Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

الانتصاب المستمر

(القُساح)

حسب

Anuja P. Shah

, MD, David Geffen School of Medicine at UCLA

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ذو الحجة 1438| آخر تعديل للمحتوى ذو الحجة 1438
موارد الموضوعات

يكون الانتصاب المستمرُّ (القُساح) مؤلمًا ومستمرًّا، ذلك أنَّه حالة غير طبيعيَّة وغير مترافقة مع رغبة أو إثارة جنسيَّة. يكون أكثرَ شُيُوعًا عند الأولاد الذين تتراوح أعمارهم بين 5 - 10 سنوات، وعند الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 20 - 50 عامًا.

يتكوَّن القضيب من ثلاثة أحيازٍ أسطوانية (جيوب) من الأنسجة التي يمكن أن يجري الدَّم من خلالها (تسمَّى نسيج الانتصاب). يوجد الجيبان الكبيران وهما الجسمان الكهفيَّان بجوار بعضهما البعض. بينما يُحيط الجيب الثالث (الجسم الإسفنجى) بالإحليل وينتهي على شكل النهاية الشبيهة بمخروط القضيب (حشفة القضيب). فعندما تمتلأ هذه الجيوب بالدَّم يزداد حجم وقساوة القضيب (مُنتصِب). ثمَّ يحدث شدٌّ في العضلات المُحيطة بأوردة الفخذ، ممَّا يمنع جريان الدَّم من القضيب ويُحافظ على انتصاب القضيب.

هل تعلم...

  • يمكن أن يستمر الانتصاب لفترةٍ أطول من فترة الانتصاب عند رجلٍ متهيِّج جنسياً ويصبح مؤلمًا.

  • يجب على الصبي أو الرجل الذي يُعاني من الانتصاب المؤلم لفتراتٍ طويلةٍ أن يُراجعَ الطبيب مباشرةً.

القُساح الإقفاري

تنطوي معظم حالات الانتصاب المستمر على فشل جريان الدَّم من القضيب. يعمل الدَّم الراجع إلى القضيب على منع دخول الدَّم الجديد الغني بالأكسجين إلى القضيب. ونتيجةً لذلك، قد يصبح القضيب مُتعطِّشًا للأكسجين. وتُعرف هذه الحالة بالقُساح الإقفاري أو الانتصاب المنخفض الجريان. يحدث ألمٌ شديدٌ إذا استمرَّ الانتصاب لفترةٍ تزيد عن 4 ساعات. ويمكن أن يكون القضيب منتصبًا في حين أنَّ حشفة القضيب قد تكون رخوة. يمكن أن يؤدي القُساح الطويل الأمد إلى حدوث خللٍ في الوظيفة الانتصابيَّة أو حتى إلى موت أنسجة القضيب.

القساح المُتقطِّع هو شكلٌ دوريٌّ من القُساح الإقفاري تحدث فيه نوباتٌ من الانتصاب بالتناوب مع فترات لا يكون فيها القضيب منتصبًا.

القُساح غير الإقفاري

وهو من الحالات الأقل شيوعًا، حيث ينجم القُساح عن جريانٍ غير مضبوط للدَّم في القضيب. ينجم مثل هذا الجريان الغير طبيعي للدَّم عادةً عن وجود إصابة في الشريان في منطقة الفخذ. ويُعرَفُ القُساح غير الإقفاري بالقُساح غزير الجريان أيضًا. وهويتسبَّب بألمٍ أقل من القُساح الإقفاري ولا يؤدي إلى موت الأنسجة. يكون القضيب منتصبًا دون أن يكون شديد القساوة. تكون فرصة حدوث خلل لاحق في وظيفة الانتصاب أدنى بكثير من فرصة حدوثها عند الإصابة بالقُساح الإقفاري.

الأسباب

قد يكون القُساح ناجمًا عن وجود تشوُّهات في الأوعية الدَّمويَّة أو في خلايا الدَّم الحمراء أو في الأعصاب التي تُسبِّبُ احتباس الدَّم في أنسجة الانتصاب الموجودة في القضيب. يعجز الأطبَّاء عن تحديد سبب حدوث القُساح في بعض الأحيان.

أسباب شائعة

تختلف الأَسبَاب باختلاف العمر إلى حدٍّ ما.

يكون السبب الأكثر شيوعًا عند الرجال هو:

يمكن أن تتسبَّب الأدوية التي تُستَعمل لدعم الانتصاب، بما فيها تلك التي تُستَعملُ عن طريق الفم (أفانافيل وسيليندافيل وتادالافيل وفاردينافيل) وتلك التي تُحقنُ في القضيب (مثل، ألبروستاديل)؛ في حدوث القُساح.

بينما تكون الأَسبَاب الأكثر شيوعًا عند الأولاد هي

الأَسبَاب الأقلُّ شيوعًا

تشمل الأَسبَاب الأقل شيوعًا على ما يلي:

التقييم

يمكن للمعلومات التالية أن تساعدَ الأشخاص على تحديد مدى حاجتهم إلى مراجعة الطَّبيب وتوقُّع ما سيحدث أثناء التَّقييم.

العَلامات التَّحذيريَّة

يُعاني الأولاد والرجال المصابون بالقساح من بعض الأَعرَاض والخصائص التي تكون مدعاةً للقلق. وهي تشتمل على ما يلي:

  • ألم شديد

  • العمر أقل من 10 سنوات

  • حدوث إصابة حديثة في القضيب أو منطقة الفخذ

  • حمَّى وتعرُّق ليلي

متى ينبغي مراجعة الطبيب

يجب على جميع الأولاد والرجال المُصابين بالقساح مراجعة الطبيب مباشرةً للحصول على العلاج. وقد يكون من الضروري إجراء تقييمٍ إضافيٍّ في حالة وجود علامات تحذير وذلك لتحديد ما إذا كان سبب القُساح هو أمر غير طبيعي أو خطير.

ما الذي سيقومُ به الطبيب

يستفسر الأطباء في البداية عن الأَعرَاض والتاريخ الصحِّي ثُمَّ يُجرون الفَحص السَّريري. وتُشير نتائج تحرِّيهم في التاريخ والفحص السريري غالبًا إلى سبب حدوث القساح وإلى الاختبارات التي قد يكون من الضروري إجراؤها (انظر جدول: بعض أسباب القُساح وملامحه).

حيث يستفسر الأطبَّاء عمَّا يلي:

  • مدَّة حدوث الانتصاب

  • الاستفسار عن وجود ألم

  • الاستفسار عن وجود إصابة في القضيب أو منطقة الفخذ

  • الاستفسار عن وجود حالاتٍ (مثل داء الكريَّات المنجليَّة) قد تتسبّب بحدوث القُساح

  • معرفة الأدوية التي جرى استعمالها، بما فيها أدوية معالجة خلل وظيفة الانتصاب والأدوية الترويحية

ورغم تركيز الأطبَّاء أثناء الفحص السَّريري على الأعضاء التناسليَّة للكشف عن وجود علامات لحدوث إصابة أو سرطان، إلَّا أنَّهم يفحصون البطن ويُجرون فحص المسّ الشَّرجي أيضًا. كما يمكن للأطباء إجراء فحصٍ عصبيٍّ للتَّحرِّي عن علامات وجود اضطراب في النُّخاع الشَّوكي.

الجدول
icon

بعض أسباب القُساح وملامحه

السَّبب

ملامح شائعة

اختبارات

أدوية لعلاج خلل وظيفة الانتصاب (مثل ألبروستاديل أو بابافيرين فينتولامين أو أفانافيل أو سيليندافيل أو تادالافيل أو فاردينافيل)

يكون القساح مؤلمًا عند الرجال الذين استعملوا أحد هذه الأدوية قبل بداية حدوثه مباشرةً

فحص الطبيب فقط

الأدوية الترويحية (مثل الأمفيتامينات والكوكايين)

قُساح مؤلم

تُعدُّ الأمفيتامينات أو الكوكايين هما السبب في حدوث الإثارة والقلق

فحص الطبيب

اختبار تحرِّي المخدِّرات في بعض الأحيان

أدوية أخرى (مثل مضادَّات التخثُّر أو مضادَّات اكتئاب معيَّنة أو الأدوية الخافضة لضغط الدَّم أو الأدوية النفسية أو الأدوية المُضادَّة للذُّهان أو الستيرويدات القشريَّة أو الليثيوم)

القُساح المؤلم عند الأولاد أو الرجال الذين يُعالَجون من اضطراب

فحص الطبيب فقط

عند الأولاد أو الشباب، من أصولٍ إفريقيَّة أو متوسطيَّة غالبًا

تعداد الدَّم الكامل

اختبارات دمويَّة للتَّحرِّي عن الهيمُوغلُوبين الغير طبيعي (الرَّحلان الكهربائي للهيموغلوبين)

سرطان البروستات الذي انتقل إلى مناطق مجاورة لغدَّة البروستات أو أيِّ سرطانٍ انتقل إلى الأعضاء التناسليَّة

يُشير تفاقم الأعراض عند الرجال الذين تجاوزت أعمارهم 50 عامًا إلى حدوث انسداد في الفتحة بين المثانة والإحليل (مصرَف المثانة) (مثل ضَعف جريان البول وصعوبة البدء في التَّبوُّل وحدوث تقاطر عند نهاية التَّبوُّل)

ظهور دم في البول في بعض الأحيان

اختبارات دمويَّة لقياس مستوى المُستضد النَّوعي للبروستات

التَّصوير المقطعي المُحوسَب أو التَّصوير بالرنين المغناطيسي

اضطرابات النُّخاع الشوكي مثل تضيُّق القناة الشوكيَّة (تضيُّق القناة الفقريَّة) أو انضغاط النخاع الشوكي

ضَعف أو اخدرار في الساقين

التصوير بالرَّنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المُحوسَب للعمود الفقري

إصابة في الشريان

قُساح مؤلم قليلًا وقاسي نوعًا ما

عند الرجال الذين تعرَّضوا حديثًا لإصابة في القضيب أو في منطقة الفخذ

تخطيط الصدى (ثنائي الاتجاه) المُضاعف للقضيب (تخطيط الصدى الذي يقيس جريان الدَّم ويُظهر بنية الأوعية الدَّمويَّة التي يجري الدَّم من خلالها)

تصوير الأوعية (الأشعَّة السينيَّة للأوعية الدَّمويَّة)

التَّصوير بالرنين المغناطيسي

تنطوي الملامح على كلٍّ من الأَعرَاض ونتائج الفحص الطبِّي. تُعدُّ الملامح الورادة نموذجيَّة ولكنَّها غير موجودة دائمًا.

التَّصوير المقطعي المُحوسَب؛ التَّصوير بالرَّنين المغناطيسي.

الاختبارات

تعتمد الحاجة إلى إجراء الاختبارات على ما يجده الطبيب في أثناء الفَحص السَّريري وتحرِّي التاريخ الطبِّي للشَّخص. يكون نوع القُساح (إقفاري أو غير إقفاري) وسببه واضحين غالبًا، مثل استعمال دواء في معالجة خلل وظيفة الانتصاب. قد يلجأ الأطبَّاء عند عدم تمييز نوع القُساح (إقفاري أو غير إقفاري) إلى سحب عيِّنةٍ دمويَّةٍ من القضيب للتَّحرِّي عن وجود الأكسجين والغازات الأخرى (قياس غاز الدَّم الشرياني). كما يمكن إجراء تخطيط الصدى (ثنائي الاتجاه) المُضاعف للقضيب (تخطيط الصدى الذي يقيس جريان الدَّم ويُظهر بنية الأوعية الدَّمويَّة التي يجري الدَّم من خلالها) تساعد هذه الاختبارات على التمييز بين نوعي القُساح الإقفاري والغير إقفاري. كما قد يُظهرُ تخطيط الصدى أنواع جريان الدَّم في القساح والعيوب التشريحيَّة التي تُسهمُ في حدوث القساح. ويلجأ الأطبَّاء عند تعذُّر معرفة السبب إلى إجراء اختبارٍ لاضطرابات الدَّم وحالات عدوى السبيل البولي. يتضمَّن الاختبار إجراء ما يلي:

  • تعداد الدَّم الكامل

  • إجراء اختبار الرَّحلان الكهربائي للهيموغلوبين في بعض الأحيان، وخصوصًا عند الأولاد والرجال من أصلٍ إفريقي أو متوسِّطي

الرَّحلان الكهربائي للهيموغلوبين هو اختبارٌ دمويٌّ يُجرى للتَّحرِّي عن الهيمُوغلُوبين الغير طبيعي (البروتين الذي يحمل الأكسجين في خلايا الدَّم الحمراء) كما يحدث عند الإصابة بداء الكُريَّات المنجليَّة.

ونظرًا لاحتمال شعور بعض الأولاد والرجال بالحرج من الاعتراف باستعمالهم الأدوية الترويحية، فإنَّ الأطبَّاء يُوصون في بعض الأحيان بإجراء اختبار تحرِّي المخدِّرات. كما يُجرى في بعض الأحيان تصويرٌ بالرنين المغناطيسي أو تصوير مقطعي محوسب.

المُعالجَة

تنطوي الإجراءات البسيطة التي يمكن استعمالها مباشرةً على تطبيق الثلج أو صعود السلالم أو كليهما. إلَّا أنَّ القُساح يُعدُّ من الحالات الطارئة. وينبغي البدء بمعالجته في أقرب وقت ممكن، ويفضل أن يكون من قبل اختصاصي أمراض الجهاز البولي في قسم الطوارئ.

ويوصي الأطبَّاء باستعمال مُسكِّن للألم (مُسكِّن) عند الأولاد والرجال الذين يُعانون من ألمٍ شديد. ويكون من الضروري استعمال إجراءاتٍ أخرى عادةً عندما يكون القساح إقفاريًّا. قد يلجأ الأطبَّاء بعد تخدير القضيب باستعمال مُخدِّر موضعي إلى حقنه بدواءٍ يؤدي إلى حدوث تضيُّقٍ في الأوعية الدَّمويَّة التي تنقل الدَّم إلى القضيب (مثل الفينيليفرين) ممَّا يحدُّ من جريان الدَّم إلى القضيب مؤدِّيًا إلى زوال التَّورُّم. كما يمكن للأطباء سحب الدَّم من القضيب باستعمال الإبرة والمحقن (الشفط). يساعد سحب الدَّم على تقليل الضغط والتَّورُّم. كما يقوم الأطباء في بعض الأحيان بغسل أوردة القضيب بمحلولٍ مائيٍّ ملحيٍّ (محلول ملحي) للمساعدة على استبعاد الدَّم المستنفد للأكسجين أو جلطات الدَّم.

ويمكن تكرار هذه التدابير. ويمكن للأطباء عند فشل الإجراءات السابقة إحداثُ تحويلةٍ جراحيَّة. التحويلة هي عبارة عن ممرٍّ يجري إدخاله جراحيًّا في القضيب لتحويل جريان الدَّم الزائد والسماح للدورة الدَّمويَّة في القضيب بالعودة إلى الوضع الطبيعي.

النقاط الرئيسية

  • يُعدُّ القساح من الحالات الإسعافيَّة التي تحتاج إلى تقييمٍ وعلاجٍ مُستعجَلَين.

  • تُعدُّ الأدوية بما فيها الأدوية المُستعملة في معالجة خلل وظيفة الانتصاب وداء الخلية المنجلية؛ من الأَسبَاب الأكثر شُيُوعًا.

  • تنطوي المعالجة عادةً على حقن الأدوية في القضيب واستبعاد الدَّم الزائد منه.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
لمحة عامة الدَّاء الكُلوي قليل التَّبدُّلات
Components.Widgets.Video
لمحة عامة الدَّاء الكُلوي قليل التَّبدُّلات
لمحة عامة عن الكُلى والسبيل البولي
Components.Widgets.Video
لمحة عامة عن الكُلى والسبيل البولي

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة