أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

الدِّماغ

حسب

Steven A. Goldman

, MD, PhD, University of Rochester Medical Center

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة صفر 1436| آخر تعديل للمحتوى صفر 1436
موارد الموضوعات

تعدُّ وظائفُ الدماغ غامضة وملحوظة على حدٍّ سواء؛ فكلُّ الأفكار والمعتقدات والذكريات والسُّلُوكيَّات والأمزجَة تنشأ داخل الدماغ. والدماغُ هو موقع التفكير، ومركز التحكُّم في الجسم كلِّه؛ كما ينسِّق القدرات على التحرُّك واللَّمس والشمِّ والتذوُّق والسَّمع والرؤية؛ ويمكِّن الأشخاص من تشكيل الكلمات والتواصل والفهم والتعامل مع الأرقام، وتأليف وتذوُّق الموسيقى، والتعرُّف إلى الأشكال الهندسيَّة وفهمها، والتخطيط للمستقبل، وحتى التخيُّل والفَنتازيا.

ويراجِع الدماغُ جميعَ المحفزات والمنبِّهات ـ من الأعضاء الداخلية وسطح الجسم والعيون والأذنين والأنف والفم؛ ثمَّ يتفاعل مع هذه المحفِّزات من خلال تصحيح وضعيَّة الجسم، وحركة الأطراف، والمعدَّل الذي تعمل فيه الأعضاء الداخلية. كما يمكن للدماغ أيضًا أن يحدِّد المزاج ومستويات الوعي واليقظة.

عرض الدماغ

عرض الدماغ

يتكوَّن الدماغُ من المخ، وجذع الدماغ، والمخيخ. وينقسم كلُّ نصف (نصف الكرة الدماغية) في الدِّمَاغ إلى فصوص. وفي داخل الجمجمة، تجري تغطيةُ الدماغ بثلاث طبقات من نسيجٍ تسمَّى السَّحايا meninges.

عرض الدماغ

ولم يقترب أيُّ جهاز كمبيوتر حتَّى الآن من مطابقة قدرات الدماغ البشري. ولكنَّ هذا التركيبَ المعقَّد له ثَمن؛ فالدماغُ يحتاج إلى تغذية مستمرَّة؛ ويتطلب كمِّية كبيرة للغاية وتدفقًا مستمرًّا من الدَّم والأكسجين _ نَحو 20٪ من تدفق الدَّم إلى القلب. ويمكن أن يسبِّب فقدان تدفق الدَّم إلى الدماغ لأكثر من 10 ثواني فقدانَ الوعي. كما أنَّ نقصَ الأكسجين أو انخفاض السكَّر بشكل غير طبيعي (الغلُوكُوز) في الدَّم يمكن أن يؤدِّي إلى نقص الطاقة اللازمة للدماغ، وقد يؤذي الدماغَ بشكلٍ خطير في غضون دقائق. ولكن، يَجرِي الدفاعُ عن الدماغ من خلال عددٍ من الآليَّات التي يمكن أن تعمل على منع هذه المشاكل؛ فعلى سَبيل المثال، إذا انخفض تدفُّقُ الدَّم إلى الدماغ، يرسل الدماغ إشارةً على الفور إلى القلب لينبض بشكل أسرع وأكثر قوَّة، وبذلك يضخّ المزيدَ من الدم. وإذا أصبحَ مستوى السكر في الدَّم منخفضًا جدًّا، يرسل الدماغ إشارة إلى الغدَّتين الكظريتين لإطلاق الإيبينفرين (الأدرينالين)، الذي يحفِّز الكبد لإطلاق السكَّر المخزون.

هل تعلم...

  • نادرًا ما ينتج الدماغ خلايا عصبية جديدة، ولكن يمكن أن يفعل ذلك في مناطق الدماغ المعنيَّة بالذاكرة.

  • لم يقترب أيُّ كمبيوتر بعد من مطابقة ما يمكن أن يفعله الدماغ البشري.

  • حوالى 20٪ من الدَّم الذي يضخه القلب يذهب إلى الدماغ.

كما أنَّ الحاجزَ الدَّموي الدماغي يحمي الدماغ؛ فهذا الحاجزُ الرقيق يمنع بعضَ المواد السامَّة في الدَّم من الوصول إلى الدماغ. وهو موجودٌ في الدماغ، خلافًا لمعظم الجسم، لأنَّ الخَلايا التي تشكِّل الجدرانَ الشعريَّة تكون مرتبطة بإحكام. (الشعيرات الدموية، أصغر الأوعية الدموية في الجسم، حيث يحدث تبادل المواد الغذائية والأكسجين بين الدَّم والأنسجة). يحدّ الحاجزُ الدمويّ الدماغي من أنواع المواد التي يمكن أن تمرَّ نحوَ الدماغ. على سبيل المثال، البنسلين، والعديد من أدوية المُعالجة الكِيميائيَّة، ومعظم البروتينات لا يمكن أن تمرَّ في الدماغ. ومن ناحيةٍ أخرى، يمكن أن تمرَّ موادّ مثل الكحول والكافيين و النيكوتين نحوَ الدماغ. وهناك أدوية معيَّنة، مثل مضادَّات الاكتئاب، مصمَّمة بحيث يمكنها المرور عبر الحاجز. ولا تمرّ بعضُ المواد التي يحتاجها الدماغ، مثل السكر والأحماض الأمينية، بسهولة عبر الحاجز. ولكن، للحاجز الدَّموي الدماغي أنظمة للنقل تحرِّك الموادّ التي يحتاجها الدماغ عبرَ هذا الحاجز إلى نسيج الدماغ. وعندما يُصَاب الدماغ بالالتهاب، مثلما قد يحدث عندما يكون لدى المرضى بعض حالات العدوى أو الأورام، يصبح الحاجِز الدَّمَوي الدِّماغي راشحًا أو سَرِبًا (قابلاً للنفوذيَّة). وحينما يكون الحاجز الدموي الدماغي قابلًا للنفوذيَّة (نفوذًا)، فإنَّ بعضَ المواد (مثل المضادَّات الحيوية) - التي تكون غيرَ قادرة على المرور إلى الدماغ عادة - تصبح قادرةً على القيام بذلك.

ينجم نشاطُ الدماغ عن النبضات الكهربائية التي تولِّدها الخلايا العصبية (العصبونات)، والتي تقوم بمعالجة المعلومات وتخزينها. تمرَّ النبضات أو الإشارات على طول الألياف العصبية داخل الدماغ. ويعتمد كمّ النشاط الدماغي الذي يحدث ونوعه وموضع بدئِه في الدماغ على مستوى وعي الشخص، وعلى النَّشاطِ النَّوعي الذي يقوم به الشخص.

يتكوَّن الدماغُ من ثلاثة أجزاء رئيسيَّة:

  • المخّ Cerebrum

  • جذع الدماغ Brain stem

  • المُخَيخ Cerebellum

ولكلّ جزءٍ عددٌ من المناطق الأصغر حجمًا، ولكلّ منها وظائف محدَّدة.

المخّ

يحتوي المخّ، وهو أكبر جزء من الدماغ، على ما يلي:

  • القشرة المخية cerebral cortex : وهي الطبقة الملتفَّة من النسيج التي تشكِّل السطح الخارجي للمخ. وتتألَّف من طبقةٍ رقيقة من المادَّة الرَّماديَّة، بسماكة نَحو ثُمن بوصة (2 إلى 4 ملم) . وفي البالغين، تحتوي القشرةُ الدماغية على معظم الخلايا العصبية في الجهاز العصبي.

  • المادَّة البيضاء: تتكوَّن المادةُ البيضاء بشكلٍ رَئيسِي من الألياف العصبية التي تربط الخلايا العصبية في القشرة مع بعضها بعضًا، وكذلك مع الأجزاء الأخرى من الدماغ والحبل الشوكي. وتقع المادَّة البيضاء تحت القشرة.

  • البنى تحت القشريَّة: وتقع هذه البنى تحت القشرة أيضًا، ومن هنا يأتي اسمُها. وهي تشتمل على العقد القاعديَّة، والمهاد، وما تحت المهاد (الوطاء)، والحُصَين، والجهاز الحوفي، والذي يتضمن اللوزَة amygdala.

وينقسم الدِّمَاغ إلى نصفين - نصفي الكرة الدماغيَّة الأيمن والأيسر. ويرتبط نصفا الكرة الدماغيَّة بألياف عصبيَّة تشكِّل جسرًا (يُسمَّى الجسم الثفني corpus callosum) من خلال منتصف الدماغ. وينقسم كلُّ نصف كرة إلى مزيد من الفصوص:

  • الفص الجبهي Frontal lobe

  • الفصّ الجداري Parietal lobe

  • الفصّ القذالي Occipital lobe

  • الفصّ الصُّدغي Temporal lobe

ولكل فصّ وظائف محدَّدة؛ ولكن، بالنسبة لمعظم الأنشطة، يجب أن تعمل عدَّةُ مناطق من فصوصٍ مختلفة في كلٍّ من نصفي الكرة الدماغيَّة معًا.

يقوم الفصَّان الجبهيان بالمهامّ التالية:

  • ابتداء أو إطلاق العَديد من الأفعال الإراديَّة، بدءًا من النظر نحو جسم يهتمّ به الشخص، إلى عبور الشارع، فإرخاء المثانة للتبوُّل

  • التحكُّم في المَهارات الحركيَّة المكتسبة، مثل الكتابة والعزف على الآلات الموسيقية وربط أشرطة الحذاء

  • التحكُّم في العمليَّات الفكرية المعقَّدة، مثل الكلام والتفكير والتركيز وحلّ المشاكل والتخطيط للمستقبل

  • التحكُّم في تعبيرات الوجه وإيماءات اليدين والذراعين

  • تناسُق التعبيرات والإيماءات مع المزاج والمشاعر

تقوم مناطقُ معيَّنةٌ من الفصّ الجبهي بالتحكُّم في حركات محدَّدة، في الجانب الآخر (المقابل) من الجسم عادة. وفي معظم النَّاس، يتحكَّم الفصّ الجبهي الأيسر بمعظم الوظائف المتعلِّقة باستخدام اللغة.

أمَّا الفصُّ الجِداري فيقوم بالمهامّ التالية:

  • تفسير المعلومات الحسِّية الصادرة عن بقيَّة الجسم

  • التحكُّم في وضعيَّة الجسم والأطراف

  • الجمع بين الانطباعات عن الشكل والقوام والوزن، وتحويلها إلى تصوُّرات عامّة

  • التَّأثير في المَهارات الحسابيَّة وفهم اللغَة، مثلما تَقُوم المناطقُ المجاورة للفصِّ الصُّدغي

  • تخزين الذكريَّات المكانية التي تمكِّن الأشخاص من توجيه أنفسهم في الحيِّز (يعرفون أين هم)، والحفاظ على الشعور بالاتجاه (يعرفون أين هم ذاهبون)

  • معالجة المَعلومات التي تساعد الأشخاص على معرفة وضعيَّة أجزاء الجسم

يقوم الفصّ القذالي بالمهام التالية:

  • معالجة الرؤية وتفسيرها

  • تمكين الأشخاص من تكوين ذكريَّات بصريَّة

  • دمجُ التصوُّرات البصرية مع المعلومات المكانية التي يقدِّمها الفصَّان الجداريَّان المُجاوِران

يقوم الفصّ الصدغي بالمهامّ التالية:

  • توليد الذاكرة والعواطف أو المشاعِر

  • معالجة الأحداث الفوريَّة، وتحويلها إلى ذاكرة حديثة وطويلة الأجل

  • تخزين واسترجاع الذكريَّات على المدى الطويل

  • فهم الأصوات والصور، وبذلك تمكين الأشخاص من التعرُّف إلى الآخرين والأشياء، ودمج السمع والكلام

تشتمل البنى تحت القشرية على تجمُّعات كبيرة للخَلايا العصبية:

  • العقد القاعدية basal ganglia، التي تنسِّق الحركات وتجعلها انسيابيَّة

  • المهاد thalamus، الذي ينظِّم عادةً الرسائل الحسِّية من وإلى المستويات الدماغية العليا (القشرة المخِّية)، وتوفير الوعي بمثل هذه الأحاسيس كالألم، واللمس، ودرجة الحرارة

  • تحت المهاد (الوطاء) hypothalamus، الذي ينسِّق بعضَ الوظائف الأوتوماتيكية للجسم، مثل التحكُّم في النوم واليقظة، والحفاظ على درجة حرارة الجسم، وتنظيم الشهية والعطش، وضبط النشاط الهرموني للغدَّة النُّخامِيَّة المجاورة (انظر لمحة عامة عن الغُدَّة النخاميَّة).

يَتَألَّف الجهازُ الحُوفي، وهو بنية تحت قشريَّة أخرى، من بنى وألياف عصبيَّة موجودة في عمق المخ. ويربط هذا الجهازُ ما تحت المهاد بمناطق أخرى من الفصِّ الجبهي والصُّدغي، بما في ذلك الحُصَينُ واللوزة. كما يتحكَّم في الشعور والتعبير عن العواطف، وكذلك بعض الوظائف التلقائية للجسم. ومن خلال توليد العَواطِف (مثل الخوف والغضب والمتعة والحزن)، يعمل الجهازُ الحوفي على تمكين الأشخاص من التصرُّف بأساليب تساعدهم على التواصل والتعايش مع المشاكل البدنية والنفسيَّة. ويشارك الحُصَين أيضًا في تشكيل واسترجاع الذكريات، وتساعد صلاتُه، من خلال الجهاز الحوفي، على ربط تلك الذكريات بالعواطف التي يشعر بها الشخصُ عندما يشكِّل الذكريات. ومن خلال الجهاز الحُوفي، غالبًا ما تكون الذكرياتُ المشحونة عاطفيًا أسهلَ في التذكُّر من تلك التي ليست كذلك.

جذع الدِّماغ

يربط جذعُ الدِّماغ الدِّمَاغَ بالحبل الشوكي. وهو يحتوي على جملةٍ من الخَلايا العصبية والألياف (تُسمَّى الجهاز المنشِّط الشَّبكي reticular activating system) تقع في عمق الجزء العلوي من جذع الدماغ. وتتحكَّم هذه الجُملةُ في مستوياتِ الوعي واليقظة.

كما ينظِّم جذعُ الدماغ أيضًا وظائفَ الجسم المهمَّة تلقائيًا، مثل التنفُّس والبلع وضغط الدَّم ونبض القلب، ويساعد على ضبط أو تعديل الوضعيَّة. وإذا تضرَّر جذعُ الدماغ بأكمله بشدَّة، يحدث فقدان الوعي، وتتوقف هذه الوظائفُ الجسميَّة التلقائية. ويتلو ذلك حدوثُ الموت بسرعة. ولكن، إذا كان جذعُ الدماغ لا يزال سليمًا، فقد يبقى الجسم على قيد الحياة، حتى بوجود ضَرَرٍ شَديد في الدِّمَاغ يجعل الحركة والتفكير مستحيلين.

المُخَيخ

يقوم المخيخُ، الذي يقع تحت المخّ وفوق جذع الدماغ مباشرة، بتنسيق حركات الجسم. ومع المعلومات التي يتلقَّاها من القشرة الدماغية والعقد القاعدية حول وضعيَّة الأطراف، يساعد المخيخُ الأطراف على التحرُّك بسلاسة ودقَّة. وهو يفعل ذلك من خلال الضبط المستمرّ لتوتُّر العضلات والوضعيَّة.

يتآثر المخيخُ مع مناطق في جذع الدماغ تسمَّى النَّوى الدِّهليزيَّة، والتي ترتبط بأعضاء التوازن (القنوات الهلاليَّة) في الأذن الداخليَّة. وتوفِّر هذه البنى معًا الشُّعورَ بالتوازن، ممَّا يجعل المشيَ منتصبًا ممكنًا.

كما أنَّ المخيخ يخزِّن أيضًا ذكريات الحركات الممارَسَة أو المتعلَّمَة، ممَّا يمكِّن من تعلُّم الحركات المتناسقة للغايَة من حيث السرعةُ والتوازن، مثل رقص الباليه.

السَّحَايا

يُغطَّى كلٌّ من الدِّماغ والحبل الشوكي بثلاث طبقات من النسيج (السَّحايا) التي تحميهما:

  • الطبقة الرَّقيقة الأعمق الأمّ الحنون هي التي تَلتصِق بالدماغ والحبل الشوكي؛

  • والمادَّة الحسَّاسة الشبيهَة بالعنكبوت، الأم العنكبوتيَّة، وهي الطبقةُ الوسطى.

  • والمادَّة الجلديَّة، الأمّ الجافية، وهي الأكثر خارجيَّة والأمتَن.

وتعدُّ المسافةُ بين الأم العنكبوتية والأم الحنون قناةً للسائل الدِّماغي النخاعي، والذي يُساعِد على حماية الدِّماغ والحبل الشوكي. يجري السائلُ النخاعي على سطح الدماغ بين السحايا، ويملأ المساحات أو الأحياز الداخلية داخل الدماغ (البطينات الدِّماغية الأربعة)، ويمثِّل وسادةً للدماغ ضدّ الاهتزاز المفاجئ والإصابات الطَّفيفة.

ويوجد الدماغُ والسَّحايا في بنية وقائية عظمية قاسية، هي الجُمجُمَة.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة