Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

داءُ ليغ كالفه بيرث

حسب

David D. Sherry

, MD, University of Pennsylvania;


Frank Pessler

, MD, PhD, Braunschweig, Germany

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ذو الحجة 1434| آخر تعديل للمحتوى محرم 1435

داءُ ليغ-كالفه-بيرث Legg-Calvé-Perthes disease هو تخرّب في صفيحة النمو في عظم الفخذ،

  • ويحدث هذا المرضُ بسبب ضعف التروية الدموية لصفيحة النمو العلوية في عظم الفخذ.

  • وتنطوي الأعراضُ النموذجية على ألم الورك ومشقة في المشي.

  • يستند التَّشخيصُ إلى الأشعَّة السِّينية أو التصوير بالرنين المغناطيسي.

  • وتنطوي المُعالجةُ على تثبيت حركة الورك والراحة في الفراش.

يشيعُ داءُ ليغ-كالفه-بيرث عند الأولاد الذين تتراوح أعمارهم بين 5 إلى 10 سنوات. يُصيبُ المرض ساقًا واحدة فقط عادةً. وحوالى 10٪ من الأطفال يكون لديهم قريبٌ يعاني من هذا المرض. يحدث هذا المرضُ بسبب ضعف التروية الدموية إلى صفيحة النمو العلوية في عظم الفخذ، ولا يُعرف السببُ في هذا الضعف في التروية الدموية.

يمكن لداء ليغ-كالفه-بيرث أن يُسبب تلفًا شديدًا في الورك دون أن يتسبب في ظهور أعراض ملحوظة في البداية، ولكن، قد يؤدي التلف الشديد إلى التهاب دائم في مفصل الورك. غالبًا ما يكون العرض الأول ألمًا في مفصل الورك وصعوبة المشي (المشية gait). يبدأ الألم تدريجيًا ويستفحل ببطء؛ ويميل إلى الاستفحال عند تحريك الورك أو المشي. يشتكي بعضُ الأطفال من ألم في الركبة. يمكن أن يحدث العرج، وأحيانًا قبل أن يُصبح الألم شديدًا عند الطفل. وفي نهاية المطاف، تصبح حركة المفصل محدودة، وقد تصبح عضلات الفخذ ضامرة بسبب قلَّة الاستخدام.

يجري تأكيد التَّشخيص عن طريق الأشعَّة السِّينية. ويُستخدم التصويرُ بالرنين المغناطيسي (MRI) إذا كانت الأشعَّة السِّينية طبيعية. قد تُظهر الأشعَّة السِّينية لاحقًا تغيراتٍ حول صفيحة النمو، مثل كسر أو تخريب في العظم. ونادرًا ما يقوم الأطباء بتَفريسَة للعظام.

يقوم الأطباء بأخذ صور أشعة سينية للهيكل العظمي إذا كان الاضطراب يسري في عائلة الطفل، أو عندما تكون ساقا الطفل مُصابتين معًا. تُجرى هذه الأشعَّة السِّينية لاستبعاد الاضطرابات الوراثية في الهيكل العظمي، كما تُجرى اختبارات الدَّم لاستبعاد الاضطرابات الأخرى. يحاول الأطباء تحديد ما إذا كانت الأَعرَاض ناتجة عن إصابة.

تكون النتائجُ هي الأفضل بالنسبة إلى الأطفال الصغار والأطفال الذين يكون الضرر لديهم أقل عندما يُوضَع تشخيص حالاتهم.

يشتمل العلاج على تثبيت حركة الورك لفترةٍ طويلةٍ، وفي بعض الأحيان، يكون التثبيت الجزئي عن طريق الراحة في الفراش كافيًا. ولكن، في بعض الأحيان، يكون التثبيت التام تقريبًا ولمدة تتراوح من 12 إلى 18 شهرًا ضروريًا، مما يتطلب الجرّ أو استعمال الأوشحِة slings أو الجبائر البلاستيكية. مثل هذه المُعالجات تبقي الساقين مستديرتين إلى الخارج. ويستخدم العلاج الطبيعي للوقاية من تشنج وضمور العضلات. إذا كان عمر الطفل أكبر من 6 سنوات ولديه تخرُّب متوسط أو شديد في العظام، فقد تكون الجراحة مفيدة. وبغضِّ النظر عن الطريقة التي يجري بها مُعالجة داءُ ليغ-كالفه-بيرث، يستغرق العلاج من سنتين إلى ثلاث سنوات على الأقلّ عادة. أظهرت المُعالجة باستخدام البيسفسفونات bisphosphonates (الأدوية التي تساعد على زيادة كثافة العظام) فاعلية، ولكن هناك حاجة لمزيد من الدراسات.

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
قُصرُ النَّظَر وبُعدُ النَّظَر
Components.Widgets.Video
قُصرُ النَّظَر وبُعدُ النَّظَر
خلال الرؤية الطبيعيَّة، يمرُّ الضوء عبر القرنية التي هي غطاءٌ صافٍ للعين، ثمَّ من خلال الحدقة التي هي...
داء السكَّري
Components.Widgets.Video
داء السكَّري
خلال عملية الهضم، يَجرِي تحويلُ معظم الطعام الذي يؤكل إلى الغلُوكُوز، المعروف باسم سكر الدَّم. يدور...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة