Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

انسداد فرع الأبهر البطني

حسب

John W. Hallett, Jr.

, MD, Medical University of South Carolina

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة جمادى الأولى 1437| آخر تعديل للمحتوى جمادى الأولى 1437
موارد الموضوعات

انسداد فرع الأبهر البطني هو حالة تضيق أو انسداد كلي لأحد الشرايين الكبيرة في البطن، والتي تتفرع عن الشريان الأبهر.

  • قد يحدث هذا الانسداد بسبب تصلب الشرايين، أو نمو شاذ لعضلة في جدار الشريان (خلل تنسج ليفي عضلي fibromuscular dysplasia)، أو خثرات دموية، أو غيرها من الاضطرابات.

  • يُسبب الانسداد أعراضًا تتعلق بنقص التروية الدموية في المناطق التي يغذيها الشريان، بما في ذلك الألم.

  • تُجرى اختبارات التصوير الشعاعي لتأكيد التشخيص.

  • تُعالج الحالة باستئصال الخثرة الدموية، وتصوير الأوعية الدموية، وأحيانًا الطعم المجازي الجراحي surgical bypass grafting.

يُعد الشريان الأبهر أضخم شريان موجود في الجسم. يصل الدم المُحمَّل بالأكسجين من القلب إلى الشريان الأبهر، الذي يقوم بتوزيعه إلى أنحاء الجسم من خلال شرايين أصغر حجماً تتفرع عنه. يُعد الأبهر البطني جزء الشريان الأبهر الذي يمر عبر تجويف الصدري. تشمل الفروع الهامة للشريان الأبهر البطني كلًا من الشرايين التي تنقل الدم إلى:

  • الأمعاء (الشريان البطني celiac artery والشرايين المساريقية العلوية superior mesenteric arteries)

  • الكلى (الشريانان الكلويان renal arteries)

  • الساقين (الشرايين الحرقفية iliac arteries)

يمكن لانسداد الشرايين التي تتفرع عن الشريان الأبهر أن يحدث بشكل تدريجي بطيء أو مفاجئ.

قد ينجم الانسداد المفاجئ (الحاد) لفروع الأبهر البطني عن خثرة دموية تتشكل في الشريان أو تنتقل إليه من مكان آخر (صمة embolism)، أو بسبب انفصال طبقات الشريان بشكل مفاجئ (تسلخ).

في حين ينجم الانسداد التدريجي البطيء لفروع الأبهر البطني عن تصلب الشرايين، والذي يحدث فيه تجمع رواسب كولسترول أو غيره من المواد الدهنية (عصائد atheromas أو لويحات تصلبية عصيدية atherosclerotic plaques) على جدران الشرايين، أو نمو شاذ لعضلة في جدار الشريان (خلل تنسج ليفي عضلي)، أو انضغاط الشريان بسبب نمو ورم بطني.

قد يحدث انسداد مفاجئ في شرايين الساقين، أو بدرجة أقل شيوعًا في الذراعين (انظر داء الانسداد الشرياني المحيطي Occlusive Peripheral Arterial Disease).

الأعراض

انقطاع مفاجئ في التروية الدموية، يُسبب ألمًا شديدًا فوريًا. قد يظهر الألم في البطن، أو الظهر، أو الساقين، وذلك بحسب الشريان المسدود. يحدث فشل الأعضاء والتنخر النسيجي في غضون ساعات ما لم تجرِ استعادة الجريان الدموي.

تتباين أعراض الانسداد التدريجي البطيء بحسب الشريان المصاب، وشدة الانسداد.

الأبهر السفلي والشريانان الحرقفيان الأصليان

يُسبب الانسداد المفاجئ للأبهر السفلي عند نقطة تفرعه إلى الشريانين الحرقفيين الأصليين ألمًا مفاجئًا في كلتا الساقين، وشحوب بشرتهما، وبرودتهما. لا يمكن جس نبض في الساقين، وقد يشعر المريض بخدر فيهما. يُسبب الانسداد المفاجئ لأحد الشريانين الحرقفيين أعراضًا في ساق واحدة فقط. تُشير هذه الأعراض إلى حالة إسعافية.

يمكن للتضيق التدريجي للأبهر السفلي أو كلا الشريانين الحرقفيين الأصليين أن يُسبب تشنجًا وألمًا في أثناء المشي (عرج متقطع intermittent claudication) يمكن أن يؤثر في الإليتين والفخذين في كلتا الساقين. قد تصبح الساقان باردتين أو تبدوان شاحبتين، رغم أنهما عادةً ما تبدوان طبيعتين. يمكن للانسداد المزمن أن يُسبب أيضًا خلل انتصاب (عنانة). يُطلق على هذا المزيج من العرج وخلل الانتصاب أحيانًا اسم متلازمة لوريش Leriche syndrome.

الشريانان الكلويان

يمكن للانسداد المفاجئ الكامل لأحد الشريانين الكلويين أن يُسبب ألمًا مفاجئًا في جهة واحدة، وقد يبدو البول مدمى. تُشير هذه الأعراض لحالة إسعافية.

أما التضيق التدريجي المعتدل لأحد الشريانين الكلويين أو كليهما فقد لا يُسبب أعراضًا، أو قد يؤثر في الوظيفة الكلوية. في حالات نادرة، يمكن أن يساهم التضيق الكامل لأحد الشريانين الكلويين أو كليهما في حدوث الفشل الكلوي أو ارتفاع ضغط الدم (فرط ضغط الدم الوعائي الكلوي renovascular hypertension). يعاني أقل من 5% من مرضى ارتفاع ضغط الدم من فرط ضغط الدم الوعائي الكلوي. ولكن، قد يكون من الصعب السيطرة على ارتفاع ضغط الدم الوعائي الكلوي.

الشريان المساريقي العلوي

يؤدي الانسداد المفاجئ الكامل في الشريان المساريقي العلوي إلى ألم بطني شديد، وغثيان، وتقيؤ، ويُعد حالة إسعافية. في البداية، يعاني معظم المرضى المصابين بالانسداد من تقيؤ، ورغبة ملحة بالتغوط. وقد تتفاقم حالة المريض بشدة، ويشكو من ألم بطني، وذلك لأن الشريان المساريقي العلوي يغذي أجزاء واسعة من الأمعاء بالدم. قد يشعر المريض بألم في البطن عندما يقوم الطبيب بجسها، إلا أن الألم البطني الشديد العفوي عادةً ما يكون أكثر وضوحًا من الألم بالجس، ويكون منتشرًا ومبهمًا. قد تكون البطن متورمة بدرجة خفيفة (تطبل البطن). عند استخدام السماعة الطبية، يمكن للطبيب في البداية سماع أصواتًا معوية بدرجة أقل من المستوى الطبيعي. أما في المراحل اللاحقة، فلا يمكن سماع أية أصوات معوية. يحتوي البراز في البداية على كميات ضئيلة من الدم، ثم لا يلبث أن يظهر بلون مدمى. ينخفض ضغط الدم، وقد يُصاب المريض بصدمة نتيجة حدوث الغنغرينا في الأمعاء.

عادةً ما يُسبب التضيق التدريجي للشريان المساريقي العلوي حدوث الألم بعد تناول كل وجبة في غضون 30-60 دقيقة، وذلك لأن الأمعاء تحتاج إلى المزيد من الدم في أثناء الهضم. يكون الألم مستمرًا، وشديدًا، وعادةً ما يكون متركزًا في السرة. قد يدفع هذا الألم المريض للخوف من تناول الطعام، ولذلك فقد يخسر مقدارًا كبيرًا من وزنه. وبسبب تراجع التروية الدموية للأمعاء، فقد يتراجع امتصاص العناصر المغذية من خلال المجرى الدموي، مما يساهم أيضًا في خسارة الوزن. قد يعاني المرضى الذين يشكون من الألم بعد تناول الوجبات أيضًا من الغثيان، أو التقيؤ، أو الإمساك، أو الإسهال.

ما الذي يحدث عندما تنقطع التروية الدموية للأمعاء

يُغذي الشريان المساريقي العلوي جزءًا واسعًا من الأمعاء بالدم. وفي حال انسداد هذا الشريان، فيبدأ النسيج المعوي بالتموت.

ما الذي يحدث عندما تنقطع التروية الدموية للأمعاء

الشريان الكبدي والشريان الطحالي

عادةً ما لا يكون انسداد الشريان الكبدي أو الشريان الطحالي خطيرًا مثل انسداد أحد الشرايين الرئيسية المغذية للأمعاء. ولكن، يمكن لأجزاء من الكبد أو الطحال أن تتضرر نتيجة ذلك. قد لا يعاني المريض المصاب بانسداد الشريان الكبدي من أية أعراض، أو قد يعان من ألم بطني، وحمى، وقشعريرة، وغثيان، وتقيؤ، واصفرار لون البشرة (يرقان). قد لا يشتكي مريض انسداد الشريان الطحالي من أية أعراض، أو قد يعاني من ألم بطني، وحمى، وقشعريرة.

التشخيص

  • اختبارات التصوير

قد يشتبه الطبيب بتشخيص الحالة بناءً على أعراض المريض، ونتائج الفحص السريري. يمكن لاختبارات التصوير الشعاعي مثل تخطيط الصدى ultrasonography، وتصوير الأوعية الدموية المقطعي المحوسب CT angiography، وتصوير الأوعية الدموية بالرنين المغناطيسي magnetic resonance angiography، أو تصوير الأوعية الدموية التقليدي أن يؤكد التشخيص.

عادةً ما يُجرى تصوير الأوعية الدموية عند استطباب الجراحة أو رأب الوعاء angioplasty (وهي عملية فتح شريان مسدود عن طريق نفخ بالون صغير ضمنه). وتصوير الأوعية الدموية هو إجراء غير باضع يجري فيه إدخال قثطار بلاستيكي مرن ضمن أحد الشرايين الكبيرة في أعلى الفخذ. في مثل هذه الحالات، يكون الهدف من التصوير هو تزويد الطبيب بصور واضحة للشرايين المصابة قبل الجراحة، أو في أثناء إجراء رأب الوعاء. في حالات نادرة، يُستطب تصوير الأوعية الدموية لتحديد إمكانية إجراء الجراحة أو رأب الوعاء. في تصوير الأوعية الدموية، يجري حقن صبغة (عامل تباين يمكن مشاهدته في صورة الأشعة) داخل الشريان عن طريق قثطار بلاستيكي مرن. تساعد الصبغة على رسم حدود باطن الشريان عند تصويره بالأشعة السينية. وهكذا، يمكن لتصوير الأوعية الدموية أن يُظهر بدقة قطر الشريان، وأن يكون أكثر دقة من التصوير بتخطيط الصدى لدوبلر في تحري بعض أنواع الانسدادات.

وفي الآونة الأخيرة، أخذت معظم المراكز الطبية باتباع طرق أقل بضعًا لتصوير الأوعية الدموية، مثل تصوير الأوعية الدموية بالأشعة المقطعية CT angiography، أو تصوير الأوعية بالرنين المغناطيسي magnetic resonance angiography (MRA). وعوضًا عن إدخال قثطار مرن في أحد الشرايين الرئيسية، تستخدم هذه الاختبارات كميات ضئيلة من صبغة (عامل تباين) يجري حقنها ضمن المجرى الدموي باستخدام قثطار داخل وريدي قياسي في الذراع.

المُعالَجة

  • استعادة الجريان الدموي عن طريق رأب الوعاء أو إزالة الخثرة الدموية

يُعد الانسداد الحاد حالة طبية طارئة تستلزم إزالة الخثرة الدموية (استئصال الصمة embolectomy)، أو رأب الوعاء angioplasty، أو إجراء آخر (مثل حقن مادة دوائية لحل الخثرة، أو القيام بمجازة جراحية إسعافية emergency surgical bypass) بهدف استعادة الجريان الدموي للمنطقة المصابة.

الأبهر السفلي والشريانان الحرقفيان الأصليان

تُجرى الجراحة بشكل فوري في حالة الانسداد الكامل للشريان الأبهر السفلي والشريانين الحرقفيين الأصليين. يُجرى استئصال الصمة باستخدام قثطار يُدخل في أحد الشرايين، ومن ثم شفط أو حل الخثرة، أو عن طريق عمل قطع جراحي في الشريان في أثناء جراحة مفتوحة، وإزالة الصمة بشكل مباشر.

الشريانان الكلويان

يُجرى رأب الوعاء مع إزالة الخثرة الدموية أو الجراحة في حالات الانسداد الكامل للشريان الكلوي. وفي حال إجرائه بشكل فوري، فيمكن لهذا الإجراء استعادة الجريان الدموي والوظيفة الكلوية.

في رأب الوعاء ، يجري إدخال قثطار مزود ببالون في نهايته إلى الجزء المتضيق من الشريان، ومن ثم نفخ البالون لفتح الانسداد، وقد يُوضع أنبوب شبكي (دعامة stent) في موقع الانسداد للحفاظ على الوعاء الدموي مفتوحًا. تحتوي بعض أنواع الدعامات حاليًا على مادة دوائية تتحرر ببطء drug-eluting stents، وتقي من عودة تشكل الانسداد. في حال سبب الانسداد المزمن أعراضًا، فقد يكون من الضروري إجراء عملية جراحية أو رأب للوعاء. قد يكون من المفيد وصف أدوية مضادة للصفيحات antiplatelet drugs.

لا تُستطب معالجة نوعية للانسداد التدريجي الخفيف في الشريان الكلوي طالما كان من الممكن السيطرة على ضغط الدم، وأظهرت الاختبارات الدموية أن الكلى تعمل بشكل مناسب. في حال حدوث ارتفاع في ضغط الدم، فتُتسخدم الأدوية الخافضة لضغط الدم. غالبًا ما تُستخدم ثلاثة أنواع من خافضات ضغط الدم على الأقل. وغالبًا ما تُستخدم مثبطات الإنزيم المُحوّل للأنجيتونسين Angiotensin-converting enzyme (ACE) inhibitors. ينبغي مراقبة وظائف الكلى عند وصف مثبطات الأنزيم المحول للأنجيوتنسين. إذا استمر ضغط الدم بالارتفاع وكان شديدًا، أو في حال تدهور الوظيفة الكلوية، فقد يُستطب رأب الوعاء أو جراحة المجازة bypass surgery لاستعادة الجريان الدموي إلى الكلية.

الشريان المساريقي العلوي

في حال الانسداد المفاجئ والكلي للشريان المساريقي العلوي superior mesenteric artery، فلا يمكن استعادة الجريان الدموي بسرعة كافية لإنقاذ حياة المريض إلا عن طريق اتخاذ إجراء فوري مثل رأب الوعاء باستخدام دعامة، أو الجراحة، أو المعالجة الدوائية. وللحفاظ على الوقت، قد يقوم الطبيب بإرسال المريض مباشرةً إلى غرفة العمليات الجراحية بدلاً من إجراء الاختبارات التشخيصية في البداية. في أثناء الجراحة، قد يقوم الطبيب بإزالة الانسداد أو تجاوزه، أو قد يقوم أحيانًا باستئصال الجزء المصاب من الأمعاء.

قد يُعطَى المريض الأدوية الحالّة للخثرات أو الموسعة للشرايين في أثناء تصوير الأوعية، وذلك في حال تشخيص الانسداد بهذه الطريقة. تُعطى هذه الأدوية في الشريان بشكل مباشر، وقد تؤدي إلى إزالة الانسداد. قد يساعد هذا الإجراء على تجنب إجراء عمل جراحي. يعتمد احتمال نجاة المريض أو الحفاظ على الأمعاء على سرعة استعادة الجريان الدموي.

قد يُساعد النتروغليسرين على تسكين الألم البطني في حال تضيق الشريان المساريقي العلوي بشكل تدريجي، ولكن تبقى الحاجة للجراحة قائمة بهدف توسيع الشريان.

الشريان الكبدي والشريان الطحالي

تُستطب الجراحة لإزالة الانسداد في الشريان الكبدي أو الشريان الطحالي.

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
فشلُ القلب الاحتقاني
Components.Widgets.Video
فشلُ القلب الاحتقاني
القلب هو عضلة نابضة تضخ الأكسجين والدم الغني بالمغذيات إلى الجسم من خلال الجهاز الدوراني. يوجد داخل...
الدَّوالي
Components.Widgets.Video
الدَّوالي
توجد ثلاثة أنواع من الأوعية الدَّمويَّة في الجسم: الشرايين، التي تحمل الدَّم الغني بالأكسجين من القلب...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة