أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

لمحة عامة عن التَّسمُّم

حسب

Gerald F. O’Malley

, DO, Grand Strand Regional Medical Center;


Rika O’Malley

, MD, Albert Einstein Medical Center

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة جمادى الثانية 1440| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1440
موارد الموضوعات

التَّسمُّم هو التأثير الضَّار الذي يحدث عند ابتلاع أو استنشاق مادة سامة أو عند ملامستها للجلد أو العينين أو الأغشية المخاطية، كتلك الموجودة في الفم أو الأنف.

  • وتنطوي المواد السَّامة المُحتَملة على الأدوية التي تُصرَف بوصفة طبية ومن دونها، والأدوية المحظورة، والغازات والمواد الكيميائية والفيتامينات والطَّعام والفطر والنباتات وسُمُّ الحيوان.

  • لا تَتَسبَّبُ بعض السُّموم في حدوث أيِّ ضرر، في حين أنَّ بعضها الآخر يمكن أن يُسبِّبَ أضرارًا شديدة أو الوفاة.

  • ويعتمد التَّشخيص على الأَعرَاض وعلى المعلومات المُستمَدَّة من الشخص المسموم والحاضرين، ومن الاختبارات البوليَّة والدَّمويَّة أحيَانًا.

  • ولذلك، يجب الاحتفاظ دائمًا بالأدوية في عبواتها الأصلية العصيَّة على الأطفال، وبعيدًا عن متناولهم.

  • تنطوي المعالجة على دعم الشخص ومنع امتصاص المزيد من السُّم، وفي بعض الأحيان زيادة طَرح السُّم.

يُعاني أكثر من مليوني شخص من أحد أنواع التَّسمُّم في الولايات المتحدة سنويًّا. وتُعدُّ الأدوية - المصروفة بموجب وصفةٍ طبيَّة أو من دون وصفةٍ طبيَّة والمَحظورة - مصدرًا شائعًا للتَّسمُّمات الخطيرة والوفيات المرتبطة بالتَّسمُّم (انظر التَّسمُّم بالأسيتامينوفين التَّسمُّم بالأسيتامينوفين يستعمل الأشخاصُ في بعض الأحيان عددًا من المنتجات المحتوية على الأسيتامينوفين، فيُسمِّمون أنفسهم. ووفقًا لكمية الأسيتامينوفين في الدَّم، تتراوح الأعراض بين عدم ظهور أيَّة أعراض إلى حدوث القيء... قراءة المزيد ; انظر أيضًا التَّسمُّم بالأسبرين التَّسمُّم بالأسبرين يمكن أن يحدثَ التسمُّم بالأسبرين بسرعة بعدَ استعمال جرعة مرتفعة، أو أنَّه يحدث بشكلٍ تدريجي بعد تكرار استعمال جرعات منخفضة. يمكن أن تنطوي الأَعرَاض على الرنين في الأذنين والغثيان والقيء والنُّعاس... قراءة المزيد ). وتشتمل السمومُ الشائعة الأخرى على الغازات (مثل أول أكسيد الكربون التَّسمُّم بأول أكسيد الكربون من الشائع التَّسمُّم بأول أكسيد الكربون. يمكن أن تشتمل الأَعرَاض على الصُّدَاع والغثيان والنُّعاس والتَّخليط الذهنِي. يعتمد التَّشخيص على اختبارات الدَّم. تساعد أجهزة الكشف عن أول أكسيد الكربون... قراءة المزيد ) والمنتجات المنزليَّة (انظر التَّسمُّم بالمواد الكاوية التَّسمُّم بالمواد الكاوية يمكن للمواد الكاوية عند ابتلاعها حرق جميع الأنسجة التي تلمسها - من الشفتين وحتَّى المعدة. قد تنطوي الأَعرَاض على الألم (خصوصًا عند البلع) والسُّعال وضيق النَّفَس والقيء. يدخل الطبيب أنبوب رؤية... قراءة المزيد ) والمنتجات الزراعيَّة والنباتات التَّسمُّم بالنباتات والشُّجيرات عدد النباتات السَّامة التي تُزرع عادةً يكون قليلاً. وبشكلٍ عام، من غير المحتمل أن يحدثَ التَّسمُّم ما لم يتمَّ تناول كمياتٍ كبيرةٍ (مثلاً، إذا كان الأوراق والمُكوِّنات الأخرى مركَّزة في عجينة،... قراءة المزيد والمعادن الثقيلة (مثل الحديد التَّسمُّم بالحديد تظهر الأَعرَاض على مراحل، وتبدأ بالقيء والإسهال وألَم البَطن. ويمكن أن يحدث فشل الكبد بعد أيَّام. يعتمد التَّشخيصُ على تاريخ الشخص والأَعرَاض التي يُعاني منها وكمية الحديد الموجودة في الدَّم... قراءة المزيد والرصاص التَّسمُّم بالرصاص يمكن أن يحدث التَّسمُّم بالرصاص نتيجة ابتلاع دهانات الرصاص وتناول الطعام أو الشراب في أوعية من الخَزف المستورد المُحتوي على الرصاص. قد يؤدي وجود مستويات شديدة الارتفاع من الرصاص في الدَّم إلى... قراءة المزيد ) والفيتامينات وسُمُّ الحيوان وأنواع الطعام (ولا سيَّما أنواع مُعيَّنة من الفطر التَّسمُّم بالفطر (الغَاريقون السَّامّ) يُصنَّف الكثير من أنواع الفطر على أنَّه سام. قد تتفاوت احتمالات التَّسمُّم ضمن نفس النوع وفي أوقات مختلفة من موسم النمو ومع الطهي. من الصعب التمييزُ بين الفطر السام وغير السام في البرية، حتى... قراءة المزيد والسَّمك التَّسمُّم بالمأكولات البحريَّة قد يكون التهاب المعدة والأمعاء ناجمًا عن تناول الأسماك العظمية أو المحار. توجد ثلاثة أنواع شائعة من التَّسمُّم الناجم عن تناول الأسماك العظميَّة: التَّسَمُّمٌ بالأَسماكِ المَدارِيَّة سُمُّ الأَسماكِ... قراءة المزيد ). إلَّا أنَّ تناول أيِّ مادة تقريبًا بكميَّاتٍ كبيرة كثيرًا يمكن أن يكون سامًّا.

التَّسمُّم العَرَضي

التَّسمُّم هو السبب الأكثر شُيُوعًا للحوادث غير المُميتة في المنزل. ويكون الأطفالُ الصغار مُعرَّضين بشكلٍ خاص للتَّسمُّم العَرَضي في المنزل بسبب الفضول والميل إلى الاستكشاف، وكذلك عند كبار السن والذين ينجم في كثيرٍ من الأحيان عن التَّخليط الذهنِي حول أدويتهم. نظرًا لأن الأطفال غالبًا ما يشاركون الأقراص والمواد التي يجدونها، فقد يكون الأشقاء وزملاء اللعب قد تعرضوا أيضًا للتسمم. كما أنَّ الأشخاصُ المُعرَّضين للتَّسمُّم العَرَضي هم الأشخاص الذين يدخلون المستشفى (بسبب أخطاء الأدوية) والعمال الصناعيين (نتيجة التَّعرُّض للمواد الكيميائية السامة).

التَّسمُّم المُتَعمَّد

قد يكون التَّسمُّم محاولةً مُتعمَّدًة للقيام بالقتل أو الانتحار. يستعمل معظمُ البالغين الذين يحاولون الانتحار بالتسمم أكثر من دواء واحدٍ كما يتناولون الكحول. يمكن استعمال التَّسمُّم لإضعاف الشخص (مثل، للاغتصاب أو للسرقة). وفي حالاتٍ نادرةٍ يقوم الوالدان اللذان يعانيان من اضطرابٍ نفسيٍّ بتسميم أطفالهم ليُسبِّبوا لهم المرض، وبذلك يكسبون الرعاية الطبية (اضطراب يسمى اضطراب مُفتَعل مفروض على الآخر).

الأعراض

تختلف الأَعرَاضُ الناجمة عن التسمم باختلاف السُّم والكميَّة المُستَعمَلة والعمر وصحَّة الشخص الذي يستعمله. لا تكون بعض السموم شديدة القوَّة، ويقتصر تأثيرها على حدوث مشاكل عند التعرض لفترات طويلة أو عند تكرُّر استعمال كميات كبيرة من السُّم. بينما تكون السموم الأخرى شديدة القوَّة بحيث يمكن أن تُسبِبَ قطرة على الجلد أعراضًا شديدة.

تتسبَّب بعض السموم في ظهور أعراضٍ في غضون ثوان، في حين أنَّ البعض الآخر لا يُسبِّبُ ظهور الأعراض إلَّا بعد ساعاتٍ أو أيامٍ أو حتى سنوات. وتُسبَّبُ بعض السموم ظهورَ بعض الأَعرَاض الواضحة حتى تتضرَّر الأعضاء الحيويَّة - مثل الكلى أو الكبد - بشكلٍ دائمٍ في بعض الأحيان.

السُّموم المُتناوَلة (المبتَلعة) والمُمتَصَّة تؤدي إلى ظهور أعراض في كامل الجسم، لأنَّها غالبًا ما تحرم خلايا الجسم من الأكسجين أو تنشط أو تمنع عمل الإنزيمات والمستقبلات. قد تشتمل الأعراضُ على حدوث تغيُّرات في الوعي وفي درجة حرارة الجسم وفي مُعدَّل ضربات القلب والتنفس وعدد من الأعراض الأخرى، وذلك بحسب الأعضاء المُصابة.

المواد الكاوية أو المُهيِّجة تؤدِّي إصابة الأغشية المخاطيَّة في الفم والحلق والسبيل الهضمي والرئتين إلى الشعور بالألم والسعال والقيء وضيق النَّفَس.

يمكن أن يتسبَّب تعرُّض الجلد للسموم في ظهور أعراضٍ مختلفة، مثل، الطفح الجلدي والألم وظهور نفطات. كما يمكن أن يؤدي التَّعرُّض المديد للسُّموم إلى حدوث التهابٍ في الجلد.

قد يؤدي تعرُّض العين للسموم إلى إلحاق الضَّرر بالعين، ممَّا يَتسبَّب في الشعور بألمٍ في العين وحدوث احمرارٍ ونقصٍ في الرؤية.

المُنتجات أو المستحضرات المنزلية غير السَّامة*

  • المواد اللاصقة أو اللواصق

  • مضادَّات الحموضة

  • زيت الاستحمام

  • ألعاب حوض الاستحمام (الطافية)

  • المُبيِّض (أقل من هيبوكلوريت الصوديوم 6%)

  • مُكيِّفات أو منعِّمات الجسم

  • صوابين الاستحمام بالفقاقيع (المنظفات)

  • الشُّموع

  • شمع فحمي (بولي إيثيلين غلايكول)

  • كاربوكسي ميثيل سيلولوز (مادة مجفِّفة تُوضَع مع الأفلام والكتب وغيرها من المنتجات)

  • زيت الخروع

  • الكحول السيتيلي (ويُسمَّى زيت البالميتيل أيضًا، وهو مادة تُستَعمل في بعض مستحضرات التجميل مثل أنواع الشامبو ومُنعِّمات الشَّعر)

  • الطباشير (كربونات الكالسيوم)

  • كولونيا

  • وسائل منع الحمل

  • الستيرويدات القشرية (المُطَبَّقة على الجلد)

  • مستحضرات التجميل

  • أقلام تلوين

  • مزيلات الروائح الكريهة

  • مزيلات العَرَق، رذاذ وعلاج مُبرِّد

  • كريم ومرهم طَفَحُ الحِفاظ

  • ثنائي كلورال (مبيد عُشبي)

  • بطارية الخلية الجافة (القلوية)

  • منَعِّمات الأنسجة

  • المنتجات المتوهّجة، مثل عصيِّ التَّوهُّج والقلائد المتوهّجة

  • الغليسيرول

  • أحادي سيتيارات الغليسيريل

  • الغرافيت

  • أنواع الصمغ (مثل الأكاسيا والآغار والغاتي)

  • غَسولات وكريمات الأيدي

  • بيروكسيد الهيدروجين (الطِبِّي 3%)

  • البَخور

  • واسمات غير قابلة للإزالة

  • الحبر (الكميَّة في قلم الحبر الجاف)

  • أملاح اليوديد

  • الكاولين

  • اللانولين

  • أقلام "الرصاص" (المصنوعة من الجرافيت الحقيقي)

  • حمض اللينوليك

  • زيت بذر الكتان (غير المغلي)

  • الواسمات السحريَّة

  • عيدان الكبريت

  • ميثيل سيلولوز

  • زيت معدني

  • معجون الصلصال

  • صحيفة

  • الدِهان (الألوان المائية أو ذات الأساس المائي)

  • العطور

  • هُلاَمُ النَّفطِ (فازلين)؛ هُلام مَعدَنِيّ (وَذَلين)

  • الأطعمة النباتية (المنزليَّة التحضير)

  • غليكول البولي إيثيلين، مثل ستيارات غليكول البولي إيثيلين

  • بوليسوربات

  • معجون

  • أكياس (الزيوت الأساسية، المساحيق)

  • غَسولات وكريمات الحلاقة

  • السيليكا (ثنائي أكسيد السيليكون)

  • الصابون ومنتجات الصابون (بما فيها صابون الأيدي)

  • شمع العنبر

  • النشا والتَّغرية

  • حَمضُ الستياريك

  • مستحضرات الوقاية من الشمس

  • التالك (إلَّا عند استنشاقه)

  • ثُنائيُّ أكسيد التيتانيوم

  • معجون الأسنان مع أو من دون فلوريد

  • ترياسيتين (غليسيريل ترياسيتات)

  • الفيتامينات (الفيتامينات المتعددة للأطفال مع الحديد أو من دونه)

  • الفيتامينات (متعددة من دون حديد)

  • الشمع أو البارافين

  • أكسيد الزنك

  • أكسيد الزركونيوم

*يمكن لأيِّ مادَّةٍ تقريبًا أن تكون سامَّة إذا جرى تناول كميَّاتٍ كافيةٍ منها.

المواد المتوسِّطة اللزوجة (السَّماكة) مثل الزيوت والمنظفات ليست سامة إذا جَرَى تناولها، ولكنَّها قد تُسبِّبُ إصابةً كبيرة في الرئة إذا جَرَى استنشاقها أو شفطها إلى الرئتين.

الإسعافات الأولية

يكون على رأس الأولويات في مساعدة الشخص المُتسمِّم ألَّا يصاب الحاضرون بالتسمُّم أيضًا.

ولذلك، ينبغي إبعاد الأشخاص المُعرَّضين للغاز السام عن مصدر التَّسمُّم بسرعة، ويُفَضَّل أن يكون إلى الهواء النقي في الخارج، ولكن يجب إجراء محاولات الإنقاذ من قِبَلِ المُتخصِّصين. كما يجب الحصول على التدريب والاحتياطات الخاصة لتفادي سيطرة الغازات السامة أو المواد الكيميائية في أثناء محاولات الإنقاذ. (انظر أيضًا نظرة عامة على الحوادث التي تتضمن أسلحة الدمار الشامل لمحة عامة عن الحوادث المرتبطة بأسلحة الإصابات الجماعية أسلحة الإصابات الجماعية هي أسلحة يُمكن أن تُؤدِّي إلى حوادث يقع فيها العديد من الإصابات العامَّة. وتُؤدِّي الحوادث الناجمة عن هذه الأسلحة إلى استنزاف الموارد الطبية المتاحة، لأنها تنطوي على... قراءة المزيد ).

عند انسكاب كميَّات من المواد الكيميائية، يجب نزع جميع الملابس المُلوَّثة، بما في ذلك الجوارب والأحذية والجواهر على الفور. يجب غسل الجلد جيِّدًا بالماء والصابون. وإذا تعرَّضت العينان للمواد الكيميائيَّة، يجب شطفهما جيِّدًا بالماء أو بالمحلول الملحي النظامي. ينبغي على عمَّال الإنقاذ توخِّي الحذر لتجنُّب تلويث أنفسهم.

إذا بدا الشخص شديد المرض، يجب طلب المساعدة الطبيَّة الطارئة (911 في معظم مناطق الولايات المتحدة). كما يجب على الحاضرين إجراء الإنعاش القلبي الرئوي المعالجة الإسعافية الأوَّلية توقُّف القلب cardiac arrest هو الحالة التي تحدث عند وفاة الشَّخص. يتوقَّف القلب عن ضخِّ الدَّم والأكسجين إلى الأعضاء والدِّماغ والأنسجة. يمكن أن يستعيد الشخص الحياة خلال الدَّقائق الأولى التالية... قراءة المزيد المعالجة الإسعافية الأوَّلية عند الضرورة. أمَّا إذا لم يبدُ على الشخص المرض الشديد، فيمكن للحضور الاتصال بأقرب مركزٍ للسيطرة على السُّموم للحصول على المشورة. في الولايات المتحدة، يمكن التواصلُ مع مركز السُّموم المحلي من خلال الرقم 800-222-1222. ويمكن الاطلاع على المزيد من المعلومات من الموقع الإلكتروني للرابطة الأمريكية لمراكز مكافحة السُّموم (www.aapcc.org). إذا كان المتصل يعرف أو يمكنه معرفة نوع السُّم والكمية المُتناوَلة، فيمكن البدء بالمعالجة في المنزل غالبًا إذا كان هذا الموصى به من قبل مركز السُّموم.

يجب حفظُ عبوات السموم وجميع الأدوية التي قد يكون قد استعملها الشخص المسموم (بما في ذلك المنتجات التي لا تحتاج إلى وصفة طبية) وتسليمها للطبيب أو لموظفي الإنقاذ. قد يوصي مركزُ السموم بإعطاء الشخص المسموم الفحم المُنَشَّط (انظر منع امتصاص السُّم منع امتصاص السُّم التَّسمُّم هو التأثير الضَّار الذي يحدث عند ابتلاع أو استنشاق مادة سامة أو عند ملامستها للجلد أو العينين أو الأغشية المخاطية، كتلك الموجودة في الفم أو الأنف. وتنطوي المواد السَّامة المُحتَملة... قراءة المزيد ) قبل الوصول إلى المستشفى، وقد يُوصى في حالاتٍ نادرة استعمال شراب عرق الذهب للتَّحريض على التقيؤ، وخصوصًا إذا كان ينبغي على الشخص أن يسافر بعيدًا للوصول إلى المستشفى. ولكن، ما لم يُطلب على وجه التحديد القيام بتلك الإجراءات، فيجب عدم استعمال الفحم المُنَشَّط وشراب عرق الذهب في المنزل أو من قِبَل أوائل الحاضرين أو المستجيبين (مثل موظفي الإسعاف). ولشراب عرق الذهب آثارٌ لا يمكن التنبؤ بها، وغالبًا ما يُسبِّبُ القيء لفترات طويلة، وقد لا يزيل كميَّاٍت كبيرةٍ من السُّم من المعدة.

التَّشخيص

  • تحديد السُّم

  • اختبارات بوليَّة ودمويَّة في بعض الأحيان

  • صور بالأشعَّة السِّينية للبطن في حالاتٍ نادرة

تكون معرفة السُّم مفيدةً للعلاج. تُسَهِّل المُلصقاتُ الموجودة على الزجاجات والمعلومات الأخرى من الشخص أو من أفراد العائلة أو من زملاء العمل على الطبيب أو مركز السموم تحديدَ السُّموم. ولكن، في حالة عدم توفُّر المُلصقات، يمكن تحديد هويَّة الأدوية غالبًا من خلال العلامات والألوان على الأقراص أو الكبسولات. ومن غير المرجَّح أبدًا أن تستطيع الاختبارات المعمليَّة تحديد السُّم، حيث يتعذَّر التَّعرُّف بسهولةٍ على الكثير من الأدوية والسموم أو قياس مستوياتها في المستشفى. ولكن، قد تساعد الاختبارات الدَّمويَّة والبوليَّة على تحديد السُّم في بعض الأحيان. يمكن للاختبارات الدَّمويَّة أن تكشفَ عن شِدَّة التَّسمُّم في بعض الأحيان، ولكنَّ هذه الاختبارات تكون مقتصرةً على عددٍ قليل من السموم.

يفحص الأطباء الأشخاص للتَّحرِّي عن علامات تُشير إلى نوعٍ معيَّنٍ من المادة. فمثلاً، يتحرَّى الأطباء عن علامات الإبر أو يتعقَّبون العلامات التي تُشير إلى أنَّ هؤلاء الأشخاص قد حُقِنوا بالأدوية (انظر استخدام الأدوية بالحقن تعاطي المخدِّرَات عن طريق الحقن قد يجري بلع المخدرات أو تدخينها أو استنشاقها عبر الأنف كمسحوق (شمَّة) أو حقنها، وعندما يَجرِي حقن المخدرات، قد تحدث تأثيراتها بشكلٍ أسرَع وأقوى أو كليهما. قَد يجري حقن المخدرات في الوريد أو... قراءة المزيد ). كما يفحصون الأشخاص الذين يُعانون من أعراضٍ مُميَّزة لأنواعٍ مُعيَّنة من التَّسمم. ويتطلَّع الأطباء لمعرفة ما إذا كان لدى الأشخاص آثار من دواء أو مادة على جلدهم، أو ما إذا كانت اللصاقات الدوائية الخاصة بالأدوية المُمتصَّة عن طريق الجلد مخفية في طيَّات الجلد أو على سقف الفم أو تحت اللسان.

بالنسبة لبعض حالات التَّسمُّم، قد تُظهِر صورة الأشعَّة السِّينية للبطن وجود وموضع المواد التي تمَّ تناولها. تشتمل السمومُ التي قد تكون مرئيَّةً في صورة الأشعَّة السِّينية على الحديد والرصاص والزرنيخ والمعادن الأخرى والحُزَم الكبيرة من الكوكايين أو غيرها من الأدوية المَحظورة التي ابتُلِعَت من خلال ما يسمى مِدَكَّات الجسم أو حَوامِل الدَّواء (انظر تعبئة الجسم وحشو الجسم بلع المُخدِّرات وتخبئة المخدرات في فتحات الجسم لتهريب المُخدِّرات عبر الحدود أو نقاط التفتيش الأمنية الأخرى، قد يقوم الأشخاص طوعاً ببلع رزمٍ مليئة بالمخدرات أو يقومون بإخفاءِ هذه الرزم في تجاويف أجسامهم. إذا تمزَّقت رزمة، قد تحدث جرعة مفرطة... قراءة المزيد ). كما يمكن تمييزُ البطاريات والمغناطيسات في صورة الأشعَّة السِّينية، وكذلك الأنياب والأسنان والأشواك الغضروفية والأجزاء الحيوانية الأخرى التي قد تتفكَّك وتبقى كجزءٍ لا يتجزَّأ من الجسم بعدَ هجوم الحيوان أو التَّعرُّض لزُعَافِ الحَشَرَات.

اختبارات الأدوية

يمكن الآن شراء مجموعة من الكواشف من دون وصفة طبية لتحديد طبيعة الأدوية في البول. يمكن أن يوجد اختلافٌ كبيرٌ في دقة هذه المجموعات. وبذلك، ينبغي عدم اعتبار النتائج دليلاً على أن دواءً معينًا قد استُعمِل أو لم يُستَعمَل. ومن الأفضل إجراء الاختبارات بالتشاور من الاختصاصيين. وإذا أُجريَت الاختبارات من دون إشراف الاختصاصيين، فينبغي مناقشة النتائج مع اختصاصي لديه خبرة في اختبارات الأدوية. يمكن للاختصاصي مساعدة الأشخاص على تفسير نتائج الاختبار ورسم الاستنتاجات المناسبة.

الوقايَة

في الولايات المتحدة، أدَّى الاستعمال الواسع الانتشار لعبوات الدواء المقاومة للأطفال مع أغطية السلامة إلى حدوث انخفاض كبير في عدد الوفيات النَّاجمة عن تسمُّم عند الأطفال الذين تقلُّ أعمارهم عن 5 سنوات. ولتجنُّب حدوث التسمم العَرَضي، ينبغي الاحتفاظ بالأدوية وغيرها من المواد التي يحتمل أن تكون خطرة في عبواتها الأصلية. يجب عدم وضع المواد السامة، مثل المبيدات الحشريَّة ومواد التنظيف، في زجاجات أو أكواب الشرب حتَّى لفترة وجيزة. وتشتمل التدابيرُ الوقائية الأخرى على:

  • وضع الملصقات بشكلٍ واضح على المنتجات المنزلية

  • حفظ الأدوية (وخاصة المواد الأفيونية) والمواد السامة في الخزائن التي تكون مغلقة وبعيدة عن متناول الأطفال

  • استعمال أجهزة الكشف عن أول أكسيد الكربون

يجب التَّخلُّص من الأدوية المُنتهية الصلاحية من خلال مزجها مع فضلات القطط أو أيَّ مادة أخرى غير مغرية، ووضعها في حاوية نفايات لا يمكن للأطفال الوصول إليها. كما يمكن للأشخاص الاتصال بالصيدلية المحلية للحصول على المشورة بشأن طريقة التَّخلُّص الصحيحة من الأدوية. يجب قراءة جميع المُلصقات قبل استعمال أو إعطاء أيَّ أدوية أو استعمال المنتجات المنزلية.

يُؤدِّي خفض كمية مسكن الألم المصروف دون وصفة طبية، الموجودة في عبوةٍ واحدة، إلى تقليل شِدَّة التَّسمم، ولاسيَّما مع الأسيتامينوفين أو الأسبرين أو الإيبوبروفين. يمكن أن تساعد علامات التَّعريف المطبوعة على الأقراص والكبسولات من قِبَل الشركة الُمصنِّعة للدَّواء على منع وقوع الأشخاص والصيادلة وممارسي الرعاية الصحية في تشوُّش أو أخطاء.

هَل تَعلَم ...

  • في الولايات المتحدة، يمكن التواصل مع مركز السموم المحلي عن طريق الاتصال بالرقم 1-800-222-1222.

العلاج

يجب إدخال بعض الأشخاص الذين تعرَّضوا للتَّسمُّم إلى المستشفى. ويتعافى معظم الأشخاص بشكلٍ كامل عند تَلقِّيهم رعاية طبيّّة عاجلة.

تعدّ مبادئ مُعالَجَة جميع حالات التَّسمُّم متماثلة:

  • دعم الوظائف الحيويَّة، مثل التنفُّس وضغط الدَّم ودرجة حرارة الجسم ومُعدَّل ضربات القلب

  • منع حدوث المزيد من الامتصاص

  • زيادة طرح السُّم

  • استعمال مضادَّات سم مُعيَّنة (مواد تطرح أو تُعطِّل أو تعاكس آثار السُّم) عند توفُّرها

  • الوقاية من إعادة التَّعرُّض للسُّموم

الهدفُ المعتاد من المعالجة في المستشفى هو الحفاظ على حياة الأشخاص حتى زوال السُّم أو يجري تعطيله من قِبَل الجسم. في نهاية المطاف، يتمُّ تعطيل معظم السُّموم في الكبد أو يجري تمريرها إلى البول.

توفيرُ الرِّعايَة الدَّاعمة

يحتاج التَّسمُّم إلى المعالجة في كثيرٍ من الأحيان، والتي تُسمَّى الرعاية الدَّاعمة، وذلك لتحقيق استقرار القلب وضغط الدَّم والتنفس حتى زوال السُّم أو تعطيله؛ فعلى سَبيل المثال، قد يحتاج الشخصُ الذي أصبح شديد النُّعاس أو مصابًا بالغيبوبة إلى استعمال أنبوبٍ للتنفس يتمُّ إدخاله في الرُّغامى. ثم يتمُّ توصيلُ الأنبوب بجهاز التنفس الاصطناعي التَّهويةُ الميكانيكيَّة التهوية الميكانيكية mechanical ventilation هي استخدام آلة للمساعدة على حركة الهواء إلى داخل وخارج الرئتين. يحتاج بعضُ الأشخاص المُصابين بفشلٍ في الجهاز التنفُّسي (انظر الفشل التنفُّسي) إلى استخدام... قراءة المزيد التَّهويةُ الميكانيكيَّة الذي يدعم تنفُّس الشخص. يمنع الأنبوبُ دخول القيء إلى الرئتين، ويضمن جهاز التنفس الاصطناعي حدوث التنفس الكافي.

كما قد يكون من الضروري استعمال علاجٍ لضبط الاختلاجات والحمَّى والقيء. إذا تَسبَّبَ السُّمُّ في حدوث ارتفاعٍ في درجة الحرارة، فقد يكون من الضروري تبريد الشخص، كأن تُستَعمَل بطانيَّة تبريد أو من خلال تطبيق ماءٍ بارد أو ثلج على الجلد في بعض الأحيان.

من الضروري إجراء غسل الكلية الدَّموي الديال الدمويّ hemodialysis غَسل الكُلى هو عملية اصطناعية لاستبعاد الفضلات والسوائل الزائدة من الجسم، وهي العملية التي يجب أن تخضع لها الكُلى عندما لا تقوم بعملها بشكلٍ صحيح. توجد عدَّة أسباب تستدعي إجراء غسلٍ للكُلى،... قراءة المزيد الديال الدمويّ hemodialysis إذا توقَّفت الكلى عن العمل. إذا كان الضَّررُ الذي أصاب الكبد واسعًا، فقد يكون من الضروري معالجة فشل الكبد الفشل الكبدي (انظُر لمحة عامة عن أمراض الكبد أيضًا). فشل الكبد هو تدهور شديد في وظائف الكبد. ينجم فشل الكبد عن وجود اضطراب أو مادة تضرُّ بالكبد. يشعر معظم الأشخاص المصابين باليرقان (اصفرار لون الجلد والعينين)... قراءة المزيد . وإذا كان الضَّرر الشديد الذي أصاب الكبد أو الكلى مُستمرًّا، فقد يكون من الضروري إجراء زرع للكبد زراعة الكبد تُعد زراعة الكبد النوع الثاني الأكثر شُيُوعًا من عمليات زرع الأعضاء. تُعد زراعة الكبد الخيار الوحيد المتبقي أمام المرضى المصابين بفشل وظائف الكبد. يمكن الحصول على كبد كامل فقط من مُتبرع متوفى،... قراءة المزيد أو زرع للكلى زراعة الكلى بالنسبة لجميع المرضى من جميع الأعمار الذين يعانون من فشل كلوي غير قابل للشفاء، فإن زرع الكلى هو العلاج الوحيد المُنقذ للحياة والبديل عن غَسل الكُلى. في الولايات المتحدة، تجري زراعة أكثر من 17... قراءة المزيد زراعة الكلى .

منع امتصاص السُّم

كان من الشائع القيام بإفراغ المعدة (تحريض القيء أو إفراغ المعدة) عادةً، إلَّا أنَّه يجري تجنُّب القيام به حاليًّا لأنَّه لا يزيل إلَّا كمية صغيرة من السُّم، ويمكن أن يُسبِّبَ مضاعفاتٍ خطيرة. ومن النادر أن يُحَسِّنَ إفراغ المعدة المآل عند الشخص المصاب. ولكن، يمكن القيام بضخِّ المعدة في حالاتٍ نادرة عند وجود سُمٍّ خطير جدًا، أو إذا بدا أنَّ الشخص يُعاني من توعُّك شديد.

وللقيام بهذا الإجراء، يَتِمُّ إدخال أنبوبٍ عن طريق الفم أو الأنف إلى المعدة. ثمَّ يُسكَبُ الماء في المعدة من خلال الأنبوب ثم يَجرِي تصريفه (غسل المعدة). ويتكرَّر هذا الإجراء عدَّة مرات. وإذا كان الأشخاصُ يشعرون بالنعاس بسبب السُّم، يقوم الأطبَّاء في البداية عادة بوضع أنبوب التنفس البلاستيكي من خلال الفم في الرُّغامى (التَّنبيب داخل الرُّغامى). يساعد التنبيبُ داخل الرغامى على منع دخول سائل غسيل المعدة إلى الرئتين. في المستشفى، لا يُعطي الأطباء شرابَ عرق الذهب لتفريغ المعدة، لأنَّ تأثيراته متباينة.

يُستَعملُ الفحم المنشط في بعض الأحيان في أقسام طوارئ المستشفيات عند الأشخاص الذين ابتلعوا السموم؛ حيث يرتبط الفحم المنشط بالسُّم الذي ما زال في الجهاز الهضمي، ممَّا يمنع امتصاصه إلى الدَّم. يُستَعمل الفحم عن طريق الفم عادةً إذا كان الشخص مُتعاونًا. يُنصَحُ بعدم إدخال أنبوب من خلال الأنف أو الفم لغرض إعطاء الفحم المنشط عند شخصٍ غير متعاون أو مضطرب الوعي. يقوم الأطباءُ في بعض الأحيان بإعطاء الفحم كل 4-6 ساعات للمساعدة على تطهير الجسم من السُّم. لا يقوم الفحم بتعطيل جميع السموم. فمثلاً، لا يرتبط الفحم بالكحول أو الحديد أو بالكثير من المواد الكيميائية المنزليَّة.

زيادة التخلُّص من السُّم

إذا استمرَّ السُّمُّ في تهديده للحياة رغم استعمال الفحم والترياق، فقد يكون من الضروري استعمال معالجات أكثر تعقيدًا للتخلُّص منه. المُعالجَات الأكثر شُيُوعًا هي غَسل الكُلى وترشيح الدَّم عبر الفحم من أجل التَّسمُّم بالفينول.

وللقيام بإحدى هاتين الطريقتين، يتمُّ إدخال أنبوبين صغيرين (قسطرات) في الأوعية الدَّموية، أحدهما لتصريف الدَّم من الشريان والآخر لإعادة الدَّم إلى الوريد. ويجري تمرير الدَّم من خلال مُرشِّحاتٍ خاصة تزيل المادة السَّامة قبل إعادتها إلى الجسم.

إرواء كامل الأمعاء هو طريقة معالَجة مُصمَّمة لإخراج السُّم من السبيل الهضمي. يجري استعمالُ هذه الطريقة من حينٍ لآخر، كما في تديبر التَّسمُّم الخطير النَّاجم عن السموم التي تنحشر في السبيل الهضمي أو التي تحتاج إلى دفع (مثل حزم المخدرات المُخبَّأة والمُهرَّبة) أو السُّموم التي يتمُّ امتصاصها ببطء (مثل بعض الأدوية المديدة) أو التي لا يقوم الفحم المنشط بامتصاصها (مثل الحديد والرصاص).

يتم اللجوء إلى إدرار البول القُلوي في بعض الأحيان. وعند القيام بهذا الإجراء، يُعطى محلول يحتوي على بيكربونات الصوديوم (المادة الكيميائية في صودا الخبز) عن طريق الوريد لجعل البول أكثر قلوية أو أساسيًّا (عكس الحموضة). يمكن أن يؤدي ذلك إلى زيادة كمية بعض الأدوية (مثل الأسبرين والباربيتورات) التي تُطرَح في البول.

إزالة السُّم من العينين والجلد

تحتاج السموم التي تُلوِّث العينين أو الجلد عادة إلى الشَّطف (الإرواء) بكميات كبيرة من محلول ملحي (نظامي) أو من ماء الصنبور أو الصابون والماء.

المُضادَّات

لا يتوفَّر لمعظم السموم والأدوية مُضادات نوعيَّة (خلافًا للتصوُّر الشائع من التلفزيون والأفلام)، إلَّا أنَّ لبعضها مثل هذه المُضادَّات. وتنطوي بعضُ الأدوية الشائعة التي قد تحتاج إلى مضادَّات تسمُّم معيَّنة على الأسيتامينوفين (المُضاد هو N-أسيتيلسيستين) والأسبرين (المضاد هو بيكربونات الصوديوم) والهيروين (المضاد هو نالوكسون). كما توجد مُضادَّات لبعض اللدغات واللسعات السامة (انظر لدغات الأفاعي لدغات الأفاعي (انظُر مقدمة إلى اللدغات واللسعات أيضًا). تنطوي الأفاعي السامَّة في الولايات المتحدة على أفاعي الحُفَر (الأفعى المُجلجلة والأفعى نحاسية الرأس والأفعى المائية) والأفاعي المرجانية. يُمكن أن يُؤدِّي... قراءة المزيد لدغات الأفاعي ). ليس من الضروري استعمال المضاد عند كلِّ شخصٍ أُصيبَ بالتَّسمُّم. حيث يتعافى الكثير من الأشخاص من تلقاء أنفسهم. ولكن في حالات التَّسمُّم الشديد، قد يكون المضاد منقذًا للحياة.

الجدول
icon

تقييم الصحة النَّفسيَّة

للمَزيد من المعلومات

آخرون يقرأون أيضًا
اختبر معرفتك
التسمم بالرصاص
الأطفال عُرضة بشكل خاص للتسمم بالرصاص. يتسبب الرصاص في معظم الضرر الذي يظهر في أي جهاز بالجسم؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة