Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

التِهابُ القولونِ الإِقفارِيّ

حسب

Parswa Ansari

, MD, Hofstra Northwell-Lenox Hill Hospital, New York

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الأول 1437| آخر تعديل للمحتوى ربيع الثاني 1437
موارد الموضوعات

التهاب القولون الإقفاري Ischemic colitis هو إصابة الأمعاء الغليظة النَّاجمة عن انقطاع تغذيتها الدَّمويَّة.

  • من الشَّائع الشعور بألَم في البَطن وتحوُّل البراز إلى برازٍ مُدمَّى.

  • يُجرى التصوير المقطعي المُحوسَب عادةً، بينما يُجرى تنظير القولون في بعض الأحيان.

  • يتحسَّن معظم الأشخاص عند حصولهم على السوائل عن طريق الوريد ومن خلال عدم تناولهم للطعام عن طريق الفم، إلَّا أنَّ بعضهم يحتاج إلى عملٍ جراحي.

ينجم التهاب القولون الإقفاري عن حدوث عرقلة مؤقَّتة لجريان الدَّم في الشرايين التي تُغذِّي الأمعاء الغليظة. يعجز الأطبَّاء في كثيرٍ من الأحيان عن إيجاد سبب انخفاض غزارة جريان الدَّم الذي يكون أكثر شيوعًا عند الأشخاص المصابين بأمراضٍ قلبيَّة ووعائيَّة أو الأشخاص الذين خضعوا لجراحةٍ في الشريان الأبهر أو الذين يُعانون من مشاكل مُتعلِِّقة بزيادة تجلُّط الدَّم. يُصيب التهاب القولون الإقفاري بشكلٍ رَئيسيَ الأشخاص الذين بلغوا 60 عامًا على الأقل.

تؤدي إعاقة جريان الدَّم إلى إلحاق الضَّرر بالجزء الدَّاخلي من البطانة وبالطبقات الدَّاخليَّة من جدار الأمعاء الغليظة، مُسبِّبةً تشكُّل القرحات في بطانة الأمعاء الغليظة والتي قد تنزف.

الأعراض

يعاني الشخص من ألَمٍ في البَطن عادةً. يشعر الشخص بالألم على الجانب الأيسر في كثيرٍ من الأحيان، ولكن يمكن أن يحدث في أيِّ مكانٍ من البطن. يكون قوام البراز المُتكرِّر رخوًا والذي يحتوي غالبًا على جلطاتٍ حمراء داكنة. يخرج دمٌ أحمرَ فاتح من دون براز في بعض الأحيان. من الشائع حدوث حمَّى بسيطة (عادةً أقل من 100° فهرنهايت [37.7° مئويَّة ]).

التَّشخيص

  • تَقيِيم الطَّبيب للأعراض

  • التصوير المقطعي المُحوسَب أو تنظير القولون في بعض الأحيان

قد يشتبه الطبيب بالتهاب القولون الإقفاري اعتمادًا على أعراض الألم والنَزف، وخصوصًا عند الأشخاص الذين تجاوزت أعمارهم ستُّون عامًا. ومن الضَّروري أن يُميِّز الأطبَّاء بين التهاب القولون الإقفاري وبين نقص التَّروية المساريقي الحاد، وهي حالةٌ أشدُّ خطورةً يتوقَّف فيها جريان الدَّم بشكلٍ كامل غير عكوس إلى جزءٍ من الأمعاء.

يُوصي الأطبَّاء عادةً بالتصوير المقطعي المحوسب أو بتنظير القولون (فحص الأمعاء الغليظة باستعمال أنبوب مشاهدة مرن) في بعض الأحيان لتمييز التهاب القولون الإقفاري عن أشكال أخرى من الالتهاب، مثل العدوى أو الدَّاء المِعوي الالتهابي.

المآل

يتحسَّن جميع الأشخاص الذين يعانون من التهاب القولون الإقفاري تقريبًا ويتعافون خلال فترة تتراوح بين 1-2 أسبوع. إلَّا أنَّ حدوث انقطاع أكثر شدَّة أو لفترة زمنيَّة طويلة في التغذية الدَّمويَّة قد يستدعي استئصالًا جراحيًّا للجزء المصاب من الأمعاء الغليظة. تتحسَّن حالة الأشخاص في حالاتٍ نادرة ولكن تظهر عندهم تندُّباتٌ في المنطقة المصابة لاحقًا.

المُعالجَة

  • السوائل عن طريق الوريد

  • إصلاح جراحي في حالاتٍ نادرة

إدخال الأشخاص الذين يعانون من التهاب القولون الإقفاري إلى المستشفى. في البداية، عدم تقديم الطَّعام أو الشراب عن طريق الفم بهدف إراحة الأمعاء. وبدلًا من ذلك تُقدَّم السوائل والشَّوارد والعناصر الغذائيَّة عن طريق الوريد. ثمَّ يَجرِي استئناف تناول الطعام في غضون أيامٍ قليلة.

ومن الضروري القيام بإصلاحٍ جراحيٍّ عند تشكُّل ندبة.

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
قرحة المعدة
Components.Widgets.Video
قرحة المعدة
يدخل الطعام الجسم عن طريق الفم، ثم ينتقل نحو الأسفل إلى المريء ومن ثمَّ إلى المعدة. تنتج المعدة حمضًا...
نماذج ثلاثيّة الأبعاد
استعراض الكل
Peptic Ulcers
نموذج ثلاثيّ الأبعاد
Peptic Ulcers

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة