أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

تاريخ أدلة MSD الإرشادية

آخر تعديل للمحتوى صفر 1441

في عام 1899، نشرت شركة الأدوية الأمريكية Merck & Co. (تُعرف الآن باسم Merck Sharp & Dohme Corp) أولاً كتابًا مرجعيًا صغيرًا للأطباء والصيادلة بعنوان دليل Merck الإرشادي للمواد الطبية. كان المقصود منه مساعدة الأطباء والصيادلة، وتذكير الأطباء بأن "الذاكرة غادرة". ونطرًا لأن الدليل صغير الحجم، وسهل الاستخدام، وشامل، أصبح دليل Merck الإرشادي (كما أصبح معروفًا لاحقًا) المفضل لدى المشاركين في الرعاية الطبية وغيرهم ممن يحتاجون إلى مرجع طبي. حتى أن ألبرت شويتزر حمل نسخة إلى إفريقيا في عام 1913، وحمل الأدميرال بيرد نسخة إلى القطب الجنوبي في عام 1929. 

على مر السنين، نمت كل طبعة لاحقة من الكتاب من حيث الحجم والنطاق، وأصبحت في نهاية المطاف واحدة من الموارد الطبية الشاملة الأكثر استخدامًا في العالم.  بحلول ثمانينات القرن الماضي، تم ترجمة الكتاب إلى أكثر من اثنتي عشرة لغة.

في عام 1990،قدمنا دليل Merck الإرشادي في طب الشيخوخة. سرعان ما أصبح هذا الكتاب أكثر الكتب مبيعًا في مجال طب الشيخوخة، حيث يقدم معلومات محددة وشاملة عن رعاية كبار السن. تم نشر الطبعة الثالثة بخمس لغات. في دليل Merck الإرشادي للصحة والشيخوخة الذي نشر في عام 2004، استمر التزام Merck بالتعليم في مجال رعاية المسنين، وتقديم معلومات عن قضايا الشيخوخة وصحة المسنين بكلمات يفهمها الجمهور.

في عام 1997، نُشر دليل Merck الإرشادي للمعلومات الطبية-الطبعة المنزلية. في هذا الكتاب الذي يعد ثورة في المجال، قام المحررون بترجمة المعلومات الطبية المعقدة في دليل Merck الإرشادي إلى لغة الحياة اليومية، مما أنتج كتابًا يمكن الوصول إليه من قِبل أشخاص لم يحصلوا على شهادة طبية. تم تحديث هذا الكتاب في عام 2003 ليصبح الإصدار المنزلي الثاني، وفي عام 2009 أصبح دليل Merck الإرشادي للصحة المنزلية.

في عام 1999، تم نشر الطبعة المئوية (17) من الدليل الإرشادي وتم توفير النسخ الرقمية الأولى مجانًا على الإنترنت من الأدلة الإرشادية. بعد ذلك بفترة وجيزة، تم إصدار الأدلة الإرشادية كتطبيقات محمولة للاستفادة من التطورات في التكنولوجيا ولتلبية احتياجات القراء من المعلومات بشكل أفضل.

على مر السنين، تُرجمت الأدلة الإرشادية، الاحترافية والخاصة بالمستخدم، إلى 17 لغة. كما يتوفر عدد من هذه الترجمات عبر الإنترنت.  تسمى الإصدارات الرقمية من الكتيبات خارج أمريكا الشمالية بعنوان أدلة MSD الإرشادية.

في عام 2014، تم اتخاذ قرار بالانتقال إلى المنشورات الرقمية فقط. يسمح التحديث المستمر للمحتوى رقميًا للأدلة بمواكبة التطورات السريعة الحالية في المعلومات الطبية. يسمح النشر الرقمي أيضًا للأدلة الإرشادية بتضمين جميع أنواع الوسائط المتعددة وتحريرها من الحاجة إلى احتواء المعلومات ضمن حدود الكتب المقيدة.