أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

الشخير

حسب

Karl Doghramji

, MD, Jefferson Sleep Disorders Center, Thomas Jefferson University

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة جمادى الأولى 1437| آخر تعديل للمحتوى جمادى الأولى 1437

الشخير هو الضجيج المزعج الذي يصدر عن الأنف والحنجرة في أثناء النوم. يُعد الشخير من الحالات الشائعة جدًّا، والتي تصبح أكثر شُيُوعًا مع التقدم في السن. تشير الإحصائيات إلى أن ما نسبته 57٪ من الرجال و 40٪ من النساء يعانون من الشخير. ولكن تحديد ما هو شخير يعتمد على الاستماع لأصواته عند الشخص، وارتفاع صوته، وعدد مرات الشخير، وكيف يختلف من ليلة لأخرى. وبالتالي، فإن النسب السابقة لانتشار الشخير بين البشر هي مجرد تقديرات.

هناك نسبة قليلة من الأشخاص الذين يشخرون بشكل طفيف، ولكن الشخير عادة ما يكون ملحوظًا وأحيَانًا يكون صوته عالٍ بما فيه الكفاية لكي يمكن سماعه في غرفة أخرى. عادةً ما يكون الشخير مزعجًا فقط للأشخاص الآخرين الذين يشاركون الشخص في غرفة النوم أو السرير، وخاصةً إذا كانوا يحاولون النوم أيضًا. نادرًا ما يدرك الشخص الذي يشخر بأنه يشخر إلا أذا أخبره أحدٌ بذلك، كما يمكن للبعض سماع صوت شخيرهم عند استيقاظهم.

قد يترك الشخير عواقب اجتماعية كبيرة. وكثيرا ما يسبب توتر العلاقة بين الشخص الذي يشخر والشخص الذي يشاركه الغرفة أو السرير. وقد سُجلت في حالات نادرة حوادت اعتداء أو حتى قتل بسبب الشخير.

تتضمن الأعراض الأخرى كلًا من الاستيقاظ من النوم، وانقطاع التنفس أو الاختناق في أثناء النوم، والنعاس المفرط في أثناء النهار الأرق والنعاس المفرط في أثناء النهار إن المشاكل المرتبطة بالنوم الأكثر شيوعًا هي الأرق والنعاس المفرط في أثناء النهار excessive daytime sleepiness (EDS). يُعرّف الأرق بأنه صعوبة النوم أو البقاء نائمًا، أو الاستيقاظ في وقت مبكر،... قراءة المزيد ، والصُّدَاع الصباحي، وتتباين أعراض المرضى فيما بينهم بحسب سبب الشخير لدى كل منهم.

الشخير الناتج عن رفرفة النسج الرخوة في الحلق والأنف، ولاسيَّما الحنك الرخو (الجزء الخلفي من سقف الفم). وبما أن الشخير لا يحدث عندما يكون الشخص مستيقظًا، فإن ذلك يشير إلى أن ارتخاء العضلات في أثناء النوم هو السبب. ويعتقد أن هذا الارتخاء يقلل من صلابة النسج، مما يجعلها أكثر عرضة للرفرفة (تماما مثلما أن العلم القماشي يرفرف في الهواء بشكل أكبر من ورقة معدنية مماثلة الحجم). من جهة أخرى، فإن استرخاء النسج قد يُضيّق بعض أجزاء المجاري التنفسية العليا، مما يزيد من احتمال رفرفتها.

أسباب الشخير

الشخير الأولي هو الشخير الذي لا يُسبب استيقاظ الشخص بشكل أكثر من المعتاد في أثناء الليل. وفي هذا النوع من الشخير يكون تدفق الهواء باتجاه الرئتين، ومستوى الأُكسجين في الدم ضمن الحدود الطبيعية. وبما أن هذه العَوامِل تكون ضمن الحدود الطبيعية، فإن المرضى لا يعانون من فرط النعاس في أثناء النهار.

اضطراب التنفُّس في أثناء النوم

كثيرًا ما يكون الشخير أحد أعراض اضطراب التنفس في أثناء النوم sleep-disordered breathing. هناك طيف واسع من اضطرابات التنفس في أثناء النوم ابتداءً من مُتلازمة مقاومة مجرى المجاري التنفسية العليا upper airway resistance syndrome وحتى انقطاع التنفُّس الانسدادي في أثناء النوم انقطاع التنفُّس الانسدادي في أثناء النوم انقطاع النفس في أثناء النوم (انقطاع النفس النومي sleep apnea) هو اضطراب خطير يتوقف فيه التنفُّس مرارًا وتكرارًا لفترة طويلة تكفي لإفساد النوم، وغالبًا ما يؤدي إلى تراجع مؤقت في مستوى الأكسجين... قراءة المزيد انقطاع التنفُّس الانسدادي في أثناء النوم obstructive sleep apnea (OSA). تتباين هذه الأنواع بشكل أساسي من حيث مقدار انسداد المجرى الهوائي وآثار هذا الانسداد. وتشمل الآثار بشكل رئيسي اضطراب النوم و/أو تدفق الهواء.

يواجه المرضى المصابون بانقطاع التنفس الانسدادي في أثناء النوم خمس نوبات أو أكثر من انقطاع التنفس أو ضيق التنفس الشديد في أثناء فترة النوم. كما قد يعاني هؤلاء المرضى من واحد أو أكثر مما يلي:

  • النعاس في أثناء النهار، ومن نوبات من النوم غير المقصود في أثناء النهار، أو الشعور بالإرهاق، أو عدم الشعور بالانتعاش بعد الاستيقاظ من النوم، أو الأرق

  • الاستيقاظ بحالة من اللهاث، أو الشهيق المفاجئ، أو الاختناق

  • إفادة شريك السرير أو غرفة النوم عن سماع أصوات شخير عالية، أو ملاحظة انقطاع في أثناء التنفُّس، أو كليهما عند المريض

يعاني مرضى مُتلازمة مقاومة المجرى التنفسي العلوي من النعاس المفرط في أثناء النهار أو أعراض أخرى، ولكنهم لا يعانون من جميع الأعراض التي تشير إلى وجود انقطاع التنفس الانسدادي في أثناء النوم.

المُضَاعَفات

من غير الواضح ما إذا كان الشخير نفسه يترك آثارًا سلبية أو لا. ولكن، يواجه مرضى انقطاع التنفس الانسدادي في أثناء النوم من خطر متزايد للإصابة بارتفاع ضغط الدم، والسكتة الدماغية، واضطرابات القلب، والسكّري.

عوامل الخطر

تشمل عوامل الخطر للشخير كلًا مما يلي:

  • التقدم في السن (أكثر من 50 عامًا)

  • السمنة، وخاصة زيادة الدهون حول الرقبة أو الحجاب الحاجز

  • الإدمان على الكحول أو المهدئات الأخرى

  • احتقان الأنف المزمن

  • صغر حجم الفك، أو تراجع الفك بشكل أكبر من الطبيعي

  • سن اليأس

  • الجنس (عند الذكور أكثر من الإناث)

  • العِرق (عند العِرق الأسود أكثر من بقية الأعراق)

  • الحمل

  • الشذوذات التشريحية التي يمكن أن تمنع تدفق الهواء، مثل ضخامة اللوزتين، وانحراف الحاجز الأنفي (انحراف الوتيرة)، والناميات اللحمية الأنفية

الوراثة، حيث يبدو بأنها تمارس دورًا في الإصابة بالشخير.

تقييم الشخير

بالنسبة للأطباء، فإن الهدف الرئيسي من التقييم هو تحديد الأشخاص الذين يواجهون خطرًا مرتفعًا للإصابة بانقطاع التنفس الانسدادي في أثناء النوم. معظم المرضى الذين يشخرون لا يعانون من انقطاع التنفس في أثناء النوم. ولكن معظم مرضى انقطاع التنفس الانسدادي في أثناء النوم يشخرون.

العَلامات التحذيريَّة

متى ينبغي زيارة الطبيب

يجب على المرضى الذين تظهر لديهم علامات تحذيرية مراجعة الطبيب في وقت ما، وربما إجراء بعض الاختبارات. قد لا يكون توقيت زيارة الطبيب حرِجًا، ويمكن اختيار الوقت المناسب لكل من المريض والطبيب.

غالبًا ما يكون من غير الضروري طلب استشارة الطبيب بالنسبة للأشخاص الذين لا تظهر لديهم علامات تحذيرية، وقد يكون من الأفضل لهؤلاء إرشادهم إلى بعض النصائح العامة التغييرات السُّلُوكية لتحسين النوم إن المشاكل المرتبطة بالنوم الأكثر شيوعًا هي الأرق والنعاس المفرط في أثناء النهار excessive daytime sleepiness (EDS). يُعرّف الأرق بأنه صعوبة النوم أو البقاء نائمًا، أو الاستيقاظ في وقت مبكر،... قراءة المزيد للمساعدة على التخلص من الشخير قبل زيارة الطبيب. إذا لم تُجدِ هذه التدابير نفعًا، وأصبح الشخير حالة مزعجة جدًّا لباقي أفراد العائلة أو شريك السرير أو غرفة النوم، فيجب على المريض زيارة الطبيب.

ما الذي سيقومُ به الطبيب

سوف يسأل الطبيب في البداية بضعة أسئلة عن الشخير وأعراض أخرى ثم حول التاريخ الطبي الآخر للشخص. ولأن العديد من النتائج المهمة يلاحظها أشخاص آخرون بشكل رئيسي، يحاول الطبيب مقابلة شريك السرير أو غرفة النوم كلما أمكن ذلك. ثم يقوم الطبيب بإجراء الفحص السريري. من شأن ما يجده الطبيب في أثناء تحري التاريخ الطبي والفحص السريري أن يساعد على تحديد ما إذا كان من الضروري إجراء اختبارات لانقطاع التنفس الانسدادي في أثناء النوم.

سوف يسأل الطبيب عن شدة الشخير. على سبيل المثال، قد يوجه الأسئلة التالية لشريك السرير

  • هل يشخر المريض كل ليلة، وإذا لم يكن كذلك، فكم مرة يشخر في الأسبوع؟

  • هل يشخر المريض طوال الليل، وإذا لم يكن كذلك، كم مرة يشخر في الليلة الواحدة؟

  • هل صوت الشخير مرتفع جداً؟

كما سيطلب الطبيب من المريض وشريك السرير وصف ما يلي:

  • كم مرة يبدو أن المريض يستيقظ في أثناء الليل

  • ما إذا كان المريض يعاني من انقطاع التنفُّس أو يمر بنوبات من الشهيق المفاجئ أو الاختناق

  • ما إذا كان المريض لا يشعر بالانتعاش أو يعاني من الصُّدَاع عند الاستيقاظ

  • مدى شعور المريض بالنعاس في أثناء النهار

سوف يسأل الطبيب أيضًا حول الاضطرابات التي قد تترافق مع انقطاع التنفس الانسدادي في أثناء النوم، وخاصة ارتفاع ضغط الدَّم، واضطرابات القلب، والسكتة الدماغية، والجزر المريئي الحمضي، والرجفان الأذيني (اضطراب إيقاع ضربات القلب)، والاكتئاب، ومرض السكّري. وسوف يسأل الطبيب عن مقدار المشروبات الكحولية التي يتناولها المريض، وما إذا كان يتناولها قُبيل النوم أو لا. ومن المهم أن يسأل الطبيب أيضًا عما إذا كان المريض يتناول أية أدوية مهدئة أو مرخية للعضلات.

سوف يقوم الطبيب في أثناء الفحص السريري بقيا طول ووزن المريض وحساب مؤشر كتلة الجسم تحديد مؤشر كتلة الجسم (انظُر السمنة عند المراهقين أيضًا). السمنة هي وزن الجسم الزائد. تتأثر السُّمنة بمجموعةٍ من العَوامِل، وهي تنجم عن تناول كمية زائدة من السعرات الحرارية تكون فائضةً عن احتياجات الجسم عادةً . قد... قراءة المزيد تحديد مؤشر كتلة الجسم BMI. كلما ارتفع مؤشر كتلة الجسم للشخص، كلما ازداد خطر انقطاع التنفس الانسدادي في أثناء النوم. قد يقوم الطبيب أيضًا بقياس محيط الرقبة. يزداد احتمال انقطاع التنفس الانسدادي عند الشخص إذا كان محيط رقبته يزيد عن 43 سم بالنسبة للرجال و40.5 سم بالنسبة للنساء.

سيقوم الطبيب أيضًا بفحص الأنف والفم للتحري عن علامات انسداد المجرى التنفسي وعوامل خطر الشخير، مثل الناميات اللحمية الأنفية، أو انحراف الوتيرة، أو الاحتقان الأنفي المزمن، أو تقوس وارتفاع قبة الحنك، أو صغر حجم الفك وتراجعه نحو الخلف أكثر من الطبيعي، وتضخم اللسان أو اللوزتين أو اللهاة. ويقوم الطبيب بقياس ضغط الدَّم لأن انقطاع التنفس الانسدادي في أثناء النوم يكون أكثر احتمالاً عندما الأشخاص من ذوي ضغط الدَّم مرتفع.

وعلى الرغم من أن الأطباء ليسوا قادرين على التنبؤ بخطر انقطاع التنفس الانسدادي في أثناء النوم على وجه التحديد، إلا أنه كلما ازدادت عوامل الخطر والعلامات التحذيرية كلما ازداد احتمال إصابة الشخص بانقطاع التنفس الانسدادي في أثناء النوم.

الاختبارات

عندما يشتبه الطبيب بإصابة المريض بانقطاع التنفس الانسدادي في أثناء النوم، فإنه عادة ما يُجري بعض الاختبارات للتأكد من التَّشخيص.

تشتمل الاختبارات على دراسة النوم إن المشاكل المرتبطة بالنوم الأكثر شيوعًا هي الأرق والنعاس المفرط في أثناء النهار excessive daytime sleepiness (EDS). يُعرّف الأرق بأنه صعوبة النوم أو البقاء نائمًا، أو الاستيقاظ في وقت مبكر،... قراءة المزيد polysomnography. ولإجراء دراسة النوم، ينام المريض لليلة واحدة في مختبر النوم، وفي هذه الأثناء تجري مراقبة تنفسه وغير ذلك من الوظائف الحيوية. قد يوجد مختبر النوم في المستشفى أو عيادة طبيب، أو غرفة فندق، أو أي مكان آخر يتوفر فيه سرير وحمام وأجهزة مراقبة. يمكن إجراء دراسة النوم في المنزل إذا لم يكن مريض الشخير يعاني من العديد من الحالات المرضية المرافقة الأخرى. وبما أن الشخير هو مشكلة شائعة جدًّا، في حين أن دراسة النوم مكلفة وتستغرق وقتًا طويلاً، فإن الطبيب لا يوصي بإجراء دراسة النوم إلا عند الاشتباه بإصابة المريض بانقطاع التنفس في أثناء النوم بشكل كبير. ولذلك فإن الأطباء عادة ما يُجرون الاختبار فقط للمرضى الذين توجد لديهم العلامات التحذيرية (ولا سيما تلك التي تترافق مع نوبات من انقطاع التنفس التي يلاحظها أشخاص آخرون محيطون بالمريض والمرضى الذين تجتمع لديهم العديد من عوامل الخطر).

إذا كان المرضى الذي لا توجد لديهم أي من العلامات التحذيرية لا يعانون من اضطرابات نوم أخرى غير الشخير، فغالبًا ما لا تكون هناك حاجة لإجراء اختبارات. ولكن ينبغي على هؤلاء المرضى الخضوع لفحوص دورية للكشف عن أية مشاكل حال حدوثها.

علاج الشخير

يُعالج الشخير بعلاج أسبابه، مثل انسداد الأنف المزمن وانقطاع التنفس الانسدادي في أثناء النوم.

أما بالنسبة للشخير بحد ذاته، فيشتمل علاجه على التدابير العامة للتخلص من عوامل الخطر وطرق فتح المَسالِك التنفُّسية.

تدابير عامة

يمكن لبعض التدابير العامة أن تساعد على تقليل الشخير الأولي. قد لا تكون هذه التدابير مفيدة عند جميع مرضى الشخير، إلا أن بعضهم قد يستفيد منها. وتشمل التدابير

  • تجنب المشروبات الكحولية والأدوية المهدئة لعدة ساعات قبل وقت النوم

  • النوم مع الحفاظ على الرأس مرفوعًا قدر الإمكان

  • تخفيف الوَزن

  • علاج أي احتقان أنفي، على سبيل المثال، عن طريق مضادَّات الاحتقان و/أو بخاخات الأنف الحاوية على الستيرويدات القشرية، أو باستخدام الشرائط البلاستيكية التي تحافظ على منخري الأنف مفتوحين

إن أفضل طريقة لرفع الرأس هي وضع كتل صلبة تحت اثنتين من أرجل السرير لرفع رأس السرير، أو استخدام وسادة إسفينية تُميل الجزء العلوي من الجسم كله. يجب على المرضى عدم استخدام الوسائد لرفع الرأس فقط.

قد يستفيد الأشخاص الذين يشاركون المريض في غرفة النوم أو السرير من استخدام سدادات الأذن أو الأجهزة التي تُصدر ضجيجًا رتيبًا (ضوضاء بيضاء). وقد يكون من الضروري أحيانًا اللجوء إلى تدابير جذرية أكثر، مثل فصل مريض الشخير في غرفة نوم مستقلة.

الأجهزة الفموية

يتم ارتداء الأجهزة الفموية في أثناء النوم فقط. وتشتمل على

  • جبائر تقديم الفك السفلي

  • أجهزة تثبيت اللسان

تُحضر هذه الأجهزة من قبل أطباء الأسنان المدربين خصيصًا على ذلك، وتساعد على الحفاظ على المجاري الهوائية مفتوحة في أثناء النوم عند المرضى الذين يعانون من حالات خفيفة إلى معتدلة من انقطاع التنفس الانسدادي في أثناء النوم، وقد تساعد على الحدّ من الشخير.

جبائر تقديم الفك السفلي هي أجهزة بلاستيكية صغيرة تصمم على مقاس الفم كما هي الحال مع الواقيات الفموية الليلية أو أجهزة تثبيت تقويم الأسنان. تقوم هذه الأجهزة بدفع الفك السفلي واللسان إلى الأمام، وبذلك تساعد على الحفاظ على مجرى الهواء مفتوحًا في أثناء النوم. يمكن تعديل بعض هذه الأجهزة بزيادات صغيرة لضمان أفضل النتائج. تكون الأجهزة القابلة للتعديل أكثر فعالية من تلك التي لا يمكن تعديلها.

تعتمد أجهزة تثبيت اللسان على الشفط للحفاظ على اللسان بوضعية أمامية. إذا كان اللسان يتحرك في الفم نحو الخلف، فقد يؤدي إلى انسداد مجرى الهواء. تكون هذه الأجهزة أكثر إزعاجًا وقد تكون أقل فعالية من أجهزة تقديم الفك السفلي.

يمكن استخدام الأجهزة الفموية بمفردها أو بالاشتراك مع العلاجات الأخرى المتعلقة باضطرابات التنفس في أثناء النوم، مثل تخفيف الوزن، أو الجراحة، أو أجهزة الضغط الهوائي الإيجابي المستمر.

يمكن للأجهزة الفموية أن تُسبب الإزعَاج وزيادة إفراز اللعاب، وقد تؤدي إلى انزياح الأسنان وسوء الإطباق. ولكن معظم المرضى يتحملونها بشكل جيد.

جهاز الضغط الهوائي الإيجابي المستمر (CPAP)

عند استخدام جهاز CPAP يتنفس المرضى من خلال قناع صغير يُطبق على الأنف أو على الأنف والفم. يرتبط القناع بجهاز يطلق الهواء بضغط يساعد على منع تضيق أو انغلاق المجاري الهوائية عند التنفس (وهو ما يحدث غالبًا عند الشخير).

يوفر جهاز CPAP مساعدة فعالة جدًّا لمرضى انقطاع التنفس الانسدادي في أثناء النوم، ويساعد على الحدّ من الشخير، ولكنه نادرا ما يُستخدم لعلاج الشخير غير المترافق بانقطاع التنفس في أثناء النوم. قد يجد بعض المرضى أن أجهزة CPAP مُزعِجة أو غير مناسبة، ولكن معظم مرضى انقطاع التنفس في أثناء النوم يجدون الراحة بتلك الأجهزة. من الضروري أن يتابع المريض حالته عند الطبيب خلال أول أسبوعين من استخدام الجهاز، وذلك للتأكد من أن الجهاز وإعداداته مناسبة للمريض، وتشجيع المريض على استخدامه في أثناء النوم. ويُعد استخدام جهاز الضغط الإيجابي المستمر CPAP حاجة ملحة بشكل أكبر لمرضى انقطاع التنفس الانسدادي في أثناء النوم من مرضى الشخير، وذلك لأن انقطاع التنفس الانسدادي في أثناء النوم يزيد بشكل واضح من احتمال الإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة.

العملية الجراحية

يمكن معالجة بعض عوائق مجرى الهواء التي تسهم في الشخير عن طريق العمل الجراحي، مثل الناميات اللحمية الأنفية، وتضخم اللوزتين، وانحراف الوتيرة. ولكن من غير المؤكد بعد ما إذا كانت هذه الإجراءات تقلل من الشخير فعلاً أم لا.

وبالإضافة إلى ذلك، جَرَى ابتكار بعض الإجراءات الجراحية خصيصًا لعلاج انقطاع التنفس الانسدادي في أثناء النوم، ويمكن لبعض تلك الإجراءات أن تساعد على الحدّ من الشخير. تشمل هذه الإجراءات إعادة تشكيل نسج الحنك و/أو اللهاة، أو زيادة صلابة الحنك باستخدام زرعات أو حقن. تشمل هذه الإجراءات جراحة رأب اللهاة والحنك والبلعوم uvulopalatopharyngoplasty وجراحة رأب اللهاة بواسطة الليزر laser-assisted uvuloplasty، وجراحة إصلاح الشخير بالحقن injection snoreplasty، والجراحة بالترددات الراديوية radiofrequency ablation، والزرعات الحنكية palatal implants.

في جراحة رأب اللهاة والحنك والبلعوم، يجري إعادة تشكيل أنسجة الحنك والأوعية الدموية جراحيًا. تجري إزالة الأنسجة الزائدة، وتوسيع مجرى الهواء. يُنفذ هذا الإجراء تحت التخدير العام في المستشفى. يمكن لهذه العملية أن تقلل من الشخير، ولكن آثارها لا تستمر سوى بضع سنوات.

أما بالنسبة لرأب اللهاة بالاستعانة بالليزر، فيُستخدم جهاز ليزر أو أمواج قصيرة الموجة وعالية الطاقة لإعادة تشكيل الأنسجة، ويُعد هذا الإجراء أقل بضعًا من رأب اللهاة والحنك والبلعوم. ولكن، من غير المؤكد ما إذا كان هذا الإجراء يُقلل من الشخير أو لا، على الرغم من أن بعض المرضى يستفيدون منه.

وبالنسبة لإصلاح الشخير بالحقن (شكل من أشكال المعالجة بالتصليب sclerotherapy)، فيَجرِي حقن مادة في اللهاة تسبب تهيج أنسجتها وحدوث تندب ليفي. ونتيجة لذلك، يصبح الحنك الرخو واللهاة أكثر صلابة وأقل عُرضة للاهتزاز. أما عن فعالية هذا الإجراء في التقليل من الشخير، فتحتاج إلى المزيد من الدراسة.

أما في الاستئصال باستخدام الترددات الراديوية، فيُستخدم مسبار لإيصال الحرارة (الناجمة عن التيار الكهربائي) إلى الحنك الرخو. يؤدي هذا الإجراء إلى تقلص الأنسجة وزيادة صلابتها. يمكن لهذا الإجراء تقليل الشخير، ولكن الأمر بحاجة إلى المزيد من الدراسات لتأكيد فعاليته.

يمكن استخدام الجراحة لوضع الزرعات الحنكية التي تُصنع من البولي ايثيلين في الحنك الرخو بهدف تقويته. تستخدم لذلك ثلاث زرعات صغيرة. من غير المؤكد ما إذا كانت هذه الزرعات مفيدة في علاج الشخير وحده.

نقاط رئيسية

  • يعاني عدد قليل من مرضى الشخير من انقطاع التنفُّس الانسدادي في أثناء النوم (OSA)، ولكن معظم مرضى انقطاع التنفس الانسدادي في أثناء النوم يعانون من الشخير.

  • تساعد العلامات التحذيرية، مثل نوبات انقطاع التنفس أو الاختناق في أثناء النوم، والنعاس في أثناء النهار، والسمنة، في تحديد الأشخاص المؤهبين للإصابة بانقطاع التنفس الانسدادي في أثناء النوم، وبالتالي مدى الحاجة لإجراء اختبار دراسة النوم.

  • تتضمن الإجراءات العامة للحد من الشخير كلًا من تجنب المشروبات الكحولية والأدوية المهدئة قبل النوم، والنوم مع رفع الرأس، وتخفيف الوَزن، وبالنسبة لشريك الفراش أو غرفة النوم فيكون ذلك باستخدام سدادات أذنين أو اتباع ترتيبات النوم بديلة.

  • تتضمن المُعالجَات الخاصة للشخير استخدام الأجهزة التي تحافظ على مجرى الهواء مفتوحًا (مثل جبيرة تقديم الفك السفلي) والجراحة.

آخرون يقرأون أيضًا
اختبر معرفتك
تعذر الأداء
أي مما يلي هو الأكثر تضررًا في الغالب لدى الأشخاص المصابين بتعذر الأداء؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة