أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

دوار الوضعة الانتيابي الحميد

(دوار الوضعة الحميد)

حسب

Lawrence R. Lustig

, MD, Columbia University Medical Center and New York Presbyterian Hospital

التنقيح/المراجعة الكاملة جمادى الثانية 1440
موارد الموضوعات

دوار الوضعة الانتيابي الحميد benign paroxysmal positional vertigo، يُشار له اختصارًا بـ BPPV، هو اضطراب شائع يُسبب نوبات قصيرة من الدوار (إحساس خفي بالحركة أو الدوران) وذلك استجابة لتغير وضعية الرأس التي تحفز القناة الهلالية الخلفية في الأذن الداخلية.

  • يشعر المرضى بحركة أو دوران الأشياء من حولهم لمدة قصيرة (أقل من دقيقة عادةً) وذلك بالتزامن مع حركتهم أو تحريك رؤوسهم.

  • قد يعاني المرضى أيضًا من الغثيان والتقيؤ، وقد تتحرك أعينهم بشكل غير طبيعي.

  • يستند الطبيب في التَّشخيص إلى الأَعرَاض، والحالات التي تحدث فيها تلك الأعراض، والفحص السريري.

  • تساعد مناورة إيبلي Epley maneuver، عند إجرائها لمرة واحدة أو مرتين، على تحسين الأَعرَاض لدى معظم المرضى.

يشعر المرضى المصابين بالدوار الدوخة والدوار الدوخة هي مصطلح غير دقيق يستخدمه الناس لوصف أعراض وأحاسيس متباينة، مثل الوهن (الشعور بأن الشخص على وشك السقوط) خفة الرأس خلل التوازن إحساس غامض بدوران الرأس قراءة المزيد بإحساس كاذب بحركة أو دوران أجسامهم أو الأشياء من حولهم.يصف معظم المرضى هذا الإحساس المزعج على أنه "دوخة"، على الرغم من أن الناس يستخدمون مصطلح "الدوخة" لوصف أحاسيس أخرى مختلفة، مثل خفة الرأس.يُشير مصطلح الدوار "الموضعي" إلى أن الدوار يحدث عندما يغير المريض وضعيته، كما لو استلقى على السرير، أو فتل رأسه.في حين تشير كلمة "حميد" إلى أن هذا الاضطراب ليس خطرًا.

يؤثر هذا الاضطراب على الأشخاص بشكل متزايد مع تقدمهم في السن، ويمكن أن يؤثر بشكل بالغ على التوازن عند كبار السن، الأمر الذي قد يؤدي إلى السقوط والتسبب بالإصابة.وقد يحدث أيضًا بعد إصابة الرأس.

الأسباب

تتحفز معظم نوبات هذا الاضطراب عند تغير وضعية الرأس -كما هو الحال عند فتل الرأس على الوسادة عند بداية الاستيقاظ صباحًا، أو إمالة الرأس نحو الخلف عند محاولة الوصول إلى رف مرتفع-عادةً ما تحدث الإصابة بدوار الوضعة الانتيابي الحميد عندما تنزاح جسيمات الكالسيوم (غبار الأذن otoconia) التي توجد بشكل طبيعي في الأذن الداخلية (القريبة utricle والكٌييس saccule) وتتوضع في جزء آخر من الأذن الداخلية (القناة الهلالية الخلفية غالبًا).

تحتوي الأذن الداخلية على ثلاثة قنوات هلالية semicircular canals، والتي تساعد في وظيفة التوازن.تُعد القناة الهلالية الخلفية المكان الأفضل لتجمع معظم الجسيمات المنفلتة بسبب الجاذبية في أثناء الليل، وذلك خلافاً للقناة العلوية (التي تُسمى أيضًا القناة الأمامية) والقناة الوحشية.ومع تجمع الجسيمات، تتشكل كُدارة طبشورية تُضخم حركة السوائل في القناة عند تغيير وضعية الرأس.والنتيجة هي تحفيز المستقبلات العصبية بشكل زائد (الأهداب الخلوية) داخل القناة الخلفية، مما يُسبب إحساسًا كاذبًا بالحركة أو الدوران.

نظرة داخل الأذن

نظرَة داخل الأذن

يمكن للجسيمات أن تنزاح من القريبة والكييس مع التقدم في السن.أو قد ينجم الانزياح عن:

الأعراض

أعراض الدوار الموضعية حميدة هي

  • نوبات قصيرة من الدوار، بحيث يشعر المريض بحركة أو دوران جسمه أو الأشياء من حوله.

  • الغثيان و/أو التقيؤ

يمكن لدوار الوضعة الحميد أن يكون مخيفًا ومزعجًا، ولكنه عادة ما يكون غير ضار، ويختفي من تلقاء ذاته أو بممارسة بعض التمارين البسيطة.

يتحفز الدوار عندما يتحرك رأس الشخص، كما يحدث عند التقلب في السرير أو الانحناء لالتقاط شيء.تستمر نوبة الدوار الواحدة ما بين بضع ثوان إلى بضع دقائق.قد يعاني المريض من نوبات عديدة على مدى بضعة أيام أو أسابيع، ومن ثم تتلاشى النوبات تدريجيًا من تلقاء ذاتها.قد يترافق الدوار مع الغثيان، والإقياء، ونوع خاص حركة مقلتي العينين بسرعة في اتجاه واحد بالتناوب مع العودة إلى الوضعية الأصلية ببطء (تُسمى الحالة بالرأرأة nystagmus).لا تترافق الحالة مع نقص في السمع أو حدوث طنين في الأذنين.

على الرغم من أن الأعراض ليست خطيرة، ولكنها قد تؤدي إلى السقوط أو غير ذلك من الحوادث في حال حدوث نوبة دوار في أثناء قيام الشخص بمهمة تنطوي على الخطورة، مثل قيادة السيارة.

التَّشخيص

  • مناورة ديكس-هولبايك

  • اختبارات التصوير أحيانًا

يستند التَّشخيص إلى وصف الأعراض والظروف التي تحدث فيها.

عادةً ما يكون الاختبار المستخدم هو مناورة ديكس-هولبايك Dix-Hallpike maneuver.في أثناء مناورة ديكس-هولبايك

  • يجلس المريض على طاولة الفحص مع إدارة رأسه بزاوية 45 درجة نحو اليمين.

  • بعد ذلك يستلقي المريض على ظهره بحيث يبقى رأسه مفتولاً بزاوية 45، وبزاوية 20 درجة مع طاولة الفحص.

  • يكون هناك فارق زمني بحدود 5-10 ثوان (فترة خفاء أو كُمون latency) قبل حدوث الدوار والغثيان، وقد يستمر حتى 30 ثانية.

  • تستمر الأعراض بين 10-30 ثانية، ومن ثم تتلاشى وتختفي (الإرهاق).

  • يمكن لتثبيت النظر باتجاه واحد (تثبيت بصري) أن يُقصر من مدة الرأرأة أو حتى يوقفها، وبالتالي فإن المُناورة تُجرى بشكل أمثل عند ارتداء المريض عدسات فرنزل Frenzel lenses (والتي تجعل التحديق البصري على شيء محدد أمرًا مستحيلًا).

تتناقص شدة الدوار والرأرأة إذا تكرر إجراء المناورة لعدة مرات عند المرضى الذين يعانون من دوار الوضعة الانتيابي الحميد (اعتياد).أما عند المرضى الذين يعانون من دوار بسبب اضطراب دماغي (مثل السكتة الدماغية أو التصلُّب المتعدِّد)، وهو حالة أكثر خطورة، فإن مناورة ديكس-هولبايك تُحفز الأَعرَاض على الفور، ويستمر الدوار طالما بقي الرأس في نفس الوضعية، ولا يحدث التعود عندما تتكرار المناورة.

المُعالجَة

  • مناورات الرأس لتغيير موضع تجمع الجسيمات في قناة الأذن

  • لا ينصح عادةً بإعطاء معالجات دوائية

يُعالج دوار الوضعة الانتيابي الحميد بسهولة.إذ يحتاج الأمر ببساطة إلى تحريك الجسيمات من القناة الهلالية الخلفية إلى جزء آخر من الأذن لا تُسبب فيه الأعراض.وللقيام بذلك، يتطلب الأمر إجراء مناورات شبيهة بشقلبة الرأس، تُدعى مناورة كاناليث لإعادة التموضع، ومثالها مناورة إيبلي Epley.تُحسن هذه المناورة الدوار عند 90% من المرضى.وإن تكرار المناورة قد يعود بالفائدة على عدد إضافي قليل من المرضى.

مناورة إيبلي: مُعالَجَة بسيطة لسبب شائع من الدوار

مناورة إيبلي: مُعالجة بسيطة لسبب شائع من الدوار

في هذه المناورة، يجري تحريك رأس وجسم المريض بوضعيات مختلفة، واحدة بعد الأخرى.يجري تثبيت كل وضعية لمدة 30 ثانية للسماح للجسيمات للتحرك بفعل الجاذبية إلى موقع آخر ضمن القناة.وللتأكد من نجاح المناورة، يقوم المريض بتحريك رأسه في نفس الاتجاه الذي كان يُسبب الدوار سابقًا.فإذا لم يحدث الدوار، فهذا يعني أن المناورة نجحت.بعد القيام بهذه المناورة، ينبغي على المريض البقاء بوضعية عمودية أو شبه عمودية لمدة يوم أو يومين.

قد يعاود حدوث الدوار لدى بعض المرضى.وفي هذه الحالة، يُكرر إجراء المناورة.يمكن تدريب المرضى على إجراء المناورة في المنزل في حال تكرار حدوث الدوار.هناك مناورة أخرى يمكن القيام بها في المنزل، تُسمَّى تمرين براندت داروف Brandt-Daroff، وهي فعَّالة أيضًا في مُعالَجَة دوار الوضعة الانتيابي الحميد BPPV.

وعلى الرغم من أن القناة الهلالية الخلفية هي الأكثر شيوعًا للتأثر بدوار الوضعة الانتيابي الحميد، إلا أنه يمكن أن تتأثر القناة الوحشية به أحيانًا، ويمكن للمريض في هذه الحالة الاستدارة بجسده مثل جذع من الحطب لتسكين الأعراض.

قد يصف الطبيب أدوية مثبطة دهليزية vestibular suppressant drugs، مثل ميكليزين meclizine أو بنزوديازيبين benzodiazepine (مثل ديازيبام أو لورازيبام)، لتسكين الأعراض لمدة قصيرة، إلا أن هذه الأدوية لا تكون فعالة على المدى الطويل، وقد تزيد من سوء الأعراض.

في حال عدم نجاح مناورات إعادة التوضع، فعادةً ما يتحرى الأطباء اضطرابات أخرى أكثر خطورة قد تكون سببًا للأعراض.

قد تُستطب الجراحة في حالات نادرة جدًا.

أعلى الصفحة