أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

السرطانات التي تُصيب شبكية العين

حسب

Sunir J. Garg

, MD, FACS, Thomas Jefferson University

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة صفر 1437| آخر تعديل للمحتوى صفر 1437

غالبًا ما تحدث السرطانات التي تؤثر في الشبكية في المشيمية choroid، وهي الطبقة الكثيفة من الأوعية الدموية التي تزود الشبكية بالدم. تقع المشيمية بين الشبكية والصلبة (الطبقة الخارجية من العين). وبما أن الشبكية تعتمد على المشيمية في الدعم ونصف ترويتها الدموية، فإن الضرر الذي يصيب المشيمية سوف يؤثر غالبًا على الشبكية.

الورم الميلاني المشيمي

الورم الميلاني المشيمي هو السرطان الذي ينشأ من الخلايا المنتجة للصباغ (الخلايا الميلانية) في المشيمية. يُعد الورم الميلاني المشيمي السرطان الأكثر شيوعًا الذي ينشأ في العين. وتزداد معدلات الإصابة به بين الأشخاص من ذوي البشرة البيضاء. في حين يكون أقل شُيُوعًا بين الأشخاص من ذوي البشرة الداكنة. غالبًا ما يُصيب الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 55 إلى 60 عامًا.

الأعراض

غالبًا ما لا يؤثر السرطان على الرؤية في مراحله المبكرة. أما في المراحل المتأخرة، فقد يُسبب تشوش الرؤية أو انفصال الشبكية، مع أعراض أخرى مثل الومضات الضوئية، أو احتجاب الرؤية ضمن مجال معين على امتداد الحقل البصري، أو زيادة مفاجئة في أعداد الأجسام الطافية أو تبدل في مواقعها (الأجسام الطافية هي الشوائب التي يراها الشخص ضمن المجال البصري دون أن تكون موجودة حقيقة). يمكن للورم الميلاني، وخاصةً إذا كان كبيرًا، أن يمتد إلى الحجاج أو ينتشر من خلال المجرى الدموي (نقائل) إلى أعضاء وأجزاء أخرى من الجسم، وقد يفضي إلى الموت.

التَّشخيص

  • الفحص السريري للعين من قبل الطبيب

  • الاختبارات الأخرى

يُعد التَّشخيص المبكر للورم الميلاني المشيمي مهمًا لأن الأورام الأصغر حجمًا تكون أسهل للعلاج.

يجري وضع التشخيص اعتمادًا على التنظير العيني واختبارات أخرى مثل التصوير بتخطيط الصدى، وتصوير الأوعية بالفلوريسئين، وإجراء صور متتابعة serial photographs.

المُعالجَة

  • تُعالج الأورام الصغيرة بالليزر أو الأشعَّة أو الزرعات

  • أما الأورام الكبيرة فتعالج باستئصال العين

إذا كان الورم الميلاني صغيرًا فإن العلاج بالليزر أو الأشعَّة أو الزرعات الحاوية على مواد مشعة قد يُساعد على تحسين البصر والحفاظ على العين.

إذا كان السرطان كبيرًا فقد يكون من الضروري استئصال العين.

النقائل المشيمية

النقائل المشيمية هي سرطانات انتشرت إلى المشيمة من أجزاء أخرى من الجسم. وبسبب توعيتها الدموية الغزيرة، فإن المشيمية غالبًا ما تكون مكانًا تنتقل إليه السرطانات من أجزاء أخرى من الجسم. يُعد سرطان الثدي عند النساء المصدر الأكثر شيوعًا للنقائل المشيمية. أما عند الرجال فإن سرطانات الرئة والبروستات هي المصدر الأكثر شيوعًا للنقائل المشيمية.

الأعراض

غالبًا ما لا تُسبب النقائل المشيمية أية أعراض حتى تصل الحالة إلى مرحلة متقدمة. وتشمل الأعراض عند ظهورها كلاً من فقدان الرؤية أو أعراض انفصال المشيمة مثل رؤية الأجسام الطافية أو الومضات الضوئية أو تشوش الرؤية أو احتجاب الرؤية على امتداد جزء معين من الحقل البصري. يمكن لفقدان الرؤية أن يتراوح بين الخفيف إلى الشديد.

التَّشخيص

  • الفحص السريري للعين من قبل الطبيب

  • التصوير بتخطيط الصدى عادةً

  • الخزع

قد تُشخص النقائل المشيمية أحيانًا في أثناء الفحوص الروتينية للعين بواسطة التنظير العيني. كما يمكن الاستعانة بالتصوير بتخطيط الصدى.

وقد يؤكد التَّشخيص بأخذ عَيِّنَة من الأنسجة بواسطة إبرة دقيقة لفحصها تحت المجهر (خزعة).

المُعالجَة

  • المُعالجة الكِيميائيَّة و/أو المُعالجة الشعاعيَّة

تُعالج النقائل المشيمية بواسطة العلاج الكِيميائيَّ أو الشعاعيَّ، أو كلاهما.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة