honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

اختبارات اضطرابات العين

حسب

Leila M. Khazaeni

, MD, Loma Linda University School of Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة شوال 1438| آخر تعديل للمحتوى شوال 1438

يمكن إجراء مجموعة متنوعة من الاختبارات لتحري مشكلة أو تحديد شدة اضطراب معين. يَجري اختِبارُ كل عين على حدة.

تصوير الأوعية الدموية

بشكل عام، يتضمن تصوير الأوعية حقن صباغ ضمن الأوعية الدموية لجعلها مرئية أكثر في اختبارات التصوير. في تصوير الأوعية الدموية للعين، يُستخدم صباغ يجعل الأوعية الدموية أكثر وضوحًا عند فحصها بشكل مباشر أو تصويرها من قبل الطبيب.

يسمح تصوير الأوعية بالفلوريسئين للطبيب بأن يرى الأوعية الدموية في الجزء الخلفي من العين بوضوح. يجري حقن مادة صباغية متألقة، تكون مرئيًة في الضوء الأزرق، من خلال أحد أوردة ذراع المريض. ينتقل الصباغ ضمن المجرى الدَّموي للمريض، حتى يصل إلى الأوعية الدموية لشبكية العين. بعد فترة وجيزة من حقن الصباغ، تؤخذ سلسلة سريعة من الصور الفوتوغرافية لشبكية العين، أو المشيمية choroid، أو القرص البصري، أو القزحية، أو مزيج من ذلك كله. يتألق الصباغ داخل الأوعية الدموية، مما يُبرز الأوعية الدموية. يُفيد تصوير الأوعية بالفلوريسئين بشكل خاص في تشخيص التنكس البقعي، وانسداد الأوعية الدموية في شبكية العين، واعتلال الشبكية السكّري. كما يُستخدم هذا النوع من تصوير الأوعية أيضًا لتقييم المرضى الذين يحتاجون للقيام بإجراءات علاجية بالليزر على شبكية العين.

يسمح تصوير الأوعية بصباغ الإندوسيانين الأخضر للأطباء برؤية الأوعية الدموية في شبكية العين والمشيمية. كما هيَ الحال في الأوعية فلوريسئين، يَجرِي حقن المادة الصباغية المتألقة في الوريد. يقدم هذا النوع من تصوير الأوعية الأطباء المزيد من التفاصيل حول الأوعية الدموية في المشيمية بالمقارنة مع تصوير الأوعية بالفلوريسئين. يستخدم تصوير الأوعية بصباغ الإندوسيانين الأخضر لإظهار التنكس البقعي والكشف عن تطور الأوعية الدموية الجديدة في العين.

تخطيط كهربية الشبكية

يسمح تخطيط كهربية الشبكة electroretinography للطبيب بفحص وظائف الخلايا الحساسة للضوء (المستقبلة للضوء) في شبكية العين عن طريق قياس استجابة الشبكية لومضات ضوئية. تُطبق في البداية قطرات عينية مخدرة وموسعة للحدقة. ثم يَجرِي وضع قطب كهربائي بشكل عدسة لاصقة على القرنية، ويَجرِي وضع قطب كهربائي آخر على جلد الوجه في مكان قريب من العين. ثم تثبت دعائم لإبقاء العين مفتوحة. تُعتم غرفة الفحص، وينظر المريض باتجاه ضوء وامض. يتم تسجيل النشاط الكهربائي الناجم عن شبكية العين للومضات الضوئية بواسطة الأقطاب. يُعد تخطيط كهربية العين مفيدًا بشكل خاص لتقييم الأمراض التي تؤثر في الخلايا المستقبلة للضوء، ، مثل التهاب الشبكية الصباغي.

التصوير بتخطيط الصدى

يمكن فحص العين عن طريق التصوير بتخطيط الصدى. حيث يُوضع مسبار بمقابل الجفن المغلق برفق، ثم يرسل موجات صوتية ترتد عن كرة العين. تنتج الأمواج الصوتية المنعكسة صورة ثنائية الأبعاد لتجويف العين. يكون التصوير بتخطيط الصدى مفيدًا عندما لا ينجح التنظير العيني أو المصباح الشقي في عرض شبكية العين بسبب تغيم العين أو وجود شيء يحجب الرؤية. تُستخدم تخطيط الصدى لتحديد طبيعة البنى غير طبيعية داخل العين، مثل الأورام، أو تحري انفصال الشبكية. كما يمكن أن تستخدم تخطيط الصدى لفحص الأوعية الدموية التي تغذي العين (تصوير دوبلر بتخطيط الصدى) وتحديد ثخانة القرنية (pachymetry).

قياس ثخانة القرنية

يُعد قياس ثخانة القرنية pachymetry مهمًا جدًّا في جراحة العيوب الانكسارية، مثل تصحيح تحدب القرنية الموضعي بالليزر laser in situ keratomileusis، أو ما يُسمى بـالليزك LASIK.

يُجرى قياس ثخانة القرنية عادةً باستخدام الأمواج فوق الصوتية. ولإجراء قياس ثخانة القرنية بالأمواج فوق الصوتية، يقوم الطبيب أولًا بتخدير العين بواسطة قطرات من مادة مخدرة، ويَجرِي وضع مسبار الأمواج فوق الصوتية برفق على سطح القرنية. لا يتطلب قياس ثخانة القرنية البصري optical pachymetry تخدير العين لأن الأدوات لا تلمسها بشكل مباشر.

التصوير المقطعي للتماسك البصري

يوفر التصوير المقطعي للتماسك البصري (Optical Coherence Tomography-OCT) صور عالية الدقة للبنى التشريحية في الجزء الخلفي من العين، مثل العصب البصري، والشبكية، والمشيمية، والخِلط الزجاجي. يمكن استخدام التصوير المقطعي للتماسك البصري بهدف تحري التورم في شبكية العين. يشبه التصوير المقطعي للتماسك البصري التصوير بتخطيط الصدى، ولكنه يستخدم الضوء بدلًا من الصوت. يستخدم الأطباء التصوير المقطعي للتماسك البصري لمعاينة اضطرابات شبكية العين، بما في ذلك التنكس البقعي، والاضطرابات التي يمكن أن تسبب نشوء أوعية دموية جديدة في العين، و الزرق.

التصوير المقطعي المحوسب (CT) والتصوير بالرنين المغنطيسي (MRI)

يمكن استخدام كل من التصوير المقطعي والتصوير بالرنين المغناطيسي للحصول على معلومات مفصلة عن البنى التشريحية داخل العين والجدار العظمي الذي يحيط بها (الحجاج). تستخدم هذه التقنيات لتقييم إصابات العين، وخاصة إذا اشتبه الطبيب بوجود جسم غريب في العين، أو الإصابة بـأورام في الحجاج أو العصب البصري، والتهاب العصب البصري.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة