أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

التاريخ الطبي والفَحص السَّريري للاضطرابات الهضميَّة

حسب

Walter W. Chan

, MD, MPH, Harvard Medical School

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة جمادى الثانية 1435| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1435

يمكن للطبيب تحديد وجود إصابة باضطرابٌ في الجهاز الهضمي اعتمادًا على التاريخ الطبي والفَحص السَّريري عادةً. ويمكن للطبيب بعد ذلك اختيار الإجراءات المناسبة التي تساعده على تأكيد التَّشخيص وتحديد مدى وشدَّة الاضطراب والمساعدة على وضع خطََّّة المعالجة.

التَّاريخ الطبِّي

يتعرَّف الطبيب على الأَعرَاض من خلال مقابلة الشَّخص لاستعراض تاريخه الصِّحي وطرح أسئلةٍ محدَّدة للحصول على معلوماتٍ إضافيَّة. فمثلًا، عند التحدُّث مع شخص يُعاني من ألَم البَطن، قد يبدأ الطبيب أسئلته بـ "ماذا يشبه الألم؟" ويمكن أن يتبع هذا السؤال أسئلةً أخرى مثل: "هل يتحسَّن الألم بعد تناول الطعام؟" أو "هل يتفاقمُ الألمُ عند الانحناء؟"

الفَحص السَّريري

يبدأ الطبيب فحصه بجسِّ البطن من زوايا مختلفة، والتَّحرِّي عن وجود تورُّم (انتفاخ) في جدار البطن قد يُرافقه نموٌّ أو تضخُّم غير طبيعي في أحد أعضاء البطن. تُوضع سمَّاعة الطبيب على البطن، حيث يستمع من خلالها إلى الأصوات المُصاحبة عادةً لحركة المواد داخل الأمعاء ولأيَّة أصواتٍ غير طبيعية. كما يتحرَّى الطبيب عن شعور المريض بالألم عند الجسِّ وعن أيَّة كتلٍ غير طبيعيَّة أو أعضاء مُتضخِّمة. قد يُشير الألم النَّاجم عن الضَّغط البسيط على البطن والذي يَخِفُّ عند زوال الضغط (إيلام ارتدادي) إلى وجود التهاب وأحيَانًا حالة عدوى في بطانة تجويف البطن (التهاب الصِّفاق).

يجري فحص فتحة الشرج والمستقيم باستعمال إصبع قفاز، وإجراء اختبار لعَيِّنَة صغيرةٍ من البراز للتَّحرِّي عن الدَّم الخفي. يساعد فحص الحوض عند النِّساء على تمييز مشاكل الجهاز الهضمي عن أمراض النساء غالبًا.

التقييم النفسي

من الضروري إجراء تقييم نفسي لتقييم المشاكل الهضميَّة في بعض الأحيان (انظر التفاعلات بين الجسم والدِّماغ (النفس) التفاعلات بين الجسم والدِّماغ (النفس) يتفاعل الدماغ والجسم بطرقٍ قوية تؤثِّر في صحَّة الشخص؛ حيث يجري التحكُّمُ في الجهاز الهضمي بشكل كبير عن طريق الدِّماغ، ولذلك يؤثِّر القلق والاكتئاب والخوف تأثيرًا شَديدًا في وظيفة هذا الجهاز... قراءة المزيد ) وذلك نتيجةً لوجود تداخلات كبيرة بين الجهاز الهضمي والدِّماغ. لا يَعُدُّ الأطباء في مثل هذه الحالات المشاكل الهضمية مُختَلقة أو مُتخيَّلة. إلَّا أنَّ هذه المشاكل الهضمية قد تكون ناجمة عن القلق أو الاكتئاب أو غيرها من الاضطرابات النفسية القابلة للعلاج. يمكن أن تؤثر هذه الاضطرابات في مدى فعاليَّة انقباضات الجهاز الهضمي أو مدى حساسية المرضى لهذه الإحساسات. ويبدو أنَّه للعوامل النفسية دورًا فعَّالًا في إصابة نسبةٍ تصل إلى 50٪ من الأشخاص الذين يعانون من أعراض اضطراب في الجهاز الهضمي.

اختبر معرفتك
الخرّاج الشرجي المُستقيمي
أيٌّ ممّا يلي يصف بأفضل شكل طريقة حدوث الخرّاج الشرجي المُستقيمي؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة