أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

إصابة الكبد الناجمة عن الأدوية

حسب

Danielle Tholey

, MD, Sidney Kimmel Medical College at Thomas Jefferson University

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة جمادى الأولى 1441| آخر تعديل للمحتوى جمادى الأولى 1441
موارد الموضوعات

ويُمكن لبعض الأدوية، مثل الستاتينات الأدوية الخافِضة للشحوم عُسر شحميات الدَّم dyslipidemia هو مستوى مُرتفع من الشحميَّات (الكولستيرول وثُلاثيات الغليسيريد أو كليهما)، أو مُستوى منخفض من كوليسترول البروتين الشحمي المنخفض عالي الكثافة يُمكن أن يُسهم أسلوب... قراءة المزيد الأدوية الخافِضة للشحوم (التي تستخدم لمُعالَجة ارتفاع مستويات الكولسترول)، أن تزيد من مُستويات إنزيمات الكَبِد، وتُسبِّب ضررًا للكبد (ضررًا بسيطًا عادةً)، ولكن من دون أعرَاض.

هناك عدد قليل جدًّا من الأدوية تُسبِّبُ ضررًا للكبد بشكلٍ يكفي لظُهور أعراض، مثل اللون الأصفر للجلدِ والعينين اليرقان اليرقان عند البالغين يبدو الجلد وبياض العينين أصفرًا عند الأشخاص المصابين باليرقانيحدث اليرقان عند وجود كميَّة كبيرة من البيليروبين (الصباغ الأصفر) في الدَّم، وهي حالةٌ تسمَّى فرط بيليروبين الدَّم. (انظر أيضًا لمحة... قراءة المزيد اليرقان عند البالغين وألم البطنِ والحكَّة والميل نحو التكدُّم والنَّزف.

بالنسبة إلى بعض الأدوية، يُمكن التنبُّؤ بالضَّرر الذي سيُصيب الكبد،حيث يحدُث هذا الضرر بعد فترةٍ زمنية قصيرة من أخذ الدواء، وهو يرتبِطُ بجرعة الدواء.في الولايات المتحدة، يُعدُّ مثل هذا الضرر (ينجُم عادةً عن التسمُّم بالأسيتاموفين التَّسمُّم بالأسيتامينوفين يستعمل الأشخاصُ في بعض الأحيان عددًا من المنتجات المحتوية على الأسيتامينوفين، فيُسمِّمون أنفسهم. ووفقًا لكمية الأسيتامينوفين في الدَّم، تتراوح الأعراض بين عدم ظهور أيَّة أعراض إلى حدوث القيء... قراءة المزيد ) واحدًا من الأسباب الأكثر شُيوعًا للظهور المُفاجئ لليرقان اليرقان عند البالغين يبدو الجلد وبياض العينين أصفرًا عند الأشخاص المصابين باليرقانيحدث اليرقان عند وجود كميَّة كبيرة من البيليروبين (الصباغ الأصفر) في الدَّم، وهي حالةٌ تسمَّى فرط بيليروبين الدَّم. (انظر أيضًا لمحة... قراءة المزيد اليرقان عند البالغين أو فشل الكبد الفشل الكبدي فشل الكبد هو تدهور شديد في وظائف الكبد. ينجم فشل الكبد عن وجود اضطراب أو مادة تُلحق الضَّرر بالكبد. يشعر معظم الأشخاص المصابين باليرقان (اصفرار لون الجلد والعينين) بالتَّعب والضَّعف ونقص الشهيَّة... قراءة المزيد أو كليهما.بالنسبة للأدوية الأخرى، لا يُمكن التنبُّؤ بالضَّرر،ويجري التحرِّي عن هذا الضرر بعد مرور بعض الوقت على أخذ الدواء، وهو لا يرتبِطُ بالجُرعة،ونادرًا ما يُؤدِّي مثل هذا الضَّرر إلى اضطراب شديدٍ في الكبد.

الأعشَابُ الطبيَّة والكبد

تَحتوي بعضُ الأعشاب الطبية (أجزاء من النباتات تُستَخدم لمنافعها الصحيَّة) على موادّ يُمكن أن تُسبِّب الضَّرر للكبِد.يُعدُّ الكبِد الهدفَ الرئيسيّ للضرر، لأنَّه يقوم بمُعالجة كل شيء يدخل الفم ويجري بلعه.

قلوانيَّات البيرولايزيدين: مئات من أنواع الأعشاب تحتوي على قلوانيَّات البيرولايزيدين التي قد تُسبِّبُ الضَّرر للكبِد.تنطوي هذه الأعشابُ على نبتة لسان الثور والسنفيتون أو الشَّاغة وبعض الأعشاب الصينية، مثل زي تاو zi cao وزهرة كوان دونغ هوا (حشيشة السعال) ونبات جذر الحياة liferoot ونبات الغافثيَّة pei lan (إيوباتوريوم Eupatorium).كما تحتوي بعضُ الأعشاب المستخدمة لصنع الشاي على قلوانيَّات البيرولايزيدين.يتلوَّث أحيانًا الحليب والعسل والحُبوب بقلوانيَّات البيرولايزيدين، ويقوم بعض الأشخاص باستهلاكها من دون علم.

ويُمكن أن تُسبِّب قلوانيَّات البيرولايزيدين ضررًا تدريجيًا للكبِد إذا جرى استهلاك كميات صغيرة منها لفترةٍ طويلةٍ،كما يُمكن أن يحدُثَ الضرر بشكلٍ أسرَع إذا جرى استهلاك كميات كبيرةٍ منها.قد تتعرَّض أوردة الكبد إلى الانسداد ممَّا يحُول دون تدفُّق الدم من هذا العُضو.

الأعشاب الأخرى: كما قد ينجُم الضرر في الكبد أيضًا عن أعشابٍ مثل الأداد الصمغيّ Atractylis gummifera والكاميليا الصينيَّة Camellia sinensis (تُستخدم لصنع الشاي الأخضر والأسود)، ونبتة العروق الصُّفر (في عائلة الخشخاش) والبلوط والجُعدة وجين بو هوان والكافا وما هوانغ (الإفيدرا Ephedra)، ونبات الدبق وزيت النعناع (يُستخدم لصُنع الشاي)، وسيو سايكو تو syo-saiko-to (خليط من الأعشاب).

بشكل عام، يوصي أطباء الكبد بتجنب جميع المكملات العشبية بسبب عدم وجود اختبارات سلامة من قبل هيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)، وحقيقة أن العديد من هذه المواد يمكن أن تسبب ضررًا في الكبد وحتى فشل الكبد، حتى عند الأشخاص الذين ليس لديهم مُسبقًا أي مرض في الكبد.

عَواملُ الخطر

بشكلٍ عام، يُعتَقد بأنَّ خطر الضرر في الكبد يزداد بسبب العوامل التالية:

  • عُمر 18 عامًا أو أكبر

  • البَدانة

  • الحمل

  • استهلاك الكحول

  • تجعل التركيبة الجينيَّة الأشخاصَ أكثرَ عرضةً لتأثيرات دواء

يزيدُ شرب الكحول من خطر الضرر في الكبد، لأنَّ الكُحول يُسبب الضرر للكبِد داء الكبد الكحولي داء الكبد الكحولي هُوَ ضَرَر يُصيب ينجُم عن شرب الكثير من الكحول لفترة طويلة. بشكل عام، تُحدِّدُ كمية الكحول المستهلكة (الكمية وكم مرة والمدة) خطرَ وشدَّة الضرر في الكبد. وتتفاوتُ الأَعرَاض... قراءة المزيد داء الكبد الكحولي ، وبذلك يُغيِّرُ من طريقة استقلاب الأدويَة.وبالإضافة إلى ذلك، يُقلِّلُ الكحول من حُصول الجسم على مُضادات الأكسدَة التي تُساعِدُ على وِقاية الكبد.

التصنيف

يُصنِّفُ الأطباءُ الضَرر في الكبد المُحدَث بالأدوية بطرائق مُختلفةٍ، مثل الطريقة التي يُسبب فيها الدواءُ الضررَ للكبد وكيف تتأثَّر خلايا الكبد وما هي مشاكل الأنزيمات التي يجري كشفها عن طريق اختبارات الدَّم اختبارات دَم الكبد اختبارات الكبد هي اختبارات دمويَّة تُمثِّلُ طريقة غَيرُ باضِعَة للتحرِّي عن وجود داء الكبد (مثل التهاب الكبد في الدَّم المُتَبرع به)، ولقياس شدَّة واستفحال داء الكبد وكذلك الاستجابة للمُعالَجة... قراءة المزيد ؛فعلى سبيل المثال، قد تُسبِّبُ الأدوية الضَّررَ للكبد عن طريق تخريب خلايا الكبد مُباشرةً (الخلايا الكبِديَّة hepatocellular)، أو عن طريق إعاقة تدفُّق الصفراء من الكبد (الركود الصفراويّ cholestatic)، أو عن طريق حدوث الأمرين معًا.

الجدول
icon

الأعراض

تترَاوحُ أعراض داء الكبد لمحَة عامَّة عن داء الكبد يمكن أن يظهر داء الكبد من خلال الكثير من الطرائق المختلفة.وتنطوي المظاهر المميَّزة على ما يلي: اليرقان (تبدُّل لون الجلد وبياض العينين إلى اللون الأصفر) ركود صفراوي (تراجع أو توقُّف جريان الصفراء)... قراءة المزيد بين العامَّة (مثل التَّعَب والشُعور العامّ بالتوعُّك والغثيان والحكَّة وضعف الشهيَّة)، إلى أعراضٍ أكثر شدَّة (مثل اليَرقان وتضخُّم الكبِد والألم في الجزء العلويّ الأيمَن للبطن والتخليط الذهنيّ والتَّوهَان وضعف اليقظة).

التَّشخيص

  • تقييم الطبيب

  • اختبارات الدم للكبد

بعدَ التوقُّف عن استخدام الدواء المُشتبه في أنَّه يُسبِّبُ الضَّررَ، يُعيدُ الأطباءُ اختبارات الكبِد.يدعَم الانخفاض الملحُوظ في مستويات إنزيمات الكبد تشخيصَ ضَرَر الكبد المُحدَث بالأدوية.

َضَرر الكبد الناجم عن الأدوية

إذا جَرَى التعرُّف إلى ضَرَر الكبد النَّاجم عن الأدوية بسرعة، يكون المآل عند المرضى أفضل،

ويسألُ الأطباءُ ما هي الأدوية التي يأخذها المرضى من أجل تحديد ما إذا كان أيّ منها قادرًا على التسبُّب بضررٍ للكبد.كما يقوم الأطباءُ أيضًا باختبارات للدم لتحديد مُستويات إنزيمات مُعيَّنة في الكبد، ولتقييمِ أداء الكبد وما إذا تعرَّض للضَّرر (اختبارات الكبِد اختبارات دَم الكبد اختبارات الكبد هي اختبارات دمويَّة تُمثِّلُ طريقة غَيرُ باضِعَة للتحرِّي عن وجود داء الكبد (مثل التهاب الكبد في الدَّم المُتَبرع به)، ولقياس شدَّة واستفحال داء الكبد وكذلك الاستجابة للمُعالَجة... قراءة المزيد ).من المحتمل أن تحدث إصابة الكبد الناجمة عن الأدوية (DILI) عندما تكون نتائج اختبارات وظائف الكبد نموذجيَّةً للضرر الذي يُصيب الكبد عادةً بسبب دواء يأخذه المريض.تُسبِّبُ الأدوية في بعض الأحيان الضَّرر بعدَ التوقُّف عن استخدامها، حتى إن لم تكن الجرعة عاليةً، وأحيانًا يُمكن أن يحتاج تحسُّن إصابة الكبد الناجمة عن الأدوية إلى أشهر عديدة.وهكذا يكون تحديد أنَّ دواءً مُعيَّنًا هُو السبب صعبًا أو مُستحيلاً في بعض الأحيان.

الأسبابُ الأخرى للضرر الذي يُصيبُ الكبِد

نظرًا إلى أنَّه لا يُوجَد اختبار يستطيعُ تأكيد التشخيص، يقُوم الأطباءُ أيضًا بالتحرِّي عن أسباب أخرى للضرر الذي يُصيب الكبد،ويستخدمون اختبارات الدَّم للتحرِّي عن التِهاب الكبد hepatitis لمحة عامة عن التهاب الكبد التهاب الكبد هو التهاب الكبد. (انظر أيضًا لمحة عامة عن التهاب الكبد الفيروسي الحاد ولمحة عامة عن التهاب الكبد المزمن.) يُعدُّ التهاب الكبد من الحالات الشائعة في جميع أنحاء العالم. يمكن لالتهاب... قراءة المزيد واضطرابات المناعة الذاتية وأسبابٍ أخرى.كما يُساعِدُ أيضًا الضغط على الجزء العلويّ من البطن لتحديد حجم الكبد، والقيام بفُحوصاتٍ تصويريَّة مثل تخطيط الصَّدى أو التصوير المقطعيّ المُحوسَب، الأطباءَ على التعرُّف إلى أسبابٍ أخرى للضرر الذي يُصيب الكبد.

الوقاية

عندما يجري استخدامُ بعض الأدوية التي يمكن أن تُسبِّب الضَّرر للكبِد (مثل الستاتينات)، يقوم الاطباءُ أحيانًا باختبارات الدَّم بشكلٍ مُنتظمٍ لرصدِ مُستويات إنزيمات الكبد،وقد يُساعد مثل هذا الرَّصد على التحرِّي عن المشاكل مُبكِّرًا، وقد يُساعدَ على الوقاية من ضرر الكبد.بالنسبة إلى مُعظم الأدوية، لا يجري رصد مُستويات إنزيمات الكبد.

المُعالجَة

  • التوقُّف عن استخدام الدواء

  • استخدام ترياق antidote إذا كان مُتوفِّرًا

  • في بعض الأحيان زرع الكبد

يُؤدِّي التوقُّف عن استخدام الدواء إلى الشفاء عادةً،ويمكن استخدام أدوية للتخفيفِ من الأعراض مثل الحكَّة.

للمَزيد من المَعلومات

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة