أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

الاختبارات المرتبطة بالحمض وبالارتجاع

حسب

Walter W. Chan

, MD, MPH, Harvard Medical School

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة جمادى الثانية 1435| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1435

تُستَعمل الاختبارات المرتبطة بالحمض والارتجاع بشكل رئيسي لتشخيص ارتجاع الأحماض إلى المريء (الأنبوب المجوَّف الذي يصل الحلق بالمعدة). قد يُستَعملُ في هذه الاختبارات جهاز مراقبة موجود على أنبوبٍ مرنٍ صغيرٍ (قثطار) يُوضَع في المريء أو جهازٌ لاسلكيٌّ لمراقبة الحمض يُوضَع مؤقَّتا في الجزء السفلي من المريء. يجب أن يمتنع الأشخاص عن تناول الطعام والشراب بعد منتصف الليلة السابقة للاختبار، ويمكنهم العودة إلى منازلهم وتناول الطعام والشراب كالمعتاد بعد وضع جهاز المراقبة. تُتركُ الأجهزة في مكانها لمدة تتراوح بين 24 - 48 ساعة عادةً. يُعدُّ حدوث مضاعفات من الحالات النَّادرة جدًّا.

المراقبة المُعتمِدة على القثطار

يقوم الأطبَّاء بتمرير أنبوبٍ بلاستيكيٍّ رفيع من خلال أنف الشخص إلى المريء. يبقى هذا الأنبوب في مكانه لمدة 24 ساعة. يحتوي الأنبوب على مسبارٍ أو أكثر من مسبارات الحموضة (درجة الحموضة هي قياس الحموضة). يُحدِّدُ المسبار درجة الحموضة الخارجة من المعدة (تسمى ارتجاع الحمض) إلى المريء. تنقل الأسلاك المُتَّصلة بالمسبار النتائجَ إلى مُسجِّل بيانات يرتديه الشخص. ويقوم الشخص بتسجيل الأعراض ووجبات الطعام وفترة نومه خلال 24 ساعة. ويقوم الأطباء بالمقارنة بين معلومات المسبار مع الأعراض التي سجَّلها الشخص لمعرفة ما إذا كانت الأَعرَاض قد حدثت بوجود الحمض. كما تحتوي بعض القثاطر الجديدة على مسابر يمكنها اكتشاف أيِّ سائل يخرج من المعدة، بغضِّ النظر عن حموضته. وبالتالي فإنَّ هذه القثاطر الجديدة قادرة على قياس الارتجاع الحمضي وغير الحمضي إلى المريء.

المراقبة اللاسلكية

يمكن للأطباء مراقبة الحمض في المريء باستعمال محفظة لاسلكية لقياس درجة الحموضة. يستعمل الأطباءُ أنبوب مشاهدةٍ مرن (منظار داخلي -انظر التنظير الداخلي التنظير الداخلي لرؤية المعدة والاثناعشري بشكل مباشر، ينظر الطبيب من خلال منظار داخلي (أنبوب مشاهدة مرن وطويل) يتمّ إدخاله في فم الشخص ويُمرَّر من خلال المريء إلى المعدة. التنظير الدَّاخلي هو فحص البُنى الدَّاخلية... قراءة المزيد ) يمرُّ من خلال فم الشخص لوضع المحفظة في الجزء السفلي من المريء. تقوم المحفظة بمراقبة مستمرَّة لدرجة الحموضة لمدة 48 ساعة وتُرسل النتائج لاسلكيًّا إلى جهاز استقبال يحمله الشخص. وهكذا، وخلافًا للاختبار المعتمد على القثطار، لا يوجد لدى الأشخاص الذين يخضعون لهذا الاختبار أنبوبٌ في أنفهم خلال مدَّة الاختبار. وبشكلٍ مشابهٍ للاختبار المعتمد على القثطار، يقوم الأشخاص بتسجيل أعراضهم ومواعيد وجباتهم ونومهم طيلة فترة الاختبار حتى يتمكَّن الأطباء من معرفة ما إذا كانت الأَعرَاض تحدث عند وجود الحمض أو في غيابه. وليس من الضروري انتزاع المحفظة. حيث إنَّها تخرج بشكلٍ طبيعيٍّ مع البراز خلال أسبوع عادةً. وليس من الضروري التأكُّد من استرجاع المحفظة من البراز لأنَّ المعلومات تنتقل لا سلكيًّا خلال فترة وجودها داخل الجسم.

اختبر معرفتك
الخرّاج الشرجي المُستقيمي
أيٌّ ممّا يلي يصف بأفضل شكل طريقة حدوث الخرّاج الشرجي المُستقيمي؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة