Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

قصور الغُدَّة الدرقية

حسب

Jerome M. Hershman

, MD, MS, David Geffen School of Medicine at UCLA

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ذو القعدة 1437| آخر تعديل للمحتوى ذو القعدة 1437
موارد الموضوعات

قصور الغُدَّة الدرقية هو الخمول الذي يصيب الغُدَّة الدرقية ويؤدي إلى عدم كفاية الهرمونات الدرقية، وتباطؤ وتيرة وظائف الجسم الحيوية.

  • في هذه الحالة، تصبح تعابير الوجه باهتة، والصوت أجش، والكلام بطيء، وتتدلى الأجفان، ويتنفخ الوجه والعينان.

  • عادة ما يكون هناك حاجة لاختبار دموي واحد لتأكيد التَّشخيص.

  • يحتاج معظم المرضى الذين يعانون من قصور الغُدَّة الدرقية إلى أخذ المعالجة المعيضة بالهرمون الدرقي لبقية حياتهم.

يُعد قصور الغُدَّة الدرقية حالة شائعة، وخاصة بين كبار السن، وخاصة النساء منهم. تشير الإحصائيات إلى أنه يُصيب حَوالى 10٪ من النساء الأكبر سنًّا. إلا أنه قد يحدث في أي عمر. يسمى قصور الغُدَّة الدرقية الشديد جدًّا بالوذمة المخاطية myxedema.

الأسباب

يمكن لقصور الغُدَّة الدرقية أن يكون:

  • أوليًا

  • ثانويًا

ينجم قصور الغُدَّة الدرقية الأولي عن اضطراب الغُدَّة الدرقية نفسها. والسبب الاكثر شيوعًا لذلك هو

وتشمل الأَسبَاب الأخرى لقصور الغُدَّة الدرقية الأولي كلاً من

يمكن لالتهاب الغُدَّة الدرقية أن يسبب قصور الغُدَّة الدرقية المؤقَّت. قد ينجم التهاب الدرقية تحت الحاد عن عدوى. كما إن التهاب المناعة الذاتية الذي يحدث بعد الولادة (التهاب الغُدَّة الدرقية اللمفاوي الصامت) هو سبب آخر. يكون قصور الغُدَّة الدرقية حالة مؤقَّتة، لأن الغُدَّة الدرقية لم تتخرب.

يمكن لعلاج فرط نشاط الغُدَّة الدرقية أو سرطان الغُدَّة الدرقية أن يسبب قصور الغُدَّة الدرقية، وذلك لأن اليود المشع أو الأدوية المستخدمة في العلاج تؤثر في قدرة الجسم على تصنيع هرمونات الغُدَّة الدرقية (انظر العلاج الدوائي). قد يؤدي الاستئصال الجراحي للغدة الدرقية إلى نقص إنتاج هرمونات الغُدَّة الدرقية.

يُعد النقص المزمن لليود في النظام الغذائي السبب الأكثر شُيُوعًا لقصور الغُدَّة الدرقية في العديد من البلدان النامية. ولكن نادرًا ما يكون نقص اليود سببًا لقصور الغُدَّة الدرقية في الولايات المتحدة، وذلك لأن اليود يضاف إلى ملح الطعام، ويستخدم أيضًا لتعقيم ضروع الماشية، وبالتالي فإنه يوجد في منتجات الألبان. وتتضمن الأَسبَاب الأكثر ندرة من قصور الغُدَّة الدرقية بعض الاضطرابات الوراثيَّة والتي يحدث فيها أن تمنع بعض الإنزيمات الشاذة خلايا الغُدَّة الدرقية من إنتاج أو تحرير الهرمونات الدرقية بالمستوى الكافي.

يحدث قصور الغُدَّة الدرقية الثانوي عندما تفشل الغُدَّة النُّخامِيَّة في إفراز ما يكفي من الهرمون المحفز للغدة الدرقية (TSH)، والذي يعد ضروريًا لكي تعمل الغُدَّة الدرقية بصورة طبيعية. يكون قصور الغُدَّة الدرقية الثانوي أكثر ندرة بكثير من قصور الغُدَّة الدرقية الأولي.

الأعراض

يُسبب تدني مستويات الهرمونات الدرقية تباطؤ وظائف الجسم. تكون الأَعرَاض خفية وتتطور تدريجيًا. قد يجري تشخيص الحالة بصورة خاطئة على أنها اكتئاب، وخاصة عند كبار السن.

  • تصبح تعبيرات الوجه باهت.

  • ويصبح الصوت أجشًا والكلام بطيء.

  • تتدلى الأجفان.

  • ينتفخ الوجه والعينان.

  • ويصبح الشعر متفرقًًا، وخشنًا، وجافًا.

  • يصبح الجلد خشنًا، وجافًا، ومتقشرًا، وثخينًا.

يكتسب الكثير من مرضى قصور الغُدَّة الدرقية وزن زائدًا، ويُصابون بالإمساك، ويصبحون غير قادرين على تحمل البرد. قد تتطور لدى بعض المرضى مُتلازمة النفق الرسغي carpal tunnel syndrome، مما يُسبب خدرًا أو ألمًا في اليدين. قد يتباطأ النبض، وقد تبدو راحة الكف وباطن القدم بلون برتقالي فاتح (وجود الكاروتين في الدم carotenemia)، وقد تتدلى الأجزاء الجانبية من الحاجبين ببطء. بعض الناس، وخاصة كبار السن، قد تظهر علامات الخلط، النسيان، أو ديمنتيد التي يمكن بسهولة أن يكون مخطئا لداء ألزهايمر أو غيرها من أشكال الخرف.

سُبات الوذمة المخاطية

في حال عدم علاج قصور الغُدَّة الدرقية، فقد يسبب في نهاية المطاف فقر الدم، وانخفاض درجة حرارة الجسم، وفشل القلب. قد يتطور هذا الوضع إلى تَّخليط الذهنِي، أو ذهول، أو غيبوبة (سُبات الوذمة المخاطية myxedema coma). يُعد سبات الوذمة المخاطية من المضاعفات المهددة للحياة، والتي يحدث فيها تباطؤ للتنفس،ِ واختِلاجَات، ويتراجع تدفق الدَّم إلى الدماغ. قد يتحفز سبات الوذمة المخاطية عند المريض المصاب بقصور الغُدَّة الدرقية عن طريق الإجهاد الجسدي، مثل التعرض للبرد، أو العدوى، أو الإصابة، أوالجراحة، أو الأدوية مثل المهدئات التي تضعف وظيفة الدماغ.

أضواء على الشيخوخة: قصور الغُدَّة الدرقية عند كبار السن

يعاني الكثير من كبار السن من درجة معينة من قصور الغُدَّة الدرقية. وهي حالة تصيب حَوالى 10% من النساء و 6% من الرجال.

تكون الأَعرَاض النموذجية، مثل زيادة الوزن، وتشنج العضلات، وتنميل اليدين، وعدم القدرة على تحمل البرد، أقل شُيُوعًا بين كبار السن. وإذا حدثت مثل هذه الأَعرَاض عند المرضى من كبار السن، فتكون أقل وضوحًا.

قد تكون الأعراض لدى كبار السن أقل نموذجية. على سبيل المثال، قد يخسر المريض المسن بعض الوزن، أو يُصاب بتخليط ذهني، وتنخفص شهيته، ويُصاب بتصلب المَفاصِل، وآلام المَفاصِل والعضلات، والضعف، وقد يتعرض للسقوط.

وبما أن الأَعرَاض لدى كبار السن قد تكون مختلفة، وغالبًا ما تكون خفية وغامضة، وتكون شائعة أساسًا بين كبار السن الذين لا يعانون من قصور الغُدَّة الدرقية، فقد لا يتمكن الأطباء من تشخيص هذه الأَعرَاض على أنها ناجمة عن قصور الغُدَّة الدرقية. من الضروري إجراء اختبارات التحري عن قصور الغُدَّة الدرقية، والتي يجري فيها قياس مستويات الهرمون المحفز للدرق TSH. ينبغي إجراء الاختبار لدى الشخص عند بلوغه عمر 60 عامًا، حتى ولو لم تكن لديه أية أعراض لقصور الغُدَّة الدرقية.

التَّشخيص

  • قياس مستويات الهرمون المحفز للغدة الدرقية في الدم

عادة ما يمكن تشخيص قصور الغُدَّة الدرقية باستخدام اختبار دموي واحد بسيط: هو قياس مستوى الهرمون المحفز للدرق TSH. في حال الإصابة بقصور الغُدَّة الدرقية، فإن مستوى الهرمون TSH يرتفع.

في تلك الحالات النادرة من قصور الغُدَّة الدرقية الناجمة عن إفراز غير كاف من الهرمون المحفز للدرق TSH، فتستدعي الحاجة إجراء اختبار دموري ثانٍ. يقيس هذا الاختبار الدَّموي مستوى هرمون الغُدَّة الدرقية T4 (الثيروكسين thyroxine، أو رباعِي يودوثيرونين tetraiodothyronine). يؤكد انخفاص مستوى الهرمون الدرقي تشخيص قصور الغُدَّة الدرقية.

التحرّي والاستقصاء

يقترح العديد من الخبراء بأن مستويات الهرمون المحفز للدرق يجب أن تقاس لدى جميع الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا، سواء كانوا يعانون من أعراض المرض أو لا. ويوصى بالاختبار لأن قصور الغُدَّة الدرقية يُعد حالة شائعة جدًّا بين كبار السن، ولكن من الصعب جدًّا على الأطباء تفريقه عن الاضطرابات التي تؤثِّر في المرضى من هذه الفئة العمرية، وخاصة في مراحله الأولية.

المُعالجَة

  • المعالجة المُعيضة للهرمونات الدرقية

يتضمن العلاج استخدام المعالجة المعيضة للهرمونات الدرقية باستخدام أحد مستحضراته التي يمكن تناولها عن طريق الفم. الشكل المفضل للهرمونات البديلة هو الشكل الاصطناعي T4. يَجرِي الحُصُول على شكل آخر، الهرمون الدرقي المجفف، من الغدد الدرقية للحيوانات. بشكل عام، يكون الهرمون الدرقي المجفف أقل كفاءةً من الهرمون الاصطناعي T4، وذلك لأن محتوى الهرمونات الدرقية في الأقراص قد تتباين. في حالات الطوارئ، مثل سبات الوذمة المخاطية، فقد يعطي الطبيب الهرمون الاصطناعي T4، أو T3(ثلاثي يودوثيرونين triiodothyronine)، أو كليهما عن طريق الوريد.

يبدأ العلاج بجرعات صغيرة من هرمون الغُدَّة الدرقية، وذلك لأن الجرعة الكبيرة جدًّا قد تسبب آثارا جانبية خطيرة، على الرغم من أن الجرعات الكبيرة قد تكون ضرورية في نهاية المطاف. تكون الجرعة الأولية ومعدل الزيادة صغيرًا، وخاصة عند كبار السن، الذين غالبًا ما يكونون أكثر عرضة لخطر الآثار الجانبية. تجري زيادة الجرعة تدريجيًا حتى تعود المستويات الدموية من الهرمون المحفز للدرق TSH في الدَّم إلى وضعها الطبيعي. عادةً ما تكون هناك ضرورة لزيادة الجرعات في أثناء الحمل.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
اعتلال الشبكية السكّري
Components.Widgets.Video
اعتلال الشبكية السكّري
يمرُّ الضوء عندما تكون الرؤية طبيعيَّة من خلال القرنية على السطح الخارجي للعين، ومن ثم من خلال الحدقة...
فرطُ شحميَّات الدَّم
Components.Widgets.Video
فرطُ شحميَّات الدَّم
الكوليسترول هو أحد أنواع الدهون؛ وهو عنصر أساسي في جميع الخلايا البشرية. ولكن، يمكن للدهون الزائدة وغيرها...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة