أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

الورم الحبيبي اللمفي المنقول جنسيًا

حسب

Sheldon R. Morris

, MD, MPH, University of California San Diego

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الثاني 1438| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1438

الورم الحبيبي اللمفي المنتقل بالجنس lymphogranuloma venereum هو أحد الأمراض المنتقلة بالجنس STDs، وينجم عن بكتيريا Chlamydia trachomatis.، ويُسبب ألم وتورم في العقد اللمفية في أعلى الفخذ، وفي المستقيم في بعض الأحيان.

  • يبدأ الورم الحبيبي اللمفي المنتقل بالجنس بشكل فقاعة صغيرة لا يلاحظها المريض غالبًا، ثم تشفى بسرعة، وتُسبب تضخم العقد اللمفية المجاورة والألم بجسها.

  • يشتبه الطبيب بالعدوى بناءً على الأعراض، ويجري تأكيدها عن طريق إجراء اختبارات دموية.

  • يمكن لتناول المضادات الحيوية لمدة 3 أسابيع أن يساعد على شفاء العدوى، إلا أن العقد اللمفية قد تبقى متورمة.

ينجم الورم الحبيبي اللمفي المنتقل بالجنس عن أنواع من بكتيريا Chlamydia trachomatis مختلفة عن تلك التي تُسبب عدوى الإحليل عادةً (التهاب الإحليل urethritis) وعنق الرحم (التهاب عنق الرحم-انظر عدوى المتدثرة وغيرها).

يحدث الورم الحبيبي اللمفي بشكل أعظمي في مناطق العالم الاستوائية وشبه الاستوائية، ويحدث في حالات نادرة في الولايات المتحدة الأمريكية. جرى التبليغ عن فاشيات بين الرجال المثليين في شرق أوروبا وشمال أمريكا.

أصبحت العدوى الشرجية الناجمة عن هذه الأنواع من البكتيريا أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين يمارسون الجنس الشرجي.

الأعراض

تبدأ أعراض الورم الحبيبي اللمفي المنتقل بالجنس في غضون 3 أيام من التقاط العدوى. تظهر الأعراض على ثلاث مراحل.

في المرحلة الأولى، تظهر فقاعة صغيرة، غير مؤلمة، وممتلئة بسائل، وعادة ما تتوضع على القضيب أو ضمن المهبل. عادةً ما تتحول الفقاعة إلى قرحة، ثم تتعافى بشكل سريع دون أن يلاحظها المريض.

تبدأ المرحلة الثانية في غضون 2-4 أسابيع. عند الرجال، قد تتورم العقد اللمفية في أعلى الفخذ في جانب واحد أو في كلا الجانبين وتُصبح مؤلمة بالجس. تتصل العقد اللمفية المتضخمة والمؤلمة (وتُدعى دَبَلات buboes) بالنسج الأكثر عمقًا والجلد المغطي لها، والذي يُصبح ملتهبًا. أما عند النساء، فغالبًا ما يشتكين من ألم في الحوض، وتصبح العقد اللمفية القريبة من المستقيم متورمة ومؤلمة. قد يتشقق الجلد فوق العقد اللمفية (عند الرجال والنساء)، ويشكل مسارًا (يُسمى القناة الجيبية) تسمح للقيح والدم بالتصريف عبر الجلد. قد يعاني المريض من حمى ويشعر بالتوعك العام.

في المرحلة الثالثة تتعافى القرحات تاركة ندبًا، ولكن القناة الجيبية تبقى موجودة، أو تنكس. إذا استمرت العدوى لفترة طويلة أو نكست، فيمكن للأوعية اللمفية (التي تُصرف السوائل من النسج) أن تنس، مما يُسبب تورم نسج الأعضاء التناسلية، وتتشكل قرحات على جلدها.

يمكن للعدوى الشرجية أن تُسبب خروج مفرزات دموية، أو قيحية من الشرج. إذا استمرت العدوى لفترة طويلة، فقد تُسبب تندبًا وتضيقًا في المستقيم. قد تتورم العقد اللمفية في الحوض، وتصبح مؤلمة.

التَّشخيص

  • اختبارات على عينات من الدم

يشتبه الطبيب بالورم الحبيبي اللمفي المنتقل بالجنس بناءً على الأعراض النموذجية، ومكان إقامة المريض حيث قد يكون المرض شائعًا، أو القصة السريرية وما إذا كان المريض قد مارس الجنس مع أشخاص من تلك المناطق.

يمكن تأكيد الإصابة بالورم الحبيبي اللمفي المنتقل بالجنس بإحدى طريقتين اثنتين:

  • اختبار دموي لتحري الأجسام المضادة التي تهاجم Chlamydia trachomatis

  • الاختبارات التي تزيد من كمية المادة الوراثية الفريدة للبكتيريا، وبالتالي يمكن تحري البكتيريا بشكل أفضل (يُطلق عليها اسم الاختبارات المضخمة للحمض النووي NAATs) والتي تُجرى على عينات من النسج المُصابة في أعلى الفخذ أو المستقيم

الوقاية

التدابير العامة التالية يمكن أن تساعد في منع ورم العُقَد اللِّمفِية العُقَد اللِّمفِية (وغيرها من الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي):

  • الاستخدام المنتظم والصحيح للواقيات الذكرية (انظر كيفية استخدام الواقي الذكري)

  • تجنب الممارسات الجنسية غير الآمنة، مثل تبديل الشركاء الجنسيين بشكل متكرر، أو ممارسة الجنس مع العاهرات أو الشركاء الجنسيين الذين يقيمون علاقات مع شركاء متعددين

  • التَّشخيص الفوري والعلاج من العدوى (لمنع انتشارها إلى أشخاص آخرين)

  • معرفة الشركاء الجنسيين للشخص المُصاب، ومن ثم تحري الإصابات عند هؤلاء الأشخاص أو تقديم العلاج لهم

يُعد الامتناع عن ممارسة الجنس (المهبلي، أو الشرجي، أو الفموي) الطريقة الأكثر موثوقية للوقاية من الأمراض المنتقلة بالجنس، إلا أنه قد لا يكون خيارًا واقعيًا.

المُعالجَة

  • المضادات الحيوية

إذا بدء العلاج في مرحلة مبكرة من الإصابة بالورم الحبيبي اللمفي، فيمكن للمضادات الحيوية دوكسيسايكلين، أو إريثرومايسين، أو تتراسيلكين من شفاء الحالة في غضون 3 أسابيع إذا أعطيت عن طريق الفم، ولكن قد يستمر التورم إذا تضررت الأوعية اللمفية بشكل غير عكوس.

يمكن للطبيب استخدام إبرة أو إجراء شق لتصريف السوائل من الدبلات إذا سببت الإزعاج للمريض.

إذا قام شخص بممارسة الجنس مع أحد المصابين بعدوى الورم الحبيبي اللمفي المنتقل بالجنس خلال الشهرين الماضيين، فينبغي فحصه ومن ثم علاجه باستخدام جرعة واحدة من المضاد الحيوي أزيثرومايسين، أو باستخدام الدوكسيسايكلين الذي يُعطى عن طريق الفم لمدة 7 أيام، وذلك بغض النظر عن وجود دلائل تشير إلى إصابته بالعدوى أو لا.

اختبر معرفتك

داء الفطور الكروانية
أي من الأدوية التالية يُستخدم لعلاج الحالات الشديدة من داء الفطور الكروانية المُترِّقي؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة