أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

التفاعلات التأقية

(تأق)

حسب

Peter J. Delves

, PhD, University College London, London, UK

التنقيح/المراجعة الكاملة ذو القعدة 1440

التفاعلات التأقية anaphylactic reactions هي ردات فعل تحسسية مفاجئة، ومُعممة، وغالبًا ما تكون شديدة ومهددة للحياة.

  • غالبًا ما تبدأ التفاعلات التأقية بشعور من عدم الارتياح، يلي ذلك إحساس بالوخز والدوار.

  • ثم تتطور الأعراض الشديدة بسرعة، بما في ذلك الحكة المعممة والشرى، والتورم، وصعوبة التنفُّس، والإغماء، و/أو أعراض الحساسية الأخرى.

  • يمكن لردود الفعل هذه أن تصبح مهددة للحياة في غضون وقت قصير جداً.

  • يُعد تجنب المادة المُهيجة للحساسية هو الطريقة الأفضل.

  • يجب على الأشخاص المعرضين للتفاعلات التأقية أن يحملوا معهم حقن الإبينفرين الذاتية بشكل دائم.

  • تتطلب التفاعلات التأقية علاجًا إسعافيًا في أقسام الطوارئ.

شأنها شأن ردات الفعل التحسُّسية الأخرى، لا يحدث التفاعل التأقي عادة بعد التعرض الأول للمادة المُحسسة (التي سببت ردة الفعل التحسسية) ولكن بعد أن يتعرض له الشخص مرة ثانية.ولكن الكثير من المرضى لا يتذكرون زمان حدوث التعرض الأول للمادة المُحسسة.يمكن لأي مادة مُحسسة تُسبب حدوث التفاعل التأقي عند الشخص أن تُسبب حدوثه عند التعرض للمادة المُحسسة مرة ثانية، إلا في حال اتخاذ تدابير لمنع حدوثه.

الأسباب

غالبًا ما تنجم التفاعلات التأقية عن أحد الأسباب التالية:

  • الأدوية (مثل البنسلين)

  • لسعات الحشرات وسم الحيوانات

  • بعض الأطعمة (وخاصة البيض والمأكولات البحرية والمكسرات)

  • اللاتكس

وقد تنجم عن أي مادة أخرى.

التفاعلات التأقانية (التأقية الكاذبة)

تشبه التفاعلات التأقانية anaphylactoid reactions التفاعلات التأقية anaphylactic reactions.ولكن التفاعلات التأقانية قد تحدث بعد التعرض الأول للمادة المُهيجة للحساسية، وذلك على العكس من التفاعلات التأقية التي تحدث بعد التعرض الثاني للمادة المُهيجة للحساسية.

كما أن التفاعلات التأقانية ليست ردات فعل تحسُّسية، لأنها لا تنجم عن الغلوبولين المناعي IgE (أحد أنواع الأجسام المُضادَّة التي تُساهم في ردات الفعل التحسسية).وعوضًا عن ذلك، تحدث رد فعل مباشرة بسبب المادة.

تشمل المُهيجات الأكثر شُيُوعًا للتفاعلات التأقانية كلاً مما يلي:

ينبغي على الأطباء تجنب استخدام عوامل التباين على للأشعَّة عند المرضى الذين تظهر لديهم ردود فعل تأقانية لهذه العوامل، إن كان ذلك ممكنًا.ولكن المشكلة تكمن في أن بعض الاضطرابات لا يمكن تشخيصها دون استخدام عوامل التباين.وفي مثل هذه الحالات، يستخدم الأطباء عوامل التباين الأقل تسببًا بالتفاعلات التأقانية.بالإضافة إلى ذلك، في بعض الأحيان تُعطى الأدوية التي تمنع التفاعلات التأقانية، مثل بريدنيزون وديفنهيدرامين، قبل حقن بعض عوامل التباين.

الأعراض

تبدأ التفاعلات التأقية عادةً في غضون 15 دقيقة من التعرض للمادة المُهيّجة للحساسية.وفي حالات نادرة قد تبدأ التفاعلات بعد ساعة واحدة.تترواح الأَعرَاض بين الخفيفة والشديدة، ولكن عادةً ما تتكرر الأعراض نفسها لدى الشخص نفسه في كل مرة.

تتسرع ضربات القلب.وقد يشعر المريض بعدم الارتياح والتهيج.قد ينخفض ضغط الدم، ممَّا يؤدي إلى الإغماء، وقد يصبح منخفضًا بدرجة خطيرة (صدمة الصدمة الصدمة هي حالة مهددة للحياة، ينخفض فيها توصيل الأُكسِجين إلى الأعضاء، مما يَتسبَّب في تضرر الأعضاء، وأحيانًا الموت.عادةً ما يكون ضغط الدم منخفضًا. (أنظر أيضًا انخفاض ضغط الدَّم.) تنجم الصدمة... قراءة المزيد ).وتشمل الأَعرَاض الأخرى كلاً من الدوخة، والحكة، واحمرار الجلد، والسعال، وسيلان الأنف، والعطاس، و الشرى الشّرى الشرى hives هو تورُّمات حمراء مرتفعة بعض الشيء تُسبِّبُ الحِكَّة.وقد تكون هذه الحِكَّة شديدةً.تكون حواف الشرى واضحة، وقد تكون شاحبةً في المركز.وتظهر تجمُّعاتٌ من الشرى وتزول عادةً.قد يبقى الشرى... قراءة المزيد الشّرى ، وتورم الأنسجة تحت الجلد (وذمة وعائية الوذمة الوعائية الوذمة الوعائية angioedema هي تورم في الأنسجة تحت الجلد، تؤثِّر أحيانًا في الوجه والحلق. يمكن للوذمة الوعائية أن تكون ردة فعل تجاه دواء أو مادة أخرى مُهيجة للحساسية، أو قد تنجم عن اضطراب وراثي،... قراءة المزيد الوذمة الوعائية ).قد يصبح التنفُّس صعبًا وقد يحدث أزيز تنفسي بسبب تورم الحلق و/أو تضيق وانتفاخ المَسالِك الهَوائيَّة.قد يُصاب المريض بالغثيان، والتقيؤ، وتشنج البطن، والإسهال.

قد يتطور رد الفعل التحسُّسي بسرعة كبيرة بحيث ينهار المريض، ويتوقف عن التنفُّس، ويُصاب باختلاجات، ويفقد الوعي في غضون دقيقة إلى دقيقتين.قد يكون التفاعل التأقي مميتًا لم يَجرِ إعطاء العلاج المناسب على الفور.

قد تتكرر الأَعرَاض في غضون 4 إلى 8 ساعات بعد التعرض إلى المادة المُحسسة أو في وقت لاحق.عادةً ما تكون هذه الأَعرَاض أخف كانت عليه في البداية، ولكن يمكن أن تكون أكثر شدَّة أو مميتة.

التشخيص

  • تقييم الطبيب

  • اختبارات الدَّم أو البول في بعض الأحيان

عادةً ما يكون تشخيص التفاعلات التأقية واضحًا من خلال الأَعرَاض، مثل ما يلي:

  • أعراض الصدمة (مثل انخفاض ضغط الدم، والتشوش الذهنِي، والجلد البارد والمتعرِّق، وضَعف النبض وتسرّعه)

  • الأَعرَاض التنفُّسية (مثل صعوبة التنفُّس، وصوت اللهاث عند التنفُّس، والأزيز التنفسي)

  • اثنين أو أكثر من الأعراض الأخرى للتأق المحتمل (مثل الوذمة الوعائية، أو الشرى، أو الغثيان، أو غيرها من الأعراض الهضمية)

من الضروري بدء المعالجة بشكل فوري ودون انتظار إجراء الاختبار، لأن الأَعرَاض قد تتطور بسرعة وتهدد للحياة.

إذا كانت الأَعرَاض خفيفة، فيمكن تأكيد التَّشخيص عن طريق اختبارات الدَّم أو البول التي تقيس مستويات المواد المُنتَجة في أثناء التفاعل التأقي.ولكن غالبًا ما تكون هذه الاختبارات غير ضرورية.

الوقاية

ينبغي على الأشخاص الذين يعانون من مثل هذه التفاعلات التأقية حمل حقنة الإبينفرين الذاتية بشكل دائم من أجل ضمان أخذ العلاج بسرعة.فإذا تعرضوا لأحد العوامل المُسببة للحساسية (مثل لسعة حشرة) أو إذا بدأت الأعراض بالظهور عليهم، فيجب عليهم أخذ الحقنة بأنفسهم فورًا.عادةً ما يساعد هذا العلاج على كبح التفاعل التأقي، لفترة مؤقتة على الأقل.كما يجب على هؤلاء الأشخاص الذهاب إلى قسم الطوارئ في المستشفى مباشرةً بعد حقن أنفسهم أو بعد إصابتهم بعدة ردات فعل تحسسية، حيث يمكن للأطباء مراقبة حالاتهم عن كثب، أو تعديل العلاج بحسب الحاجة.يجب على هؤلاء المرضى أيضًا ارتداء سوار تنبيه طبي يُشير إلى إصابتهم بالحساسية ويذكر المواد التي يتحسسون منها.

العلاج

  • يُعطى الإبينيفرين مباشرةً

  • التنبيب التنفسي في بعض الأحيان

  • تسريب السوائل عن طريق الوريد في بعض الأحيان

  • مضادَّات الهيستامين وغيرها من الأدوية

في حالات الطوارئ، يقوم الأطباء بإعطاء الإبينفرين حقنًا تحت الجلد، أو في العضلات، أو أحيانًا في الوريد أو العظم.

إذا كان التنفُّس ضعيفًا بشكل كبير، فيمكن إدخال أنبوب التنفُّس في الرغامى (القصبة الهوائية) من خلال فم المريض أو أنفه، أو من خلال شق صغير في الجلد المغطي للرغامى، ويَجرِي إعطاء الأكسجين من خلال هذا الأنبوب (عند الحاجة لذلك).قد يتطلب الأمر إعطاء حقنة ثانية من الإبينيفرين.إذا كان ضغط الدَّم عند الشخص منخفضًا جدًّا، قد يجري إعطاء الإبينيفرين من خلال أنبوب التنفُّس.

غالبًا ما يعود ضغط الدَّم المنخفض إلى مستواه الطبيعي بعد حقن الأدرينالين.إذا لم يحدث ذلك، يَجرِي إعطاء السوائل عن طريق الوريد لزيادة حجم الدم.كما يجري في بعض الأحيان إعطاء الأدوية التي تسبب تضيق الأوعية الدموية vasoconstrictors، مما يساعد على زيادة ضغط الدم.

وإذا اقتضى الأمر، يَجرِي إعطاء ناهضات بيتا beta-agonists التي يَجرِي استنشاقها (مثل ألبوتيرول albuterol) وذلك لتوسيع المَسالِك الهَوائيَّة، وتقليل الأزيز التنفسي، والمساعدة على التنفُّس.

في بعض الأحيان يَجرِي إعطاء الستيرويدات القشرية للمساعدة في منع الأَعرَاض من التكرار بعد عدة ساعات، على الرغم من أنه من غير الواضح مدى ضرورة هذه المعالجة.

أعلى الصفحة