أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

لمحة عامة عن أورام القلب

حسب

Siddique A. Abbasi

, MD, MSc, Warren Alpert Medical School of Brown University

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة رجب 1438| آخر تعديل للمحتوى شعبان 1438
موارد الموضوعات

الورم هو أي نوع من النمو الشاذ، سواء كان سرطانيًا (خبيثًا) أو غير سرطاني (حميد). يمكن للأورام القلبية أن تكون

  • أولية (سرطانية أو غير سرطانية)

  • نقيلية (دائما سرطانية)

أورام القلب الأولية هي الأورام التي تنشأ في القلب. تُعد أورام القلب الأوَّلية نادرة الحدوث، حيث تحدث بمعدل يقل عن شخص واحد لكل 2,000 شخص. من جهةٍ أخرى، فإن معظم أورام القلب الأوَّلية تكون غير سرطانية.

أورام القلب النقيلية هي سرطانات تطورت في عضو آخر ثم انتشرت إلى القلب. معظم أورام القلب هي سرطانات نقيلية.

هل تعلم...

  • يمكن للأورام غير السرطانية (الحميدة) أن تكون مميتة مثل الأورام السرطانية إذا كانت تتداخل مع وظيفة القلب.

قد تتطور كل من الأورام الأوَّلية والنقيلية في الكيس الذي يحيط بالقلب (التأمور). يمكن للأورام في التأمور أن تضغط على القلب، وتمنعه من الامتلاء بشكل صحيح. ونتيجة لذلك، قد يحدث ألم صدري وفشل قلبي.

أورام القلب الأوَّلية غير السرطانية

تشير الإحصائيات إلى أن حَوالى نصف أورام القلب الأوَّلية غير السرطانية عند البالغين تكون أورامًا مخاطية myxomas. تتطور الأورام المخاطية عادة في الجزء العلوي الأيسر من القلب (الأذين). وقد تنشأ من الخلايا الجنينية الموجودة في الطبقة الداخلية من جدار القلب (بطانة جدار القلب).

أما عند الرضع والأطفال، فإن النوع الأكثر شُيُوعًا من أورام القلب الأساسية غير السرطانية هو الورم العضلي المخطط rhabdomyoma. وعادة ما تنمو الأورام العضلية المخططة، التي تحدث عادة في مجموعات، داخل جدار القلب وتتطور مباشرة من خلايا عضلة القلب. تتطور الأورام الحبيبية عادة خلال مرحلة الرضاعة أو الطفولة، وغالبًا ما تكون جزءًا من مرض نادر يُسمى التصلب الحدب tuberous sclerosis.

ثم تأتي الأورام الليفية في المرتبة الثانية للأورام الأوَّلية غير السرطانية الأكثر شُيُوعًا عند الرضع والأطفال. تظهر الأورام الليفية في معظم الحالات كورم مفرد ينمو عادة داخل عضلة القلب وينشأ من خلايا النسيج الليفي في القلب.

هناك عدة أنواع أخرى من أورام القلب الأوَّلية، ولكنها جميعًا نادرة. كما أن بعضها خبيث وبعضها حميد.

الجدول
icon

أنواع أورام القلب غير السرطانية

موقع ظهورها في القلب

أمثلة

بطانة الحجرات القلبية

ورم شحمي

ورم لمخاطي

صمامات القلب

ورم ليفي حليمي

جدار القلب

الورم الليفي

ورم وعائي

الورم العضلي المخطط

السطح الخارجي

الورم الشحمي

التأمور (الغشاء الخارجي الذي يغطي القلب)

الكيس التأموري

قاعدة القلب (حيث تنشأ الأوعية الدموية الرئيسية)

ورم المستقتمات

مسخي

أورام القلب الأوَّلية السرطانية

تشمل أورام القلب الأوَّلية السرطانية

  • الساركوما

  • ورم المتوسطة

  • ورم لمفي

الساركوما هي السرطان الذي ينشأ من النسج الضامة (الأوعية الدموية والأعصاب والعظام والدهون والعضلات والغضاريف). تُعد الساركوما الورم القلب الأساسي الثاني من حيث الانتشار (بعد الورم المخاطي). تتطور الساركوما في الأذين الأيمن أو الأيسر ويمكن أن تمنع تدفق الدَّم من خلال القلب. يمكن للأورام في الأذين الأيمن أن تنتشر إلى الرئتين.

ورم المتوسطة هو سرطان نادر يمكن أن يحدُثَ في الغشاء الذي يغطي القلب (التأمور)، على الرغم من أنه غالبًا ما يتطور في الغشاء الذي يغطي الرئتين (غشاء الجنب). يمكن لورم المتوسطة أن ينتشر إلى العمود الفقري والدماغ.

الورم اللمفي هو السرطان الذي يُصيب الكريَّات البيض المعروفة باسم الخلايا اللمفية. عادةً ما تنشأ الأورام اللِّمفِية في العُقَد اللِّمفِية أو الطحال و/أو نقِي العِظام. تُعد الأورام اللمفية التي تنشأ في القلب نادرة للغاية. وعادة ما تًُصيب المرضى المصابين بحالات تتطور بسرعة من داء نقص المناعة المكتسبة (الإيدز).

أورام القلب النقيلية

تنشأ أورام القلب النقيلية في جزء آخر من الجسم - عادة الرئتين أو الثديين أو الكلى أو الدَّم أو الجلد - ثم تنتشر إلى القلب (نقائل). تكون هذه الأورام سرطانية دائمًا. تُعد أورام القلب النقيلية أكثر شيوعًا بنسبة 30 إلى 40 مرة من أورام القلب الأوَّلية. تحدث النقائل الورمية إلى القلب عند 10٪ من المرضى الذين يعانون من سرطانات الرئة أو الثدي - وهما من أكثر أنواع السرطان شيوعًا - ونسبة أكبر من المرضى الذين يعانون من سرطان الجلد.

الأعراض

قد لا تسبب أورام القلب أية أعراض مرضية، وقد تُسبب مجرد أعراض طفيفة، أو أعراض سوء وظيفة في القلب مهددة للحياة.

يمكن للأورام غير السرطانية في القلب أن تكون قاتلة مثل تلك السرطانية إذا أثرت في وظيفة القلب.

تشمل الأَعرَاض الرئيسية كلاً من

قد تشمل الأَعرَاض البسيطة كلاً من

  • الحُمَّى

  • الإرهاق (الخمول)

  • ألم المَفاصِل

  • البقع الحمراء الصغيرة على الجلد (نمشات)

تحدث النفخات القلبية لدى نصف المرضى الذين يعانون من أورام تتطور على صمام قلبي أو بالقرب منه (مثل الورم المخاطي والورم الليفي) لأن الدَّم لا يتدفق عبر الصمام بشكل طبيعي.

قد تتنكس الأورام القلبية، وخاصة الأورام المخاطية وأحيَانًا الأورام الليفية، بحيث تنفصل أجزاء منها وتنتقل عبر مجرى الدَّم (تصبح صمات). قد تَعلق الصمات في الشرايين الصغيرة وتمنع تدفق الدم. يمكن للصمات القلبية التي تتشكل على سطح الأورام، مثل الأورام المخاطية، أن تنفصل عنها وتسد الشرايين. تعتمد ماهية الأَعرَاض الناجمة عن الصمات على مكان الذي تتوجه إليه، وبالتالي العضو المتأثر بانسداد الشرايين. على سبيل المثال، يمكن للصمات التي تسد أحد الشرايين الدماغية أن تؤدي إلى حدوث سكتة دماغية.

التشخيص

  • التصوير باستخدام تخطيط صدى القلب والتصوير المقطعي المحوسب CT و/أو التصوير بالرنين المغناطيسي

يصعب تشخيص أورام القلب الأوَّلية لأنها غير شائعة نسبيًا ولأن أعراضها تشبه أعراض العديد من الاضطرابات الأخرى. قد يشتبه الأطباء في الإصابة بورم قلبي أساسي عند الأشخاص الذين يعانون من نفخات قلبية، أو إيقاعات قلب غير طبيعية، أو أعراض غير مفسرة لفشل قلبي، أو حُمَّى غير مفسرة (والتي قد تكون ناجمة عن ورم مخاطي). ويشتبه في أورام القلب النقيلية عندما يشتكي المرضى الذين يعانون من سرطانات في أماكن أخرى من أعراض سوء في وظيفة القلب. في كثير من الأحيان، يَجرِي تشخيص أورام القلب عندما يخضع المريض لاختبار لحالة طبية أخرى، مثل صعوبة التنفُّس.

إذا اشتبه الطبيب بوجود ورم قلبي، فغالبًا ما يلجأ إلى تخطيط صدى القلب لتأكيد التَّشخيص. يقوم الطبيب في هذا الإجراء بتمرير مسبار يُصدر أمواجًا فوق صوتية على الصدر، مما يؤدي إلى تشكيل صورة للقلب. عند الحاجة إلى مشهد بزاوية أخرى للقلب، فيمكن تمرير المسبار أسفل الحلق في المريء لتسجيل الإشارات الملتقطة من وراء القلب. ويسمى هذا الإجراء تخطيط صدى القلب عبر المريء.

يمكن للتصوير المقطعي المحوسب (CT) أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) أن يوفر معلومات إضافية ويمكن أن يساعد في كثير من الأحيان على التفريق بين الأورام السرطانية وغير السرطانية.

وعلى عكس الأورام في معظم أجزاء الجسم الأخرى، فمن النادر أن يقوم الأطباء بإجراء خزعة للقلب (أخذ عَيِّنَة من الأنسجة لإلقاء نظرة عليها تحت المجهر). قد تكون خزعة القلب خطيرة اعتمادًا على موقع الورم، ويمكن للأطباء عادة التفريق بين أورام القلب الحميدة والسرطانية عن طريق نتائج اختبارات التصوير.

المُعالَجة

  • الاستئصال الجراحي لأورام القلب غير السرطانية (الحميدة)

  • في بعض الأحيان المُعالجة الكِيميائيَّة أو الشعاعية للمرضى الذين يعانون من أورام القلب السرطانية

أورام القلب غير السرطانية (الحميدة)

يمكن اللجوء إلى الاستئصال الجراحي للورم القلبي الأساسي غير السرطاني إذا كان مفردًا وصغيرًا، ممَّا يؤدِّي عادة إلى شفاء الحالة. إذا كان الورم الرئيسي غير سرطاني كبيرًا بحيث يقلل من تدفق الدَّم من خلال القلب بشكل كبير، فقد يؤدي الاستئصال الجراحي لجزء الورم الذي لا ينمو في جدار القلب إلى تحسين وظيفة القلب. ولكن، إذا أصاب الورم جزءًا كبيرًا من جدار القلب، فقد تكون العملية الجراحية مستحيلة.

تتراجع الأورام العضلية المخططة بدون مُعالَجَة في نَحو نصف حديثي الولادة المصابين بها. أما في النصف الآخر، فإن هذه الأورام لا يزداد حجمها ولا تتطلب العلاج.

يمكن استئصال الورم الليفي الذي لا يؤثِّر في الجدار بين البطينين بنجاح عند حديثي الولادة والأطفال. عادةً ما تؤثر الأورام التي تصيب هذا الجدار على نظام التوصيل الكهربائي في القلب ولا يمكن استئصالها جراحيًا. عادةً ما يموت الأطفال الذين يعانون من هذا النوع من الأورام في سن مبكرة بسبب اضطراب نظم القلب. إذا كان الورم الليفي كبيرًا، وأعاق تدفق الدم، وتمدد باتجاه الأنسجة المحيطة به، فقد تستدعي الحالة إجراء زرع للقلب.

من النادر جدًا أن تَجرِي زراعة القلب عند الأطفال أو البالغين، وعادة ما يستطب هذه الإجراء فقط في حالة الأورام غير السرطانية.

أورام القلب السرطانية

من غير الممكن استئصال الأورام السرطانية الأوَّلية في القلب جراحيًا، وعادة ما تكون قاتلة. تُستخدم المُعالجة الكِيميائيَّة أو الشعاعيَّة أحيانًا لإبطاء تطور المرض. تعتمد مُعالَجَة السرطانات النقيلية على الجهاز الذي انتقلت منه إلى القلب، ويمكن أن تشمل المُعالجة الكِيميائيَّة.

أورام التأمور

يمكن استئصال الأورام غير السرطانية في التأمور جراحيًا، إلا أن الأورام السرطانية لا تُستأصل لأنها عادة ما تكون قد انتشرت بالفعل إلى مواقع أخرى في الجسم. إذا كان الورم يُفرز سوائل تتداخل مع حركة القلب، فقد يكون من الممكن سحب هذه السوائل باستخدام أنبوب بلاستيكي صغير يجري إدخاله بواسطة إبرة في المساحة بين التأمور والقلب. في بعض الأحيان يَجرِي حقن الأدوية في المساحة بين التأمور والقلب لإبطاء نمو الورم.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
الدَّاء الشَّرياني المُحيطي
Components.Widgets.Video
الدَّاء الشَّرياني المُحيطي
يتكوّن الجهاز القلبي الوعائي من القلب والأوعية الدَّمويَّة والدَّم. يقوم الدَّم بالعديد من الوظائف،...
رأب الصمام المترالي
Components.Widgets.Video
رأب الصمام المترالي
القلبُ هو عضلة نابضة تضخ الدَّم إلى جميع أنحاء الجسم. داخل القلب، تقوم أربعة صِمامات بتوجيه جريان الدَّم...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة