أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

زراعة القلب

حسب

Martin Hertl

, MD, PhD, Rush University Medical Center

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ذو القعدة 1438| آخر تعديل للمحتوى ذو القعدة 1438

تقتصر عمليات زراعة القلب على المرضى الذين يعانون واحدًا من الاضطرابات التالية عند فشل المعالجات الدوائية أو الجراحية الأخرى:

  • الفشل القلبي الحاد

  • داء الشرايين التاجية

  • عدم انتظام ضربات القلب (arrhythmias)

  • اضطرابات القلب الشديدة الأخرى

يمكن في بعض المراكز الطبية استخدام قلوب اصطناعية تحافظ على حياة المريض لبضعة أسابيع أو أشهر ريثما يجري العثور على قلب مناسب للزراعة. كما يمكن زراعة قلوب اصطناعية جرى تطويرها حديثًا، وتُدعى الأجهزة المُساعدة للبطين ventricular assist devices)، لنفس السبب ريثما يجري العثور على قلب مناسب للزراعة. وبما أن هذه الأجهزة قد تطورت كثيرًا منذ ابتكارها، فقد ازداد الاعتماد عليها كحل مستديم. وبالنتيجة، فقد تقلصت الحاجة نوعًا ما لإجراء زراعة القلب.

تنجح عمليات زراعة القلب في 95% من الحالات في تحسين حياة المريض بشكل جوهري، بحيث يصبح قادرًا على ممارسة التمارين الرياضية والقيام بالنشاطات المختلفة أفضل مما كان يقوم بها قبل عملية زراعة القلب. كما يعود 70% من المرضى إلى أعمالهم ووظائفهم بدوام كامل. وينجح حوالى 85-90% من مرضى زراعة القلب في البقاء على قيد الحياة لسنة واحدة على الأقل.

المتبرِّعين

تؤخذ جميع القلوب المُستخدمة في زراعة القلب من متبرعين توفوا مؤخرًا. ينبغي أن يقل عمر المتبرع عن 60 عامًا، ولا يعاني من أمراض قلبية تاجية أو غيرها من أمراض القلب. ينبغي أن تتطابق الزمرة الدموية وحجم القلب بين المتبرع والمتلقي.

ينبغي زراعة القلب المُتبرّع به في غضون 4-6 ساعات.

العمل الجراحي

يُجرى أولًا شق جراحي في الصدر يُستأصل عبره معظم أجزاء القلب المُتضرر، ولكن يُبقي الأطباء على إحدى حجرات القلب (أحد الأذينين). بعد ذلك يقوم الأطباء بوضع القلب المُتبرع به مكان القلب المُستأصل.

يستغرق الإجراء ما بين 3 إلى 5 ساعات. غالبًا ما تتطلب العملية بقاء المريض في المستشفى لمدة تتراوح بين 7-14 يومًا.

يبدأ الأطباء بإعطاء المريض الأدوية التي تُثبط الجهاز المناعي (كابتات المناعة كبت الجهاز المناعي زراعة الأعضاء هي عملية إزالة الخلايا، أو الأنسجة، أو الأعضاء الحية من الجسم، ثم نقلها مَرَّةً أخرى إلى نفس الجسم أو إلى جسم آخر. النوع الأكثر شُيُوعًا من زراعة الأعضاء هو نقل الدَّم. وتستخدم... قراءة المزيد ) بما في ذلك الستيرويدات القشرية، في نفس يوم إجراء العمل الجراحي. يمكن لهذه الأدوية أن تساعد في تقليل خطر رفض القلب المزروع في جسم المُتلقي.

المُضَاعَفات

تنجم معظم حالات الوفاة التي تحدث بعد زراعة القلب عن رفض القلب الجديد مباشرةً بعد زراعته، أو الإصابة بعدوى.

الرفض

ينبغي إعطاء المريض كابتات مناعة لتجنب رفض القلب المزروع.

في حال حدوث الرفض، فقد يُسبب الضعف وتسرع أو اضطراب النظم القلبي. وعندما يحدث الرفض، فقد لا يعمل القلب المزروع بصورة سليمة، ويُسبب انخفاض ضغط الدم وتراكم السوائل في الساقين وفي بعض الأحيان في البطن، مما يؤدي إلى وذمة. قد تتراكم السوائل في الرئتين أيضًا، ممَّا يَتسبَّب في صعوبة في التنفُّس. ولكن الرفض غالبًا ما يكون خفيفا. في مثل هذه الحالات، قد لا تظهر أية أعراض على المريض، ولكن تخطيط كَهربيَّة القلب الكهربائي (ECG) قد تكشف تغيرات في النشاط الكهربائي للقلب.

إذا اشتبه الأطباء بحدوث رفض للقلب المزروع، فغالبًا ما يلجؤون إلى أخذ خزعة للتحقق من ذلك. يجري إدخال قَثطَرة في أحد أوردة الرقبة، ودفعها حتى تصل إلى القلب. تتصل القثطرة في نهايتها بجهاز يُستخدم لإزالة جزء صغير من أنسجة القلب، يُصار إلى فحصه تحت المجهر. وبما أن آثار الرفض قد تكون خطيرة، فقد يقوم الأطباء بشكل روتيني بإجراء خزعة بمعدل مرة واحدة كل سنة لتحري أية أعراض رفض غير عرضية بعد.

تصلب الشرايين المرتبط بزراعة القلب

آخرون يقرأون أيضًا
اختبر معرفتك
تأثيرات الشيخوخة على جهاز المناعة
مع تقدم العمر، يصبح جهاز المناعة أقل فعالية في أي من الطرق التالية؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة