Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

التأثيرات غير المباشرة على الصحة عند كبار السن

حسب

Richard W. Besdine

, MD, Warren Alpert Medical School of Brown University

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة شعبان 1438| آخر تعديل للمحتوى شوال 1438
موارد الموضوعات
  • يعاني الأشخاص الذين يعيشون بمفردهم من مشاكل صحية أكثر من أولئك الذين يعيشون مع أشخاص آخرين.

  • كما إن محدودية دخل الفرد قد تزيد من صعوبة الحصول على الرعاية الصحية المناسبة والفورية.

  • ويمكن للتغيرات التي تحدث في الأعمار المتقدمة أن تؤدي إلى تفاقم المشاكل الصحية.

ويمكن لبعض الظروف التي تبدو من الناحية الظاهرية غير مرتبطة بالصحة أن تؤثر في صحة المُسنين.

العلاقات الاجتماعية

بشكل عام، تقل المشاكل الصحية عند المُسنين الذين يتمتعون بعلاقات اجتماعية جيدة، سواءً كانت مع العائلة، أو الأصدقاء، أو من خلال المشاركة في المناسبات العامة. فعلى سبيل المثال، يكون المتزوجون أو الذين يعيشون مع أشخاص آخرين في منزل واحد بصحة أفضل من الذين يعيشون في وحدة. كما تتراجع نسبة دخول المستشفى ودور الرعاية عند كبار السن الذين يعيشون مع أشخاص آخرين بالمقارنة مع الذين يعيشون بمفردهم.

عندما يعيش كبار السن وحيدين، فقد لا يتمكنون من الإبلاغ عن المشاكل أو الأعراض التي تصيبهم حال حدوثها. كما قد يفتقد هؤلاء لوجود من يساعدهم في تناول أدويتهم حسب تعليمات الطبيب. وقد لا يستطيعون تحضير طعام متوازن، أو حتى تناوله بسبب الإعاقات الجسدية، وقد لا يتمكنون من قيادة السيارة أو الذهاب إلى المتاجر المحلية لشراء حاجياتهم. كما يكون المُسنون الذين يعيشون في وحدة أكثر عرضة للاكتئاب.

يمكن أحيانًا للعيش مع أقارب أو أشخاص آخرين أن يُسبب بعض المشاكل. قد يلجأ المُسن إلى إخفاء مرضه أو التقليل من شأنه حرصًا على عدم إزعاج الآخرين. وإذا كان أحد الأشخاص الموجودين في منزل المُسن غير راضٍ عن السكنى معه، فقد يواجه المُسن الإهمال أو سوء المعاملة (النفسية أو حتى الجسدية).

العامل الثقافي

تكون معدلات الكشف عن الأمراض أعلى عند الأشخاص من ذوي التعليم الأعلى، كما يكون مآل الحالة المرضية أفضل، حتى وإن لم يجري اكتشاف المرض باكرًا.

العامل الاقتصادي

يكون الفقر أكثر شيوعًا في شريحة المسنين عند المقارنة مع باقي الشرائح في التعداد العام للسكان، دون أن ننسى بأن هناك مُساعدات مالية تُقدم للمسنين في الولايات المتحدة الأمريكية عن طريق نظام ميديكير Medicare، والضمان الاجتماعي، وميديكيد Medicaid (انظر تغطيَة الرِّعايَة الصحية لكبار السنّ). على الرغم من أن القسم D من برنامج ميديكير (برنامج صرف الأدوية) ليس مثاليًا أو كاملاً، إلا أنه جعل من تكاليف الأدوية أكثر ملائمةً للعديد من المسنين من ذوي الدخل المنخفض. ولكن مع ذلك، فإن العديد من المُسنين لا يمتكلون تأمينًا صحيًا مناسبًا، أو يواجهون صعوبةً في دفع تكاليف الرعاية الصحية غير المشمولة بالتأمين الصحي، بما في ذلك الأدوية. عندما يعجز المريض عن سداد ثمن الدواء، فقد يبقى مرضه القابل للعلاج بدون علاج، أو يتأخر علاجه حتى مرحلة متقدمة.

هَل تَعلَم...

  • يميل المسنون من ذوي التعليم العالي لأن تكون صحتهم أفضل من غيرهم.

الاستجابة للتغيرات المرتبطة بالعمر

قد يواجه المسنون صعوبة في التعامل مع التغيرات العديدة التي تحدث في سياق الشيخوخة، مثل التقاعد، وفقدان الأصدقاء والأحباء، والإصابة بالأمراض. ونتيجةً لذلك، فقد يشعر الكثير من كبار السن بالوحدة، أو عدم الفائدة، أو العجز، أو الحزن. كما يتراجع شعور المُسن باحترام أو تقدير ذاته. قد يخشى المُسن من أن يُصبح عالةً على أسرته. وقد يعاني من الاكتئاب، وخاصةً إذا أصيب بمرض يؤدي إلى عجزه جزئيًا أو كليًا، أو فقدان أحبابه وأصحابه واحدًا تلو الآخر. يمكن لهذه المشاعر أن تقلل من رغبة المُسن بمراجعة الطبيب، مما قد يؤخر من تشخيص الأمراض.

يمكن للتغيرات المرتبطة بالتقدم في السن، بالإضافة إلى استجابة المسن تجاهها، أن تزيد من صعوبة معالجة الأمراض. ولذلك، فإن كبار السن يستفيدون أكثر من الرعاية الطبيبة متعددة الاختصاصات، وهي الرعاية التي يقدمها فريق من ممارسي الرعاية الصحية الذين يعملون بالتنسيق مع بعضهم البعض. يمكن لهذا الفريق أن يكون مكونًا من أطباء، وممرضات، وخبراء رعاية اجتماعية، ومعالجين فيزيائيين، وصيادلة، وأطباء نفسيين. يرأس هذا الفريق عادةً طبيب الرعاية الأولية، ويقوم الفريق بتقييم حاجات المريض، ويرسم الخطط العلاجية، وينسقها مع بعضها البعض، ويرتب شؤون تنفيذها، بما في ذلك خدمات الرعاية الاجتماعية. يتحرى أعضاء الفريق العلاجي المشاكل المحتملة، ويتخذ الإجراءات لعلاجها أو الوقاية منها.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة