أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

الالتِهابُ الرِّئويّ بفرط التحسُّس

(التِهاب الأسنَاخ الرئوية التحسُّسي الخارجيّ)

حسب

Joyce Lee

, MD, MAS, University of Colorado School of Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة رمضان 1438| آخر تعديل للمحتوى شوال 1438
موارد الموضوعات

الالتِهابُ الرِّئويّ بفرط التحسُّس hypersensitivity pneumonitis هو نَوع من الالتهاب في حُويصلات الهواء الصغيرة (الأسناخ) وحولها وقُصيبات الرئة، وهو ينجُم عن استجابة فرط تحسُّسية لاستنشاق الغبار العضويّ أو لموادّ كيميائيَّة بشكلٍ أقلّ شُيُوعًا.

  • قد يُسبب الغبارُ الذي يحتوي على مكروبات أو بروتينات فرط استجابة تحسًُّسية في الرئتين.

  • قَد يُصاب المرضى بالحُمَّى والسُّعَال والقشعريرة وضيق النَّفس خلال فترةٍ تتراوَح بين 4 إلى 8 ساعات من التعرُّض مجددًا إلى موادّ يتحسَّسون منها.

  • يستخدم الأطباءُ تصويرَ الصدر بالأشعَّة السينيَّة واختبارات وظائف الرئة لتحديد ما إذا كانت هناك مشكلة في الرئتينِ.

  • يُمكن التعرُّف أحيانًا إلى المادَّة التي تُسبِّبُ ردَّة الفعل وذلك عن طريق استخدام اختبار للدَّم؛ وعندما تحدُث الإصابة في مكان العمل، قَد يقوم اختصاصيّ الصحَّة الصناعية بتحليل مكان العمل للتعرُّف إلى المواد التي تُحرِّض الحالة.

  • ينبغي على الأشخاص الذين تنطوي طبيعة عملهم التعامل مع موادّ قد تُسبب استجابات تحسُّسية، استخدام مُعدَّات وقائيَّة في أثناء العمل، مثلَ أقنعة الوجه.

  • يتعافى المرضى الذين يتجنَّبون التعرُّض من جديد عادةً، ولكنهم يحتاجُون أحيانًا إلى أخذ ستيرويدات قشريَّة للتقليلِ من التهاب الرِّئة؛

وبالنسبة إلى هذه الاستجابات فرط التحسُّسيَّة، يقوم الجهازُ المناعيّ بمُهاجمة شيء ما في الغبار العضويّ أو مادَّة كيميائية استنشقها الشخص. تُؤدِّي الموادّ التي تُطلِقها خلايا الجهاز المناعيّ إلى ضررٍ في الرئتين حيث استقرّ الغبار، ويُسمَّى جزء الغبار الذي جرى استنشاقه والذي يُحرِّضُ استجابة الجهاز المناعيّ المُستضدّ antigen.

الأسباب

يُمكن أن تُؤدِّي موادّ عديدة إلى استجابات فرط التحسُّسية في الرئتين؛ فقد يُسبِّبُ الغبار العضوي الذي يحتوي على مكروبات أو بروتينات، والموادّ الكيميائيَّة مثل الإيزوسيانات isocyanates، الالتهاب الرئويّ بفرط التحسُّس. تُعدُّ رئة المُزارعين من الأمثلة المعروفة عن الالتهاب الرئويّ بفرط التحسُّس، وهي تنجُم عن استنشاق بكتيريا مُحبِّة للحرارة (أليفة للحرارة thermophilic) في القشّ العَفِن، ورئة هواة الطيور هيَ مثال آخر، وتحدُث هذه الحالةُ عندما يَجرِي استنشاق الغبار من ريش الطيور (سواء على الطيور الحيَّة أم في الوسائد والبطانيات).

هل تعلم...

  • تحدُث استجاباتُ فرط تحسُّسية عندَ عدد قليل فقط من الأشخاص الذين يستنشقون هذه الأنواع الشائعة من الغبار. بشكلٍ عامّ، ينبغي أن يتعرَّض الشخصُ بشكل متكرِّر مع مُرور الزمن قبل أن تحدُث الحساسية والمرض النَّاجم عنها.

يبدو أنَّ الضرر في الرئة ينجُم عن الضرر الذي تُسبِّبهُ اللمفاويَّات، وهي من أنواع كريات الدَّم البيضاء خلايا الدَّم البيضاء الجهاز المناعي هو جهاز متخصص في الدفاع عن الجسم ضد العَوامِل الأجنبية، أو العَوامِل الغازية الخطيرة invaders. وتشمل هذه العَوامِل كلاً من: الكائنات الحية الدقيقة microorganisms (والتي تُعرف... قراءة المزيد . يُحسِّسُ التعرّض الأوَّلي إلى أنواع الغبار اللمفاويَّات، وتقوم هذه الخلايا بعد ذلك بالمُساعدة على إنتاج الأجسام المُضادَّة التي تُمارِسُ دورًا في الضرر الذي يُصيب النسيجَ. تشارك لمفاويَّات أخرى في الالتهاب مباشرةً من بعد التعرُّض إلى المُستضدّ لاحقاً. يُؤدِّي التعرضُ المتكرِّر إلى المُستضدّ إلى استجابةٍ التهابية مُزمنة، وهي تظهر على شكل تراكم لكريات الدم البيضاء في جدران الأسنَاخ والمَسالِك الهَوائيَّة الصغيرة، ويُؤدِّي هذا التراكم تدريجيًا إلى ظهور الأعراض والإصابة بالمرض.

الجدول
icon

الأعراض

استنادًا إلى سرعة ظهور الأَعرَاض، قد يكون الالتهاب الرئويّ بفرط التحسُّس:

  • حادًا،

  • تحت الحادّ،

  • مُزمنًا،

بالنسبة إلى الالتهاب الرئويّ الحادّ بفرط التحسُّس، يُعاني المرضى من الحمَّى والسعال والقشعريرة وضيق النَّفس خلال ما يتراوح غالبًا بين 4 إلى 8 ساعات من بعد التعرُّض مجددًا إلى كمياتٍ ملحُوظةٍ من الغبار العضويّ المُسبِّب، ومن غير المألوف أن يحدُث الأزيز التنفُّسيّ. إذا لم يُلامس المرضى المُستضدّ مرة أخرى، تزول الأعراض خلال يومٍ أو يومين عادةً، ولكن قَد يحتاج الشفاء بشكلٍ كاملٍ إلى أسابيع.

يحدُث الالتهابُ الرئويّ تحت الحاد بفرط التحسُّس ببطءٍ أكثر، وقد تظهر عند المرضى أعراض تنطوي على السعال وضيق النَّفس، وتتفاقم خلال أيام أو أسابيع. قَد تكُون الأعراض شديدةً أحيانًا إلى درجةٍ يحتاج فيها المرضى إلى دُخول المستشفى.

بالنسبة إلى الالتهاب الرئويّ المزمن بفرط التحسُّس، يُلامس الأشخاص مُستضدَّاً بشكل متكرِّر خلال فترةٍ تتراوح بين أشهرٍ إلى سَنواتٍ، وقد ينجم عن هذا تندُّب في الرئتين (تليُّف). قَد يتفاقَم ضيق النَّفس في أثناء ممارسة التمارين والسعال والتَّعب خلال أشهرٍ أو سَنواتٍ، وقد يُؤدِّي المرض في نِهاية المطاف إلى الفشل التنفُّسيّ الفشل التنفُّسي فشل الجهاز التنفسي (الفشل الرئوي) هو حالة يصبح فيها مستوى الأكسجين في الدَّم منخفضًا بشكلٍ خطيرٍ، أو يصبح مستوى ثاني أكسيد الكربون مرتفعًا بشكل خطير. قد تؤدي الحالات التي تسُدُّ المسالك الهوائية... قراءة المزيد . قَد يكُون كِبارُ السنّ أكثر عرضةً إلى مرض مُزمن يتفاقم تدريجيًا، وذلك لأنَّهم تعرَّضوا إلى مستضدّ لفترةٍ طويلةٍ.

التشخيص

  • التَّصوير المقطعيّ المُحوسَب للصَّدر

يستنِدُ تشخيصُ الالتهاب الرئويّ بفرط التحُّسس إلى الأعراض بشكلٍ جزئيٍّ، وإلى السِّمات السريريَّة والتعرُّف (إذا كان مُمكنًا) إلى الغُبَار أو المواد الأخرى التي تُسبب المشكلة، وذلك بحسب ما يجري تحديده استِنادًا إلى ما يقوله الشخص، وإلى تحليل مكان العمل من قبل اختصاصي الصحة الصناعية، وإلى وُجود المُستضدَّات بعدَ اختبار الدَّم، أو توليفة من هذه الأشياء.

قَد يشتبه الطبيب في التَّشخيص استِنادًا إلى نتائج تصوير الثَّدي بالأشعَّة السينيَّة، ولكن، يحتاجُ الطبيب عادةً إلى التصوير المقطعيّ المُحوسَب للصَّدر لتأكيدِ التَّشخيص. يستخدِمُ الأطباءُ نتائج اختبارات وظائف الرئة اختبار وظائف الرئة (PFT) (انظر التاريخ الطبي والفَحص السَّريري لاضطرابات الرئة والجهاز التنفسي أيضًا). تقيس اختباراتُ وظائف الرئة قدرةَ الرئتين على حمل الهواء، وتحريك الهواء إلى الداخل والخارج، وتبادل الأكسجين وثاني... قراءة المزيد اختبار وظائف الرئة (PFT) (وهي اختبارات تقيس قُدرة الرئتين على احتجاز الهواء وقدرتهما على الشهيق والزفير وتبادُل الأكسجين وثاني أكسيد الكربون)، وذلك لتقييم أداء الرئتين؛ وقد تُساعد هذه النتائج على دعم تشخيص الالتهاب الرئويّ بفرط التحسُّس.

بالنسبة إلى الحالات غير الواضِحَة، خُصوصًا عندما يجري الاشتباه في عَدوى، قد يقوم الأطباء بأخذ قطع صغيرةٍ من نسيج الرئة لتفحُّصها تحت المجهر (خزعة من الرئة)، وللحُصول على عَيِّنَة النَّسيج، قد يحتاج الأطباءُ إلى إدخال أنبوب مُعاينة عبر جدار الصدر (تنظير الصَّدر thoracoscopy تنظيرُ الصدر (انظر التاريخ الطبي والفَحص السَّريري لاضطرابات الرئة والجهاز التنفسي أيضًا). تنظيرُ الصدر thoracoscopy هو الفحصُ البصري لأسطح الرئة والحيِّز الجنبي من خلال أنبوب مشاهدة أو رؤية (منظار الصدر)... قراءة المزيد )، كما يستخدمونه أيضًا لتفحُّص سطح الرئة والحيِّز الجنبي، أو قد تحتاج الحالة إلى جراحةٍ يجري فيها فتح جدار الصدر (بَضع الصَّدر thoracotomy بضعُ الصدر (انظر التاريخ الطبي والفَحص السَّريري لاضطرابات الرئة والجهاز التنفسي أيضًا). بضعُ الصدر thoracotomy هو عملية يجري فيها فتح جدار الصدر لرؤية أعضاء الصدر الداخلية، وللحصول على عيِّنات من الأنسجة... قراءة المزيد ). وفي بعض الأحيان، وبدلاً من إزالة النسيج باستخدام أداة حادَّة (أو بالإضافة إلى فعل هذا)، قد يقوم الطبيب عند إجراء تنظير القَصبات بغسل الرئة بسائلٍ (غسل القصبات والأسنَاخ bronchoalveolar lavage)، وذلك للحصول على عينات من الخلايا وتفحُّصها.

يحتاجُ الأطباءُ أحيانًا إلى اختبارات للدَم للتحرِّي عن معلوماتٍ حول المادَّة التي تُسبب فرط التحسُّس أو لاستبعاد الأَسبَاب المُحتَملة الأخرى.

المُعالَجة

  • الستيرويدَات القشريَّة

  • تجنّب المستضد الذي يُسبِّب الحالة

إنَّ أفضل وِقاية هِيَ تجنُّب التعرُّض إلى المُستضدّ، ولكن قد يكُون هذا الأمر غير عمليّ (إذا كان الشخص لا يستطيع تغيير عمله مثلًا). قَد يُساعد التخلُّصُ من الغبار أو التقليل منه وارتداء أقنعة الوجه الواقية واستخدَام نُظم التهوية على الوِقاية من التحسُّس وعودته معًا، ولكن، قد لا تكُون حتَّى أفضل طُرق الوِقَاية فعَّالة.

يتعافى المرضى الذين يُعانون من نوبةٍ حادَّة من الالتهاب الرئويّ بفرط التحسُّس إذا تجنَّبوا المزيد من ملامسة المادَّة المسببة عادةً، وإذا كانت النوبه شديدةً، يُمكن أن تُقلِّل الستيرويدات القشرية، مثل بريدنيزون prednisone، من الأعراض؛ وقد تُساعد على التقليل من الالتِهاب الشَّديد. قد تؤدي النوبات الطويلة أو المتكررة إلى مرض لا يُمكن الشفاء منه وإلى عجزٍ متفاقِمٍ.

اختبر معرفتك
الجهاز التنفسي
أي مما يلي يغلق تلقائيًا أثناء البلع، وبالتالي يمنع الطعام أو الشراب من دخول الشُعب الهوائية؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة