أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

التعليق: ما هو الصَلَع؟ 6 أشياء يفهمها الناس بشكل خاطئ بشأن سقوط الشعر

التعليق
02/00/22 حسب
أدلّة MSD الإرشادية

توقّع عدد قليل من الأشخاص أن يكون سقوط الشعر موضوعًا متداولًا بكثرة بعد حفل جوائز الأوسكار هذا العام. ومع ذلك زادت عمليات البحث حول سقوط الشعر على موقع MSDManuals.com وفي أنحاء الويب بعد حفل جوائز الأوسكار السنوي. كثير من الموضوعات التي تناولت صَلَع جادا بينكيت سميث ألقت الضوء على بعض المفاهيم الخاطئة الخاصة بسقوط الشعر.

نحن نفقد عددًا يتراوح من 50 إلى 100 شعرة من فروة الرأس بشكل طبيعي كل يوم، وفقًا للأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية. ولكن أغلب الناس سيتعرضون لسقوط الشعر بمعدل أعلى كثيرًا أثناء حياتهم. ينتابنا القلق بشأن الكيفية التي سيؤثر بها سقوط الشعر على مظهرنا، وفي بعض الأحيان قد يكون ذلك إشارة لوجود مشكلات طبية أكثر خطورة. لذا بعيدًا حتى عن أخبار المشاهير، ينتاب العديد منا الفضول لمعرفة أسباب سقوط الشعر، وكيفية علاج سقوط الشعر، وما إذا كان يمكن الحيلولة دون سقوط الشعر. إليكم بعض المفاهيم الخاطئة الشائعة حول سقوط الشعر، إلى جانب الحقائق التي يجب أن يعرفها الناس.

المفهوم الخاطئ رقم 1 - الصَلَع هو حالة طبية محددة

الصَلَع هو مجرد مصطلح طبي لأي نوع من أنواع سقوط الشعر. وهو ليس حالة طبية محددة. هناك العديد من أنواع الصَلَع المحددة. أكثرها شيوعًا هو الصَلَع الوراثي والذي يرتبط بالتقدم في العمر. ببلوغ سن الـ 80، يعاني أكثر من 70% من الرجال و50% من النساء بهذا الشكل من الصَلَع.

المفهوم الخاطئ رقم 2 - يؤثر سقوط الشعر على الرجال الأكبر سنًا فقط

في الوقت الذي يؤثر فيه الصَلَع الوراثي على عدد أكبر من الأشخاص مع تقدمهم في السن، يمكن أن يبدأ في أي وقت، حتى أثناء المراهقة ومرحلة البلوغ. تؤدي الهرمونات والوراثة دورًا رئيسيًا فيما يخص الوقت الذي يبدأ الناس فيه من المعاناة من سقوط الشعر. علاوةً على ذلك، ليس الرجال فقط هم من يعانون من سقوط الشعر. قد تعاني النساء أيضًا من سقوط الشعر، على الرغم من أن نمط سقوط الشعر يميل إلى الاختلاف في الرجال عنه في النساء. بالنسبة للنساء، يبدأ سقوط الشعر في الجزء العلوي من الرأس. وفي المعتاد، يترقق الشعر بدلًا من أن يسقط كليًا، ويظل خط الشعر بدون تغير.

المفهوم الخاطئ رقم 3 - سقوط الشعر ينتقل بالوراثة من أمك أو أبوك فقط

هناك خرافة منتشرة أن سقوط الشعر لدى الرجال ينتقل من جانب عائلة الأم بينما سقوط الشعر لدى النساء ينتقل من جانب الأب. في الوقت الذي تؤدي فيه الجينات دورًا في أنماط سقوط الشعر لدى الرجال والنساء، فإن هذه السمات تنتقل من كلا الوالدين. لا يمكن للأفراد التنبؤ باحتمالية سقوط الشعر لديهم بالنظر إلى العمات والأعمام في أي من جانبي العائلة.

المفهوم الخاطئ رقم 4 - لا يوجد ما يمكن أن يحول دون سقوط الشعر

هناك مجموعة كبيرة من المنتجات والفيتامينات والعلاجات التي تدعي قدرتها على منع سقوط الشعر أو حتى استرجاع ما سقط من الشعر - وعادةً ما تكون باهظة الثمن. الحقيقة هي أنه من الصعب استعادة ما سقط من الشعر في أغلب الحالات. إبطاء أو إيقاف سقوط الشعر يعتمد على السبب في سقوط الشعر، ولكن هناك بعض المنتجات يمكن أن تكون فعالة إذا تم استخدامها باستمرار وبشكل فعال. إن وضع مينوكسيديل على فروة الرأس أو تناول فيناسترايد قد يكون مفيدًا لبعض الأشخاص، وهناك حالات أخرى يكون فيها زرع الشعر أو وضع شعر مستعار هو الخيار الأمثل.

المفهوم الخاطئ رقم 5 - غسل شعرك أكثر من اللازم يمكن أن يسبب سقوط الشعر

ينتاب بعض الأشخاص الخوف من أن غسلهم لشعرهم كثيرًا قد يؤدي لسقوط الشعر. هذا ليس حقيقيًا. هناك شكل معين من سقوط الشعر يعرف باسم الثعلبة الندبية المركزية بالطرد المركزي (CCCA)، وهو أكثر مسببات الصَلَع الندبي شيوعًا لدى النساء من البشرة السوداء، وكان من المعتقد أنه يحدث نتيجة لممارسات العناية بالشعر، ولكننا نعرف الآن أن هناك عامل وراثي مهم يساهم في الأمر. بالإضافة إلى ذلك، لا تسبب القبعات سقوط الشعر وفي حقيقة الأمر قد تكون طريقة فعالة لحماية فروة الرأس من الشمس.

المفهوم الخاطئ رقم 6 - سقوط الشعر مشكلة جمالية فقط

لا يجب التغاضي عن أو التقليل من شأن الآثار النفسية لسقوط الشعر. يولي مجتمعنا أهمية كبرى للمظهر، ويعتبر الشعر وثيق الصلة بمعايير الجمال في العديد من الثقافات. يجب أن يولي الأشخاص الذين يعانون من سقوط الشعر انتباهًا لمشكلات الصحة النفسية التي تصاحب سقوط الشعر. في كثير من الأحيان، يكون طلب الدعم من الأحباء أو الأشخاص الآخرين ممن يتعرضون لنفس التحديات أمرًا مجديًا.

وفي نفس الوقت، لا يمثل سقوط الشعر تحديًا جماليًا خالصًا دومًا. بل قد يكون دلالة على وجود مشكلات أكثر حدة تشمل الذئبة أو الاضطرابات الهرمونية أو العداوى الفطرية أو نقص التغذية. وقد يحدث أيضًا نتيجة للإجهاد البدني أو التوتر أو أي إصابة.

إذا أصبحت تحديات الصحة النفسية العقلية المقترنة بسقوط الشعر كبيرة للغاية وظهرت أعراض القلق أو الاكتئاب، فحينها يجدر بك التحدث مع طبيبك. علاوةً على ذلك، يجب أن يحدد الأفراد موعدًا لزيارة طبيب الرعاية الأولية أو طبيب الأمراض الجلدية المتابع لهم إذا كان سقوط الشعر لديهم مصحوبًا بزيادة كبيرة في الوزن، أو الحمى، أو ألم المفاصل، أو عدم القدرة على تحمل الحر أو البرد. كذلك يجب أن تتحقق النساء من عدم إصابتهن بحب الشباب أو حدوث تغير في الصوت أو اضطرابات الدورة الشهرية.

على الرغم من المفاهيم الخاطئة، يمكن أن يمثل سقوط الشعر تحديًا كبيرًا للرجال والنساء في أي عمر. من المهم التعامل مع الأمر بجدية والبحث عن دعم طبي يمكن الاعتماد عليه بدلًا من العلاجات أو المنتجات غير المعتمدة والباهظة عادة.

لمعرفة المزيد عن الصَلَع وسقوط الشعر، تفضل بزيارة صفحة الأدلة التي تتناول الموضوع.