أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

الارتجاج المرتبط بالرياضات

حسب

James E. Wilberger

, MD, Drexel University College of Medicine;


Derrick A. Dupre

, MD, Allegheny General Hospital

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة محرم 1435| آخر تعديل للمحتوى محرم 1435

يَتعرَّض الأشخاص الذين يعانون من الارتجاج النَّاجم عن الأنشطة الرياضيَّة لخطر التعرُّض لعواقبها الوخيمة، بما في ذلك الارتجاج المُتكرِّر واحتمال تضرُّر الدماغ بشكلٍ دائم.

الارتجاج concussion (انظر الارتجاج الارتجاج الارتجاج concussion هو تغيُّر ناجم عن إصابة يحدث في الوظيفة العقلية أو في مستوى الوعي الذي قد ينطوي على فقدان الوعي، ويمكن أن يحدث دون أن يلحقَ ضررًا واضح في بنية الدماغ، وهو يستمرُّ لمدَّةٍ... قراءة المزيد ) هو تغيُّر في وظيفة الدماغ بعد حدوث إصابة في الرأس، دون ظهور أيَّة علامات مرئيَّة لتضرُّر الدماغ في اختبارات التصوير، مثل التصوير المقطعي المُحوسَب أو التصوير بالرنين المغناطيسي.

يكون للرياضات التي تنطوي على حالات اصطدام عالية السرعة (مثل، كرة القدم والرغبي وهوكي الجليد واللاكروز) أعلى مُعدَّلات الإصابة بحالات الارتجاج، ولكن القليل من الألعاب الرياضيَّة خالية من المخاطر. يُعاني حوالى 20٪ من المشاركين في رياضات التَّماس من الارتجاج على مدار الموسم. وتتراوح تقديراتُ عدد حالات الارتجاج المرتبطة بالرياضات بين 200,000 - 3.8 مليون سنويًّا. وتختلف التقديراتُ بشكلٍ كبير لأنَّه يَصعُبُ الحصول على عددٍ دقيقٍ عندما لا يَجرِي تقييم الأشخاص في المستشفى. وربَّما لا تحدث حالاتُ الارتجاج عند الرياضيين في كثيرٍ من الأحيان كما كانت تحدث في الماضي، ولكن ازدادت الحالات التي يجري تمييزها. تعود زيادة تمييز الحالة إلى ازدياد إدراك الأشخاص أنَّه يمكن لحالات الارتجاج المتكررة أن يكون لها عواقب وخيمة.

تكرُّر الإصابة

خلافًا للأسباب الأخرى للارتجاج، مثل حوادث السيارات وحالات السقوط، يتعرَّض الرياضيون لخطر الارتجاج بشكلٍ مستمر. وبذلك، فإنَّ تكرار الإصابة يكون أكثرَ احتمالًا. يكون الرياضيُّون مُعرضين بشكلٍ خاص لحدوث إصابة أخرى في الرأس قبل اكتمال شفائهم من ارتجاجٍ سابق. وحتى بعد الشفاء، فمن المُرجَّح أن يتعرَّض الرياضيون الذين استمرُّوا في المشاركة للإصابة بارتجاجٍ آخر بنسبة تتراوح بين ضعفين إلى أربعة أضعاف مقارنةً بالرياضيين الذين لم يُصابوا بأيِّ ارتجاج. كما قد يكون تكرُّر حالات الارتجاج ناجمًا عن اصطدامٍ أقلّ شِدَّةً من الاصطدام الذي تَسبَّب في حدوث أوَّل ارتجاج.

ورغم أنَّ المرضى يتعافون بشكلٍ كاملٍ من إصابةٍ واحدةٍ بالارتجاج في نهاية المطاف، إلَّا أنَّ حوالى 3٪ من الأشخاص الذين يُعانون من حالات ارتجاجٍ مُتعدِّدة (حتى الصغيرة ظاهريًّا) تَتسبَّب في تضرُّر الدماغ على المدى الطويل. ويسمى هذا الضرر بالاعتِلاَل الدِِّماغِي الرَّضحِي المزمن chronic traumatic encephalopathy (CTE) الذي وُصِفَ للمرَّة الأولى عند الملاكمين (ويُسمَّى خَرَف ارتِجاجِ الدِّماغ dementia pugilistica). ولكن، يمكن أن تحدث الإصابة بالاعتِلال الدِِّماغِي الرَّضحِي المزمن عند أيِّ شخص يُعاني من حالات ارتجاج مُتعدِّدة. يتوفَّر عند الأشخاص الذين يعانون من الاعتِلاَل الدِِّماغِي الرَّضحِي المزمن أدِلَّةٌ على تضُّرر الدماغ من خلال التصوير المقطعي المحوسَب أو التصوير بالرنين المغناطيسي، حيث إنَّ لها أعراضًا مشابهة لأعراض الخَرَف. وتشتمل هذه الأعراض على حدوث مشاكل في الذاكرة وضَعف المحاكمة وصنع القرار وتغيُّرات في الشخصية (كأن يصبح الشخص سريع الغضب وعنيفًا) والاكتئاب والباركونسونيَّة. وقد انتحر الكثير من الرياضيين المتقاعدين البارزين الذين أُصيبوا بحالات الارتجاج المُتعدِّد، وقد يكون سبب حدوث ذلك ولو جزئيًّا على الأقل هو الإصابة بالاعتِلاَل الدِِّماغِي الرَّضحِي المزمن.

الأعراض

قد يفقد المصابون أو لا يفقدون وعيهم، ولكن تكون لديهم أعراض دالة على وجود خلل وظيفي في الدِّماغ. وتشتمل الأَعرَاضُ على ما يلي:

  • التَّخليط الذهنِي confusion: يظهر في حالة ذهول أو اندهاش وغير مُتأكِّد من الخصم أو من النتيجة، ويجيب ببطء

  • فقد الذاكرة Memory loss: لا يعرف الأدوار أو المسؤوليات، لا يتذكر الأحداث قبل وقوع الإصابة أو بعدها

  • اضطراب الرؤية Vision disturbance: رؤية مزدوجة والحساسية للضوء

  • الدَّوخة والقيام بحركات خرقاء وضَعف التوازن

  • الصُّداع

المُتلازمة التالية للارتجاج

قد تستمرُّ بعض الأَعرَاض لبضعة أيام إلى أسابيع بعد الارتجاج. يمكن أن يُعاني الأشخاص من:

  • الصُّدَاع المزمن

  • صعوبات في ذاكرة الأحداث القريبة

  • التعب

  • صعوبة النَّوم

  • تغيُّرات شخصيَّة (التَّهيُّج وتقلُّب المزاج)

  • الحساسيَّة للضوء والضوضاء

عندَ المراهقين، يمكن أن تُعزى الكثير من الأعراض التالية للاختلاج، لاسيَّما التَّهيُّج والتعب وعدم القدرة على التركيز، وذلك عن طريق الخطأ إلى مرحلة المراهقة الطبيعيَّة.

التشخيص

يجب أن يخضع الرياضيُّون الذين يعانون من أعراض الارتجاج إلى التقييم من قِبَل طبيبٍ من ذوي الخبرة في تقييم ومعالجة هذا النوع من الاصابة. يوجد هؤلاء الأطباء في موقع الأحداث الرياضية عالية المستوى في بعض الأحيان. وعندما لا يكونون موجودين، ينبغي إعداد مُقدِّمي الرعاية الصحيَّة الموجودين من خلال حصولهم على تدريبٍ على طريقة تمييز الارتجاج وتقييم الرياضيين المصابين ومدى ضرورة إحالتهم للحصول على مزيدٍ من التقييم. يمكن لأدوات مثل أدوات تقييم الارتجاج الرياضي 2 Sports Concussion Assessment Tool 2 (SCAT2) أو أدوات تقييم الارتجاج الرياضي 3 أن تساعدَ موظفي التدريب والمدربين وغيرهم على تقييم الرياضيين في الموقع. يمكن الحصول على أدوات تقييم الارتجاج الرياضي 2 SCAT2 و 3 مجانًا على الإنترنت، حيث يمكن كذلك تحميلها على الأجهزة المحمولة. تتوفَّر لدى مَراكز مُكافَحة الأَمرَاض والوقاية منها أدوات ومعلومات التدريب لمُقدِّمي الرعاية الصحيَّة ( CDC "Heads Up" programs).

في بعض البرامج، يخضع جميع الرياضيون للاختبارات العصبية الإدراكية (اختبار بعض وظائف الدماغ) قبل المشاركة الرياضية. ثمَّ، عند الاشتباه في وجود ارتجاج، يمكن للأطباء إعادة اختبار الرياضي وتحديد ما إذا كانت وظيفة الدماغ قد تدهورت.

المُعالَجة

تكون المعالجة مماثلةً لمعالجة الأشخاص الآخرين المصابين بارتجاج؛ حيث يجب أن يحصل المرضى على الراحة وأن يستعملوا الأسيتامينوفين عند الضرورة لتدبير الصُّداع. وينبغي تجنُّب أنشطة المدرسة والعمل والقيادة وتناول الكحول والإفراط في تنبيه الدِّمَاغ (مثل استعمال أجهزة الكمبيوتر والتلفزيون وألعاب الفيديو). وينبغي لأفراد الأسرة نقل الرياضي إلى المستشفى إذا تفاقمت الأَعرَاض.

هل تعلم...

  • قد ينفي الرياضيون وجود أعراض أو يُصرِّحون بغير الحقيقة عن الأَعرَاض النَّاجمة عن الارتجاج حتَّى يتمكنوا من متابعة اللعب.

العودة إلى اللعب

لا يوصى بالعودة إلى الأنشطة الرياضية حتى يجري الانتهاء من عدة خطوات. وبمجرد زوال أعراض الارتجاج ، قد يبدأ المصابون في ممارسة التمارين الهوائية الخفيفة ثم يُتابعون أداء التدريب الخاص برياضتهم ثمَّ التدريبات التي لا يوجد فيها احتكاك، تتلوها تدريبات الاحتكاك الكامل، وأخيراً اللعب التَّنافسي. يجب على الرياضيين عدم الانتقال إلى المرحلة التالية حتى زوال جميع أعراض المرحلة السابقة. وحتى إذا تحسَّنت الأعراض بسرعة، فمن المحتمل ألَّا يعود الرياضيون إلى اللعب التنافسي الكامل إلَّا بعد انقضاء أسبوع على الأقل على زوال جميع الأعراض. يجب على الشخص الذي أُصيبَ بارتجاجٍ شديد (مثل، فقدان الوعي لأكثر من 5 دقائق أو فقدان الذاكرة للأحداث التي وقعت قبل أو بعد أكثر من 24 ساعة من حدوث الإصابة) الانتظار لمدة شهرٍ على الأقل قبل استئناف اللعب التنافسي الكامل. يحتاج الشخصُ المصاب بحالات ارتجاج مُتعدِّدة في موسمٍ واحد إلى إدراك مخاطر استمرار المشاركة. يجب على الشخص (أو الوالدين إذا كان الشخص طفلًا) مناقشة هذه المخاطر مع طبيب لديه خبرة في إصابات الدماغ.

اختبر معرفتك
العضّات البشرية
لأن أسنان الإنسان ليست حادة جداً، لا تسبب معظم العضّات البشرية سوى رضّة وجرحاً سطحياً. لكن هناك نوع واحد من أنواع العضات البشرية يُدعى عضّة القتال قد يُصاب بعدوى. أيّ جزء من أجزاء الجسم يتأثر عادةً بعضّة القتال؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة