honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

التهاب الزَّائدة

حسب

Parswa Ansari

, MD, Hofstra Northwell-Lenox Hill Hospital, New York

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الأول 1437| آخر تعديل للمحتوى ربيع الثاني 1437
موارد الموضوعات

التهاب الزَّائدة appendicitis هو التهاب وعدوى تُصيب الزَّائدة.

  • يؤدي حدوث انسداد في داخل الزَّائدة إلى إصابتها بالتهاب أو بعدوى غالبًا.

  • من الشَّائع الشُّعور بألم في البطن وغثيان وحمَّى.

  • تُجرى جراحة استكشافية أو اختبار تصوير، مثل التصوير المقطعي المحوسب أو تخطيط الصَّدى.

  • تنطوي المعالجة على إجراء عمليَّة جراحيَّة لاستئصال الزَّائدة واستعمال المضادَّات الحيويَّة لمعالجة العدوى.

الزَّائدة هي أنبوب صغير على شكل إصبع يبرز من الأمعاء الغليظة بالقرب من نقطة اتِّصالها بالأمعاء الدَّقيقة. قد يكون للزائدة وظيفة مناعيَّة بسيطة، ولكنها لا تُعدُّ عضوًا أساسيًّا.

يُعدُّ التهاب الزائدة السبب الأكثر شُيُوعًا (بعد الفتق المُختنق) للشُّعور بألَم البَطن المفاجئ الشديد ولجراحة البطن في الولايات المتحدة. حيث يُعاني أكثر من 5٪ من السكان من حدوث التهاب الزائدة في إحدى مراحل حياتهم. يحدث التهاب الزائدة عادةً خلال فترة المراهقة و خلال العشرينيات من العمر، ولكنَّه قد يحدث في أيِّ سن.

مازال سبب حدوث التهاب الزائدة غير مفهوم بشكلٍ كامل. إلَّا أنَّ معظم الحالات قد تبدأ من حدوث انسدادٍ داخل الزَّائدة. قد يكون الانسداد ناجمًا عن قطعة صغيرة قاسية من البراز أو من جسمٍ أجنبي أو حتَّى من الديدان في حالاتٍ نادرة. ونتيجةً لحدوث الانسداد، تصبح الزَّائدة مُلتهبة ومصابة بالعدوى. ويمكن أن تتمزَّق الزَّائدة عند إهمال معالجة الالتهاب الذي أصابها. قد يؤدي تمزُّق الزَّائدة إلى تشكُّل جيبٍ ممتلئ بالقيح (خراج). ونتيجةً لــذلك، قد يحدث التهاب الصفاق (التهاب وعادةً ما يكون عدوى في تجويف البطن، والذي قد يؤدي إلى عدوى مُهدِّدة للحياة). وقد يصاب المبيضان والبوقان الرَّحميَّان عند النساء بالعدوى، ويمكن أن يؤدي التندُّب الناتج إلى سدِّ البوقين الرَّحميين ممَّا يُسبِّب العُقم. كما قد يسمح تمزُّق الزائدة بانتقال الجراثيم إلى مجرى الدَّم - حالة مُهدِّدة للحياة تُسمى الإنتان.

أعراض التهاب الزَّائدة

تظهر الأعراض النموذجيَّة عند أقل من 50٪ من الأشخاص المصابين بالتهاب الزائدة والتي يبدأ فيها الألم في الجزء العلوي من البطن أو حول السرة، ثم يحدث الغثيان والقيء وبعد مرور بضع ساعات يزول الشعور بالغثيان وينتقل الألم إلى الجزء السفلي الأيمن من البطن. يشعر المريض بالألم عند ضغط الطبيب على هذه المنطقة، وقد يزداد الألم بشكلٍ كبيرٍ (إيلامٌ ارتِدادِيّ) عند زوال الضغط. ومن الشائع حدوث حمى تتراوح درجتها بين 100° - 101° فهرنهايت (37.7° - 38.3° درجة مئويَّة). تؤدي الحركة والسعال إلى زيادة الألم.

قد ينتشر الألم بشكلٍ كبيرٍ بدلًا من الاقتصار على الجزء السفلي الأيمن من البطن عند الكثير من الأشخاص، وخصوصًا الرُّضَّع والأطفال. يمكن أن يكون الألم أقلَّ شدَّةً، والمنطقة أقلُّ إيلامًا عند كبار السنِّ والنساء الحوامل.

قد تتراجع شدَّة الألم لعدَّة ساعات بعد تمزُّق الزائدة. ثمَّ، يحدث التهاب الصفاق، وقد يصبح الألم والحمى شديدين. يمكن أن يؤدي تفاقم العدوى إلى حدوث صدمة.

هل تعلم...

  • في الولايات المتحدة، يُصاب أكثر من 5٪ من السكان بالتهاب الزائدة في نهاية المطاف.

تشخيص التهاب الزَّائدة

  • فحص الطبيب

  • اختبارات التصوير

  • تَنظيرُ البَطن (=تَنظيرُ الصِّفاق)

  • فحص الدَّم

قد يشتبه الطبيب في التهاب الزائدة بعد مراجعة الأعراض التي يُعاني منها الشخص وفحص البطن. تُجرى الجراحة مباشرةً عادةً عند وجود اشتباه كبير من الطبيب بالتهاب الزَّائدة.

أمَّا إذا كان تشخيص التهاب الزائدة غير واضح، فيلجأ الأطباء عادةً إلى إجراء اختبار تصوير مثل التصوير المقطعي المُحوسَب أو تخطيط الصَّدى. يُعدُّ استعمال تَخطيطُ الصَّدَى مفيدًا بشكل خاص عند الأطفال، ذلك أنَّه من الضَّروري تقليل تعرُّضهم للإشعاع وذلك للحدِّ من مخاطر الإصابة بالسَّرطان في المستقبل.

كما يستطيع الأطبَّاء إجراءَ تنظيرٍ للبطن لاستطلاع تجويفه والمساعدة على وضع التَّشخيص.

يُظهِرُ اختبار الدَّم غالبًا حدوث زيادة متوسِّطة في عدد الكريَّات البيض نتيجة العدوى.

المآل

يؤدي الإسراع في إجراء العمليَّة الجراحيَّة إلى خفض فرص حدوث الوفاة نتيجة التهاب الزائدة بشكلٍ كبير. يمكن للشخص مغادرة المستشفى خلال 1 - 3 أيام عادةً، ويكون التعافي سريعًا وكاملًا عادةً. إلَّا أنَّ تعافي كبار السنِّ يستغرق وقتًا أطولَ غالبًا.

يؤدي عدم إجراء الجراحة أو عدم استعمال المضادَّات الحيويَّة (كما قد يحدث عند شخصٍ يسكن في مكانٍ بعيدٍ لا تتوفَّر فيه الرعاية الطبيَّة الحديثة) إلى وفاة أكثر من 50% من الأشخاص المصابين بالتهاب الزَّائدة.

يكون مآل الزائدة الممزَّقة أشدُّ خطورة. كان تمزُّق الزائدة يؤدي إلى الوفاة غالبًا قبل عشرات السنين. وقد خفَّض استعمال الجراحة والمضادَّات الحيوية من مُعدَّل الوفياَّت إلى ما يقرب من الصفر، ولكن قد يكون من الضروري تكرار العمليَّات الجراحيَّة ممَّا يؤدي إلى إطالة فترة التَّعافي.

معالجة التهاب الزَّائدة

  • الاستئصال الجراحي للزائدة

  • استعمال المضادَّات الحيوية والسوائل عن طريق الوريد

تُعدُّ الجراحة هي العلاج الرئيسي لالتهاب الزائدة. قد يؤدي تأخير الجراحة حتى التَّأكُّد من معرفة سبب ألم البطن إلى حدوث الوفاة: حيث يمكن أن تتمزَّقَ الزائدة المصابة بالعدوى بعد أقل من 36 ساعة من بَدء الأعراض.

يجب عند وضع تشخيص التهاب الزائدة تقديم السوائل والمضادَّات الحيويَّة عن طريق الوريد واستئصال الزائدة. يمكن للطبيب في أثناء إجراء العملية الجراحيَّة استئصال الزَّائدة حتَّى وإن كانت غير مُلتهبة وذلك لاستبعاد مخاطر التهابها في المستقبل.

وقد وُجِدَت رغبةٌ حديثةٌ في أن تقتصرَ معالجة التهاب الزَّائدة على استعمال المضادَّات الحيويَّة، بحيث يمكن تأجيل الجراحة أو تجنُّبها. ورغم أنَّ استعمال هذه المعالجة قد يكون ناجحًا عند بَعض الأشخاص، إلَّا أنَّه مازال قيدَ الدراسة، ومازال الاستئصال الجراحي للزائدة يُعدُّ العلاجَ الموصى به لالتهاب الزائدة.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة