honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

لمحة عامة عن الإصابات الرِّياضيَّة

حسب

Paul L. Liebert

, MD, Tomah Memorial Hospital, Tomah, WI

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الأول 1436| آخر تعديل للمحتوى ربيع الأول 1436
موارد الموضوعات

من الشَّائع حدوث الإصابات الرياضية بين الرياضيين وغيرهم من الأشخاص الذين يشاركون في الألعاب الرياضية. كما يمكن أن تحدث بعض الإصابات التي تُعَدُّ تقليديًّا من الإصابات الرياضية عند الأشخاص الذين لا يُمارسون الرياضة. فمثلًا، تحدث عند رَبَّات المنازل وعمال المصانع إصابةٌ "بمرفق التنس tennis elbow"، رغم أنَّهم قد لا يكونوا من ممارسي هذه اللعبة الرياضيَّة على الإطلاق.

تحمل المشاركة الرياضيَّة دائمًا خطر التَّعرُّض للإصابة. تزداد فرصة حدوث الإصابات الرِّياضيَّة عندما لا يقوم الأشخاص بإجراء تمارين الإحماء بشكلٍ مناسب (تمارين رياضيَّة وتمطيط للعضلات بإيقاع مريح قبل البدء بالتمرين المُكثَّف -انظر الإحماء Warming up).

تحدث الإصابة في العضلات والأربطة عند تعرُّضها لقوى أكبر من قوَّتها الأصليَّة. فمثلًا، يمكن أن يتعرَّضوا للإصابة إذا كانوا شديدي الضَّعف أو التَّوتُّر من الرياضة التي يُحاولون القيام بها. تكون المَفاصِل أكثرَ عُرضةً للإصابة عندما تكون العضلات والأربطة التي تدعمها ضعيفة، كما هيَ الحال بعد حدوث التواء.

يمكن للفروق الفرديَّة في بنية الجسم أن تجعل الأشخاص عُرضةً للإصابات الرياضية من خلال إجهاد أجزاءٍ من الجسم بشكلٍ غير متساوٍ. فمثلًا، عندما تكون الساقان غير متساويتين في الطول، تكون القوى المُطبَّقة على الوركين والركبتين غير متكافئة وتُشكِّل مزيدًا من الضغط على أحد جانبي الجسم.

يمكن أن يُسَبِّبَ الانكبابُ المُفرِطُ - الدّوران باتجاه الجهة الدَّاخليَّة من القدم بعد أن تضرب الأرض - آلامًا في القدم والرُّكبة. فمن الطبيعي القيام بدرجة مُعيَّنة من الانكباب الذي يمنع الإصابات من خلال المساعدة على توزيع قوة صدمة القدم على كامل القدم. عند الأشخاص المصابين بفرط الانكباب، تكون الأرجل شديدة المرونة بحيث يتسطَّح القوس الطويل، ممَّا يُتيح للجزء الداخلي من القدم الاقترابَ من ملامسة الأرض في أثناء المشي أو الركض وإعطاء مظهر القدم المُسطَّحة. قد يُعاني العدّاؤون المصابون بانكبابٍ مفرطٍ من ألمٍ في الركبة عند جريهم لمسافاتٍ طويلة لأنَّ رضفات الركبة (عظام رأس الركبة) تميل إلى الاتجاه نحو الخارج عندما تتَّجه القدمان نحو الداخل. تُشكِّل هذه الوضعيَّة بدورها ضغطًا مفرطًا على الجزء الأمامي من الركبة.

يمكن أن تحدث المشكلة المعاكسة ـ انكباب ضئيل ـ عند الأشخاص الذين تكون كواحلهم صلبة. يبدو أن أقواس القدمين عند هؤلاء الأشخاص تكون شديدة الارتفاع ولا تمتصُّ الصدمة بشكلٍ جيد، ممَّا يزيد من خطر حدوث شقوقٍ صغيرةٍ في عظام (كسور الإجهاد stress fractures -انظر كسور الإجهاد في القدم) القدمين والساقين.

يمكن للطريقة التي تتمُّ بها محاذاة الساقين أن تؤدِّي إلى الشعور بالألم، لاسيَّما عند النساء اللاتي أوراكهنَّ عريضة. تُبدي تِلكُمُ النساء ميلًا لدفع الرَّضفات نحو الخارج بعيدًا عن خط الوسط. يؤدي تطبيق هذه القوة على الرَّضفات إلى الشعور بالألم.

وبشكلٍ عام، يمكن تقسيم الإصابات الرياضيَّة إلى أربع فئات:

  • الإفراط في الاستعمال

  • رَضح كليل (على سبيل المثال، حالات السقوط وتجهيزاتها)

  • الكسور وحالات الخَلع

  • الالتواءات (إصابات الرباط) والإجهادات المَفصِليَّة (إصابات العضلات)

الإفراط في الاستعمال

أحد الأسباب الأكثر شيوعًا للإصابات الرياضية هو الإفراط في الاستعمال (التآكل المفرط). تنجم إصابات الإفراط في الاستعمال غالبًا عن اتِّباع تقنيَّات خاطئة. ومن الأمثلة على اتِّباع أسلوبٍ غير صحيح نجد الجري على نفس الجانب من الطريق. يؤدي الضَّرب المتكرِّر على السطح الأعلى قليلًا بنفس القدم إلى تطبيق قوىً مختلفة على الركبتين والوركين الأيمن والأيسر. تزيد هذه الفوارق في القوى من خطر حدوث إصابةٍ في جانب ضرب السطح العلوي وتغيُّرات القوى المؤثِّرة في الساق الأخرى، والمخاطرة في حدوث إصابةٍ بها أيضًا.

يزيد بعض الرياضيين من سرعة أو شِدَّة تمارينهم بسرعةٍ كبيرة، ممَّا يُشكِّل ضغطًا على العضلات. فمثلًا، يُحمِّلُ بعض العَدَّائين الذين يزيدون السرعة أو المسافة بسرعةٍ كبيرة ٍأثناء التدريب ضغطًا على الساقين أو الوركين أو القدمين. يؤدي هذا الإجهاد الزائد غالبًا إلى حدوث التواءٍ عضلي وكسورٍ إجهاديَّة في العظام.

يقوم بعض الرياضيين بتدريب مجموعة من العضلات بشكلٍ مفرطٍ دون تقوية المجموعة المقابلة للعضلات، مما يؤدي إلى حدوث عدم توازن يمكن أن يُسهِم في الإصابة.

ويُسهم عاملٌ آخر في حدوث إصابات فرط الاستعمال وهو عدم كفاية فترة التعافي بعد التمرين. كما أنَّ بعض الأشخاص لا يتوقفون عن ممارسة الرياضة عند حدوث الألم (العمل رغم الشعور بالألم). يؤدي الاستمرار في ممارسة التمارين رغم الشعور بالألم إلى إصابة المزيد من العضلات أو الأنسجة الضَّامَّة، مما يؤدي إلى امتداد الضَّرر وتأخير التعافي، في حين تسمح الراحة بحدوث الشفاء.

هَل تَعلَم...

  • تؤدي عدم إراحة جزء الجسم المُصاب (العمل رغم الشعور بالألم) إلى إطالة فترة الشفاء.

الرَّضح الكليل

يمكن أن يؤدي الرَّضح الرياضي غير الكليل إلى حدوث كدمات وحالات ارتجاج وكسور. ينطوي هذا النوع من الإصابات عادةً على اصطدامات شديدة التأثير مع رياضيين آخرين أو أشياء أخرى (مثل تجهيزات كرة القدم أو فحصها في الألواح الجانبية في الهوكي) وحالات السقوط والصدمات المباشرة (مثل، الملاكمة والفنون القتاليَّة).

الكسور وحالات الخَلع

تُعدُّ حالات كسر العظام وخلع المَفاصِل من الإصابات الخطيرة التي تحتاج الرِّعاية الطبيَّة الفوريَّة (انظر لمحَة عن حالات الكسور والخلوع والالتواءات). يعاني الأشخاص الذين يعانون من هذه الإصابات غالبًا من تَشوُّه في الأطراف وألم شديد وخلل في وظيفة الطرف أو المَفصِل، ويجب القيام بالمزيد من التقييم من خلال اختبارات تشخيصيَّة، مثل الأشعة السِّينيَّة. عندما يشتبه الأشخاص بأنَّهم مُصابون بكسرٍ أو خلعٍ في المَفصِل، يجب عليهم تجبير الطرف "على حالته الرَّاهنة" دون تحريكه والذهاب إلى قسم الطوارئ.

كسور الإجهاد هي شقوق صغيرة في العظام تنجم عن إصابة إجهاد مُتكرِّرة. من الشائع حدوثها في القدمين أو في العظام الطويلة في الساقين. قد لا تتسبَّبَ في ظهور أيَّة علامات واضحة للإصابة ولا تظهر دائمًا في صورة الأشعَّة السينية. العَرَض الوحيد هو الشُّعور بالألم عندما يحاول الشخص وضع وزنه على القدم المُصابة (انظر كسور الإجهاد في القدم).

الالتواءات والإجهادات

تحدث الالتواءات والإجهادات (انظر لمحَة عن حالات الكسور والخلوع والالتواءات) عادةً عند بذل مجهود مفاجئ وقوي، ومن الشَّائع حدوثها أثناء الجري، ولاسيَّما عند حدوث تغيُّرات مفاجئة في الاتجاه (مثل، عند تفادي وتجنُّب المنافسين في كرة القدم). كما أنَّه من الشائع حدوث مثل هذه الإصابات في تدريب القوَّة، وذلك عندما يقوم الأشخاص بنترِ أو إسقاط الأوزان بسرعة بدلًا من التَّحرُّك ببطءٍ وسلاسة مع الشّد المستمر والمضبوط.

الأعراض

تُسبِّب الإصابة دائمًا شعورًا بالألم، والذي يمكن أن يتراوح بين الخفيف إلى الشديد. قد يكون للأنسجة المصابة أيُّة مجموعةٍ من الملامح التالية:

  • التَّورُّم

  • الدِّفء

  • الشعور بالإيلام عند اللَّمس

  • ظهور كدمات

  • حدوث نقص في مجال الحركة الطبيعي

icon

الإصابات الرياضيَّة عند الأطفال

تحدث في الولايات المتحدة سنويًّا نَحو 3.5 مليون إصابة مرتبطة بالرياضة عند أطفالٍ لا تتعدَّى أعمارهم 14 عامًا. ومع مشاركة عددٍ أكبر من الأطفال في الأنشطة الرياضيَّة المُنظَّمة والبدء بالمشاركة في الأعمار الأصغر، فإنَّهم يكونون أكثرَ عُرضةً للتَّعرُّض للإصابات الرياضية، ولاسيَّما إصابات فرط الاستعمال. ويكون هذا الخطر مرتفعًا بشكلٍ خاص عند الأطفال الذين يشاركون في رياضةٍ واحدة على مدار العام، وينتقلون من موسمٍ رياضيٍّ إلى آخر بدون أيِّ فاصلٍ بينهما أو يلعبون مع فرق النُّخبة. قد يحاول بعض الأطفال اللعب رغم إصابتهم لأنَّهم يَخشَون أن يجريَ استبعادهم من الفريق.

وبشكلٍ عام، تنطبق نفس المبادئ التوجيهيَّة للوقاية من الإصابات على الأطفال مثل الرياضيين البالغين، بما في ذلك الحاجة إلى تقنيَّات الإحماء والتمطيط المناسبة. يعتقد بعض الخبراء أنَّه يجب على الأطفال الذين تَقِلُّ أعمارهم عن 10 سنوات أن يشاركوا في مجموعةٍ واسعة من الأنشطة بدلًا من التَّخَصُّص في ممارسة رياضةٍ واحدة. قد يؤدي التَّخصُّص إلى إجبار الأطفال على الإفراط في تدريب مجموعةٍ من العضلات، ممَّا يزيد من خطر حدوث إصابة.

من الضروري استعمال المُعِدَّات المناسبة المُجَهَّزة بشكلٍ صحيح. يمكن لمُعِدَّات السلامة مثل الخوذات وحامية العين وواقي الأسنان ووسادات المرفق والركبة المعتمدة لهذه الرياضة؛ أن تساعد على الوقاية من حدوث الإصابة.

توجد لبعض الألعاب الرياضية إرشادات مُعيَّنة حول مدَّة ممارسة أو لعب الأطفال الرياضيين لهذه الألعاب. مثل رياضة البيسبول، جَرَى تحديد عدد الرَّميات وفقًا لعمر الرَّامي.

قد يكون الشعور بالألم أثناء القيام بالنشاط أو بالألم الشديد بعد الانتهاء من أدائه دليلاً على وجود إصابة فرط إستعمال. كما قد تكون الحاجة إلى تطبيق الثلج واستعمال الأدوية المُخفِّفة للألم بعد ممارسة الرياضة دليلاً على وجود إصابة فرط إستعمال. إذا تَسبَّب الألم أو التَّقرّح في حدوث تغيُّرات في المشي أو في حركات الجسم أو في تقنية الرياضة؛ فقد يكون الاستعمال المُفرِط هو المشكلة. لا يشتكي بعض الأطفال من الألم، لكنَّ نجاحهم أو استمتاعهم في المشاركة الرياضية يكون باهتًا مع حدوث تغيُّرات في المزاج أو الأداء المدرسي.

عند المراهقات، قد يكون تاريخ كسور الإجهاد علامةً على الإصابة بالثالوث الرياضي النِّسائي والمُكوَّن من هشاشة العظام وعدم انتظام الدَّورة الشهرية وعدم كفاية النظام الغذائي. ورغمَ عدم تمتُّع أي رياضي بمناعة من عواقب قصورالتَّغذية، فإنَّ الشابات اللواتي يشاركن في أنشطة التَّحمُّل أو الرياضات "الاستعراضيَّة" مثل التزلّج على الجليد أو الجمباز أو الرقص؛ تَكُنَّ مُعرَّضاتٍ للخطر بشكل خاص.

التَّشخيص

  • تقييم الطبيب

لتشخيص الإصابة الرياضية، يستفسر الأطبَّاء عن توقيت وطريقة حدوث الإصابة وعن الأنشطة الترفيهيَّة والمهنيَّة التي قام بها الشخص مؤخرًا أو بشكلٍ روتيني، وما إذا كان يوجد تغييرٌ في شِدَّة النشاط. كما قد يستفسرون عمَّا إذا كان الشخص قد استعمل بعض المضادَّات الحيويَّة التي تزيد من خطر إصابة الأوتار (مثل، سيبروفلوكساسين ciprofloxacin أو ليفوفلوكساسين levofloxacin). كما يقوم الاطباء بفحص المنطقة المصابة.

ويمكن إحالة الأشخاص إلى اختصاصي لإجراء المزيد من الاختبارات. يمكن أن تشتمل الاختبارات التَّشخيصية على الأشعَّة السِّينية والتصوير المقطعي المحوسب والتصوير بالرنين المغنطيسي والتصوير بتخطيط الصَّدى ومسح العظام وقياس امتصاص الأشعة السينيَّة ثنائيَّة الطاقة (المسح الضوئي ديكسا -انظر اختباراتُ الاضطرابات العضليَّة الهيكليَّة : قياسُ امتصاص الطاقة المزدوجة للأشعة السِّينية (DXA))، وتَخطيطُ كَهرَبِيَّةِ العَضَل (EMG-انظر اختباراتُ اضطرابات الدِّماغ والنخاع الشوكي والأعصاب : تَخطيط كَهرَبِيَّةِ العَضَل ودراسات تَوصيلِ العَصَب).

الوقاية

تَتِمُّ مناقشة التدابير العامة التي تساعد على زيادة السلامة أثناء ممارسة الرياضة، بما في ذلك الاحماء المناسب والتَّهدئة والتَّميُّه؛ في مكانٍ آخر (انظر ممارسة التمارين بأمان). يساعد التمرين نفسه على الوقاية من الإصابات لأنَّ الأنسجة تصبح أكثرَ قدرة على التكيُّف مع إجهادات الأنشطة القويَّة.

يمكن أن يساعد استعمال المُعِدَّات المناسبة على الوقاية من حدوث الإصابات. فمثلًا، قد يساعد ارتداء الخوذات وواقيات الأسنان على الوقاية من حدوث الإصابات في أثناء لعب كرة القدم. بالنسبة للرياضيين العدَّائين، من الضروري اختيار انتعال أحذية جري جيِّدة. حيث يجب أن يكون لحذاء الجري كعبًا صلبًا (الجزء الخلفي من الحذاء الذي يحيط كعب) لضبط حركة الجزء الخلفي من القدم ومُدَعَّمًا من خلال مُثَبِّت (سرج) لمنع حدوث انكباب شديد وطوق مفتوح ومُبطَّن لدعم الكاحل.

يمكن أن تساعد حشوات الأحذية (مُقَوِّمَات انحِناءِ العِظام) أحيانًا على تصحيح المشاكل مثل الانكباب الشديد. يمكن أن تكون الحشوة المرنة أو شبه الصلبة أو الصلبة مختلفة في الطول؛ ويجب أن تكون ملائمة لأحذية الجري. يجب أن يكون في الأحذية حيِّزٌ كافٍ للحشوات التي تَحِلُّ مَحِلَّ الحشوات الموجودة في الأحذية عند شرائها.

يؤدي التَّوقف عن ممارسة الرياضة عند ظهور أولى علامات الألم والتي تسبق معظم إصابات إفراط الاستعمال؛ إلى خفض درجة إصابة العضلات والأوتار.

وبعد تدبير الإصابة الرِّياضية، يرغب الرِّياضيُّون غالبًا في معرفة مدى سرعة عودتهم لاستئناف نشاطهم الرياضي. تختلف فترة التَّعافي باختلاف شِدَّة الإصابة. في البداية، يجب أن تكون ممارسة التمارين الرياضيَّة في المناطق المصابة سابقًا منخفضة الشدَّة لتقوية العضلات والأوتار والأربطة الضَّعيفة ومنع عودة الإصابة. يحتاج الرياضيون في كثيرٍ من الأحيان إلى تعديل أسلوبهم لتجنُّب عودة الإصابة. فمثلًا، قد يحتاج لاعب كرة المضرب المُصاب بمرفق التنس إلى تغيير أسلوب استعمال المضرب.

المُعالجَة

  • اختصار: الحماية Protection والرَّاحة Rest وتطبيق الجليد Ice وتطبيق الضَّغط Compression والرَّفع Elevation

  • إعادة التأهيل

تكون معالجة الإصابات الرياضيَّة مماثلةً لمُعالَجَة الإصابات غير الرياضيَّة.

المعالجة الأوَّليَّة

تنطوي المعالجة الفوريَّة لجميع الإصابات تقريبًا على الإجراءات التَّالية:

  • الحماية

  • الرَّاحة

  • تطبيق الجليد

  • تطبيق الضَّغط

  • رفع الجزء المُصاب

تنطوي الحماية Protection على القيام مباشرةً بإراحة وتجبير الجزء المصاب للحَدِّ من النَّزف الداخلي والتَّورُّم ولمنع حدوث إصابةٍ أخرى (انظر الشكل: التقنياتُ الشائعة المُستَخدمة لتثبيت المفصل).َّ

يتورَّم الجزء المصاب نتيجة تَسرُّب السوائل من الأوعية الدَّمويَّة. من خلال تسبُّبه في تضيُّق الأوعية الدَّموية، يُقلل الجليد من ميلها إلى التسريب، وبالتالي يحُدُّ من التَّورُّم. كما يساعد الجليد على تخفيف شِدَّة الألم والتَّشنُّجات العضليَّة ويحُدُّ من تَضرُّر الأنسجة.

ينبغي عدم تطبيق الجليد أو الكمَّادات الباردة على الجلد مباشرةً، لأنَّ القيام بذلك يمكن أن يُهيِّجَ أو يُلحِق الضَّرَر بالجلد. يجب أن تكون مغلقة (في غلاف بلاستيكي مثلًا) وأن تُوضَع فوق منشفة أو منشفة الوجه. يمكن لفُّ ضمادٍ مرنٍ حول علبة الجليد لإبقائها في مكانها في الوقت الذي يكون فيه الجزء المصاب مرتفعًا. يجري رفع الجليد بعد 20 دقيقة، والانتظار لمدة 20 دقيقة أو أكثر، ثمَّ إعادة التطبيق لمدة 20 دقيقة. ويمكن تكرار هذه العملية عدَّة مرات خلال الأربعٍ والعشرين ساعةٍ الأولى.

وسواءٌ كان الجليد في مكانه أم لم يكن، فإنَّ لَفَّ الجزء المصاب بضمادٍ مرنٍ يضغط على الأنسجة المصابة ويَحُدُّ من النَّزف الدَّاخلي والتَّورُّم. وبالتالي تجري المحافظة على التفاف الضماد حتَّى شفاء الإصابة.

وينبغي أن تكون المنطقة المصابة مرتفعة فوق مستوى القلب بحيث يمكن أن تساعد الجاذبية على تصريف السوائل المُتجمِّعة التي تُسبِّب التَّورُّم والألم. إذا كان ذلك مُتاحًا، يجب أن يتمَّ تصريف السوائل على مسارٍ مُنحدرٍ من المنطقة المصابة إلى القلب. فمثلًا، لتدبير إصابة اليد والمرفق، ينبغي رفع اليد.

هَل تَعلَم...

  • يجب إراحة الجزء المصاب في وضعيَّةٍ تستطيع من خلالها الجاذبيَّة تصريف السوائل من موضع الإصابة في مسارٍ منحدرٍ مباشرةً إلى القلب.

يمكن استعمال المُسكِّنات لتخفيف الألم. يكون استعمال الأسيتامينوفين فعَّالًا لتخفيف الألم عادةً ولكنَّه لا يُخفِّض شدَّة الالتهاب. يمكن استعمال مضادَّات الالتهاب غير الستيرويدية، مثل الإيبوبروفين ibuprofen أو النابروكسين naproxen للحَدِّ من للألم والالتهاب، ولكنَّها تزيد قليلًا من خطر ظهور الآثار الجانبية (اضطراب المعدة غالبًا) مقارنةً بالآثار الجانبيَّة للأسيتامينوفين. إذا كان الألم شديدًا أو استمرَّ لأكثر من ثلاثة أيام، يُوصى بإجراء تقييمٍ طبِّي.

يتمُّ استعمال حقن الستيرويدات القشريَّة في المَفصِل المصاب أو في الأنسجة المحيطة أحيانًا بالإضافة إلى الحماية والرَّاحة وتطبيق الجليد وتطبيق الضَّغط ورفع المَفصِل لتخفيف الألم وتقليل التَّورُّم. ولكن، يمكن لحقن الستيرويدات القشريَّة تأخير الشفاء وزيادة خطر تضرُّر الأوتار والغضاريف وتمكين الشخص من استعمال المَفصِل المصاب قبل اكتمال شفائه وربما تفاقم الضَّرر، ويجب ألَّا يقوم بهذا الإجراء سوى الطبيب.

إعادة التَّأهيل

بعد شفاء الإصابة الأوَّليَّة، يجب على الشخص إعادة تأهيل المنطقة المصابة قبل استئناف النشاط الذي أدى إلى حدوث الإصابة. قد تنطوي إعادة التأهيل على اتِّباع أنظمة مُمنهَجة يتمُّ تنفيذها تحت إشراف مُعالِج فيزيائي أو مدرب رياضي أو أسلوب تكيُّف أقل درجة تحت إشراف ذاتي. يُقدِّم المعالج الفيزيائي في بعض الأحيان إرشاداتٍ حول التمارين التي يمكن للرياضيين القيام بها بأنفسهم. قد يقوم المعالجون الفيزيائيون بتضمين الحرارة أو البرودة أو الكهرباء أو الأمواج الصوتيَّة أو الشَّد أو التمارين المائيَّة في خطة المعالجة بالإضافة إلى التمارين العلاجيَّة. (انظر مكان إعادة التأهيل). يعتمد طول فترة العلاج الفيزيائي على شِدَّة الإصابة وتعقيدها.

ينبغي تجنُّب القيام بالنشاط أو الرياضة التي سبَّبت الإصابة أو تعديلها حتى شفاء الإصابة. يؤدي عدم القيام بالنشاط الكامل إلى حدوث نقص في كتلة العضلات وقوَّتها وقدرتها على التَّحمُّل. لذلك، يُفَضَّل استبدال النشاطات التي لا تُجهِد الجزء المصاب بالامتناع عن القيام بالنشاط البدني. وتشتمل الأنشطة البديلة على ركوب الدَّرَّاجات والسباحة والتجديف عند إصابة الساق أو القدم. وتُعدُّ السباحة وركوب الدراجات بدائلَ جيدة عند إصابة أسفل الظهر.

icon

أضواء على الشيخوخة: ممارسة الرياضة بأمان

يمكن لمعظم كبار السن ممارسة الرياضة بأمان. حتَّى أنَّ التمارين الرياضيَّة تساعد على تخفيف بعض الاضطرابات، مثل ارتفاع ضغط الدَّم والسكّري. ولكن، يجب على كبار السن التَّشاور مع أطبائهم قبل أن يبدؤوا بتطبيق برنامج التمارين الرِّياضيَّة.

وينبغي أن تنطوي برامج التمارين الرياضية لكبار السن أنشطةً لتعزيز المرونة والتَّحكُّم، فضلًا عن الأنشطة الرامية إلى تعزيز وتنشيط التَّكيُّف. ويكون كبار السن أكثرَ عُرضةً لإصابة أنفسهم من الشباب الذين يشاركون في نفس الرياضة. ومن الضروري توفُّر الأحذية والمُعِدَّات المناسبة.

يحتاج الأشخاص لأن يبدؤوا بشكلٍ تدريجي وأن يزيدوا نشاطهم ببطء. وكما هيَ الحال مع الأشخاص من جميع الفئات العمريَّة، تكون فترة الإحماء الحذرة هي المفتاح لتقليل فرصة حدوث الإصابة. يؤدي التَّقدُّم في العمر إلى حدوث انخفاضٍ في المرونة نتيجة التَّغيُّرات الحاصلة في الأنسجة الضَّامة. كما يكون الأشخاصُ الأكبر سنًّا أكثرَ عُرضةً للإصابة بالتهاب المَفاصِل، الأمر الذي يزيد من انخفاض المرونة. ويعني نقص المرونة أنَّ المَفاصِل تحمل ضغطًا أكبر أثناء التمرين، بدلًا من نشره في الأنسجة المُحيطة، مثل العضلات القريبة. يمكن أن يؤدي هذا الإجهاد إلى إلحاق الضَّرر بشكلٍ تدريجيٍّ في المَفاصِل. وقد تساعد تمارين الاحماء والمرونة الإضافيَّة على الوقاية من حدوث الإصابة.

يَتعرَّض العدَّاؤون الأكبر سِنًّا لنفس الإصابات الرِّياضيَّة المرتبطة بالجري مثل العدَّائين الأصغر سِنًّا. ويكون العَدَّاؤون الأكبر سِنًّا أكثرَ عُرضةً للسقوط أيضًا. تحدث حالات تدهور كبيرة في التوازن عند كبار السن في كثيرٍ من الأحيان، لذلك قد يرغب الرياضيون الأكبر سنًّا في التفكير في إضافة تمارين التوازن إلى تدريباتهم. ويمكن أن يؤدي التَّجفاف إلى حدوث نوباتٍ من التَّخليط الذهنِي، الأمر الذي قد يؤدي إلى حدوث حالات سقوط عند كبار السن.

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة