Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

الكُسورُ الانضغاطية للعمود الفقريّ

(كسور فِقرِيّة)

حسب

Danielle Campagne

, MD, University of San Francisco - Fresno

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الأول 1436| آخر تعديل للمحتوى ربيع الأول 1436
موارد الموضوعات

بالنسبة إلى الكسر الانضِغاطي للعمود الفقريّ compression fracture of the spine، ينخسِفُ جزء (أو جسم) من واحد أو أكثر من عظام الظهر (الفقرات)، والذي يكون على شكل الطبل، على ذاته، ويصبح مهروساً (منضغطاً) على شكل إِسفين.

  • تنجُم معظم الكسور الانضغاطية عن تعرُّض مرضى هشاشة أو تخلخل العظام من كبار السنّ إلى قوَّة خفيفة أو حتى من دون أيَّة قوَّة؛

  • وبالنسبة إلى معظم المرضى، لا تسبب الكسور الانضغاطية الناجمة عن هشاشة أو تَخَلخُل العَظم أية أعراض، ولكن عندما يحدث الألم، فهو يتفاقم عند المشي أو الوقوف أو الجلوس لفترة طويلة من الزمن.

  • يُشخِّصُ الأطباء الكُسور الانضغاطية للعمود الفقريّ عن طريق الأشعَّة السِّينية؛

  • ويمكن أن تنطوي المعالجة على السنادات وتدابير الراحة وأحيانًا على حقن الملاط العظمي في العظم المكسور.

يتكون العمود الفقري من 24 عظمة ظهر بالإضافة إلى عظم العصعص (العَجُز sacrum)، وتحمل عظام الظهر معظم وزن الجسم ولذلك تكون تحت الكثير من الضغط. يتكوّن عظمُ الظهر من جزء على شكل طبلة (الجسم) في الأمام، وثقب للحبل الشوكي وعدد من البروزات للعظم (تسمى النواتئ processes) في الظهر. تُساعد الأقراص الغضروفية بين كل عظم في الظهر على توسيد ووقاية العظام؛

وبالنسبة إلى الكسور الانضغاطية، ينخسفُ جسم واحد من عظام الظهر، وذلك بسبب الكثير من الضغط عادةً، وتحدث هذه الكسور في منتصف أو أسفل الظهر عادةً، وهي أكثر شيوعًا بين كبار السن، وعادةً الذين يعانون من هشاشة أو تَخَلخُلُ العَظام، وهو اضطراب يُضعِفُ العظم. في بعض الأحيان، تحدث هذه الكسورُ عند الأشخاص الذين لديهم سرطان انتقلَ إلى العمود الفقري وأضعفه (تُسمى الكسور المرضية)؛ وعندما يضعُف العظم، يمكن أن تنجُم كسور الانضغاط عن قوة خفيفة جدًا، كما قد يحدث عندما يرفع المرضى جسمًا ما أو ينحنون للأمام أو ينهضون من السرير أو يتعثرون. في بعض الأحيان، لا يتذكر المرضى أي حدث قد يكون السبب في الكسر،

ومن حين لآخر، تنجم الكسور الانضغاطية أو أنواع أخرى من الكسور الفقرية عن قوة كبيرة، كما قد يحدث في حوادث اصطدام السيارات أو السقوط من ارتفاع أو الجروح النارية؛ وفي مثل هذه الحالات، قد يُصاب الحبل الشوكي أيضًا (انظر إصابَات الحَبل الشوكيّ والعمُود الفقريّ)، وقد ينكسر العمود الفقري في أكثر من مكان واحد.

الكُسُورُ الانضِغاطية في العمود الفقري Compression Fractures of the Spine

بالنسبة إلى الكسر الانضِغاطي للعمود الفقريّ، ينخسِفُ جزء (جسم) على شكل طبلة من لواحد أو أكثر من عظام الظهر (الفقرات) على ذاته، ويصبح مهروساً (منضغطاً)على شكل إِسفين، وإذا حدثت كسور في عظام عديدة من الظهر، قد يُصبِح مستديرًا وينحني.

الكُسُورُ الانضِغاطية في العمود الفقري Compression Fractures of the Spine

الأعراض

لا تظهر أيَّة أعراض عند نحو ثلثي المرضى الذين لديهم كسور انضغاطية ناجمة عن هشاشة أو تَخَلخُل العظام؛ وهم لا يشعرون بأي ألم عند حدوث الكسر؛

وفي بعض الأحيان، عندما يحدث كسر انضغاطي، يُسبب ألمًا مفاجئًا وحادًا في الظهر؛ أو قد يحدث الألم تدريجيًا. وقد يكون الألم خفيفا أو شديدًا جدًّا، وقد يكون مستمرًا وكليلاً؛ ويمكن أن يتفاقم عندما يقف المرضى أو يمشون أو ينحنون للأمام أو يجلسون لفترة طويلة. يشعر المرضى بالانزعاج عندما يقوم الأطباء في أثناء الفحص بالنقر برفق على طول الظهر،

ويقلّ الألم بعد نَحو 4 أسابيع عادةً، ويختفي بعد نَحو 12 أسبوعًا.

إذا حدثت كسور في العديد من عظام الظهر، قد يصبح المرضى أقصر وقد يصبح الظهر مستديرًا ومنحنيًا، وهي حالة تسمى سنام الأرملة (الحُدَاب) أحيانًا؛ وقد لا يتمكن المرضى من الوقوف بشكل مستقيم، ويمكن أن يواجهوا صعوبة في الانحناء، والوصول إلى الأشياء ورفعها وصعود الدرج والمشي.

هَل تَعلَم...

  • لا تسبب الكسورُ الانضغاطية في العمود الفقري أية أعراض غالبًا؛

  • وبالنسبة إلى العديد من كبار السن، يصبح الظهر مستديرًا ومنحنيًا (تُسمى الحالة حدبة الأرملة أحيانًا)، وذلك بسبب تعرضهم إلى عددٍ من الكسور الانضغاطية في العمود الفقري.

الإصاباتُ الأخرى

من النادر أن تحدث إصابة في الحبل الشوكيّ أو جذور الأعصاب الشوكية (التي تمر عبر الأحياز بين عظام الظهر)، وتكون هذه الإصابة أكثر احتمالًا عندما ينجُم الكسر الانضغاطي عن قوة كبيرة، كما يحدث في حوادث اصطدام السيارات أو السقوط من ارتفاع كبير.

يُمكن أن تُسبب إصابات الحبل الشوكيّ الخدر وفقدان الإحساس والضعف في الساقين والشلل (انظر الشكل: أين يتعرض الحبل الشوكي للتلف؟)، وقد يصبح المرضى غير قادرين على ضبط التبوُّل أو التغوط (السَّلَس).

تكُون إصابات جذور الأعصاب الشوكية أقل خطورة بكثير عادةً، وهي تميل إلى أن تسبب الألم الذي ينتشر إلى الساق، وأحيانًا تسبب ضعفًا خفيفًا في الساق أو القدم.

التَّشخيص

  • تقييم الطبيب

  • الأشعَّة السينيَّة

يشتبه الأطباء في الكسور الانضغاطية استنادًا إلى الأَعرَاض، ثُمَّ يقومون بالفَحص السَّريري، وينقرون برفق على منتصف الظهر لمعرفة ما إذا سيحدث ألم. يستخدِمُ الأطباء الأشعَّة السينية لتأكيد التشخيص،

وقَد يقيسون كثافة العظام لتحديد ما إذا كانن هشاشة العظام موجودةً؛ وإذا كان الأمر كذلك، لتحديد مدى شدَّة الحالة (انظر اختباراتُ الاضطرابات العضليَّة الهيكليَّة : قياسُ امتصاص الطاقة المزدوجة للأشعة السِّينية (DXA)).

المُعالجَة

  • مسكنات الألم

  • استئناف النشاطات العادية (خُصوصًا المشي) في أقرب وقت ممكن

  • المعالجة الفيزيائية

  • القيام بإجراء في بعض الأحيان، مثل رأب الفقرات vertebroplasty أو الجراحة

تُركِّزُ المعالجةُ على تخفيف الألم وتمكين المرضى من الأداء الوظيفي بشكل طبيعي، والوِقاية من الكسور الأخرى. تلتئم معظم الكسور الانضغاطية من تلقاء نفسها، وذلك على الرغم من أن هذا يحدث ببطءٍ.

يُمكن التخفيف من الألم عن طريق المُسكِّنات analgesics مثل الأسيتامينوفين؛ وفي بعض الأحيان، عندما يكون الألم شديدًا، يصف الأطباء مسكنات الألم الأفيونية.

إذا حدثت الكسور في أسفل العمود الفقريّ، ينصح الأطباء أحيانًا باستخدَام سنادٍ لتخفيف الألم وجعل المشي أقل ألمًا؛ ولكن من غير الواضح مدى فعَّالية السناد. يحتاجُ المرضى إلى الراحة في السرير بضعة أيام أحيانًا؛ ولكن، يجري تشجيعُ المرضى على الجلوس والمشي لفترات قصيرة واستئناف النشاطات العادية في أقرب وقت ممكن؛ كما يُساعد القيام بذلك على الوقاية من نقص قوّة العضلات والفقدان الإضافي لكثافة العظام.

يمكن أن يساعدَ اختصاصيو العلاج الطبيعيّ عن طريق تعليم المرضى كيف يرفعون الأشياء بشكلٍ صحيح، وتعليمهم تمارين لتقوية العضلات حول العمود الفقري، لكن قد يحتاج العلاج إلى التأجيل إلى أن يجري ضبط الألم.

الإجراءات

يمكن أن يستخدم الأطباءُ أحيانًا إجراءات قليلة البضع للمُساعدة على تخفيف الألم، وربَّما استعادة طول القامة وتحسين المظهر:

  • رأب الفقرات: بعد أن يقوم الأطباء بحقن مخدرٍ موضعي بالقرب من العظم المكسور في الظهر، يحقنون ملاطًا عظميًا أكريليًا acrylic في داخل العظم المنخسف في الظهر؛ حيث يتصلب الملاط بعد نحو ساعتين ويُثبِّتُ عظم الظهر. يستغرق هذا الإجراء حوالى ساعة لكل عظم في الظهر، ويستطيعُ المرضى العودة إلى المنزل في نفس اليوم.

  • رأب الفقرة: بالنسبة إلى هذا الإجراء المُشابه، يجري إدخال بالون في عظم الظهر ويجري توسيعه لاستعادة الشكل الطبيعيّ للعظم؛ ثم يجري حقن ملاط عظميّ.

لا يساعد أي من هذين الإجراءين على الوقاية من الكسور في العظام القريبة من العمود الفقري أو الأضلاع، بل قد يزداد خطر حدوث كسور أخرى. قد تنطوي المشاكل المحتملة الأخرى على تسرّب الملاط، وربما مشاكل في القلب أو الرئة إذا تسرب الملاط إلى الأوعية الدموية وانتقل إلى شرايين الرئتين.

إذا كان الكسر يُسبب ضغطًا على الحبل الشوكي، يلجأ الأطباء إلى الجراحة لتخفيف الضغط في غضون ساعات إن أمكن؛ وهناك حاجة إلى معالجة سريعة للوقاية من الإصابة الدائمة في الحبل الشوكيّ.

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
الكسور (الجزء الثاني)
Components.Widgets.Video
الكسور (الجزء الثاني)
يتكون الهيكل العظمي من 206 عظمة، وهو يوفر الدعم ويسمح بالحركة ويحمي أعضاء الجسم الداخلية. في بعض الأحيان،...
الكسور (الجزء الأول)
Components.Widgets.Video
الكسور (الجزء الأول)
يتكوَّن الهيكل العظمي من 206 عظمة، وهو يوفر الدعم ويسمح بالحركة ويحمي أعضاء الجسم الداخلية. في بعض الأحيان،...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة