أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

اعتلال الشبكية السكّري

حسب

Sunir J. Garg

, MD, FACS, Thomas Jefferson University

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة صفر 1437| آخر تعديل للمحتوى صفر 1437
موارد الموضوعات

اعتلال الشبكية السكّري هو ضَرَر في شبكية العين ناجم عن الإصابة بداء السكَّري (الشبكية هي البنية الشفافة والحساسة للضوء في الجزء الخلفي من العين).

  • يمكن للأوعية الدموية في شبكية العين أن تُسرِّب الدَّم والسوائل.

  • قد تتشكل أوعية دموية جديدة، ممَّا يؤدِّي في بعض الأحيان إلى النَزف، أو التندب، أو انفصال الشبكية.

  • ويستند التَّشخيص على فحص العين بعد توسيع حدقتها بقطرات عينية خاصة.

  • تُعد السيطرة على مستويات السكر في الدَّم وضغط الدَّم أمرًا مهمًا بالنسبة للمرضى المصابين باعتلال الشبكية السكّري أو المؤهبين للإصابة به.

  • يساعد العلاج بالليزر والحقن داخل العين على الحدّ من تسرب الدَّم والسوائل من الأوعية الدموية، وبالتالي الوقاية من حدوث المزيد من الضرر أو تأخير حدوثه.

يُعد داء السكَّري من العَوامِل الرئيسية للإصابة بالعمى في الولايات المتحدة الأمريكية وغيرها من الدول المتقدمة، وخاصةً بين البالغين في سن العمل والإنتاج. بعد عدة سنوات من الإصابة بالسكّري، يحدث بعض التغيير في شبكية العين لدى جميع المرضى تقريبًا، بغض النظر عما إذا كانوا استخدام الأنسولين للعلاج أو لا. يواجه مرضى السكّري الذين يعانون أيضًا من ارتفاع ضغط الدم الخطر الأعلى للإصابة باعتلال الشبكية السكّري، لأن كلتا الحالتين تُلحقان الضرر بشبكية العين. يمكن للحمل أن يزيد من سوء حالة اعتلال الشبكية السكّري

يؤدي التعرض المتكرر لمستويات عالية من السكر (الغلُوكُوز) في الدَّم إلى جعل جدران الأوعية الدموية الصغيرة أكثر ضعفًا، بما فيها تلك الموجودة في شبكية العين، وتكون بالتالي أكثر عرضة للضرر. يؤدي ضرر الأوعية الدموية في شبكية العين إلى تسرب الدَّم والسوائل في الشبكية.

تعتمد شدة اعتلال الشبكية السكّري ومدى فقدان الرؤية على ما يلي:

  • مدى السيطرة على مستويات سكر الدم

  • مدى السيطرة على ضغط الدم

  • منذ متى بدأت الإصابة بداء السكَّري

بشكل عام، تظهر الإصابة باعتلال الشبكية بعد 5 سنوات من حدوث الإصابة بالسكّري من النمط الأول. وبما أن تشخيص السكّري من النمط الثاني قد يتأخر لبضع سنوات، فقد يكون اعتلال الشبكية موجودًا عند تشخيص السكّري من النمط الثاني لدى المريض.

الأعراض

يمكن لداء السكَّري أن يُسبب نوعين من التغيرات في العين. يحدث في البداية اعتلال الشبكية السكّري اللاتكاثري Nonproliferative diabetic retinopathy وبعد أن يتفاقم اعتلال الشبكية السكّري اللاتكاثري يحدث اعتلال الشبكية السكّري التكاثري.

اعتلال الشبكية السكّري اللاتكاثري

في اعتلال الشبكية السكّري اللاتكاثري، يتسرب الدم أو السوائل من الأوعية الصغيرة في شبكية العين، ويمكن أن تَحدُثَ انتفاخات صغيرة. قد تتضخم مناطق شبكية العين المتأثرة بالتسرب، مما يُلحق الضرر بأجزاء من مجال الرؤية.

قد تكون الآثار على الرؤية متدنية في البداية، إلا أنها تتفاقم تدريجيًا. قد تحدث بقع عمياء في المجال البصري، على الرغم من أنها قد لا تكون ملاحظة من قبل المريض، ولا تُكتشف إلا عند إجراء فحص عيني. إذا حدث التسريب بالقرب من البقعة (اللطخة)، فقد تتشوش الرؤية المركزية. يمكن لتورم البقعة (الوذمة البقعية) الناجم عن تسرب السوائل من الأوعية الدموية أن يؤدي في النهاية إلى فقدان الرؤية. ومن المحتمل أن ألا يُصاب المريض بأي فقدان للرؤية على الرغم من وصول اعتلال الشبكية إلى مراحل متقدمة.

اعتلال الشبكية السكّري التكاثري

في اعتلال الشبكية السكّري التكاثري proliferative diabetic retinopathy فإن الضرر الناجم على الشبكية يُحفز تشكل أوعية دموية جديدة. تنمو الأوعية الدموية الجديدة بشكل غير طبيعي، ممَّا يؤدِّي في بعض الأحيان إلى النزف أو التندب. قد يؤدي التندب الزائد إلى انفصال الشبكية. يؤدي اعتلال الشبكية السكّري التكاثري إلى فقدان أكبر في الرؤية بالمقارنة مع اعتلال الشبكية السكّري اللاتكاثري. وقد يُفضي إلى العمى التام أو شبه التام بسبب النزف الكبير في الخِلط الزجاجي (المادة الهلامية التي تملأ الجزء الخلفي من مقلة العين) أو إلى نوع من انفصال الشبكية يسمى انفصال الشبكية بالشد traction retinal detachment. قد يؤدي نمو أوعية دموية جديدة إلى الإصابة بنوع مؤلم من الجلوكوما يُسمى زرق التوعية المستحدثة neovascular glaucoma. يمكن للوذمة البقعية أن تُسبب فقدانًا معتبرًا في الرؤية.

تتضمن أعراض اعتلال الشبكية السكّري التكاثري كلاً من تشوش الرؤية، ورؤية أجسام طافية (بقع سوداء) أو ومضات ضوئية في الحقل البصري، وفقدان مفاجئ شديد للرؤية غير مترافق بألم.

التَّشخيص

  • الفحص السريري للعين من قبل الطبيب

  • تصوير الأوعية الدموية بالفلوريسئين

  • التصوير المقطعي للتماسك البصري والتصوير الفوتوغرافي الملون للعين

يمكن للطبيب تشخيص اعتلال الشبكية السكّري التكاثري واللاتكاثري من خلال فحص الشبكية بالتنظير العيني. كما يمكن استخدام تصوير الأوعية الدموية بالفلوريسئين للمساعدة على تحديد موقع التسريب والمناطق التي يوجد بها ضعف في التروية الدموية ومواقع تشكل الأوعية الدموية الشاذة، وتحديد شدة اعتلال الشبكية، ووضع خطة للمعالجة ومراقبة نتائج العلاج. كما يقوم الطبيب بأخذ صور فوتوغرافية ملونة للشبكية في أثناء القيام بتصوير الأوعية الدموية بالفلوريسئين.

يساعد التصوير المقطعي للتماسك البصري على تقييم شدة التوذم البقعي ومدى استجابة المريض للعلاج.

الوقاية

إن أفضل طريقة للوقاية من اعتلال الشبكية السكّري هو السيطرة على نسبة السكر في الدَّم والحفاظ على ضغط الدَّم عند مستوياته الطبيعية. ينبغي على المرضى المصابين بداء السكَّري فحص العين سنويًا، مما يساعد على تشخيص اعتلال الشبكية في حال حدوثه والبدء بالعلاج اللازم في وقت مبكر. ينبغي على الأمهات الحوامل المصابات بالسكّري إجراء الفحص العيني بمعدل مرة واحدة كل 3 أشهر.

المُعالجَة

  • تدابير السيطرة على نسبة السكر في الدَّم وضغط الدم

  • حقن دوائية في العين عند الإصابة بالتوذم البقعي

  • التخثير الضوئي بالليزر

  • استئصال الزجاجية في بعض الأحيان

تُركز مُعالَجَة اعتلال الشبكية السكّري على ضبط مستويات السكر في الدَّم والسيطرة على ضغط الدم.

يُعطى المرضى المصابين بالوذمة البقعية حقن عينية من أدوية محددة (مثل رانيبيزوماب ranibizumab، بيفاسيزوماب bevacizumab، أو ألفيبيرسيبت aflibercept). كما يمكن وصف زرعات عينية، تقوم بتحرير مستويات ثابتة من الستيرويدات القشرية في العين مباشرة بوتيرة ثابتة وبطيئة. تكون الزرعات الحاوية على الستيرويد القشري ديكساميثازون مفيدة للمرضى الذين خضغوا لجراحة ساد عيني أو الذين يحتاجون لإجرائها ويعانون أيضًا من التوذم البقعي. أما الزرعات الحاوية على الستيرويد القشري فلوسينولون fluocinolone فتكون متوفرة في الولايات المتحدة الأمريكية وبعض دول أوروبا للمرضى المصابين بالتوذم البقعي الناجم عن السكّري. يمكن لعلاج التوذم البقعي أن يُحسن من الرؤية.

وتشمل المُعالجَات الأخرى التخثير الضوئي بالليزر laser photocoagulation، الذي يتضمن توجيه شعاع من الليزر إلى شبكية العين بهدف إبطاء نمو الأوعية الدموية غير الطبيعية الجديدة في شبكية العين والحدّ من تسرب الدم والسوائل. قد يكون من الضروري تكرار التخثير الضوئي بالليزر. إذا نزف من الأوعية التالفة كانت واسعة، قد تكون هناك حاجة لإجراء يسمى استئصال الزجاجية. في هذا الإجراء، تَجرِي إزالة الدَّم من التجويف الذي يسكن الخلِط الزجاجي ضمنه. غالبًا ما تتحسن الرؤية بعد استئصال الزجاجية بهدف علاج نزف الخِلط الزجاجي، أو انفصال الشبكية بالشد، أو التوذم البقعي. يمكن للعلاج بالليزر أن يُحسن الرؤية في حالة نادرة، ولكنه يمنع تفاقم الحالة.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة