Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

الاضطرابات عند المُسنين

حسب

Richard W. Besdine

, MD, Warren Alpert Medical School of Brown University

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة شعبان 1438| آخر تعديل للمحتوى شوال 1438
موارد الموضوعات

هناك بعض الأمراض التي لا تحدث تقريبًا إلا في سن الشيخوخة. تُدعى هذه الأمراض أحيانًا بالمتلازمات الشيخوخية geriatrics syndromes.

أما الأمراض الأخرى التي تؤثر في جميع الأعمار فقد تُسبب أعراضًا أو مضاعفات مختلفة عند المُسنين. فيما يلي بعض الأمثلة:

  • قصور الغدة الدرقية: عندما يُصيب الأشخاص الأصغر سنًا فإن الأعراض عادةً تكون زيادة الوزن والشعور بالخمول. أما عند المُسنين، فيكون العرض الأول أو الرئيسي هو التشوش الذهني.

  • فرط نشاط الغدة الدرقية: عندما يُصيب الأشخاص الأصغر سنًا، فإن الأعراض عادةً تكون النزق العصبي وخسارة الوزن. أما عندما يُصيب المُسنين، فقد يميل المريض للنوم، والعزلة، والاكتئاب، والتشوش الذهني.

  • الاكتئاب: عندما يُصيب الأشخاص الأصغر سنًا، فإن الأعراض تكون هي الميل للبكاء، والعزلة، وعدم الشعور بالسعادة. أما عند المُسنين، فقد لا يُلاحَظ عدم السعادة على المُسن أحيانًا. وعوضًا عن ذلك، فقد يشعر المُسن بالتشوش الذهني، والميل للنسيان، والتململ، وفقدان الرغبة بممارسة النشاطات الاعتياديية، أو الوحدة.

  • النوبة القلبية: عندما يُصيب الأشخاص الأصغر سنًا، فعادةً ما يشعر المريض بألم صدري. أما عند المُسنين، فقد لا يشعر المريض بألم صدري، وإنما صعوبة في التنفس أو ألم بطني. وقد يتعرق المريض بشدة، أو يشعر بالتعب فجأة، أو يُغمى عليه، أو يُصاب بتشوش ذهني.

  • الانثقاب البطني Abdominal perforation: يمكن أن يتمزق أحد الأعضاء في السبيل الهضمي، مثل المعدة أو الأمعاء، مما يؤدي إلى انتشار العدوى على نطاق واسع ضمن التجويف البطني. عندما يُصيب الانثقاب البطني الأشخاص الأصغر سنًا فقد يُعاني المريض من الألم البطني الشديد، والحمى، ويكون ملمس البطن قاسيًا. أما عندما يُصيب المُسنين، فقد لا يشعر المريض بأي من الأعراض السابقة. وإنما قد يُصبح المريض مشوشًا ذهنيًا، أو يشعر بضعف شديد.

قد يؤدي التشوش الذهني إلى حرف التشخيص عن مساره الصحيح، والاشتباه بأن المريض يعاني من الخرف.

كثيرًا ما يعاني المُسن من أكثر من اضطراب واحد في نفس الوقت. يمكن لكل من هذه الاضطرابات أن يؤثر في الاضطرابات الأخرى. على سبيل المثال، يمكن للاكتئاب أن يزيد من سوء حالة الخرف، وأن تزيد العدوى من سوء حالة السكري.

ولكن تطور الرعاية الطبية أدى إلى تقليل النتائج الكارثية للأمراض عند المُسنين. فالأمراض التي كانت تُفضي إلى الموت عند كبار السن، مثل النوبة القلبية، وكسور الحوض، والالتهاب الرئوي أصبحت اليوم قابلة للعلاج والسيطرة. فبواسطة العلاج، يمكن للكثير من مرضى الاضطرابات المزمنة، مثل السكري، والأمراض الكلوية، وداء الشرايين التاجية، أن يحافظوا على قيامهم بمهامهم، وممارسة نشاطاتهم، واستقلاليتهم.

الجدول
icon

بعض الأمراض التي تُصيب المُسنين بشكل رئيسي

الاضطراب

الوصف

تتراجع الذاكرة وغيرها من الوظائف الذهنية تدريجيًا مع التقدم في السن.

ينتفخ جدار الشريان الأبهر. في حال عدم علاجها، يمكن لأم الدم الأبهرية أن تتمزق وتفضي إلى الوفاة.

التهاب الإحليل الضموري Atrophic urethritis والتهاب المهبل vaginitis

تترقق نسج الإحليل، مما يؤدي أحيانًا إلى شعور المريض بالحرقة في أثناء التبول. تترق نسج المهبل، مما يؤدي إلى شعور المريضة بالألم في أثناء ممارسة الجنس.

يؤدي تضخم غدة البروستات إلى انسداد المجرى البولي وعدم خروج البول من المثانة.

تغيم عدسة العين، مما يؤدي إلى إعاقة الرؤية.

لا يستجيب الجسم إلى الأنسولين الذي يقوم بإنتاجه. قد تبدأ الإصابة بهذا المرض في منتصف العمر. قد لا تتطلب الحالة معالجة بالأنسولين.

الزرق Glaucoma

يتضرر العصب البصري بسبب ارتفاع مستوى الضغط في أحد أجزاء العين. تتفاقم الحالة تدريجيًا، وقد تصل إلى العمى الكامل. يبدأ الزرق في منتصف العمر تقريبًا.

الفصال العظمي Osteoarthritis

تنكس الغضروف الذي يبطن المفاصل، مما يُسبب الألم. يمكن أن يبدأ الفصال العظمي في منتصف العمر.

تراجع كثافة العظام وزيادة هشاشتها. نتيجة لذلك، يزداد احتمال الإصابة بالكسور.

تتنكس الخلايا العصبية في الدماغ بشكل تدريجي وببطء، مما يُسبب الارتعاش، وصلابة العضلات، وصعوبة الحركة والحفاظ على التوازن.

تشقق البشرة، لأن الضغط المديد يُقلل من الجريان الدموي نحو المنطقة المعنية.

حدوث إصابة سرطانية في غدة البروستات، تؤدي في النهاية إلى إعاقة تدفق البول.

إعادة تنشط فيروس الحماق (جدري الماء) الهاجع من عدوى سابقة، مما يؤدي إلى ظهور فقاعات جلدية، وأحيانًا ألم شديد ومزمن.

انسداد أو تمزق الأوعية الدموية في الدماغ. تُسبب السكتة الدماغية أعراضًا مثل ضعف أو فقدان الإحساس على أحد جانبي الجسم، ومشاكل في الرؤية في إحدى العينين، وصعوبة في الكلام أو الفهم، وفقدان التوازن أو التنسيق، أو الصداع الشديد والمفاجئ.

عدم القدرة في التحكم بالتبول، مما يؤدي إلى حدوث تسريب.

البحث عن ينبوع الشباب

يطمح كل شخص إلى معرفة الكيفية التي يحافظ فيها على شبابه ويطيل من عمره. وقد عكف الباحثون لسنوات طويلة على فحص ودراسة الجينات، والخلايا، والهرمونات، وأنماط الغذاء، وغيرها من العوامل التي قد تُسبب الشيخوخة، وكيفية الوقاية منها أو إبطائها. وقد خلُصت الأبحاث إلى ثلاث إستراتيجيات قد تساعد البشر على العيش لفترة أطول:

  • ممارسة التمارين الرياضية

  • اتباع أنماط غذائية صحية محددة

  • تناول كميات أقل من السعرات الحرارية

يتمتع الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بصحة أفضل من صحة الأشخاص الذين لا يمارسونها. هناك العديد من الفوائد الصحية المُثبتة للتمارين الرياضية، حيث إنها تحسن من قدرة الشخص على القيام بالمهام اليومية وتعززها، وتساعد في الحفاظ على وزن صحي، والوقاية من الأمراض أو تأخير حدوثها، مثل داء الشرايين التاجية والسكري. من بين جميع أنواع الرياضات، تأتي رياضات التحمل (مثل المشي، والسباحة، والتمارين الهوائية الخفيفة، وركوب الدراجة، والرقص) في المرتبة الأولى من حيث توفر الأدلة على فائدتها الصحية بالنسبة لكبار السن. يمكن للبرامج الرياضية الأكثر شدة من المشي أن تتضمن الجمع بين أربع أنواع من التمارين: تمارين التحمل، وتقوية العضلات، والتوازن (مثل التاي تشي)، والمرونة. بناءً على حالة المُسنّ الصحية، ومستوى رشاقته، فقد يختار ما يحلو له من بين تلك التمارين، مع تشجيعه على الجمع بين الأنواع الأربعة منها.

يكون المسنون الذين يتبعون نظامًا غذائيًا فقيرًا بالدهون ويتضمن كمية كبيرةً من الخضراوات والفواكه أكثر صحة من المسنين الذين يأكلون كميات أكبر من الدهون والنشويات. كما إن المسنين الذين يعيشون في دول حوض البحر الأبيض المتوسط ويتبعون النظام الغذائي "المتوسطي" يبدو أنهم يعيشون لعمر أطول. يبدو أن هذا النظام الغذائي صحي أكثر من الأنظمة الغذائية المتبعة في شمال أوروبا أو أمريكا، بسبب غناه بالحبوب، والفواكه، والخضراوات، والبقوليات، والمكسرات، والأسماك، واعتماده بشكل أقل على اللحوم الحمراء. بالإضافة إلى ذلك، فإن الدهن الرئيسي المُستهلك في النظام الغذائي المتوسطي هو زيت الزيتون. يحتوي زيت الزيتون على العديد من الفيتامينات، وتكون معظم دهونه أحادية الإشباع وليست مشبعة. لا تزيد الدهون أحادية الإشباع من مستويات الكولسترول بنفس درجة الدهون المشبعة. وتتوفر أدلة علمية قوية بأن النظام الغذائي المتوسطي يُقلل من السكتات الدماغية، والنوبات القلبية، والسكري، والوفايات الناجمة عن الأمراض القلبية الوعائية. تبعاً لذلك، فإن مُعظم الخبراء ينصحون باتباع هذا النظام الغذائي.

من شأن الاتباع الدائم لنظام غذائي فقير بالسعرات الحرارية أن يزيد من متوسط العمر، لأنه يُبطئ معدل الاستقلاب في الجسم، أو لأنه يُقلل من مستويات مواد محددة في الجسم، أو كلا الأمرين. هذه المواد الضارة، والتي تُدعى بالجذور الحرة، هي مخلفات ثانوية ناجمة عن النشاط الطبيعي في الخلايا. يعتقد الخبراء بأن الضرر الذي تتركه الجذور الحرة يتمثل في المساهمة في شيخوخة الخلايا وزيادة خطر الإصابة بأمراض مثل داء الشرايين التاجية والسرطان. ولكن لا تتوفر دراسات تؤكد ما إذا كانت الحمية منخفضة السعرات الحرارية هي المسؤولة عن إطالة متوسط العمر عند هؤلاء الأشخاص.

إن اتباع هذه الاستراتيجيات الثلاث يستلزم من الشخص إجراء تعديلات جوهرية في نمط حياته. ولذلك، فإن العديد من الأشخاص يلجؤون إلى طرق أكثر سهولة للوقاية من الشيخوخة أو تأخيرها. على سبيل المثال، قد يحاول البعض العثور على طرق أخرى للحد من مستويات الجذور الحرة. يمكن للمواد التي تُسمى مضادات الأكسدة antioxidants أن تُبطل تأثير الجذور الحرة وبالتالي تقي الخلايا من ضررها. ومن الأمثلة على مضادات الأكسدة الفيتامين E والفيتامين C. يلجأ بعض الأشخاص إلى تناول كميات كبيرة من هذه الفيتامينات بشكل مكملات غذائية على أمل أن تساعد على إبطاء نهج الشيخوخة. كما قد تؤخذ أنواع أخرى من مضادات الأكسدة كمكملات غذائية، مثل بيتاكاروتين (أحد أشكال الفيتامين A). من الناحية النظرية، يعد استخدام مضادات الأكسدة بهدف الوقاية من الشيخوخة إجراءًا منطقيًا. ولكن الأطباء يدركون اليوم بأن الجسم يستخدم الجذور الحرة أحيانًا بطريقة مفيدة، على سبيل المثال كجزء من دفاعات الجهاز المناعي. وهكذا، فهناك مبرر للاعتقاد بأن تناول كميات كبيرة من مضادات الأكسدة قد لا يكون مفيدًا، وأن المستويات العالية من الفيتامين E قد تكون ضارة. بأية حال، لا توجد دراسة علمية أظهرت بأن تناول مكملات مضادات الأكسدة يقي من أعراض الشيخوخة أو يبطئها. كما تتوفر أدلة مباشرة بأن مضادات الأكسدة المأخوذة بشكل مكملات غذائية لا تقي من الأمراض، مثل السرطانات، والنوبات القلبية، والسكتات الدماغية، ولا تزيد من متوسط العمر. كما إنه لا توجد دراسات تشير إلى هذه المكملات الغذائية آمنة تماماً.

تتناقص مستويات بعض الهرمونات مع التقدم في العمر. ولذلك، فقد يحاول البعض تأخير أو إبطاء نهج الشيخوخة عن طريق تناول مكملات لهذه الهرمونات. والمثال على ذلك هرمونات التستوستيرون، والإستروجين، و DHEA، وهرمون النمو، والميلاتونين. إلا أنه لا تتوفر أدلة على أن المكملات الهرمونية تترك أي تأثير إيجابي على الشيخوخة، كما إن بعضها قد يُسبب مخاطر معروفة. من جهة أخرى، يعتقد بعض الأطباء بأن نقصان مستويات هرمونات محددة قد يُطيل من متوسط عمر الشخص عن طريق إبطاء معدل الاستقلاب.

يعتقد بعض الأشخاص بأن الممارسات المنتشرة في شرق آسيا، مثل اليوغا، والتاي تشي، وكيغونغ قد تُطيل من أمد الحياة. تستند هذه الممارسات على مبدأ أن الصحة تؤثر في جميع جوانب حياة الشخص (الجسدية، والعاطفية، والذهنية، والروحية) وتعزز توازن الجسم. قد تتضمن هذه الممارسات الاسترخاء، وتقنيات التنفس، والنظام الغذائي، والتأمل، بالإضافة إلى ممارسة التمارين الرياضية. تكون هذه الممارسات آمنة للأشخاص الأكبر سنًا، وقد تجعلهم يشعرون بتحس في الصحة. ولكن لا توجد أدلة تدعم فرضية أن هذه الممارسات تطيل من أمد الحياة.

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة