أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

فَرطُ الأَلدوستيرونِيَّة

حسب

Ashley B. Grossman

, MD, University of Oxford; Fellow, Green-Templeton College

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة رجب 1438| آخر تعديل للمحتوى شعبان 1438
موارد الموضوعات

يؤدي فرط إنتاج الألدوستيرون عند الأشخاص المصابين بفرط الألدوستيرونية إلى احتباس السوائل وزيادة ضغط الدَّم والشعور بالضَّعف، وفي حالاتٍ نادرة إلى فترات من الشَّلل.

  • يمكن أن ينجم فرط الألدوستيرونية عن ورمٍ في الغُدَّة الكظرية أو قد يكون ردَّة فعلٍ لبعض الأمراض.

  • قد تؤدي المستويات المرتفعة من الألدوستيرون إلى حدوث ارتفاعٍ في ضغط الدَّم وانخفاضٍ في مستويات البوتاسيوم. كما يمكن أن يؤدي انخفاض مستويات البوتاسيوم إلى الشعور بالضعف والنَّخز وحدوث تشنُّجات في العضلات والمرور بفتراتٍ من الشلل المؤقَّت.

  • يقوم الأطباء بقياس مستويات الصوديوم والبوتاسيوم والألدوستيرون في الدَّم.

  • يجري استئصال الورم في بعض الأحيان أو يقوم الأشخاص باستعمال الأدوية التي تحجب تأثير الألدوستيرون.

الألدوستيرون هو هرمون تقوم الغدَّتان الكُظريتان بإنتاجه وطرحه دافعًا الكُلى إلى احتباس المزيد من الصوديوم وطرح المزيد من البوتاسيوم. ويجري تنظيم إنتاج الألدوستيرون بشكلٍ جزئيٍّ من خلال الموجِّهة القشريَّة (التي تفرزها الغُدَّة النُّخامِيَّة) وبشكلٍ رئيسي من خلال جملة رينين -أنجيوتنسين -ألدوستيرون ( ). ويقوم إنزيم الرينين الذي تنتجه الكُلى بضبط نشاط هرمون الأنجيوتنسين الذي يُنشِّط إنتاج الغدتين الكُظريَّتين للألدوستيرون.

يمكن أن ينجم فرط الألدوستيرونية Hyperaldosteronism عن وجود ورم (ورم غُدِّي غير سرطاني عادةً) في الغُدَّة الكظرية (وهي حالة تسمى مُتلازمة كون أو فرط الألدوستيرونية الأوَّلي) رغم حدوث الإصابة في الغدتين في بعض الأحيان، ومن ثَمَّ حدوث فرط نشاط. يحدث فرط الألدوستيرونيَّة كردَّة فعلٍ لشيءٍ آخر (حالة تسمى فرط الألدوستيرونية الثانوي) في بعض الأحيان، كما في بعض الأمراض، مثل ارتفاع ضغط الدَّم الشديد (ارتفاع ضغط الدَّم ارتفاعُ ضغط الدم ارتفاع ضغط الدَّم (ارتفاع ضغط الدم hypertension) هو الضغط المرتفع باستمرار في الشرايين. لا يمكن تحديد سبب لارتفاع ضغط الدَّم غالبًا، ولكنَّه يحدثُ نتيجةً لاضطراب كامنٍ في الكُلى أو لاضطرابٍ... قراءة المزيد ارتفاعُ ضغط الدم ) أو تضيُّق أحد الشرايين الذاهبة إلى الكُلى.

تناول عرق السُّوس الحقيقي

قد يؤدي تناول كميات كبيرة من عرق السوس الحقيقي إلى حدوث جميع أعراض فرط الألدوستيرونية. يحتوي عرق السوس الحقيقي على مادة كيميائية يكون تأثيرها مشابهًا لتأثير كمية كبيرة من الألدوستيرون؛ إلَّا أنَّ معظم أنواع الحلوى التي تُباع على أنَّها عرق السوس لا تحتوي على عرق السوس الحقيقي أو تحتوي على القليل منه.

الأعراض

قد يؤدي ارتفاع مستويات الألدوستيرون إلى خفض مستويات البوتاسيوم. لا يؤدي انخفاض مستويات البوتاسيوم نقص بوتاسيوم الدَّم (انخفاض مستوى البوتاسيوم في الدَّم) (انظر أيضًا لمحة عامة عن دور البوتاسيوم في الجسم). عند حدوث نقص في بوتاسيوم الدَّم، يكون مستوى البوتاسيوم في الدَّم شديد الانخفاض. ينجم انخفاض مستوى البوتاسيوم عن أسبابٍ كثيرة ولكنَّه ينجم عادةً... قراءة المزيد إلى ظهور أيَّة أعراض غالبًا، ولكنَّه قد يؤدي إلى الشعور بالضَّعف وبالنَّخز وبتشنُّج العضلات والمرور بفترات من الشلل المؤقَّت. ويشعر بعض الأشخاص بالعطش الشديد مع حدوث تبوُّل متكرِّر.

التَّشخيص

  • قياس مستويات الصوديوم والبوتاسيوم والهرمون في الدَّم

  • اختبارات تصويريَّة للغدتين الكظريَّتين

يقوم الأطباء الذين يشتبهون في فرط الألدوسترونية بالتَّحرِّي عن مستويات الصوديوم والبوتاسيوم في الدَّم أولاً؛ ثمَّ يقومون أيضًا بقياس مستويات الرينين والألدوستيرون. يمكن استعمال الأدوية التي تحجب تأثير الألدوستيرون عندما يكون مستوى الألدوستيرون أو السبيرونولاكتون أو الإيبليرينون مرتفعًا، وذلك لمعرفة إمكانيَّة عودة مستويات الصوديوم والبوتاسيوم إلى حدودها الطبيعيَّة. كما يقوم الأطبَّاء بقياس مستويات الرينين. وعند الإصابة بمُتلازمة كون Conn syndrome، تكون مستويات الرينين شديدة الانخفاض أيضًا.

يقوم الأطبَّاء بفحص الغدتين الكُظريَّتين للتَّحرِّي عن وجود ورمٍ غير سرطاني (وَرَم غُدِّيّ) عند وجود إنتاج مفرط للألدوستيرون. قد يكون إجراء التصوير المقطعي المُحوسَب أو التصوير بالرنين المغناطيسي مفيدًا، ولكن يجب في بعض الأحيان إجراء اختبارات دمويَّة لكلِّ غدَّة كظريَّة لتحديد مصدر الهرمون.

المُعالجَة

  • تُعالَج أورام الغدتين الكُظريَّتين من خلال استئصال الورم

  • يمكن استعمال الأدوية الحاصرة للألدوستيرون في بعض الأحيان

كما يمكن استئصال الورم جراحيًّا عادةً عند وجود ورم. يعود ضغط الدَّم إلى مستواه الطبيعي بعد استئصال الورم وتختفي الأعراض الأخرى عند حَوالى 50-70% من الأشخاص مع مرور الوقت.

قد يفشل إجراء استئصالٍ جزئيٍّ للغدتين الكظريَّتين في ضبط ضغط الدَّم إذا لم يَجرِ اكتشاف ورم في كِلا الغُدَّتين مع استمرار حدوث فرط النشاط، ويسبِّب الاستئصال الكُلِّيُّ حدوث داء أديسون داء أديسون (انظُر لمحة عامة عن الغدتين الكظريَّتين أيضًا). تكون الغدتان الكُظريّتان عند الأشخاص المصابين بداء أديسون غير نشيطتين، ممَّا يؤدي إلى حدوث نقصٍ في هرموناتهما. يمكن أن يكونَ داء أديسون ناجمًا... قراءة المزيد داء أديسون الذي يستدعي العلاج بالستيرويدات القشريَّة طوالَ الحياة؛ إلَّا أنَّه يمكن للسبيرولاكتون أو الإيبليرينون ضبط الأعراض عادةً، ويمكن استعمال الأدوية المتوفِّرة الخافضة لضغط الدَّم (انظر جدول: الأدوية الخافضة لضغط الدَّم الأدوية الخافضة لضغط الدَّم ارتفاع ضغط الدَّم (ارتفاع ضغط الدم hypertension) هو الضغط المرتفع باستمرار في الشرايين. لا يمكن تحديد سبب لارتفاع ضغط الدَّم غالبًا، ولكنَّه يحدثُ نتيجةً لاضطراب كامنٍ في الكُلى أو لاضطرابٍ... قراءة المزيد الأدوية الخافضة لضغط الدَّم ). قد يؤدي استعمال السبيرونولاكتون غالبًا إلى حدوث تضخُّم في الثديين (التَّثدِّي) وتراجع الرغبة الجنسيَّة وحدوث ضَغف في الانتصاب عند الرجال من خلال حصر تأثيرات التستوستيرون.

ولا توجد ضرورةٌ لاستئصال كِلتا الغدَّتين الكظريَّتين إلَّا في حالاتٍ نادرة.

اختبر معرفتك
نقص شحميات الدم
الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات وراثية نادرة تنتج مستويات منخفضة بشكل غير طبيعي من الكولسترول المنخفض الكثافة مثل فقد البروتين الشحمي بيتا من الدم و نقص بروتينات الدم الشحمية البيتائية، قد يصابون بالبراز الدهني وينمون بشكل سيئ ويتطورون في النهاية لأي من الحالات التالية؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة