.

تُعدُّ تمارين عضلة الحوض (تمارين كيجيل التَّمارين تنطوي اضطراباتُ قاع الحَوض على تدلِّي المثانة أو الإحليل أو الأمعاء الدَّقيقة أو المُستقيم أو الرَّحم أو المهبل، بسبب ضعف أو إصابة في الأربِطة والنسيج الضامّ وعضلات الحوض. قد تشعُر النِّساءُ... قراءة المزيد التَّمارين ) فعَّالةً غالبًا، خُصوصًا بالنسبة إلى سَلس الإجهاد. ينبغي أن يتأكَّد المرضى من أنَّهم يقومون بتمرين العضلات الصحيحة، أي العضلات حول الإحليل والمُستَقيم والتي تعمل على إيقاف تدفُّق البول. يجري عصرُ العضلات بإحكَامٍ لثانية إلى ثانيتين ومن ثمَّ يجري الاسترخاء لنحو 10 ثوانٍ، ويجري تكرار التمارين لحوالي 10 مرَّات ولثلاث مرَّات في اليَوم. يستطيع المرضى تدريجيًا زيادة الوقت الذي يجري فيه عصر العضلات بإحكامٍ إلى أن يتمكَّنوا من إبقاء الانقباضات لحوالي 10 ثوانٍ في كل مرَّة. نظرًا إلى أنَّه يُمكن أن يصعُب على المرضى تعلُّم كيفية ضبط العضلات الصحيحة، قد يحتاجُ الأطباءُ إلى توفير تعليمات أو ينصحون باستخدام الارتجاع البيولوجي أو التحفيز الكهربائي (نسخة إلكترونية من تمارين قاع الحوض يَجرِي فيها استخدام تيَّار كهربائيٍّ لتحفيز العضلات الصحيحة).

الجدول
icon

السَّلَس الإلحاحيّ

الهدف هُو استرخاء عضلات جِدار المثانة. يقوم الأطباءُ أولًا بتجربة تدريب المثانة وتمارين كيجيل وطرق الاسترخاء، كما يمكن أيضًا استخدام الارتجاع البيولوجيّ. بالنسبة إلى الحاجة المُلِحَّة إلى التبوُّل، يُمكنأ أن يُحاول المريضُ الاسترخاء والوقوف في المكان أو الجلوس، أو شدّ عَضلات الحوض. تنطوي الأدوية الأكثر شُيُوعًا على أكسيبوتينين وتولتيرودين. يتوفَّر دواء أكسيبوتينين على شكل لُصاقات جلديَّة أو هلام جلديّ بالإضافة إلى الأقراص. تنطوي الأدوية الأحدَث على ميرابيغرون mirabegron وفيسوتيرودين fesoterodine وسوليفيناسين solifenacin وداريفيناسين darifenacin وتروسبيوم trospium.

إذا كانت المُعالجَات الأخرى غير فعالة مع السلس الإلحاحيّ، يمكن مُحاولة المزيد من المُعالَجات، مثل التنبيه الكهربائيّ اللطيف للأعصاب العجزيَّة sacral عن طريق جهاز يُشبهُ النَّاظمة القلبيَّة pacemaker، أو تَسريب مواد كيميائيَّة إلى المَثانة (عندما يكون السبب هُو اضطراب في الحبل الشوكيّ أو الدِّماغ)، أو الجراحة في حالاتٍ نادرةٍ.

سلس الإجهَاد

تبدأ المُعالَجة عادةً بتدريب المَثانة وتمارين كيجيل، وتجنب الشدَّة البدنيَّة التي تُؤدِّي إلى تسرُّب البول (مثل رفع الأوزان الثفيلة)، وقد يُساعد إنقاص الوزن على ضبط سلس البول. قد يكون دواء سودوإيفيدرين مفيدًا عند النساء اللواتي لديهنَّ قُصور في مخرَج المثانة. قد يُستخدَم دواء إيميبرامين للشدَّة المُختلطة والسلس الإلحاحيّ السَّلَس الإلحاحيّ (انظُر ضبط التبوُّل أيضًا). سَلس البول هُو خروج لاإراديّ للبول، يُمكن أن يحدُث سلس البول عندَ الرِّجال والنِّساء معًا وفي أيّ عُمر، ولكنَّه أكثر شُيوعًا عند النِّساء وكِبار السنّ، حيث يُصيب... قراءة المزيد السَّلَس الإلحاحيّ أو لكل حالة على حِدَة. كما يُستخدم دولوكسيتين أيضًا لمُعالجة سلس الإجهاد. إذا كان سلس الإجهاد ناجمًا عن التِهاب الإحليل الضموريّ أو التهاب المهبل، يكون رهيم يحتوي على هرمون الإستروجين فعَّالاً غالبًا. بالنسبة إلى مرضى سلس الإجهاد، يكُون التبوُّل بشكلٍ مُتكرِّرٍ لتجنُّب امتلاء المثانة مفيدًا غالبًا.

بالنسبة إلى سَلس الإجهَاد الذي لا يتحسَّن مع أخذ الأدوية واستخدام التدابير السُّلُوكيَّة، قد تكون الجراحة أو الأجهزة مثل الفرزجات pessaries مفيدةً. تُؤدِّي إجراءات دعم المهبل vaginal sling إلى تشكيل شبكة أرجوحيَّة hammock داعمة تُساعد على منع الإحليل من أن يفتح في أثناء السُّعَال أو العُطاس أو الضَّحك، وفي مُعظم الأحيان يجري صنع هذه الشبكة الدَّاعمة من نسيجٍ اصطناعيّ. تُعدُّ هذه الطعوم الشبكيَّة فعَّالةً، ولكن يُعاني بعض المرضى الذين يستخدمونها من مُضاعَفاتٍ خطيرةٍ، وكبديلٍ عنها، يستطيع الأطباء صنع شبكة داعمة باستخدام النسيج من جدار البطن أو الساق. بالنسبة إلى الرِّجال الذين يُعانون من سلس الإجهَاد، قد يضع الأطباء شبكة داعمة أو مصرة بولية اصطناعية حول الإحليل للوقاية من تسرُّب البول.

سَلس الإفاضَة

تستنِدُ المُعالجة إلى ما إذا كان السبب هو انسداد مخرَج المَثانة أو ضعف عضلات جدار المثانة أو كليهما. بالنسبة إلى سَلس الإفاضة النَّاجم عن انسداد مخرَج المَثانة، قد تُساعِدُ مُعالجات مُحدَّدة على التخفيف من الانسِداد (على سبيل المثال، الجراحة أو الأدوية لمُعالجة مرض البروستات، والجراحة لمُعالجة القيلة المثانيَّة، والتوسيع أو استخدام شبكة لمُعالجة تضيُّق الإحليل).

بالنسبة إلى سلس الإفاضة الناجم عن ضعف عضلات جدار المثانة، يمكن أن تنطوي المُعالجَات على التقليل من كمية البول في المثانة عن طريق إدخال قثطار للمثانة بشكلٍ مُتقطِّعٍ، أو في حالاتٍ نادرةٍ عن طريق إدخال قثطار يبقى في المثانة. تهدُف المُعالجة إلى التقليل من حجم المثانة ممَّا يُساعد جدرانها على استعادة بعض القدرة على استيعاب البول للوِقاية من فرط الإفاضة. يُمكن أن تُساعد تدابير أخرى على إفراغ المثانة من بعد التبول، ويُمكن أن تنطوي هذه التدابير على مُحاولة التبوُّل من جديد بعد الانتهاء من التبوُّل (يُسمَّى هذا التدبير الإفراغ المُزدَوَج)، وعلى الشدّ في الأسفل عند الانتهاء من التبوُّل، أو الضغط على فوق الجزء السفليّ من البطن عند الانتهاء من التبوُّل. يُمكن أحيانًا استخدام التنبيه الكهربائيّ للمُساعدة على إفراغ المثانة بشكلٍ كاملٍ أكثر.

معلُوماتٌ أساسية لكبار السن: سلس البَول

على الرغم من أن سلس البول أكثر شُيُوعًا عندَ كبار السن، فهو يبقى جزءاً غيرَ طبيعيّ من الشيخُوخَة.

عندما يتقدَّم الشخص في السنّ، تنخفض قُدرة المثانة على استيعاب البول وتتراجع قدرته على تأجيل التبوُّل، وتحدُث الانقباضات اللاإراديَّة في المثانة بشكلٍ متكرِّرٍ، وتضعف انقباضات المثانة، ولذلك يُصبح تأجيل عملية التبوُّل أكثر صعوبةً وتميلُ هذه العملية إلى أن تكون غير كاملة؛ وتضعف العضلات والأربطة والنسيج الضامّ في الحوض، ممَّا يُسهمُ في سلس البول. بالنسبة إلى النساء بعد سنّ اليأس، يُؤدِّي انخفاض مستويات هرمون الإستروجين إلى التهاب الإحليل الضموري والتهاب المهبل الضموري والتقليل من قوَّة المصرَّة الإحليليَّة. بالنسبة إلى الرجال، يزداد حجم البروستات ممَّا يُؤدِّي إلى انسداد جزئيّ في الإحليل وإلى عدم إفراغ المثانة بشكلٍ كاملٍ وإلى إجهاد على عضلات المثانة. تحدُث هذه التغيُّرَات عند العديد من كبار السن الطبيعيين القادرين على حصر البول وقد تُسهِّل سلس البول ولكنها لا تُسبِّبه.

يُؤثِّرُ السلس في نوعية الحياة بشكلٍ سلبي وبدرجةٍ كبيرةٍ، وهو يُسببُ الإحراج والعزلة والاكتئاب، وغالبًا ما يكُون سبباً في أن يحتاج كبار السنّ إلى الرعاية لفترةٍ طويلة في واحدة من المرافق التي تُقدِّمُ مثل هذا النوع من الرعاية. يُؤدِّي البول إلى تهيُّج الجلد، ممَّا يُسهمُ في تشكُّل قرحات الضغط عند المرضى طريحي الفراش أو الذين يستخدمون الكرسي بعجلات. يُواجه مرضى السلس الإلحاحيّ من كبار السنّ زيادةً في خطر السقوط والكسور بسبب اندفاعهم نحو المرحاض.

هناك تأثيرات مُضادَّة للكولين بالنسبة إلى أكثر الأدوية فعَّالية للعديد من أنواع سلس البول، ويُمكن أن تكون هذه التأثيرات، مثل الإمساك وجفاف الفم وتغيُّم الرؤية وحتى التخليط الذهني في بعض الأحيان، مزعجةً خُصوصًا عند كبار السنّ.

النقاط الرئيسية

  • سلس البول شائعٌ ويمكن أن يُؤثِّر بشكلٍ سلبيّ في نوعية الحياة وبدرجة كبيرة، ولذلك ينبغي أن يخضع المرضى إلى تَقيِيم الطَّبيب.

  • على الرغم من أن سلس البول أكثر شُيُوعًا عند كبار السن، فهو ليس نتيجةً طبيعيَّة للشيخُوخة،

  • ويُمكن مُعالجة بعض أسبابه حتى إن كانت طويلة الأمد.

للمزيد من المعلومات

آخرون يقرأون أيضًا
اختبر معرفتك
اعتلال الكلية الجَزْرِيّ
التدفق الخلفي للبول في المرضى الذين يعانون من الجَزْرٌ المَثانِيٌّ الحالِبِيّ (VUR) يجعل أي من الحالات التالية أكثر عرضة للتطور؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة