أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

الفُواق

حسب

Norton J. Greenberger

, MD, Brigham and Women's Hospital

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة رجب 1438| آخر تعديل للمحتوى شعبان 1438
موارد الموضوعات

الفُواق تشنجات مُتكرِّرة لا إرادية في الحجاب الحاجز، يتبعها إغلاقٌ مزعج وسريع للمزمار. الحجاب الحاجز هو العضلة التي تفصل الصدر عن البطن وهي المسؤولة عن كل حركة تنفُّس. المزمار هو فتحةٌ بين الحبال الصوتية تُغلَق لإيقاف جريان الهواء إلى الرئتين. يكون حدوث الفُواق أكثر شُيُوعًا بين الرجال.

ويُعدُّ حدوث نوبات سريعة من الفواقات (تستمر بضع دقائق) من الحالات الشائعة جدًّا. تستمرُّ الفواقات لبعض الوقت، حتى عند الأشخاص الأصحَّاء في بعض الأحيان. وقد تستمرُّ الفواقات أكثر من يومين أو حتى أكثر من شهر في بعض الأحيان. وتُسمَّى هذه النَّوبات الأطول بالمستمرَّة أو المُعنِّدة (يَصعبُ علاجها أو الشِّفاء منها). تُعدُّ هذه النَّوبات الأطول غير شائعة ولكنَّها يمكن أن تُسبِّبَ ضيقًا شديدًا.

أسباب الفُواق

لم يتوصَّل الأطبَّاء إلى معرفة سبب حدوث الفُواق ولكنَّهم يعتقدون أنَّها قد تنطوي على حدوث تهيُّج في الأعصاب أو في أجزاء الدِّماغ التي تضبط عضلات التَّنفُّس (بما فيها الحجاب الحاجز).

لا يكون لحدوث نوبات الفُواق السريعة سببٌ واضحٌ على الأغلب، ولكنَّها تتهيَّج في بعض الأحيان نتيجة العَوامِل التَّالية:

  • تضخُّم المعدة

  • تناول الكحول

  • ابتلاع مواد ساخنة أو مُهيِّجة

في مثل هذه الحالات، يبدأ الفُواق في مواقف اجتماعيَّة عادةً، فقد يحدث بسبب مزيج من الضحك والكلام وتناول الطعام والشراب (وخصوصًا الكحول). حيث يتسبَّب الطعام أو السوائل الساخنة أو المُهيِّجة في حدوثه في بعض الأحيان. وتزداد فرصة حدوث الفُواق عند انخفاض مستويات ثاني أكسيد الكربون في الدَّم. ويمكن أن يحدث مثل هذا الانخفاض عند حدوث فرطٍ في التَّنفُّس عند الأشخاص.

يعود سبب حدوث النَّوبات المُستمرَّة أو المُعنِّدة من الفواقات إلى أسباب أشدُّ خطورةً في بعض الأحيان (انظر جدول: بعض أسباب وملامح الفواقات المُستمرَّة أو المُعنِّدة). فمثلًا، قد يصبح الحجاب الحاجز مُتهيِّجًا بسبب الالتهاب الرئوي أو إجراء جراحة في الصَّدر أو المَعدة أو تراكم الفضلات في الدَّم عند حدوث خللٍ في وظيفة الكلى (يوريمية). ومن النَّادر حدوث الفواقات عندما يتداخل ورم الدِّمَاغ أو السكتة الدماغية مع مركز التنفُّس في الدِّماغ.

تميل الفواقات إلى الاستمرار إلى أن يُصحَّحَ سببُ حدوثها عندما يكون السبب خطيرًا. وقد يكون إيقاف الفواق النَّاجم عن ورم الدِّمَاغ أو السَّكتة الدِّماغية شديدَ الصُّعوبة وقد يُصبحُ مرهِقًا.

تقييم الفُواق

لا تحتاج النَّوبات السريعة من الفُواق إلى تَقيِيم الطَّبيب. يمكن للمعلومات التالية مساعدة الأشخاص على تحديد مدى ضرورة مراجعة الطبيب، وتوقُّع ما سيحصل أثناء تقييم حالات الفُواق المستمرَّة.

العَلامات التَّحذيريَّة

تكون بعض الأَعرَاض والملامح مدعاةً للقلق عند الأشخاص الذين يعانون من حالات فُواق. وهي تشتمل على ما يلي:

  • أعراض عصبيَّة (مثل الصُّداع والشُّعور بالضَّعف والاخدرار وفقد التَّوازن)

متى ينبغي مراجعة الطبيب

يجب على الأشخاص الذين يعانون من الفُواقات مع وجود علامات التحذير أن يُراجعوا الطبيبَ على الفور. وينبغي على الأشخاص الذين ليست لديهم علامات تحذير أن يُراجعوا الطبيبَ إذا استمرَّ الفواق لأكثر من 2-3 أيَّام.

ما الذي سيقومُ به الطبيب

يستفسر الأطبَّاء في البداية عن أعراض المريض وعن تاريخه الطِّبي. ثم يقوم الطبيب بإجراء الفحص السريري. تُشير المعلومات التي يحصل عليها الأطباء من خلال التاريخ الصحِّي والفَحص السَّريري غالبًا إلى سبب الفُواقات والاختبارات التي قد يكون من الضَّروري إجراؤها (انظر جدول: بعض أسباب وملامح الفواقات المُستمرَّة أو المُعنِّدة).

حيث يُركِّز التاريخ الصِّحي على مدَّة استمرار نوبات الفُواق والعلاجات التي استعملها وعمَّا إذا كان الشخص مريضًا أو أُجريَت له عمليَّة جراحيَّة في الآونة الأخيرة. كما يستفسر الأطبَّاء عن إصابة الشَّخص بإحدى الحالات التَّالية:

  • أعراض الارتجاع المَعدي المريئي

  • صُعوبات البَلع

  • السُّعال أو الحُمَّى أو ألم الصَّدر

  • الأَعرَاض العصبية (مثل الصُّداع أو صُعوبة المشي أو التَّكلُّم أو الرؤية)

كما يستفسر الأطبَّاء عن تناول الأشخاص للكحول.

ويركز الفَحص السَّريري على إجراء فحصٍ عصبيٍّ كامل. لا يُوفِّر الفحص العام الكثير من المعلومات عادةً، إلَّا أنَّ الأطباء يتحرُّون عن علامات الأمراض المزمنة مثل الهُزال الشديد المؤدي إلى تضاؤل العضلات والأنسجة الدهنية (دَنَف).

الجدول
icon

بعض أسباب وملامح الفواقات المُستمرَّة أو المُعنِّدة

السَّبب

الملامح الشائعة*

الاختبارات

المريء

حرقة فؤاد المعدة (الألم الحارق الذي يبدأ في الجزء العلوي من البطن وينتشر نحو الأعلى حتى الحلق، مع الشُّعور بطعم الحمض في الفم أحيانًا)

ألم الصَّدر

سعال أو بحَّة في الصوت، أو كليهما في بعض الأحيان

تتهيَّج الأعراض عند الاستلقاء في بعض الأحيان

تخفُّ الأعراض عند استعمال مضادَّات الحموضة

فحص الطبيب

محاولة المعالجة بالأدوية لتَثبيط إنتاج الحمض في بعض الأحيان

إجراء تنظير للجهاز الهضمي العلوي (فحص المريء والمعدة باستعمال أنبوب مشاهدة مرن) في بعض الأحيان

البطن

جراحة في البطن (حديثًا)

تاريخ واضح لجراحة حديثة

فحص الطبيب

ألم في الجزء العلوي الأيمن من البطن، تحت القفص الصدري

الغثيان والقيء في بعض الأحيان

اختبار تخطيط الصَّدى

الشعور العام بالمرض (توعُّك)

ضَعف الشهية

الغثيان وأحيَانًا القيء

تحوُّل لون البَّول إلى اللون الدَّاكن في بعض الأحيان، ثمَّ اصفرار لون الجلد وبياض العينين (اليرقان)

انزعاج خفيف في الجزء العلوي الأيمن من البطن

الاختبارات الدموية

سرطانات الكبد (بما فيها السرطانات التي تنتشر إلى الكبد)

انزعاج طويل الأمد في الجزء العلوي من البطن

نقص الوَزن

إرهاق

تصوير البطن بتخطيط الصَّدى أو بالتَّصوير المقطعي المُحوسَب أو بالتَّصوير بالرَّنين المغناطيسي

ألم شديد ومستمر في الجزء العلوي من البطن

القيء عادةً

الاختبارات الدموية

الحمل

غياب فترة الحيض عادةً

الشُّعور بدُوار صباحي أو تورُّم الثدي

اختبار الحمل

الصَّدر

جراحة الصدر (حديثة)

تاريخ واضح لجراحة حديثة

فحص الطبيب

التهاب الغشاء المُحيط بالقلب (التهاب التأمور)

ألم حاد في الصدر يتفاقم مع التنفُُّّس والسعال

التهاب جزء من الغشاء المُحيط بالرئة (غشاء الجَّنب) القريب من الحجاب الحاجز ( التِهَابُ الجَنبَةِ الحِجَابِيّ )

ألم حاد في الصدر يتفاقم مع التنفُّّس والسُّعال

صورة بالأشعَّة السِّينية للصَّدر

سعال وحمَّى وقشعريرة وألم في الصَّدر

الشُّعور بضيق في النَّفَس في بعض الأحيان

صورة بالأشعَّة السِّينية للصَّدر

أخرى

تاريخ من التناول المُفرِط للكحول

فحص الطبيب

أورام دماغيَّة مُعيَّنة أو سكتات دماغيَّة

عند الأشخاص الذين أُصيوا بسكتة دماغيَّة أو المصابين بورم في بعض الأحيان

الصُّداع المُتكرِّر أو صعوبة المشي أو المحادثة أو التَّكلُّم أو الرؤية

التَّصوير بالرَّنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المُحوسَب للدماغ

عند المرضى المصابين بالفشل الكِلوي عادةً

الاختبارات الدموية

* تنطوي الملامح على الأَعرَاض ونتائج الفحص الطِّبي. تُعدُّ الملامح المذكورة نموذجية، ولكنَّها غير موجودة دائمًا.

التَّصوير المقطعي المُحوسَب؛ التَّصوير بالرَّنين المغناطيسي.

الاختبارات

لا يُوصي الأطبَّاء بإجراء أيِّ اختبارٍ للأشخاص الذين يُعانون من فُواقات سريعة عادةً.

إلَّا أنَّه ينبغي إجراء اختباراتٍ للأشخاص الذين ظهرت عندهم علامات تحذيريَّة أو يُعانون من فُواقات مستمرَّة دون سببٍ واضح. حيث يبدأ الأطبَّاء بإجراء الاختبارات الدَّمويَّة وتصوير الصَّدر بالأشعَّة السِّينية و إجراء تَخطيطُ لكَهرَبِيَّةِ القَلب عادةً. وتُجرى اختباراتٌ أخرى وفقًا للأَعرَاض الأخرى التي يُعاني منها الأشخاص (انظر جدول: بعض أسباب وملامح الفواقات المُستمرَّة أو المُعنِّدة). وسوف يؤدي فشل هذه الاختبارات في كشف سبب حدوث هذه الحالة إلى دفع الأطبَّاء إلى طلب إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي للدِّماغ والتَّصوير المقطعي المُحوسَب للصدر حتى في حال عدم وجود أعراض أخرى مُتعلِّقة بهذه المناطق تحديدًا.

معالجة الفُواق

تُعدُّ معالجة الاضطراب الكامن هي أفضل طرق معالجة الفُواق. فمثلًا، يُوصي الأطباء باستعمال المضادَّات الحيويَّة لمعالجة الالتهاب الرِّئوي ومثبِّطات مضخة البروتون لمعالجة داء الارتجاع المَعدي المريئي.

الفواقات السريعة

تُشفى جميع حالات الفُواق تقريبًا مع استعمال العلاج أو من دون استعماله. وقد استُعملت الكثير من المُعالجَات المنزلية لمعالجة حالات الفُواق السَّريعة. إلَّا أنَّ معظمها لا يكون فعَّالًا أو تكون فعاليَّته محدودة. ونظرًا لكون هذه العلاجات آمنة وبسيطة فإنَّ بالإمكان محاولة استعمالها وذلك لعدم تسبُّبها بحدوث ضرر. تنطوي الكثير من الطرق على وسائلَ لزيادة مستوى ثاني أكسيد الكربون في الدَّم، مثل:

  • حبسُ النَّفَس

  • التنفُّس بعمق في كيسٍ ورقيٍّ (وليس بلاستيكي)

يمكن القيام بطرق أخرى في محاولة لتنبيه العصب المُبهَم، الذي يُعصِّب المنطقة الممتدَّة من الدِّماغ إلى المعدة. يمكن للإجراءات التالية تنبيه هذا العصب:

  • شرب الماء بسرعة

  • ابتلاع الخبز الجاف أو حُبيبات السُّكَّر أو مسحوق الثلج

  • شدُّ اللسان بلطف

  • تنبيه مُنعَكس التَّهوُّع (المُنعَكس البلعومي) (مثل لصق الإصبع بالحلق)

  • تدليك كرة العين بلطف

الفُواق المُستمر والمُعنِّد

من الضروري معالجة حالات الفواق المستمرَّة، وخصوصًا عند تعذُّر تدبير السبب بسهولة. وقد استُعملت الكثير من الأدوية التي تفاوتت فعاليَّتها. وهي تشتمل مثلًا على الكلوربرومازين وباكلوفين وميتوكلوبراميد وغابابنتين .

وقد يلجأ الأطبَّاء عند فشل هذه الأدوية إلى إحصار أحد الأعصاب الحجابيَّة الذي يضبط تقلُّصات الحجاب الحاجز. حيث يقوم الأطباء بإحصار العصب من خلال حقنه بكميَّات صغيرة من مخدِّر موضعي يسمَّى البروكائين. وقد يلجأ الأطبَّاء في حال عودة الفواق بعد إحصار عمل العصب إلى قطعه جراحيًّا (بَضعُ العَصَبِ الحِجابِيّ)، ولكن حتَّى هذا الإجراء لا يُعالج جميع الحالات.

النقاط الرئيسية

  • يكون السببُ غيرَ معروفٍ عادةً.

  • يمكن أن يكون الفواق ناجمًا عن اضطرابٍ خطيرٍ في حالاتٍ نادرة.

  • لا يكتشف تَقيِيم الطَّبيب العادي السببَ ولكن ينبغي القيام به في حالات الفُواق المُستمرَّة أو المُعنِّدة.

  • توجد الكثير من العلاجات التي تتساوى في فعاليَّتها.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة