أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

الحُصَيَّات المراريَّة

(التَّحصِّي الصفراوي)

حسب

Ali A. Siddiqui

, MD, Thomas Jefferson University

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة صفر 1438| آخر تعديل للمحتوى ربيع الأول 1438
موارد الموضوعات

الحَصيَات المراريَّة هي مجموعات من المواد الصلبة (بلُّورات من الكوليسترول غالبًا) توجد في المرارة.

  • يمكن للكبد إنتاج الكثير من الكوليسترول الذي تقوم الصفراء بنقله إلى المرارة، حيث يُشكِّلُ الكوليسترول الزائد جُسيمات صلبة ويتراكم.

  • تُسبِّبُ الحَصيَات المراريَّة شعورًا بالألم في الجزء العُلويِّ من البطن يمكن أن يستمرَّ لساعاتٍ في بعض الأحيان.

  • يتميَّز التصوير بتخطيط الصدى بقدرته الفائقة على اكتشاف الحَصيَات المراريَّة.

  • ينبغي استئصال المرارة عندما تتسبَّب حُصيَّات المرارة بحدوث ألمٍ مُتكرِّر أو بمشاكل أخرى.

تنجم معظم اضطرابات المرارة والأقنية الصفراويَّة عن حُصيَّات المرارة. تشتمل عوامل خطر حُصيَّات المرارة على ما يلي:

  • أن يكون المريض أنثى

  • كبار السن

  • المريض هندي أمريكي

  • السُّمنة

  • نَقص الوَزن السريع (النَّاجم عن اتباع نظام غذائي فقير بالسُّعرات الحرارية أو إجراء جراحة لانقاص الوزن)

  • اتِّباع نظام غذائي غربي

  • تاريخ عائلي لتشكُّل حُصيَّات في المرارة

في الولايات المتحدة، يُعاني حَوالى 20٪ من كبار السنِّ الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا وحوالي 10٪ من البالغين من حُصيَّات المرارة.

تمرُّ حُصيَّات المرارة (وتسمى التَّحصِّي الصفراوي) إلى الأقنية الصفراويَّة في بعض الأحيان أو قد تتشكَّل الحَصيَات في الأقنية الصفراويَّة. تُسمَّى الحصيَّات في الأقنية الصفراويَّة بتَحَصِّي قَناةِ الصَّفراء. تقوم هذه الحَصيَات بسدِّ القناة الصفراويَّة في بعض الأحيان.

لا تتسبَّب معظم حصيَّات المرارة بظهور أعراض. إلَّا أنَّه من الضروري استعمال علاج عند ظهور أعراض أو حدوث مشاكل أخرى. يُجرى استئصال المرارة جراحيَّا عند أكثر من نصف مليون شخص في الولايات المتَّحدة سنويًّا.

ما هي حُصيَّات المرارة؟

تتكوَّن حُصيَّات المرارة من الكوليسترول المُتبلور من الصفراء عادةً. تتشكَّل الحَصيَات في المرارة. يمكن أن تغادر هذه الحَصيَات المرارة من خلال القناة المراريَّة أو قناة الصفراء المشتركة أو أَمبولَةُ فاتَر (الأَمبولة الكَبِدِيَّةُ البَنكِرياسِيَّة).

ما هي حُصيَّات المرارة؟

يكون المُكوِّن الرئيسي لمعظم حُصيَّات المرارة في العالم الغربي هو الكوليسترول، وهو الشحم (الدهن) المُنحل في الصفراء عادةً (غير المُنحل في الماء). فعندما يقوم الكبد بإنتاج كمية زائدة من الكوليسترول، يحدث فرط تشبُّع بالكوليسترول في الصفراء. تتشكَّل جزيئات صلبة (بلُّورات كوليسترول) من كميَّة الكوليسترول الزَّائدة. وتتجمَّع هذه البلُّورات المجهرية في المرارة، حيث تتكدَّس وتنمو إلى أن تصبحَ حُصيَّات مراريَّة.

كما تتشكَّل أنواعٌ أخرى من حُصيَّات المرارة بنفس الطريقة، إلَّا أنَّ جزيئاتها الصلبة تتكوَّن من مركَّبات الكالسيوم أو البيليروبين (الصباغ الرئيسي في الصفراء). تُسمَّى الحَصيَات المُكوَّنة من البيليروبين بالحَصيَات الصباغيَّة والتي تكون إمَّا سوداء اللون (تتكوَّن في المرارة) أو بنيَّة (تتكوَّن في الأقنية الصفراويَّة). تكون فرصة تشكُّل الحَصيَات الصباغيَّة السوداء أكبر عند الأشخاص المصابين بداء الكبد الكحولي أو كبار السن أو المصابين بفقر الدَّم الانحلالي (الذي يحدث عندما يقوم الجسم بتدميرٍ مُبكِّر لخلايا الدَّم الحمراء). ويمكن أن تتكوَّن الحَصيَات الصباغيَّة البنيَّة عند حدوث التهاب في المرارة أو في الأقنية الصفراويَّة أو عند الإصابة بعدوى أو عند حدوث تضيُّق في الأقنية الصفراويَّة.

يمكن أن تبقي الحَصيَات في المرارة أو قد تنتقل إلى الأقنية الصفراويَّة. قد تقوم هذه الحَصيَات بسدِّ القناة المراريَّة أو قناة الصفراء المشتركة أو أمبولة فاتر (حيث تجتمع القناة الصفراويَّة وقناة البنكرياس). يكون مصدر معظم حُصيَّات الكوليسترول في الأقنية الصفراويَّة من المرارة.

يمكن لأيِّ تضيُّقٍ في الأقنية الصفراويَّة أن يؤدي إلى حدوث انسدادٍ أو إلى إبطاء سرعة جريان الصفراء. يمكن أن تظهر حالات العدوى الجرثوميَّة عند حدوث تباطؤٍ أو انسدادٍ في مجرى الصفراء.

تتجمّع الجزيئات المجهريَّة للكوليسترول ولمركَّبات الكالسيوم والبيليروبين ولغيرها من المواد دون أن تُشكِّل حُصيَّات في بعض الأحيان. وتسمى هذه المادة الكدارة الصفراويَّة. تنشأ هذه الكدارة عندما تبقى الصفراء في المرارة لفترةٍ طويلة، كما هي الحال خلال فترة الحمل. وتختفي كدارة المرارة عادةً عند زوال السبب الذي أدَّى إلى تشكُّلها عادةً، وذلك بعد انتهاء فترة الحمل مثلًأ. إلَّا أنَّ الكدارة يمكن أن تتحوَّل إلى حُصيَّاتٍ مراريَّة أو تنتقل إلى القناة الصفراويَّة لتَسُدَّ الأقنية.

هل تعلم...

  • لا يؤدي تناول الأطعمة الدُّهنيَّة إلى زيادة فرصة التَّسبُّب بالألم النَّاجم عن الحَصيَات المراريَّة مقارنةً بالأطعمة الأخرى.

أعراض الحَصيَات المراريَّة

لا يُعاني حَوالى 80% من الأشخاص المصابين بالحَصيَات المراريَّة من أيَّة أعراض لعدَّة سنوات، وخصوصًا عند بقاء الحَصيَات في المرارة.

يمكن أن تتسبَّب حصيَّات المرارة بحدوث ألم. يحدث الألم في أثناء مرور الحَصيَات من المرارة إلى القناة المراريَّة أو القناة الصفراويَّة المشتركة أو أمبولة فاتر وعند انسداد القناة. ثمَّ تتورَّم المرارة ممَّا يُسبِّبُ ألمًا يُسمَّى المغص المراري. يُشعَرُ بالألم في الجزء العلوي من البطن، والذي يكون عادةً على الجانب الأيمن تحت الأضلاع. ويَصعبُ تحديد الموضع في بعض الأحيان، وخصوصًا عند الأشخاص المصابين بداء السُّكَّري وكبار السن. تزداد شدَّة الألم لتبلغ أقصاها عادةً خلال مدَّةٍ تتراوح بين 15 دقيقة إلى ساعة ثمَّ تثبت شدَّة الألم لمدَّةٍ أقصاها 12 ساعة. تكون شدَّة الألم كافيةً عادةً لأن يُراجع الأشخاص قسم الطوارئ لتخفيف الألم. ثمَّ تتراجع شدَّة الألم خلال 30-90 دقيقة ليستمرَّ ألمٌ كليل. يشعر الأشخاص بالغثيان والقيء غالبًا.

يؤدي تناول وجبة ثقيلة إلى تهييج المغص المراري بغضِّ النَّظر عن محتوى الوجبة من الأطعمة الدِّهنيَّة. لا تتسبَّبُ حصيَّات المرارة بحدوث تجشُّؤ أو تطبُّل. ولا يحدث الغثيان إلَّا بالتزامن مع حدوث المغص المراري.

ورغم انحسار معظم نوبات المغص المراري من تلقاء نفسها، إلَّا أنَّ الألم يعود عند 20-40% من الأشخاص سنويًّا مع احتمال حدوث مضاعفات. يكون شعور الأشخاص جيِّدًا بين النَّوبات.

يؤدي استمرار الانسداد إلى حدوث التهابٍ في المرارة (تُسمَّى الحالة التهاب المرارة الحاد). كما أنَّ التهاب المرارة يؤدي إلى انتعاش الجراثيم التي قد تتسبَّبُ بحدوث عدوى. ويؤدي الالتهاب إلى حدوث حمَّى عادةً.

يُعدُّ انسداد القناة الصفراويَّة المشتركة أو أمبولة فاتر أشدُّ خطورةً من انسداد القناة المراريَّة. يمكن أن يتسبَّب انسداد القناة الصفراويَّة إلى حدوث توسُّعٍ في الأقنية. كما قد يؤدي إلى حدوث حمَّى وقشعريرة ويرقان (تبدُّل لون الجلد وبياض العينين إلى الأصفر). يُشير ظهور مجموعة الأعراض هذه إلى وجود عدوى خطيرة تسمَّى التهاب الأقنية الصفراويَّة الحاد. ويمكن أن تنتشر الجراثيم إلى مجرى الدَّم مُسبِّبةً حالات عدوى خطيرة في أماكن أخرى من الجسم (الإنتان). كما يمكن أن تتشكَّل جيباتٌ من القيح (خَرَاجات) في الكبد (انظر الأعراض).

ويمكن للحُصيَّات التي تَسُدُّ أمبولة فاتر أن تَسُدَّ القناة البنكرياسيَّة أيضًا، مؤديةً إلى حدوث التهاب البنكرياس مع الشعور بالألم.

قد يؤدي التهاب المرارة النَّاجم عن حُصيَّات المرارة إلى حدوث نخرٍ في جدار المرارة، ويمكن أن يتسبَّبَ بحدوث فتحة (انثقاب) في بعض الأحيان. يؤدي الانثقاب إلى تسرُّب محتويات المرارة إلى تجويف البطن ممَّا يتسبَّب بحدوث التهاب شديد (التهاب الصِّفاق). يمكن أن يؤدي دخول حصاة كبيرة إلى الأمعاء الدقيقة إلى حدوث انسدادٍ معويٍّ يُسمَّى عِلَّوص (انسداد أمعاء) الحصاة المراريَّة. تزداد فرصة حدوث هذه المضاعفات النَّادرة عند كبار السن.

هل تعلم...

  • لا تتسبَّب حصيَّات المرارة بحدوث تجشُّؤٍ أو تطبُّل.

  • لا تظهر أيَّة أعراض ولا تحدث أيَّة مشاكل عند حَوالى 80% من الأشخاص المصابين بحصيَّات المرارة.

تشخيص حصيَّات المرارة

  • التنظير بتخطيط الصدى أو اختبارات التصوير الأخرى

يشتبه الأطبَّاء بوجود حصيَّات المرارة عند الأشخاص الذين يُعانون من ألمٍ مُميَّزٍ في الجزء العلوي من البطن (النَّاجم عن تورُّم المرارة). يجري اكتشاف حصيَّات المرارة في بعض الأحيان عند إجراء اختبار تصوير مثل تخطيط الصدى لأسبابٍ أخرى.

يُعدُّ التصوير بتخطيط الصدى من الاختبارات الأساسيَّة. فهو دقيق بنسبة 95٪ في الكشف عن حُصيَّات المرارة داخل المرارة. وهو أقلُّ دقَّةً في الكشف عن الحَصيَات في الأقنية الصفراويَّة، ولكن قد يُظهِر أنَّ الانسداد قد تسبَّبَ في توسُّع الأقنية. وقد يكون من الضروري إجراء اختباراتٍ تشخيصيَّةٍ أخرى. مثل:

  • التصوير بالرَّنين المغناطيسي والتصوير المقطعي المُحوسَب للتَّحرِّي عن وجود الحَصيَات في المرارة

  • تصوير البنكرياس والقنوات الصفراويَّة بالرنين المغناطيسي أو عندما يكون غير واضحٍ إجراء تصوير البنكرياس والقنوات الصفراويَّة التنظيري بالطريق الرَّاجع للتَّحري عن الحصيَّات في الأقنية الصفراويَّة (انظر الشكل: فهم تصوير البنكرياس والقنوات الصفراوية التنظيريّ بالطريق الرَّاجع)

وللقيام بتصوير البنكرياس والقنوات الصفراويَّة التنظيري بالطريق الراجع، يَجرِي تمرير أنبوب مشاهدة مرن (منظار داخلي) مع الملحقات الجراحيَّة من خلال الفم نحو المريء ومن خلال المعدة إلى الأمعاء الدَّقيقة (انظر الشكل: فهم تصوير البنكرياس والقنوات الصفراوية التنظيريّ بالطريق الرَّاجع). يجري تمرير قثطارٍ رفيعٍ من خلال المنظار إلى الفتحة بين الأمعاء الدقيقة والأقنية البنكرياسيَّة والصفراويَّة المشتركة ونحو الأعلى باتجاه القَناة المُشتَرَكَة للصَّفراء . ثم يَجرِي حقن عاملٍ ظليلٍ مُشعٍّ يكون مرئيًّا في صورة الأشعَّة السِّينية بواسطة القثطار في الأقنية الصفراويَّة، ويَجرِي أخذ صورة الأشعَّة السينيَّة للتَّحرَّي عن أيَّة تشوُّهات.

يمكن إجراء تَخطيطُ الصَّدَى بالتَّنظيرِ الدَّاخِلِيّ إذا كانت نتائج اختبارات التصوير السابقة غير واضحة. وللقيام بهذا الإجراء، يُمرَّر منظارٌ داخليٌّ يحمل في طرفه جهازًا صغيرًا لتخطيط الصدى وذلك من خلال الفم إلى المعدة والأمعاء الدقيقة. يجري وضعه قريبًا من المرارة والأقنية الصفراويَّة بحيث يمكن أن تُظهِرُ الصور البُنى بشكلٍ أفضل من صور تخطيط الصدى التقليديَّة.

إجراء اختبارات دمويَّة لتقييم مدى كفاءة أداء الكبد لوظائفه وحجم الضَّرر الذي أصابه (اختبارات وظائف الكبد). تكون نتائج الاختبارات طبيعيَّة عادةً ما لم تعمل الحَصيَات على سدِّ الأقنية الصفراويَّة. تصبح نتائج الاختبارات غير طبيعية عندما تقوم الحصيَّات بسدِّ الأقنية الصفراويَّة وبالتالي ارتجاع الصفراء إلى الكبد (ركود صفراوي). تنطوي النتائج غالبًا على حدوث زيادة في البيليروبين وفي بعض إنزيمات الكبد.

معالجة حُصيَّات المرارة

  • الاستئصال الجراحي للمرارة (استئصال المرارة)

  • استعمال الأدوية لحلِّ حُصيَّات المرارة في بعض الأحيان

  • استعمال تصوير البنكرياس والقنوات الصفراويَّة التنظيري بالطريق الراجع لإزالة حصيَّات المرارة في بعض الأحيان

لا تحتاج حصيَّات المرارة التي لا تُسبِّبُ ظهور أعراض (حُصيَّات المرارة الصامتة) إلى معالجة. إذا كانت حُصيَّات المرارة تتسبَّب بحدوث ألم فلن يكون تغيير النظام الغذائي (مثل، اتِّباع نظام غذائي فقير بالشحوم) مفيدًا.

حصيَّات المرارة في المرارة

قد يُوصي الطبيب بإجراء استئصالٍ جراحيٍّ للمرارة عند تسبُّبِ الحَصيَات المراريَّة في حدوث نوبات ألمٍ متكرِّرة. يؤدي استئصال المرارة إلى منع حدوث نوبات المغص المراري دون أن يُؤثِّرَ في الهضم. ولا حاجة إلى قيودٍ غذائيَّة ولاسيَّما بعد الجراحة. كما يمكن للطبيب أثناء استئصاله المرارة أن يتحرَّى عن وجود الحَصيَات في الأقنية الصفراويَّة.

تُجرى حَوالى 90% من جراحات استئصال المرارة باستعمال أنبوب مشاهدة مرن يُسمَّى منظار البطن. حيث يَجرِي إدخال منظار البطن بعد إجراء شقوقٍ صغيرةٍ فيه. ثمَّ تُمرَّرُ الأدوات الجراحيَّة من خلال الشقوق والتي تُستَعملُ لاستئصال المرارة. أدَّى استئصال المرارة بالمنظار إلى الحدِّ من الانزعاج بعد الجراحة واختصر مدَّة الإقامة في المستشفى ووفَّر نتائج تجميلية أفضل وقلَّص الوقت اللازم للتَّعافي.

بينما تُجرى بقيَّة جراحات استئصال المرارة من خلال جراحة البطن المفتوح، والتي تتطلَّب إجراء شِقٍّ أكبر في البطن. يُعدُّ هذا الإجراء آمنًا وفعَّالًا رغم أنَّه من الإجراءات الغازية.

وبدلًا من ذلك، يمكن حلُّ حصيَّات المرارة باستعمال الأدوية في بعض الأحيان، مثل الأحماض الصفراويَّة (حمض أورسوديوكسكوليك) التي تُستَعمل عن طريق الفم. يمكن لمثل هذا الدواء الذي يُستَعملُ مرتين أو ثلاث مرات يوميًّا حلُّ الحصيَّات الصغيرة في غضون ستَّة أشهر. بينما قد يستغرق حلُّ الحَصيَات الكبيرة مدَّةً تتراوح بين 1-2 سنة. إلَّا أنَّه يتعذَّر حلُّ الكثير من حُصيَّات المرارة. تزداد فرص حلُّ حصيَّات المرارة بالأدوية عندما تكون مُكوَّنةً من الكوليسترول وعندما تكون فتحة المرارة غير مسدودة. تعود الحصيَّات المراريَّة للتشكُّل مرَّةً أخرى خلال 5 سنوات عند نصف الأشخاص الذين نجح العلاج الدوائي في حلِّ حُصيَّاتهم. تُعدُّ هذه المعالجة من العلاجات المحدودة الاستعمال، وتقتصر توصية الأطبَّاء باستعمالها على الأشخاص المُعرَّضين لخطرٍ شديدٍ عند استعمال العلاج الجراحي (مثل الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحيَّة كبيرة -انظر المَخاطرُ الجِراحيّة).

يمكن أن يساعد استعمال حمض أورسوديوكسكوليك على منع تشكُّل الحَصيَات عند الأشخاص البُدناء والذين يفقدون الوزن بسرعة بعد إجراء جراحة إنقاص الوزن أو الذين يتَّبعون نظامًا غذائيًّا فقيرًا بالسُّعرات الحراريَّة.

حُصيَّات المرارة في الأقنية الصفراويَّة

يمكن إزالة معظم الحَصيَات من الأقنية الصفراويَّة أثناء تصوير البنكرياس والقنوات الصفراويَّة التنظيري بالطريق الرَّاجع. يقوم الأطبَّاء أثناء قيامهم بهذا الإجراء بتمرير أداةٍ من خلال المنظار ويستعملونها لقطع المصرَّة (العضلة العاصرة) الكبديَّة (التي تفتح في الأمعاء الدقيقة)- يُسمَّى الإجراء بضع المصرَّة بالتنظير الدَّاخلي. كما يَجرِي قطع نهاية القناة الصفراويَّة وتوسيعها في بعض الأحيان. يستدعي عدم خروج الحصيَّات إلى الأمعاء الدقيقة من تلقاء نفسها بعد إجراء القطع إدخالَ قثطارٍ مزوَّدٍ بسلَّةٍ صغيرة في طرفه من خلال المنظار. حيث يمكن استعماله لالتقاط الحصاة وسحبها من القناة. يؤدي قطع نهاية القناة الصفراوية إلى جعل الفتحة واسعة بما يكفي للسماح بمرورٍ أكثرَ سهولةٍ لأيَّة حُصيَّات إلى الأمعاء الدقيقة في المستقبل. يتعذَّر استئصال حُصيَّات المرارة المتوضِّعة في المرارة باستعمال هذه الطريقة.

يكون استعمال طريقة تصوير البنكرياس والقنوات الصفراويَّة التنظيري بالطريق الرَّاجع مع بَضعِ المصرَّة بالتنظير الدَّاخلي ناجحًا عند 90% من الأشخاص. ويُعدُّ هذا الإجراء أكثرَ أمانًا من جراحة البطن المفتوح. تبلغ نسبة وفاة الأشخاص الذين يخضعون لهذا الإجراء أقل من 1% من الحالات، بينما تصل نسبة الأشخاص الذين يُعانون من مضاعفَّاتٍ فورَ خضوعهم لتصوير البنكرياس والقنوات الصفراويَّة التنظيري بالطريق الرَّاجع مع بَضعِ المصرَّة بالتنظير الدَّاخلي إلى 7%. تنطوي هذه المُضَاعَفات على النَّزف والتهاب البنكرياس (التهاب البنكرياس) وانثقاب الأقنية الصفراويَّة أو إصابتها بالعدوى. تتضيَّق الأقنية الصفراويَّة المُلتهبة (تضيُّقات) عند بعض الأشخاص في وقتٍ لاحق. من المرجَّح أن تتشكَّل الحصيَّات في الأقنية عندما تكون ضيِّقة ، ممَّا يتسبَّب في حدوث المزيد من الانسدادات فيها.

يجري استئصال مرارة معظم الأشخاص الذين أجروا تصوير البنكرياس والقنوات الصفراويَّة التنظيري بالطريق الرَّاجع مع بَضعِ المصرَّة بالتنظير الدَّاخلي في وقتٍ لاحق باستعمال منظار البطن عادةً. يؤدي عدم استئصال المرارة إلى احتمال حدوث حالات انسدادٍ مُتكرِّرة نتيجة احتمال مرور حصيَّات المرارة إلى الأقنية.

للمَزيد من المعلومات

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
لمحة عامَّة عن التهاب الأَقنِيَةِ الصَّفراوِيَّة المُصَلِّب الأوَّلي
Components.Widgets.Video
لمحة عامَّة عن التهاب الأَقنِيَةِ الصَّفراوِيَّة المُصَلِّب الأوَّلي
لمحَة عامَّة عن التهاب المرارة المزمن
Components.Widgets.Video
لمحَة عامَّة عن التهاب المرارة المزمن

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة