أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

زيارات الرعاية الصحية الوقائية للأطفال

حسب

Deborah M. Consolini

, MD, Sidney Kimmel Medical College of Thomas Jefferson University

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الأول 1436| آخر تعديل للمحتوى ربيع الأول 1436
موارد الموضوعات

تزود زياراتُ الطبيب الدورية الآباءَ والأمهاتِ بمعلوماتٍ عن نمو طفلهم وتطوره. يمكن لمثل هذه الزيارات أن تمنح الآباء الفرصة لطرح أسئلة على الطبيب وتلقي إجابات عنها، مثل التدريب على استخدام المرحاض (انظر التدريب على استخدام المرحاض التدريب على استخدام المرحاض يمكن تدريب معظم الأطفال على استخدام المرحاض عندما يبلغون من العمر بين 2-3 سنوات. وغالبًا ما يتمكن الطفل من استخدام المرحاض للتبرز أولاً. ويتمكن معظم الأطفال من السيطرة على أمعائهم في عمر يتراوح... قراءة المزيد ). توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال أنه بعد السنة الأولى من عمر الطفل، ينبغي إجراء الزيارات الوقائية للطبيب في عمر 12، 15، 18، 24، 30 شهرًا من عمر الطفل، ثم بمعدل سنوي بعد ذلك حتى عمر السادسة. يُوصى بعد ذلك بزيارة الطبيب في عمر 8 سنوات، ومرة أخرى في عمر 10 سنوات. قد يوصي الطبيب بإجراء الزيارات بمعدل أكبر من ذلك بحسب حاجة الطفل أو العائلة.

الفحوص والاختبارات

في كل زيارة للطبيب، يقوم الطبيب بأخذ عدة قياسات، وإعطاء لقاحات جديدة، وإجراء اختبارات تقصي (انظر جَدول التطعيم في مرحلة الطفولة جَدول التطعيم في مرحلة الطفولة يتَّبِعُ مُعظَمُ الأطباء جدول التطعيمات الموصى به من قِبَل مراكز مُكافحة الأمراض والوِقاية منها (انظُر الموقع الإلكتروني لهذه المراكز CDC web site)، وهو يبدأ بلقاح التهاب الكبد B الذي يُعطَى... قراءة المزيد ). يجري التحقق من طول الطفل ووزنه، ويقاس محيط رأسه حتى يبلغ من العمر 36 شهرًا. النمو الجيد هو أحد المؤشرات الهامة على أن الطفل يتمتع بصحة جيدة عمومًا. لا يُعد حجم الطفل بنفس أهمية بقائه ضمن المدى القريب من الوزن والطول الطبيعي في كل زيارة. فالطفل الذي يكون معدل نموه ضمن النسبة المئوية 10 يكون بحالة جيدة (على الرغم من أنه أصغر من معظم الأطفال من نفس العمر)، في حين أن الطفل الذي يهوي معدل نموه من النسبة 35 إلى 10 فقد يعاني من مشكلة طبية. اعتبارًا من عم 3 سنوات، يقوم الطبيب بقياس ضغط دم الطفل في كل زيارة.

كما يقوم الطبيب بمراقبة تقدم نمو الطفل (انظر النُّمو في مرحلة الطُّفولَة النُّمو في مرحلة الطُّفولَة (انظُر الاضطرابات التّعليميَّة والنُّمائيَّة أيضًا). تتَّسع قدرات الأطفال الجسديَّة والفكريَّة والعاطفيَّة بشكلٍ هائل وذلك في المرحلة العمريَّة التي تتراوح بين 1-13 عامًا. يتقدم الأطفال من المشي... قراءة المزيد ) منذ الزيارة الأولى. على سبيل المثال، قد يرغب الطبيب بمعرفة ما إذا كان الطفل الذي يبلغ من العمر 18 شهرًا قد بدأ بالنطق، وما إذا كان الطفل بعمر 6 سنوات قد بدأ بقراءة كلمات قليلة (انظر جدول: المعالمُ النمائية من عمر 18 شَهرًا إلى 6 سنوات المعالمُ النمائية من عمر 18 شَهرًا إلى 6 سنوات (انظُر الاضطرابات التّعليميَّة والنُّمائيَّة أيضًا). تتَّسع قدرات الأطفال الجسديَّة والفكريَّة والعاطفيَّة بشكلٍ هائل وذلك في المرحلة العمريَّة التي تتراوح بين 1-13 عامًا. يتقدم الأطفال من المشي... قراءة المزيد ). وبنفس الأسلوب، غالبًا ما يقوم الطبيب بتوجيه أسئلة بحسب عمر الطفل للتأكد من سلوكه. هل يُبدي الطفل الذي يبلغ من العمر 18 شهرًا نوبات من الغضب أو الهياج؟ هل ينام الطفل الذي يبلغ من العمر سنتين بشكل كافي في أثناء الليل؟ هل يُبلل الطفل الذي يبلغ من العمر 6 سنوات سريره في الليل؟ يمكن للأهل والطبيب النقاش في حال وجود مشكلة في نمو الطفل أو سلوكه، ووضع خطة علاجية لتجاوزها.

وفي النهاية، يقوم الطبيب بإجراء بضعة فحوص جسدية. فضلاً عن فحص الطفل من رأسه إلى قدميه، بما في ذلك القلب، والرئتين، والبطن، والأعضاء التناسلية، والعمود الفقري، والذراعين، والساقن، والرأس، والرقبة، والعينين، والأذنين، والأنف، والفم، والأسنان، سوف يقوم الطبيب أيضًا بالطلب من الطفل القيام بعدة مهام تتلاءم مع عمره. ولاختبار المهارات الحركية (مثل المشي، والجري)، قد يطلب الطبيب من الطفل الذي يبلغ من العمر 4 سنوات القفز على قدم واحدة. ولاختبار المهارات الحركية الدقيقة (التحكم بالأشياء الصغيرة بواسطة اليدين)، قد يطلب الطبيب من الطفل رسم صورة أو أشكال معينة.

التحرّي والاستقصاء

ينبغي أن تشتمل الزيارات الوقائية على فحص للرؤية والسمع. عندما يبلغ الطفل من العمر 3 أو 4 سنوات، تتضمن اختبارات الرؤية استخدام مخطط فحص البصر وأجهزة الفحص. قد يحتاج بعض الأطفال لإجراء اختبارات دموية لتحري الإصابة بفقر الدم أو ارتفاع مستويات الرصاص فيه (انظر التَّسمُّم بالرصاص التَّسمُّم بالرصاص يمكن أن يحدث التَّسمُّم بالرصاص نتيجة ابتلاع دهانات الرصاص وتناول الطعام أو الشراب في أوعية من الخَزف المستورد المُحتوي على الرصاص. قد يؤدي وجود مستويات شديدة الارتفاع من الرصاص في الدَّم إلى... قراءة المزيد ).

ينبغي إجراء اختبارات دموية عند الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن سنتين ويواجهون خطرًا أكبر لارتفاع مستويات الكوليسترول في الدَّم. والأطفال من فئة الخطر المرتفع هم الأطفال الذين ينتمون لعائلات تضم أفرادًا يعانون ارتفاع مستوى الكولسترول في الدم، أو سبق لهم الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية في عمر مبكر. ينبغي تحري مستويات الكولسترول عند جميع الأطفال الذين يبلغون من العمر 9-11 سنة، ومرة أخرى عندما يبلغون من العمر 17-21 سنة.

يمكن لعمر الطفل وعوامل أخرى مختلفة أن تحدد حاجته لإجراء اختبارات أخرى.

الأمان

تُناقش المواضيع الخاصة بأمان الطفل في أثناء الزيارات الصحية الوقائية. تستند بعض مخاوف السلامة على عمر الطفل. على سبيل المثال، قد يُركز النقاش على أمان ركوب الدراجة بعمر 6 سنوات. يمكن للأمثلة التالية عن الوقاية من الإصابات أن تُطبق على الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 1-4 سنوات:

  • استخدام كرسي سيارة مناسب لعمر الطفل ووزنه (ينبغي أن يجلس الأطفال الرضع والدارجون في كرسي سيارة خلفي الاتجاه إلى أن يبلغون من العمر سنتين أو حتى تفوق أوزانهم الوزن المخصص لمثل هذه المقاعد).

  • وضع كرسي السيارة في الصف الخلفي من مقاعد السيارة.

  • الاطلاع على قواعد أمان استخدام الطرق، سواءً الخاصة براكبي السيارات أو المشاة على الطريق.

  • رفع حبال الستائر إلى مستوى لا يصل

  • استخدام أغطية الأمان والأقفال.

  • الوقاية من السقوط.

  • إزالة المسدسات النارية من المنزل.

بالإضافة إلى ما سبق، يمكن تطبيق الأمثلة التالية من أجل الوقاية من إصابات الأطفال الذين يبلغون من العمر 5 سنوات وأكثر:

  • استخدام كرسي سيارة ذو اتجاه أمامي ومزود بأحزمة طالما كان ذلك ممكنًا (إلى أن يصل الطفل إلى عمر أو وزن يفوق استيعاب كرسي السيارة) ومن ثم استخدام مقاعد نصفية مخصصة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 8 إلى 12 سنة تستخدم نفس حزام الأمان الخاص بالسيارة.

  • ينبغي على الطفل الذي يبلغ من العمر أقل من 13 عامًا الجلوس دائمًا في المقعد الخلفي من السيارة.

  • في حال كانت السيارة ذات مقعدين أماميين فقط، فينبغي تعطيل الوسادة الهوائية الخاصة بمقعد الراكب.

  • ارتداء خوذة الدراجة الهوائية ووسائل الحماية الرياضية الأخرى.

  • تعليم الأطفال قواعد قطع الطريق أو الشارع.

  • مراقبة الطفل عن كثب في أثناء السباحة، والطلب منه أحيانًا ارتداء سترة النجاة في أثناء السباحة، وارتدائها دائمًا عند الصعود بقارب.

كما قد يؤكد الطبيب على قواعد السلامة الأخرى، مثل أهمية تركيب أجهزة إنذار الدخان، وحفظ الأدوية والمواد السامة بعيدًا عن متناول أيدي الأطفال. ينبغي على الأهل انتهاز الفرصة وطرح المواضيع الخاصة بحالتهم وحالة طفلهم مع الطبيب. ومع نمو الطفل، قد يتمكن هو أيضًا من المشاركة في هذه النقاشات.

التغذية وممارسة التمارين الرياضية

يمكن للأهل وقاية الطفل من السمنة عن طريق تأسيس عادات صحية لديه وتشجيعه على ممارسة الرياضة بانتظام. ينبغي على الأهل تزويد الطفل بوفرة من الأطعمة الصحية، مثل الفواكه، والخضروات، بالإضافة إلى مصادر أخرى غنية بالبروتين. يمكن للوجبات الرئيسية المنتظمة والوجبات الخفيفة أن تشجع الطفل على اكتساب عادات غذائية صحية، حتى وإن كان نيّقًا في طعامه. على الرغم من أن الأطفال قد يتجنبون بعض الأطعمة الصحية، مثل القرنبيط أو الفاصوليا، لفترة من الوقت، فمن المهم الاستمرار في تقديم الأطعمة الصحية. بالإضافة إلى ذلك، ينبغي على الأهل الحدّ من حصول الطفل على عصائر الفواكه، والتي لا تعدو عن كونها مياه مُحلاة في كثير من الحالات، رغم الادعاء بأنها من مصادر طبيعية. يفقد بعض الأطفال شهيتهم للطعام في وقت الوجبة الرئيسية إذا تناولوا الكثير من عصائر الفواكه. ينبغي على الأهل إرشاد الأطفال لعدم تناول الكثير من الوجبات الخفيفة أو الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية والملح والسكريات.

تُعد التمارين الرياضية والحفاظ على صحة نفسية وجسدية جيدة للطفل من العوامل الهامة جدًا لنموه بصورة سليمة. كما إن اللعب خارج المنزل مع أفراد العائلة أو المشاركة في الفرق الرياضية هو طريقة جيدة لتشجيع الطفلع على ممارسة الرياضة وتجنب السمنة.

آخرون يقرأون أيضًا
اختبر معرفتك
نظرة عامة على مشاكل السلوك لدى الأطفال
قد تصبح مشاكل السلوك والنمو مزعجة إلى حدّ أنها قد تهدد العلاقات الطبيعية بين الطفل والآخرين أو أنها قد تؤثر في نموّه العاطفي، والاجتماعي، والذهني. أيٌّ ممّا يلي يصف الهدف من علاج مشاكل السلوك لدى الأطفال؟  

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة