أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

اكتشاف وتأريخ الحمل

حسب

Haywood L. Brown

, MD, Duke University Medical Center

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة صفر 1438| آخر تعديل للمحتوى ربيع الأول 1438
موارد الموضوعات

يبدأ الحمل عندما يجري تخصيب البويضة بواسطة نطفة. وخلال حوالى تسعة أشهر، يوفِّر جسم المرأة الحامل بيئة واقية ومغذية يمكن أن تتطور فيه البويضة الملقحة إلى جنين. ينتهي الحمل عند الولادة، عندما يُولَد الطفل.

إذا تأخَّرت فترة الحيض لمدَّة أسبوعٍ أو أكثر عند امرأة تكون فترات الحيض عندها منتظمة، فقد تكون حاملاً. قد تعتقد المرأة أحيانًا أنَّها حامل نتيجة معاناتها من أعراضٍ نموذجية. وهي تنطوي على ما يلي:

  • ضخامة حجم الثديين والشعور بالإيلام فيهما

  • الشعور بالغثيان وفي بعض الأحيان بالقيء

  • الحاجة إلى التبوُّل بشكلٍ مُتكرِّر

  • شعور غير مألوف بالتَّعب

  • حدوث تغيُّرات في الشهية

اختبارات الحمل المنزلية

عندما يتأخَّر الحيض، قد تستعمل المرأة اختبار الحمل المنزلي لمعرفة ما إذا كانت حاملاً. تكتشف اختبارات الحمل المنزلية مُوَجِّهَة الغُدَدِ التَّنَاسُلِيَّةِ المَشيمائِيَّةُ البَشَرِيَّة (human chorionic gonadotropin (hCG في البول. مُوَجِّهَة الغُدَدِ التَّنَاسُلِيَّةِ المَشيمائِيَّةُ البَشَرِيَّة هو هرمون تنتجه المشيمة في وقتٍ مبكِّرٍ من الحمل.

تكون نتائج اختبارات الحمل المنزلية دقيقة بنسبة تقارب 97 ٪. إذا كانت النتائج سلبية مع استمرار اشتباه المرأة في وجود حمل، فعليها تكرار إجراء اختبار الحمل المنزلي بعد بضعة أيام. فقد يكون الاختبار الأول قد أُجريَ في وقتٍ مبكر (قبل موعد بداية فترة الحيض التالية المُتوقَّع). أمَّا إذا كانت النتائج إيجابية، فيجب على المرأة الاتصال بطبيبها الذي قد يقوم بإجراء اختبار حملٍ آخر لتأكيد النتائج.

هَل تَعلَم...

  • تكون نتائج اختبارات الحمل المنزلية دقيقة بنسبة تقارب 97 ٪.

اختبارات الحمل المعمليَّة

يقوم الأطباء باختبار عيِّنةٍ من البول أو في بعض الأحيان من دم المرأة لتحديد ما إذا كانت حاملاً. تزيد دقََّّة هذه الاختبارات عن 99٪.

ويمكن لأحد هذه الاختبارات والذي يُسمَّى مُقَايَسَةُ المُمتَزِّ المَناعِيِّ المُرتَبِطِ بالإِنزِيم enzyme-linked immunosorbent assay أن يكتشف بسرعةٍ وسهولةٍ حتى المستوى المنخفض من هرمون مُوَجِّهَةُ الغُدَدِ التَّنَاسُلِيَّةِ المَشيمائِيَّةُ البَشَرِيَّة في البول. يمكن لبعض الاختبارات أن تكتشف المستوى الشديد الانخفاض الموجود بعد عدة أيام من التخصيب (قبل فوات موعد بَدء فترة الحيض). يمكن أن تتوفَّر النتائج بعد حوالى نصف ساعة.

خلال الستين يومًا الأولى من الحمل الطبيعي بجنين واحد، يتضاعف مستوى هرمون مُوَجِّهَةُ الغُدَدِ التَّنَاسُلِيَّةِ المَشيمائِيَّةُ البَشَرِيَّة في الدَّم كل يومين تقريبًا. يمكن قياس هذه المستويات خلال فترة الحمل لمعرفة ما إذا كان الحمل يتقدَّم بشكلٍ طبيعي.

متى موعد ولادة الطفل؟

يجري تأريخ فترات الحمل بالأسابيع عادةً، بدءًا من اليوم الأول من آخر فترة حيض.

وبعد تأكيد الحمل، يستفسر الطبيب من المرأة عن موعد آخر حيضٍ لها. يحسب الطبيب التاريخ التقريبي للولادة من خلال العودة خلفًا مدَّة ثلاثة أشهر تقويمية بدءًا من اليوم الأول لآخر حيض وإضافة سنة وسبعة أيام. فمثلًا، إذا كان آخر حيضٍ في 1 يناير/ كانون الثاني، يعود الطبيب ثلاثة أشهر إلى 1 أكتوبر/ تشرين الأول، ثم يُضيف عامًا وسبعة أيام. تاريخ استحقاق الولادة المحسوب هو 8 أكتوبر/ تشرين الأوَّل من العام التالي. لا تلد سوى 10 % أو أقل من النساء الحوامل في التاريخ المحسوب، ولكن 50 % يلدن في غضون أسبوعٍٍ واحد، وتلد نسبة 90 % تقريبًا منهنَّ في غضون أسبوعين (قبل أو بعد التاريخ المحسوب). تُعدُّ الولادة خلال الفترة التي تتراوح بين ثلاثة أسابيع قبل موعد الولادة المحسوب وأسبوعين بعده أمرًا طبيعيًّا.

يُحرِّر المبيض بيضةً (تسمى العمليَّة الإباضة ovulation) بعد أسبوعين من بَدء الحيض عند المرأة عادةً، ويحدث الإخصاب fertilization عادةً بعد فترةٍ قصيرةٍ من الإباضة عادةً. وبالتالي، فإنَّ المُضغة تكون أصغر بحوالي أسبوعين من عدد الأسابيع التي تُحتَسبُ ضمن فترة الحمل عادةً. بعبارةٍ أخرى، تحمل المرأة الحامل في الأسبوع الرابع مضغةً بعمر أسبوعين. إذا كانت فترات الحيض عند المرأة غير منتظمة، فقد يكون الفارق الفعلي أكثر أو أقل من أسبوعين.

يستمرُّ الحمل 266 يومًا (38 أسبوعًا) في المتوسط بدءًا من تاريخ الإخصاب (الحمل) أو 280 يومًا (40 أسبوعًا) بدءًا من اليوم الأول من آخر فترة حيض إذا كانت فترات الحيض منتظمة عند المرأة بمدة 28 يومًا. ينقسم الحمل إلى ثلاث فترات مدَّة كلٍّ منها ثلاثة أشهر، وذلك وفقًا لتاريخ آخر حيض:

  • الثلث الأول: الفترة الممتدَّة بين الأسابيع 0 - 12 من الحمل

  • الثلث الثاني: الفترة الممتدَّة بين الأسابيع 13 - 24 من الحمل

  • الثلث الثالث: بدءًا من الأسبوع 25 وحتى الولادة

الطريقة الأكثر دقة لتحديد موعد ولادة الطفل هي التصوير بتخطيط الصدى، وخصوصًا إذا جرى ذلك خلال الأسابيع الإثني عشر الأولى.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
الرضاعَة الطبيعيَّة
Components.Widgets.Video
الرضاعَة الطبيعيَّة
يتكوَّن الجزء الخارجي من الثدي من الحلمة والهالة. يحتوي رأس الحلمة على عدة فتحات مثقوبة تسمح للحليب...
الاِعتِيان من الزُّغاباتِ المَشيمائِيَّة
Components.Widgets.Video
الاِعتِيان من الزُّغاباتِ المَشيمائِيَّة
خلال فترة الحمل، يقوم رحم المرأة بإيواء وحماية الجنين النامي لمدة تسعة أشهر تقريبًا. داخل الرحم، يُحاط...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة