أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

القذف المبكر

موارد الموضوعات

سرعة القذف هي القذف الذي يحدث في وقت مبكر جدًّا، وعادةً ما يكون قبل، أو عند، أو بعد الإيلاج بفترة قصيرة.

  • غالبًا ما يكون السبب هو القلق، أو من منشأ نفسي آخر، أو الحساسية العالية لجلد القضيب.

  • يمكن للمعالجة القائمة على تعديل السلوك، بما في ذلك استراتيجيات تأخير القذف، أن تعود بالفائدة على معظم الرجال.

كثيرًا ما يُسبب القذف المبكر عدم الرضى عن العلاقة الجنسية.

ويعتقد الكثير من الخبراء بأن القذف المبكر ينجم غالبًا عن القلق أو غيره من العوامل النفسية. في حين يعتقد خبراء آخرون بأن حساسية جلد القضيب المفرطة قد تكون السبب. من جهةٍ أخرى، فإن ممارسة الجنس بمعدل أقل من المطلوب قد يفاقم من سوء الحالة عن طريق جعل الرجل أكثر قابلية للتهيج. قد ينجم القذف المبكر في حالات نادرة عن مرض معين، على الرغم من أن التهاب غدة البروستات، أو فرط نشاط الغُدَّة الدرقية، أو اضطرابات الجهاز العصبي قد تُسبب الحالة.

المعالجة

  • المعالجة المُعدلة للسلوك

يمكن للمعالجة المُعدلة للسلوك أن تساعد معظم الرجال على التغلب على القذف المبكر. ينبغي على المعالج طمأنة المريض، وشرح أسباب القذف المبكر، وتدريبه على تقنيات لتأخير القذف.

تتضمن الطرق الأخرى لتأخير القذف كلاً من الأدوية (مثبطات السيروتونين الانتقائية selective serotonin reuptake inhibitor، مثل فلوكسيتين fluoxetine، و باروكسيتين paroxetine، و سيرترالين sertraline، أو مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة tricyclic antidepressant مثل كلوميبرامين clomipramine). تعتمد المعالجات الموضعية على تخفيف حساسية جلد القضيب، وذلك عن طريق تطبيق مادة مخدرة على القضيب، أو استخدام واقيات ذكرية. يمكن في بعض الأحيان المزج بين عدة معالجات دوائية وسلوكية. إذا كان القذف المبكر ناجمًا عن مشاكل نفسية أكثر خطورة، فقد يكون من الضروري الخضوع لعلاج نفسي.

icon

التدرب على تأخير القذف

هناك تقنيتان مُتبعتان لتأخير القذف بشكل شائع. كما تفيد هاتان التقنيتان في تخفيف القلق الذي يُفاقم من المشكلة غالبًا. تقوم كل طريقة على تدريب المريض على الشعور بدرجات عالية من الحماس والمتعة بدون الوصول إلى القذف. وتتضمن كلتا الطريقتان تحفيز القضيب ذاتياً (في أثناء الاستمناء) أو تحفيزه بيد الشريكة الجنسية، إلى أن يشعر الرجل بأنه على وشك القذف. وعند القيام بذلك بمساعدة الشريكة الجنسية، فإن التحفيز يكون باليد بدايةً، ولاحقًا قبل أو في أثناء الجماع.

في تقنية توقف وابدأ، يجري إيقاف التحفيز. أما في تقنية العصر فيقوم الرجل أو شريكته الجنسية بعصر القضيب لمدة تترواح بين 10-20 ثانية على جزء القضيب الذي تلتقي فيه الحشفة مع جذع القضيب، مما يمنع القذف ويزيد من صلابة الانتصاب. في كلتا التقنيتين، يمكن استئناف التحفيز بعد 30 ثانية. ومع الممارسة، يتعلم حوالى 95% من الرجال كيفية تأخير القذف لمدة 5-10 دقائق أو حتى أكثر.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة