أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

اضطرابات التعلم

حسب

Stephen Brian Sulkes

, MD, Golisano Children’s Hospital at Strong, University of Rochester School of Medicine and Dentistry

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ذو القعدة 1437| آخر تعديل للمحتوى ذو القعدة 1437

تتضمن اضطرابات التعلم عدم القدرة على اكتساب مهارات أو معلومات معينة أو الاحتفاظ بها أو استخدامها على نطاق واسع، وهو ما ينجم عن مشاكل في الانتباه، أو الذاكرة أو التحليل، مما يؤثر في الأداء الدراسي للطفل.

  • قد يكون الأطفال المتأثرون بطيئين في تعلم أسماء الألوان، أو الأحرف، أو العد، أو تعلم القراءة أو الكتابة.

  • يخضع الأطفال لسلسلة من الاختبارات الدراسية واختبارات الذكاء عن طريق اختصاصيين في التعليم.

  • يشمل العلاج على خطة تعلم مخصصة بحسب مهارات الطفل.

تختلف اضطرابات التعلم بشكل كامل عن الإعاقة الذهنية (التي كانت تُعرف سابقًا بالتخلف العقلي)، ويمكن أن تحدث عند الأطفال من ذوي القدرات الفكرية العادية أو حتى العالية. تؤثر اضطرابات التعلم في وظائف معينة فقط، في حين أن الإعاقة الذهنية تؤثر في وظائف واسعة النطاق لدى الطفل.

هناك ثلاثة أنواع شائعة من اضطرابات التعلم هي

  • اضطرابات القراءة

  • اضطرابات التعبير الكتابي

  • اضطرابات الرياضيات

وبالتالي، قد يواجه الأطفال الذين يعانون من اضطرابات في التعلم صعوبة كبيرة في فهم وتعلم الرياضيات، ولكنهم لا يجدون صعوبة في القراءة والكتابة، أو إظهار مستوى جيد في مجالات أخرى. يُعد عُسر القراءة dyslexia أحد أشهر اضطرابات التعلم. لا تشمل اضطرابات التعلم الصعوبات الناجمة في المقام الأول عن مشاكل في الرؤية، أو السمع، أو التنسيق، أو الاضطراب العاطفي، على الرغم من أن هذه المشاكل يمكن أن تحدث أيضًا عند الأطفال الذين يعانون من اضطرابات في التعلم.

على الرغم من أن أسباب اضطرابات التعلم ليست مفهومة تمامًا، إلا أنها تشتمل على مشاكل في العمليات الأساسية التي تساهم في فهم أو استخدام الكلمات نطقًا أو كتابةً، أو مهارات التفكير الحسابي أو الفراغي.

على الرغم من أن عدد الأطفال الذين يعانون من اضطرابات في التعلم غير معروف، إلا أن حوالى 5 ٪ من تعداد السكان في سن الدراسة في الولايات المتحدة يتلقون خدمات تعليمية خاصة باضطرابات التعلم. قد يفوق عدد الأولاد الذين يعانون من اضطرابات في التعلم عدد الفتيات بنسبة خمسة إلى واحد، على الرغم من أن اضطرابات التعلم عند الفتيات كثيرًا ما لا يجري التعرف عليها أو تشخيصها.

يكون المستوى الدراسي متدنيًا للكثير من الأطفال الذين يعانون من صعوبات تعلم، لا سيما أولئك الذين يعانون أيضًا من مشاكل سلوكية. ومع ذلك، فإن بعض الأطفال الذين يعانون من أنواع معينة من اضطرابات التعلم ينجحون في إخفاء عجزهم بشكل جيد، ويتجنبون التشخيص، وبالتالي العلاج، لفترة طويلة.

هَل تَعلَم...

  • يمكن أن تحدث اضطرابات التعلم عند الأطفال من ذوي القدرات الذهنية العادية وحتى العالية.

الأعراض

قد يكون الطفل بطيئًا في تعلم أسماء الألوان أو الحروف، والربط بين الكلمات والأشياء المألوفة، والعد، وتطوير مهارات التعلم المبكرة الأخرى. قد يتأخر الطفل في تعلم القراءة والكتابة. قد تشمل الأعراض الأخرى على فترات قصيرة من قلة الانتباه والتشتت (بما يُحاكي اضطراب قلة الانتباه وفرط النشاط)، ومشاكل في الكلام أو اللغة، وصعوبة في فهم المعلومات المنطوقة، والذاكرة القصيرة. قد يواجه الأطفال المتضررون صعوبة في الأنشطة التي تتطلب تنسيقًا حركيًا دقيقًا، مثل الطباعة والنسخ.

قد يواجه الأطفال الذين يعانون من اضطرابات في التعلم صعوبة في التواصل. في بادئ الأمر قد يشعر بعض الأطفال بالإحباط، وقد يصابون لاحقًا بمشاكل سلوكية، مثل تشتت الانتباه بسهولة، أو فرط النشاط، أو السلوك الانسحابي، أو الخجل، أو العدوانية.

التَّشخيص

  • التقييم المدرسي، والطبي، والنفسي

ينبغي فحص الأطفال إذا عجزوا عن القراءة أو التعلم في المستوى التعليمي المتوقع لتطور تلك القدرات أو المهارات لديهم. من الضروري إجراء اختبار سمعي وبصري، لأن المشاكل في هذه الحواس قد تؤثر في مهارات القراءة والكتابة. ينبغي عدم الخلط بين اضطرابات السمع والبصر واضطرابات التعلم.

يقوم الأطباء بفحص الأطفال لتحري أية اضطرابات جسدية. يخضع الأطفال لسلسلة من اختبارات الذكاء، سواء الشفهية أو الكتابية، واختبارات دراسية في القراءة والكتابة والمهارات الحسابية. في كثير من الأحيان يمكن إجراء هذه الاختبارات من قبل المتخصصين في مدرسة الطفل، بناء على طلب الوالدين. تُلزم المدارس بتوفير هذه الاختبارات وأماكن إجرائها في الولايات المتحدة ودول أخرى.

المُعالجَة

  • الإدارة التعليمية

إن أفضل علاج لاضطراب التعلم عند الطفل هو تصميم برنامج تعليمي خاص به.

يُلزم القانون الأمريكي لتعليم الأفراد من ذوي الإعاقات (IDEA) المدارس الحكومية بتوفير التعليم المجاني والمناسب للأطفال والمراهقين المصابين بأحد اضطرابات التعلم. ينبغي توفير التعليم بأقل قدر ممكن من التقييد، وضمن وسط متنوع بأكبر قدر (يعني ذلك الوسط الذي يُتيح للطفل فرصة التفاعل مع أقرانه غير المصابين بالاضطراب)، وأن يتمتع الأطفال بحق الوصول المتساوي إلى موارد المجتمع.

كثيرًا ما تُتخذ إجراءات مثل استبعاد بعض الإضافات الغذائية من طعام الطفل، وتناول جرعات كبيرة من الفيتامينات، وإجراء تحاليل تحري آثار بعض المعادن في جسمه، ولكن جدوى جميع تلك الإجراءات غير مثبتة علميًا. لا يوجد أي علاج دوائي يمكن أن يؤثر إيجابًا بشكل واضح على التحصيل الأكاديمي والذكاء وقدرات التعلم العامة. وبما أن بعض الأطفال الذين يعانون من اضطرابات في التعلم يعانون أيضًا من اضطراب قلة الانتباه وفرط النشاط، فإن بعض الأدوية، مثل ميثيل فينيدات methylphenidate، قد يحسن الانتباه والتركيز لديهم، مما يزيد من قدرتهم على التعلم.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة