أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

كَسرُ الجمجمة

حسب

James E. Wilberger

, MD, Drexel University College of Medicine;


Derrick A. Dupre

, MD, Allegheny General Hospital

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة محرم 1435| آخر تعديل للمحتوى محرم 1435

كسر الجمجمة skull fracture هو كسر في العظام المحيطة الدماغ.

  • يمكن أن يحدث كسر الجمجمة مع حدوث ضررٍ في الدماغ أو دون حدوث ذلك.

  • وقد تشتمل الأعراضُ على الشعور بالألم وأعراض تضرُّر الدِّماغ، وفي بعض الكسور، تسرُّب السائل من الأنف أو الأذنين أو ظهور كدمات خلف الأذنين أو في محيط العينين.

  • يُستَعمَل التصويرُ المقطعي المُحوسَب لتشخيص كسور الجمجمة.

  • لا تحتاج الكثير من كسور الجمجمة إلى معالجة.

يمكن لكسور الجمجمة أن تؤذي الشرايين والأوردة، والتي تنزف بعد ذلك في الأحياز المُحيطة بأنسجة الدِّماغ. عندَ الأشخاص المصابين بكسرٍ في الجمجمة، يمكن أن يكون ضرر الدماغ أكثرَ شِدَّةً مقارنةً بالضرر الذي لحقَ بالأشخاص الذين تعرَّضوا لإصابةٍ في الرأس دون حدوث كسر. ولكن، يحدث كسر الجمجمة غالبًا دون تضرُّر الدماغ. يمكن للكسور، وخصوصًا في الجزء الخلفي والسفلي (قاعدة) من الجمجمة، أن تُمزِّق السحايا، والتي هي طبقات الأنسجة التي تُغطِّي الدماغ. ويمكن أن تدخل الجراثيم إلى الجمجمة من خلال مثل هذه الكسور في حالاتٍ نادرة، مُسبِّبةً حدوث عدوى وضرر شديد في الدِّماغ. وتضغط قطعٌ من عظم الجمجمة المكسور نحو الدَّاخل لتُلحقَ الضَّرر بالدِّماغ في بعض الأحيان. تُسمَّى هذه الأنواع من الكسور بالكسور المُنخسفة depressed fractures. قد تُعرِّض كسورُ الجمجمة المُنخسفة الدماغ إلى المُحيط الخارجي والمواد الأجنبية أو الغريبة، ممَّا يؤدي إلى حدوث عدوى أو تشكيل خُراجات (تجمُّعات قيحية) داخل الدماغ.

الأعراض

تُشير بعضُ الأَعرَاض إلى وجود كِسرٍ في قاعدة الجمجمة:

  • قد يتسرَّب السائل النخاعي - السَّائِل الشفَّاف الذي يجري على سطح الدماغ بين السحايا - من الأنف (ثَرّ أو سيلان أَنفِيّ) أو الأذنين (ثَرّ أو سيلان أُذُنِيّ).

  • يمكن أن يتجمَّع الدَّم خلف غشاء الطبل في الأذن، أو قد يسيل الدَّم من الأذن إذا تمزَّق غشاء الطبل.

  • يمكن أن تظهر الكدمات خلف الأذن (علامة باتل Battle sign) أو حول العينين (عيون الراكون raccoon eyes أو كدمات حول الحِجاج).

قد يتجمَّع الدَّم في الجيوب الأنفية، والتي قد تكون مكسورةً أيضًا.

التَّشخيص والمعالجة

يَوضع تشخيصُ كسور الجمجمة عادةً، عند الأشخاص الذين تعرَّضوا لإصابةٍ في الرأس، خلال القيام بالتصوير المقطعي المحوسب. تكون جدوى استعمال التصوير المقطعي المُحوسَب أفضل من جدوى التصوير بالرنين المغناطيسي لتشخيص كسور الجمجمة. ولكن، تُجرى عادةً اختباراتٌ مثل التصوير المقطعي المُحوسَب أو التصوير بالرنين المغناطيسي لتشخيص إصابات الدماغ. يكون الاختبار غير ضروري عادةً لتشخيص الكسور بحدِّ ذاتها.

يتمُّ إدخال معظم الأشخاص المصابين بكسور الجمجمة دون إصابة الدماغ إلى المستشفى للمراقبة. ويحتاج الأشخاص الذين حدثت عنهم اختلاجات إلى استعمال مضادَّات الاختلاج. وخلافًا لكسور قاعدة الجمجمة وكسور الجمجمة المُنخسفة، فإنَّ معظم كسور الجمجمة لا تحتاج إلى معالجة مُحدَّدة.

كسور في قاعدة الجمجمة

يتمُّ إدخالُ الأشخاص المُصابين بكسورٍ في قاعدة الجمجمة إلى المستشفى. توجد ضرورة إلى الراحة في الفراش ورفع الرأس حتى يتوقف السَّائِل النخاعي عن التَّسرُّب. يجب على الأشخاص تجنُّب النَّفخ من أنوفهم لأنَّ الجيب الأنفيَّ القريبَ من الأنف يكون مكسورًا أيضًا على الأغلب؛ فإذا كان الأمر كذلك، قد يؤدي النَّفخ عن طريق الأنف إلى انتشار الهواء من الأنف إلى أجزاء أخرى من الوجه أو الرأس. تلتئم معظم التَّمزُّقات السَّحائيَّة من تلقاء نفسها في غضون 48 ساعة أو في غضون أسبوع من الإصابة على الأقل. إذا استمر السَّائِل النخاعي في التسرُّب، يمكن للأطباء في بعض الأحيان تصريف السَّائِل من خلال إدخال إبرة صغيرة في أسفل الظهر. وإذا استمرَّ السَّائِل في التَّسرُّب، يَجرِي إغلاق موضع التَّسرُّب جراحيًّا.

هل تعلم...

  • نادرًا ما تكون الأشعَّة السِّينية للجمجمة مفيدةً عند الأشخاص الذين تعرَّضوا لإصابةٍ في الرأس.

كسور الجمجمة المُنخَسِفة

في هذا النوع من الكسر، قد تضغط شظيَّةٌ أو أكثر من شظايا العظام إلى الداخل على الدماغ، ممَّا يُلحق الضَّرر بالدِّماغ. قد ينكشف الدماغ إلى الخارج. يهدف الأطباء إلى الوقاية من العدوى ومن تشكُّل الخُراجات من خلال نزع المواد الأجنبيَّة واستئصال الأنسجة الميتة وإصلاح أكبر قدر ممكن من الضَّرر. يقوم الأطبَّاء بإعادة شظايا الجمجمة إلى وضعيَّتها وخياطة الجرح لإغلاقه.

كسورُ الجمجمة عند الأطفال

عند الرُّضَّع المُصابين بكسرٍ في الجمجمة، تبرز الأغشية المحيطة بالدِّماغ في بعض الأحيان وتصبح عالقةً بالكسر، مُشكِّلةً كيسًا مملوءًا بالسائل يُسمَّى كسر النُّمو growing fracture أو كيسَة السَّحايا الرَّقيقَة leptomeningeal cyst. تظهر الكيسة خلال 3-6 أسابيع، وقد تكون الدليل الأوَّل على وجود كسرٍ في الجمجمة.

يتمُّ إدخالُ الطفل الذي كُسِرَت جمجمته إلى المستشفى إذا:

  • أشارت الأَعرَاض إلى احتمال وجود إصابة في الدماغ.

  • تعرُّض الطفل لفقدان الوعي ولو لفترة وجيزة.

  • إشارت الأَعرَاض أو نتائج التصوير المقطعي المُحوسَب إلى وجود كسر في قاعدة الجمجمة.

  • حدوث الكسر عند الرضيع.

  • عند الاشتباه في إساءة معاملة الأطفال.

يمكن أن تقتصر معالجة كيسَات السَّحايا الرَّقيقَة على مجرَّد المراقبة، لأنَّ هذه الأكياس المملوءة بسائل تُشفى من تلقاء ذاتها في بعض الأحيان. ويقوم الأطبَّاءُ بتصريف الكيسة جراحيًّا عند الأطفال الذين تتقدَّم حالتهم أو يصبحوا مُعرَّضين لخطر الوقوع في مشاكل مثل الضغط على الدماغ أو العدوى.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة