أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

كُسُور الأنف

حسب

Sam P. Most

, MD, Stanford University Medical Center

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة رمضان 1441| آخر تعديل للمحتوى رمضان 1441
موارد الموضوعات

ومن الشائع أن تتعرَّض عظام الأنف إلى الكسر أكثر من عظام الوجه الأخرى.

  • يُؤدِّي كسرُ الأنف إلى نزفٍ وألمٍ وانتفاخٍ عادةً،

  • ولتشخيص هذه الحالة، يقوم الطبيبُ بمُعاينة جسر الأنف.

  • يحتاج الأطباء أحيانًا إلى دفع قطع العظام المكسورة لتعُود إلى مكانها،

عندما يحدث كسر في عظام الأنف، يُمكن أن يتمزَّق الغشاء المخاطيّ الذي يُبطِّنُ الأنف، ممَّا يُؤدِّي إلى الرُّعاف nosebleed،وينزاح جسر الأنف إلى جانبٍ واحدٍ عادة،ويُمكن أن ينزاح غضروف الحاجز الأنفيّ (النسيج المطَّاطي الذي يُقسِّمُ التجويف الأنفي إلى جزأين) إلى جانبٍ واحدٍ أحيَانًا.إذا تجمع الدَّم تحت الغشاء الذي يبطن غضروف الحاجز الأنفي (يُسمَّى ورم دمويّ حاجزيّ)، قد يموت الغضروف.قد يتفتَّت الغضروفُ، ممَّا يُؤدِّي إلى تدلِّي جسر الأنف في المنتصف (يُسمَّى تشوُّه الأنف السرجيّ saddle nose deformity).

تشوُّهُ الأنف السرجيّ

يحدُث تشوُّه الأنف السَّرجيّ عندما يموت الغضروف في الأنف ويتفتَّت،ونتيجة لذلك، يتدلَّى جسر الأنف في المنتصف.

تشوُّهُ الأنف السرجيّ

وفي بعض الأحيان، عندما يحدث كسر في الأنف، تتعرَّض العظام التي تصِلُ الأنف بالجمجمةِ إلى الضرر،ويسمح هذا الضررُ بتسرُّب السائل الذي يُحيطُ بالدماغ والحبل الشوكيّ (السائل الدماغيّ النخاعيّ cerebrospinal fluid) إلى الخارج.كما يسمح هذا الضرر أيضًا بدخُول بكتيريا الأنف إلى الحيِّز حول الدَّماغ والحبل الشوكيّ، والتسبُّب بعَدوى خطيرة (التِهاب السَّحايا meningitis مقدّمة عن التهاب السَّحايا التهابُ السحايا Meningitis هو التهابُ طبقات الأنسجة التي تغطّي الدماغ والحبل الشوكي (السَّحايا) والحيّز المملوء بالسائل بين السحايا (الحيّز تحت العنكبوتية subarachnoid). يمكن أن يكونَ التهابُ... قراءة المزيد ).

الأعراض

قد يكُون لدى المريض كسرٍ في الأنف إذا كان أنفه ينزف ويُسبب الألم ومنتفخًا ويُسبب إيلامًا عند الجسّ، بعد التعرّض إلى إصابة كليلة.قد يبدو الأنف المكسُور معقوفًا،كما تبدو المنطقة حولَ العينين مُتكدِّمةً أيضًا أحيانًا.يبقى الأنفُ مُنتفخًا لمدة تتراوح بين 3 إلى 5 أيَّام من بعد الكسر.

التَّشخيص

  • فحص الطبيب

يحتاج المريضُ إلى عناية طبيةٍ حتى يتمكن الأطباءُ من اكتشاف الأورام الدموية الحاجزيَّة وتسرُّب السائل الدماغيّ النخاعيّ وإصابات أخرى في الوجه قد تحتاجُ إلى مُعالجتها مُباشرةً.

يقومُ الطبيبُ بتشخيص كسر الأنف عن طريق مُعاينة جسر الأنف بلطف عادةً، وذلك للتحري عن عدم الانتظام في الشكل والتراصف، وأيَّة حركة غير مألوفة للعظام، والإحساس بخشونة العظام المكسورة عندما تتحرك في مواجهة بعضها بعضًا، والإيلام عند الجسّ.

لا يستخدِمُ الأطباء الأشعَّةَ السينية لتصوير الأنف عادةً، وذلك لأنها ليست دقيقة في تشخيص الكُسور أو مفيدة في تحديد ما هي المُعالجة الضروريَّة.وإذا اشتبه الأطباءُ في إصابة في عظامٍ أخرى في الوجه أو الجمجمة، يستخدمون التَّصويرَ المقطعيّ المُحوسَب التصويرُ المقطعي المُحَوْسَب Computed Tomography (CT) في التصوير المقطعي المحوسَب (التصوير المقطعي المحوسب computed tomography-CT)، المستخدّم فيما يُسمَّى التصوير المقطعي المحوري المحوسَب، يدور مصدرُ الأشعَّة السِّينية وكاشفها حولَ الشخص.في الماسحات... قراءة المزيد التصويرُ المقطعي المُحَوْسَب Computed Tomography (CT) .

هل تعلم...

  • بالنسبة إلى مُعظم كسور عظم الأنف، يكون فحصُ الطبيب أكثر دقَّةً للتشخيص، بالمُقارنة مع التصوير بالأشعَّة السينيَّة.

المُعالجَة

  • تخفيف الألمِ والانتفاخ

  • تصريف الأورام الدمويَّة الحاجزيَّة مُباشرةً

  • إعادة تراصُف العظام المكسورة في بعض الأحيان

مُعالجة الألم والانتِفاخ

تطبيق كمَّادات من الثلج (كل ساعتين لمدة 15 دقيقة في المرَّة عند الإمكان) ليومين تقريبًا، وأخذ مسكِّنات الألم (مثل أسيتامينوفين)، والنَّوم مع إبقاء الرأس مرفوعًا للتقليل من الألم والانتفاخ أو التورّم.

مُعالجة الأورام الدمويَّة

يجري تصرِيفُ الأورام الدمويَّة الحاجزيَّة في أسرع وقتٍ مُمكن؛وينبغي إزالة الدَّم للوِقاية من تخرّب الغضروف.

مُعالَجةُ الكسور

يُمكن الانتظار قبل مُعالجة الكسور ذاتها؛حيثُ ينتظر الأطباءُ لفترةٍ تتراوح بين 3 إلى 5 أيَّام عادةً بعد الإصابة حتى يقلّ الانتفاخ قبل أن يدفعوا قطع العظم المكسور إلى مكانها (يُسمَّى هذا ردّ الكسر reduction).يجعلُ الانتظار من السَّهل على الأطباء مُعاينة متى تتراصف قطع العظام بشكلٍ مثاليّ.لا تُؤدِّي مُعظم كسور الأنف إلى خلل في التراصف، ولا تحتاج إلى ردّ.

أولاً، يعطي الأطباءُ المرضى البالغين مُخدِّرًا موضعيًّا لتخدير المنطقة المصابة،بينما يستخدمون التخدير العام مع الأطفال بحيث يفقدون الوعي بشكلٍ مُؤقَّت.ثُمَّ يقومون بالضغط بأصابعهم ويستخدمون أداةً للرفع يجري إدخالها في الأنف ليعيدوا العظام إلى موضعها الطبيعيّ،وبعد ذلك يقومون بتثبيت الأنف بجبيرةٍ خارجيَّة.كما قد يحتاج الأطباءُ إلى إدخال شاشٍ في الأنف أيضاً (حشوة داخليَّة أو الدكّ الداخلي).يَجرِي إِعطاءُ المضادَّات الحيوية بينما تكون الحشوة في مكانها للتقليل من خطر العدوى.تشفى كسورُ عظم الأنف خلال 6 أسابيع تقريبًا.

أعلى الصفحة